العرب اليوم - مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر

مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر

المدينة المنورة ـ واس

أصدر مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة تحت إشراف ومتابعة وتمويل دارة الملك عبدالعزيز كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر الهجري وفقا للخطة التي وضعها مستهدفا من خلالها إصدار مجموعة متميزة من الكتب دعما للمكتبة العلمية والتاريخية والتوثيقية للمدينة المنورة وذلك ضمن فعاليات مناسبة اختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ /2013م . وقال مدير عام مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة أمين عام مناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 2013م الدكتور صلاح بن عبدالعزيز سلامة إن مطالعة سير السابقين وقراءة تراجمهم تشحذ الهمم وتشوق النفوس ولها مقاصد عميقة من أجلها للاطلاع على خلاصة تجارب الحكماء والاقتداء بأخلاق الزهاد والعلماء والتنويه بأعمالهم العظيمة والجليلة وإبقاء ذكرهم وتجديد الثناء والترحم عليهم . وأوضح أن المركز إسهاما منه في هذا النوع من المؤلفات رأى تتبع سير أعلام المدينة المنورة في القرون التي ما زال تاريخها غير مكتمل فبدأ من حيث انتهى الحافظ المؤرخ شمس الدين السخاوي (ت 902هـ) في كتابه "التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة" فضم كوكبة من أعلام المدينة المنورة الذين عاشوا فيها في القرن العاشر الهجري أو استقروا بها زمنا وكان لهم مشاركة فاعلة في الحياة العامة أو أسهموا في الحراك الاجتماعي والثقافي والحضاري للمدينة المنورة في ذلك القرن من علماء وأمراء ووزراء وقضاة وكتاب وخطباء بالمسجد النبوي وأئمة ومؤذنين به وقائمين عليه ومجاورين فيه . وبين أن الكتاب تناول المائة والخمسين علما وقد تم ترتيب أسمائهم حسب حروف المعجم ويعدّ الكتاب إضافة حقيقية للمكتبة التاريخية والوثائقية وسيفيد منه الباحثين والدارسين في هذا المجال وهو كتاب يقع فيما يدنو من المائة وخمسين صفحة . وقال الدكتور سلامة إن مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة سيواصل بعون الله وتوفيقه إصدار تراجم الأعلام في القرون التالية إلى عصرنا الحالي آملا أن يُوفي أولئك الأعلام بعض حقوقهم في حفظ ذكرهم ونشر فضلهم وتعريف الأجيال بما قدموه من عطاءات وإنجازات خدمةً لمدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم . يذكر أنه قد سبق للمركز إصدار العديد من المؤلفات والكتب في إطار هذه الاحتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م ولا تزال في خطة المركز المزيد من الإصدارات المختلفة والتي لا شك أنها ستكون ذات قيمة علمية ومعرفية كبرى تفيد الباحثين والدارسين وأهل العلم في معرفة تاريخ مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر  العرب اليوم - مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر  العرب اليوم - مركز بحوث المدينة يصدر كتاب أعلام المدينة المنورة في القرن العاشر



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا أنيقة خلال إحيائها حفلة في جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:09 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها
 العرب اليوم - المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها

GMT 04:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة

GMT 06:53 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
 العرب اليوم - أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 01:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي
 العرب اليوم - رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab