السلام عليكم سيدتي

أود أن  تحدث إليك بمنتهى الشفافية عن أشياء غريبة كانت ولا تزال تحدث معي منذ ما قبل زواجي الذي مضى عليه عشر سنوات وحتى الآن قبل زواجي كان هناك شخص يعمل معي، وهو متزوج وعنده أولاد، وكنا دائماً نتشاجر لقترة ثم أعود وأصلح الأمر معه وهكذا وكنت دائماً ألمح في عينيه أنه يريد أن يقول شيئاً وهكذا، إلى أن جاء يوم كنت أودع فيه زملائي وزميلاتي لآخذ إجازة الفرح والزواج، وبينما أنا انظر إليه، وجدت عينيه، كالعادة، مليئتين بالكلام سيدتي ، لا أعرف لماذا بعد ات تزوجت، أصبحت أفكر فيه دائماً وما زلت كذلك حتى الآن علماً بأنه بعد ان باشرت عملي كالمعتاد، أصبح يتقرب إليّ أكثر وأكثر، وأعطاني رسائل صارحني فيها بحبه لي ولكني قلت له لا جدوى من هذا الحب لأنه مستحيل إلا في الأحلام ولا تفكر فيّ أبداً واخرجته من عقلي ولكن الحقيقة يا سيدتي أن قلبي ما زال ينبض بحبه، على الرغم من أني أحب زوجي واخلص له واحترمه كثيراً لأنه يحبني كثيراً ولكن عندي مشكلة مع زوجي، وهي أنه أصبح صديقاً قريباً من زوجي، لانهما كانا معاً في العمل السابق الذي كنت أشتغل فيه سيدتي، عندما ألقتيه أقول له العبارة نفسها التي كنت أرددها في السابق من انه لا جدوى من هذا الكلام لأن زوجي محب لي، وانا أخلص له حتى مماتي ولكني في داخلي أريده ومشكلتي الآن، أني أخضع أنا وزوجي للعلاج لكي أرزق بأطفال إنما من جدوى فقلت في نفسي إن السبب في عدم حملي ربما يعود إلى أني اشعر بأني لا أرغب بزوج في الفراش

سؤالي يا سيدتي هو هل القدرة الجنسية هي السبب في تأخري في إنجاب الأطفال أم لا فأنا كل همي هو أن أرزق بطفل يملأ علينا حياتنا، لأبدأ حياة مستقرة ومليئة بالحب وتكون لديّ أسرتي الصغيرة

سدتي الفاضلة، أرجوك انصحيني ماذا افعل أنا أحب الشخصين في آن واحد، ولا أعرف لماذا لم أنجب حتى الآن، هل هذا مرتبط بحبي أم لا علماً بأن عمري الآن 35 عاماً، وأريد أن أرزق بالأطفال ولا وقت لديّ ما الحل أرجوك أرشديني لاغير حياتي
آخر تحديث GMT19:59:15
 العرب اليوم -

من يحترم خائنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أود أن تحدث إليك بمنتهى الشفافية عن أشياء غريبة كانت ولا تزال تحدث معي منذ ما قبل زواجي الذي مضى عليه عشر سنوات. وحتى الآن. قبل زواجي. كان هناك شخص يعمل معي، وهو متزوج وعنده أولاد، وكنا دائماً نتشاجر لقترة ثم أعود وأصلح الأمر معه وهكذا. وكنت دائماً ألمح في عينيه أنه يريد أن يقول شيئاً وهكذا، إلى أن جاء يوم كنت أودع فيه زملائي وزميلاتي لآخذ إجازة الفرح والزواج، وبينما أنا انظر إليه، وجدت عينيه، كالعادة، مليئتين بالكلام. سيدتي ، لا أعرف لماذا بعد ات تزوجت، أصبحت أفكر فيه دائماً. وما زلت كذلك حتى الآن. علماً بأنه بعد ان باشرت عملي كالمعتاد، أصبح يتقرب إليّ أكثر وأكثر، وأعطاني رسائل صارحني فيها بحبه لي. ولكني قلت له: "لا جدوى من هذا الحب لأنه مستحيل إلا في الأحلام. ولا تفكر فيّ أبداً". واخرجته من عقلي. ولكن الحقيقة يا سيدتي أن قلبي ما زال ينبض بحبه، على الرغم من أني أحب زوجي واخلص له واحترمه كثيراً لأنه يحبني كثيراً. ولكن عندي مشكلة مع زوجي، وهي أنه أصبح صديقاً قريباً من زوجي، لانهما كانا معاً في العمل السابق الذي كنت أشتغل فيه. سيدتي، عندما ألقتيه أقول له العبارة نفسها التي كنت أرددها في السابق من انه لا جدوى من هذا الكلام. لأن زوجي محب لي، وانا أخلص له حتى مماتي. ولكني في داخلي أريده. ومشكلتي الآن، أني أخضع أنا وزوجي للعلاج لكي أرزق بأطفال. إنما من جدوى. فقلت في نفسي: إن السبب في عدم حملي ربما يعود إلى أني اشعر بأني لا أرغب بزوج في الفراش. سؤالي يا سيدتي هو: هل القدرة الجنسية هي السبب في تأخري في إنجاب الأطفال أم لا؟ فأنا كل همي هو أن أرزق بطفل يملأ علينا حياتنا، لأبدأ حياة مستقرة ومليئة بالحب وتكون لديّ أسرتي الصغيرة. سدتي الفاضلة، أرجوك انصحيني ماذا افعل؟ أنا أحب الشخصين في آن واحد، ولا أعرف لماذا لم أنجب حتى الآن، هل هذا مرتبط بحبي أم لا؟ علماً بأن عمري الآن 35 عاماً، وأريد أن أرزق بالأطفال ولا وقت لديّ؟ ما الحل أرجوك أرشديني لاغير حياتي؟

المغرب اليوم

هي هكذا المعادلة يا عزيزتي، "صاحب بالين كذاب" وانت بكل أسف أدخلت نفسك في بالين. تقولين إنك صددته؟ أنا من استقرائي لما فعلت، أجد انك شجعته. نعم، لقد شجعته، فلغة الصد ليست كلمة، بل كيف هي هذه الكلمة. أظن أنك كنت رقيقة ومشجعة. الخطأ الأعظم أنك سمحت بان يتقرب من زوجك. والخطأ المستمر هو خيالاتك ورغبتك به التي اعتقد أنها أثرت فيك وفي مشاعرك وغرائزك. الحل يكمن في عزل الرجل نهائياً عن حياتك، ثم التفكير والسعي الجاد لمسألة تصحيح العلاقة مع زوجك، وكذلك السعي إلى العلاج. وبالمناسبة، هذا الرجل يتسلى بك ولا يحترمك، فمن يحترم خائنة؟

arabstoday

اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها الأفكار

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 03:27 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

مذيعة مصرية ترتدي قميصًا عليه صور أبطال "كمين
 العرب اليوم - مذيعة مصرية ترتدي قميصًا عليه صور أبطال "كمين البرث"
 العرب اليوم -

GMT 02:38 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

نصائح للتنفس بشكل صحيح والحفاظ على صحة الرئة
 العرب اليوم -
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab