العرب اليوم - قراءة نقدية لـ الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب

قراءة نقدية لـ "الرقص على شرفات النهار" للقاص إياس الخطيب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قراءة نقدية لـ "الرقص على شرفات النهار" للقاص إياس الخطيب

دمشق ـ سانا

قام المركز الثقافي في العدوي ندوة أدبية تضمنت قراءة نقدية في مجموعة القاص إياس الخطيب بعنوان "الرقص على شرفات النهار" شارك فيها كل من الناقد الدكتور عاطف بطرس والأديب الروائي والقاص باسم عبدو إضافة إلى الإعلامية فاتن دعبول حيث أضاءت القراءات على جوانب مختلفة في المجموعة وأهمها الدلالات الفنية والأسلوب في تجربة الكاتب الخطيب. الكاتب والقاص باسم عبدو تساءل كيف رقصت الشخوص في قصص إياس الخطيب على شرفات الأمكنة التي تتفاعل فيها متناثرة ومتحابة متنافرة ومتصارعة والتي تدفئها أشعة الشمس في طقوس متقلبة حسب الفصول وتبدلات حرارة السرد وتماسك الحبكة وقدرة القاص على إيجاد مقاربة وتناسج بين التخيل والواقع من جهة وبين الهواجس الداخلية وتحقيق الرغبات والأمنيات والأحلام من جهة ثانية وتوفير المناخات الملائمة لحياة الشخوص والتكيف المكاني في بيئة متباينة الأهواء والتوجهات والأهداف. وأوضح عبدو أن القصة السورية لم تتوقف عن التطور ولم يرفع القاصون راية المؤسسين الأوائل الذين عبدوا الطريق للأجيال فقط والاكتفاء بما أنجزوه بل تابعوا مسيرة الإبداع والسير في هذه الطريق رغم وعورتها واستطاعت أقلامهم أن تقدم قصصا متطورة ومتجددة متوائمة مع العصر وثورة الاتصالات ويظهر هذا التطور في البناء الفني والتقني القصصي واجتياز عتبة القصة الكلاسيكية التي كانت الأساس دون إلغائها طبعا لأن لا أحد يمتلك قوة الإلغاء. ورأى عبدو أن كثيرا من القاصين والقاصات المبتدئين يدمجون عناصر القصة بخصائصها رغم الاختلاف بين الخصائص والعناصر فالعناصر هي المكونات الرئيسية للعمل أما الخصائص فهي المحور الأساسي للعمل وتتألف من الوحدة أو الفكرة الواحدة والتكثيف أو التوجه مباشرة نحو الهدف من القصة مستشهدا بقول يوسف إدريس حول ذلك "القصة القصيرة رصاصة تصيب الهدف أسرع من أي رواية" والخاصية الثالثة هي الدراما أي خلق الحيوية..الحرارة والديناميكية في العمل. وتتمثل عناصر القصة في الرؤية التي تعبر عن نظرة القاص للحياة والموضوع أو الحدث الذي تتجسد من خلاله الرؤية ويتم في مكان وزمان محددين وتعد اللغة من العناصر الرئيسة التي تعبر عن رؤية القاص وموضوعه وتشكل أساس البناء ويرتكز التصوير أو التوصيف والحدث عليها. ولا توجد صعوبة في معرفة الدلالة في قصة إياس الخطيب وكل قصة وعلى الطريقة التقليدية تبدأ بتمهيد توصيفي لا ضرورة لتطويله وأحيانا لا حاجة إليه والقصة كما يعرف القاصون والقراء يمكن أن تبدأ من الوسط أو من النهاية وتستعيد الشخصية خيوط الحدث "الحكاية" ويتم البناء الفني وصناعة حبكة متماسكة الخيوط موحدة النسيج والعمل على ارتقاء التصاعد الدرامي والابتعاد قدر الإمكان عن السرد المفتوح دون ربطه وتوحيد خط سيره والابتعاد عن تلقين الشخصية ما يجب قوله أو الحلول محلها وإلغاء دورها. ويركز الخطيب بحسب عبدو على الوصف وهو ضروري في البناء وحجر من أحجار الزاوية لكن من غير الضروري الإكثار منه وتحويل القصة إلى قصة توصيفية تلغي العناصر الأخرى موضحا أن وصف المكان من الداخل والخارج وحركة الشخصية في الحيز الضيق وتفاعل الشخصية مع الحدث والبيئة المحيطة بهذا المكان ينتج قصة متكاملة ولا بد من الإشارة إلى أن القاص لديه نوع من السخرية الهادفة وهذا يتضح في كثير من قصصه والمفارقات التي تقوم عليها قصصه ونحن نفتقر إلى كتاب القصة الساخرة على هذا الشكل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - قراءة نقدية لـ الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب  العرب اليوم - قراءة نقدية لـ الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - قراءة نقدية لـ الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب  العرب اليوم - قراءة نقدية لـ الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تجذب الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 04:15 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يصف دونالد ترامب "بالأحمق والمجنون"
 العرب اليوم - حفيد تشرشل يصف دونالد ترامب "بالأحمق والمجنون"

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى يوميًا
 العرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى يوميًا

GMT 16:42 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء
 العرب اليوم - المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 02:26 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عيش مثل نجوم هوليوود في شقق "آستون مارتن" الفاخرة
 العرب اليوم - عيش مثل نجوم هوليوود في شقق "آستون مارتن" الفاخرة

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Joules" و "DFS" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور العالمية
 العرب اليوم - "Joules" و "DFS" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور العالمية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab