خبراء أجانب ينقّبون عن الآثار في إدلب لصالح تحرير الشام
آخر تحديث GMT00:34:24
 العرب اليوم -

خبراء أجانب ينقّبون عن الآثار في إدلب لصالح "تحرير الشام"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء أجانب ينقّبون عن الآثار في إدلب لصالح "تحرير الشام"

الآثار في إدلب
إدلب _ علي ليلا

أكّدت مصادر محلية في محافظة إدلب أن هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) باشرت الجمعة، التنقيب عن الآثار في منطقة "الشيخ منصور" بالقرب من مدينة سراقب في ريف إدلب، واستقدمت لهذه الغاية آليات وتجهيزات فنية وخبراء أجانب في مجال البحث عن الآثار، يبلغ عددهم 20 خبيرا، وذلك تحت حراسة مشددة من مسلحي الهيئة الذي ضربوا طوقا أمنيا حول المنطقة، مانعين أي مدني من الاقتراب.

وقالت المصادر إن التنظيمات المسلحة في محافظة إدلب قامت خلال الأعوام السابقة بنبش مئات المواقع الأثرية، إذ تعرضت قرية "العبارة" في جبل الزاوية بريف إدلب خلال العامين الماضيين لعملية نهب وسرقة للآثار، إذ يضم الجزء الأثري فيها شواهد على الحضارات المتعاقبة على المنطقة، وأدت عمليات التنقيب إلى تدمير معظم القبور والكنائس في البلدة.
وأضافت المصادر أن مسلحي هيئة تحرير الشام (جبهه النصرة) استولوا على كميات من اللقى الأثرية في قرية "القنية" في ريف إدلب الغربي،  كما عمل مسلحو الهيئة على سلب الآثار في الدير والكنائس المحيطة بالقرية، ومنعوا أي شخص من الاقتراب من هذه الأماكن الأثرية.

وأوضحت المصادر أن عملية التنقيب عن الآثار زادت أوائل العام الماضي بعد توقف القتال لفترة قصيرة، وإنشاء مناطق خفض تصعيد، حيث تحولت مدينة سرمدا قرب الحدود التركية إلى سوق رئيسية لتجارة الآثار والأسلحة، حيث يستخدم المهربون تطبيق "تليغرام" لعرض مسروقاتهم من آثار وتحف وتماثيل لعرضها على تجار من جنسيات مختلفة.

وأشارت المصادر إلى معلومات مؤكدة عن أن التنظيمات المسلحة تقوم بنقل هذه الآثار والكنوز إلى المناطق الحدودية مع تركيا، إذ يقوم تجار متخصصون بشراء هذه الآثار من مسلحي الهيئة ونقلها إلى تركيا وبيعها عن طريق عدة شبكات متخصصة في الاتجار بالآثار.

ولفتت المصادر إلى أن المسلحين يعتبرون هذه الآثار شواهد على حضارات غير إسلامية وبالتالي هي حق مشروع لهم في التنقيب عنها وبيعها تعويضا عن جهودهم وقتالهم في إدلب، حيث يقوم المسلح بمنح 5 في المائة من قيمة الآثار التي ييبعها إلى خزينة "هيئة تحرير الشام" كضريبة فرضتها الهيئة على أي مسلح من مسلحيها يعثر على آثار وبيعها.
يُذكر أن محافظة إدلب تحوي على ما يقارب 400 موقع أثري يرجع تاريخ بعضها إلى ما قبل الألف الرابع قبل الميلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء أجانب ينقّبون عن الآثار في إدلب لصالح تحرير الشام خبراء أجانب ينقّبون عن الآثار في إدلب لصالح تحرير الشام



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا

GMT 04:55 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

تعرف على مميزات "تي-روك" من "فولكس فاغن"

GMT 21:18 2015 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي يصل بكين
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab