العرب اليوم - متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية

متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية

الكويت ـ كونا

دعا متخصصون كويتيون وعرب وأجانب شاركوا في مؤتمر (شورى الفقهي الخامس الى المحافظة على المعايير الصحيحية للصناعة المالية الاسلامية التي تشهد ازديادا عاما بعد آخر على مستوى العالم. واكد المتخصصون اهمية المؤتمر الذي انهى اعماله هنا اليوم في ابراز الاهمية والحاجة للضوابط الشرعية للعمل بقاعدة سد الذرائع وتطبيقاتها في المعاملات المالية والمصرفية المعاصرة. واوضح المتخصصون أن قاعدة الذريعة وابقائها على أصلها أو سدها قاعدة تعتبر من أهم القواعد التي بنيت عليها أحكام الشريعة اباحة أو منعا وهي قاعدة تطبيقية للقواعد الشرعية المبنية عليها مجموعة من الأحكام الشرعية تحليلا أو تحريما أو كراهة أو استحبابا. وقال الدكتور يوسف الشبيلي في جلسة المؤتمر الختامية أن "كل ذريعة توصل الى أمر غير مرغوب فيه من الجانب الشرعي أو يغلب على الظن ايصالها اليه فيجب سدها ومنع كل ما توصل اليه" كما أن "كل ذريعة توصل الى أمر مشروع أو يغلب على الظن ايصالها اليه فيجب ابقاؤها على أصل فتحها وحكم كل أمر توصل اليه". من جهتهم تناول كل من الدكتور سيد الطبطبائي والدكتور محمد الزرقا والدكتور حسين حسان في البحوث التي قدموها في المؤتمر كيفية تنزيل قواعد سد الذرائع على أحكام المعاملات والمعالجة التفصيلية التي تحدد متى يكون الحكم وسد الذرائع ومتى لا يكون وتطبيقات سد الذرائع على فقه المعاملات. وبين الباحثون من خلال المناقشة التفصيلية متى تمنع المعاملة ومتى لا تمنع وفي حال المنع متى يكون المنع أصالة أو سدا للذريعة ومتى تكون المقاصد معتبرة ومتى لا تكون وما هو معيار معرفة مقاصد الطرفين وهي تفاصيل دقيقة تتطلب العناية في الربط بين القواعد وبين الأحكام. يذكر أن مؤتمر شورى الفقهي الخامس للمؤسسات المالية الإسلامية قد استضافته دولة الكويت على مدار يومين وصاحبته دورة تدريبية هي التطبيقات الشرعية المعاصرة للهيكلة المالية والعقود المركبة. وبحث المؤتمر في أثر الاختلاف بين الشخصية الطبيعة والاعتبارية في الأحكام الفقهية لمستجدات المصرفية الاسلامية والضوابط الشرعية للعمل بقاعدة سد الذرائع وتطبيقاتها في المعاملات المالية والمصرفية المعاصرة اضافة الى استكمال قرار المؤتمر الرابع حول حق الانتفاع العقاري صوره وأحكامه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية  العرب اليوم - متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية  العرب اليوم - متخصصون يدعون إلى المحافظة على معايير الصناعة المالية الإسلامية



في إطار تنظيم عرض الأزياء في أسبوع الموضة

بالدوين تُبهر الحاضرين في عرض "دولتشي أند غابانا"

ميلانو ـ ريتا مهنا
 العرب اليوم - فتاة أردنية تُصمِّم حقائب يدوية بأفكار وطرق مختلفة

GMT 10:31 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

صوفيا من أجمل المدن للنزهة والرحلات برفقة العائلة
 العرب اليوم - صوفيا من أجمل المدن للنزهة والرحلات برفقة العائلة

GMT 09:09 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري أنيق يتحول إلى معرض للأثاث واللوحات
 العرب اليوم - منزل فيكتوري أنيق يتحول إلى معرض للأثاث واللوحات

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:00 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

أم تتجرد من مشاعر الامومة وتقتل ابنتها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab