العرب اليوم - ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية

ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية

ورقة قيل إنها بخط ولد سالم
نواكشوط- العرب اليوم

أثار تعيين شخص يشتبه في أنه ترجم الإنجيل إلى "الحسانية" (اللهجة الموريتانية) مديرا في وزارة الشؤون الإسلامية  لصالح هيئة تبشيرية في نواكشوط موجة من الإستهجان والسخرية على مواقع التواصل الإجتماعي .

وعين مجلس الوزراء الموريتاني الخميس رجلا باسم البان ولد سالم مديرا في الوزارة  المعنية  بالشؤون الاسلامية رغم ما يقال من وجود ترجمة للإنجيل بخط يده ذكر تحقيق صحفي في العام 2010 أنه أنجزها لمنظمة تبشيرية في موريتانيا.

ويسمح القانون الموريتاني للأجانب بممارسة شعائرهم الدينية بحرية، لكن الموريتاني الذي يغير دينه يعتبر مرتدا ويحكم عليه بالإعدام.

وتوجد في نواكشوط كنيسة وهي خاصة بالأجانب.

ووصف مدونون التعيين بأنه "فضيحة تترجم عدم اهتمام القائمين على الأمر بشؤون الاسلام والمسلمين. وقالوا إن ما قام به الرجل يستلزم العقاب والطرد لا الترقية.

ودعا كثيرون إلى فتح تحقيق. غير أن التدوينات اتخذت أيضا منحى تهكم وسخرية. واقترحت المدونة خديجة بنت سيدينا وهي أستاذة في الجامعة تغيير اسم الوزارة إلى " وزارة الشؤون الإسلامية لنشر وترجمة الكتب السّماوية".

وكتب مدون: " لم يبق إلا التوراة.. سأترجمها أنا، بل سأضيف إليها الزبور، فأنا في حاجة إلى منصب"

واقترح مدون أن يغير اسم المديرية التي عين عليها الرجل إلى "إدارة التعليم الكاثوليكي و ترجمة الإنجيل".

وفسر أحد المحتجين لـ "العرب اليوم " أن الاحتجاج ليس على فعل الترجمة بصفتها ترجمة " بل على أخذ مال من هيئة تبشيرية مقابل ترجمة إلى لهجة محلية يفهمها البسطاء الذين هم المستهدفون بالتبشير.. وهذا يضيف فعل المترجم إلى جهود التبشير"على حد قوله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية  العرب اليوم - ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية



 العرب اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تخطف الأنظار بإطلالتها المميزة في لندن

لندن - ماريا طبراني

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية  العرب اليوم - ضجة في نواكشوط حول تعيين مترجم الإنجيل مديرا في الشؤون الاسلامية



 العرب اليوم - مصمّمة الأزياء غيثة لحلو تُطلق علامتها "بليبلة"

GMT 09:29 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

طبيعة ساحرة وتاريخ يرويه عبق الماضي في بوخارست
 العرب اليوم - طبيعة ساحرة وتاريخ يرويه عبق الماضي في بوخارست

GMT 01:37 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

دونالد ترامب يجري زيارة تجريبية إلى لندن
 العرب اليوم - دونالد ترامب يجري زيارة تجريبية إلى لندن
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 02:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بمشاكل عالمية
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab