العرب اليوم - توقيع كتاب المرأة السلاوية 1666 1912 للباحث المغربي محمد السعديين

توقيع كتاب "المرأة السلاوية 1666 1912" للباحث المغربي محمد السعديين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقيع كتاب "المرأة السلاوية 1666 1912" للباحث المغربي محمد السعديين

سلا - و.م.ع

أقيم، مساء الخميس بسلا، حفل تقديم وتوقيع كتاب "المرأة السلاوية 1666 1912" للباحث المغربي محمد السعديين. ويعد الكتاب، الذي صدر مؤخرا عن منشورات جمعية (سلا المستقبل)، دراسة توثيقة لوضعية المرأة السلاوية من منتصف القرن السابع عشر إلى غاية توقيع اتفاقية الحماية سنة 1912. وقال السيد السعديين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، إن الكتاب "جاء ليسد ثغرة في التاريخ الاجتماعي لمدينة سلا في الفترة ما بين نشأة الدولة العلوية وتوقيع اتفاقية الحماية"، مضيفا أن "الإجحاف الذي طال المرأة السلاوية من لدن مؤرخي سلا والإخباريين القدامى والباحثين المغاربة والأجانب" كان من بين الدوافع الأساسية لتأليفه هذا الكتاب. وأوضح أن المؤلف ارتكز على الأرشيف المحلي لمدينة سلا، كما تم تعزيزه بمصادر أخرى من قبيل كتب النوازل والحسبة، مشيرا إلى أن هذا المؤلف حاول الإجابة على الإشكالية التي يلخصها سؤالان أساسيان هما ما مدى إسهام المرأة في المجتمع السلاوي، وإلى أي حد كانت حرة في اختياراتها . من جانبه، أبرز رئيس جمعية سلا المستقبل، السيد إسماعيل العلوي، أن تأليف هذا الكتاب يعكس الاهتمام الذي مافتئ الباحث السعديين يوليه لدراسة التاريخ من وجهة نظر أنتروبولوجية تتجاوز وصف الأحداث وإبراز سير الأعلام. واعتبر أن المؤلف مفيد جدا لقرائه المحتملين، معربا عن أمله في أن يشكل هذا العمل بداية لتوجه البحث نحو دراسة تاريخ المرأة المغربية بصفة عامة. ويتألف الكتاب، الذي يقع في 320 صفحة، من سبعة فصول تعالج الأبعاد الدينية والاجتماعية لدى المرأة السلاوية، وآثار الاعتداءات الأجنبية عليها، ومسألة الإماء بالمجتمع السلاوي، والمظهر الخارجي للمرأة، والمرأة السلاوية بين الأفراح والأتراح، والمرأة والتعليم، وعمل المرأة السلاوية. ويعالج الباحث في الفصل الأول "البعد الديني- الاجتماعي لدى المرأة السلاوية"، حيث يبحث في جذور صلاح المرأة السلاوية وتعلقها بالزوايا والأضرحة، كما يتوقف عند مسألة الميراث ومشاكل الحضانة، فيما توخى الفصل الثاني، الذي حمل عنوان "آثار الاعتداءات الأجنبية على المرأة السلاوية"، إبراز معاناتها من جراء ذلك، وكيف دخلت فئة منهن إلى الحماية القنصلية بطريقة غير مباشر. وتتبع المؤلف في الفصل الثالث مسألة الإماء بالمجتمع السلاوي، وما قامت به المرأة اليهودية من أدوار داخله، في حين درس الفصل الرابع المظهر الخارجي للمرأة، مبرزا مكونات لباسها، وخصص الفصل الخامس للحديث عن المرأة السلاوية بين الأفراح والأتراح، حيث تطرق إلى أحوالها في الزواج، والحمل، والوضع، والطلاق، والغناء، ومراسيم الاستقبال، والأسر والسجن، والموت. أما الفصل السادس، فخصصه الباحث للحديث عن المرأة والتعليم، وتتبع فيه هاجس تعليم الفتاة لدى السلاويين، والنشاط العلمي للمرأة السلاوية، وعالج في الفصل السابع عمل المرأة السلاوية، حيث توقف عند النساجات، والخياطات، والطرازات، والماشطات، والقوابل، والعريفات، وممارسات الطب التقليدي، والعاملات مع الأحباس، وبائعات الخبز.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - توقيع كتاب المرأة السلاوية 1666 1912 للباحث المغربي محمد السعديين  العرب اليوم - توقيع كتاب المرأة السلاوية 1666 1912 للباحث المغربي محمد السعديين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - توقيع كتاب المرأة السلاوية 1666 1912 للباحث المغربي محمد السعديين  العرب اليوم - توقيع كتاب المرأة السلاوية 1666 1912 للباحث المغربي محمد السعديين



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تجذب الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 04:15 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يصف دونالد ترامب "بالأحمق والمجنون"
 العرب اليوم - حفيد تشرشل يصف دونالد ترامب "بالأحمق والمجنون"

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى يوميًا
 العرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى يوميًا

GMT 16:42 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء
 العرب اليوم - المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 02:26 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عيش مثل نجوم هوليوود في شقق "آستون مارتن" الفاخرة
 العرب اليوم - عيش مثل نجوم هوليوود في شقق "آستون مارتن" الفاخرة

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Joules" و "DFS" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور العالمية
 العرب اليوم - "Joules" و "DFS" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور العالمية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab