توقعات بطروحات أميركية مرتقبة لتسريع الحل السياسي في سوريا
آخر تحديث GMT18:38:25
 العرب اليوم -

توقعات بطروحات أميركية مرتقبة لتسريع الحل السياسي في سوريا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقعات بطروحات أميركية مرتقبة لتسريع الحل السياسي في سوريا

الحل السياسي في سوريا
دمشق - العرب اليوم

قال منسق منصة القاهرة في هيئة التفاوض السورية، فراس الخالدي، إنه من المتوقع أن تكون هناك "طروحات أميركية جديدة وأفكار من شأنها توضيح وتثبيت الإطار الذي يمكن من خلاله تسريع الحل السياسي في سوريا".يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه، في تصريحات خاصة لموقع "سكاي نيوز عربية"، على أن "الإدارات الأميركية المتعاقبة عبر التاريخ لم يسبق أن أحدث تغيّر إحداها انقلاباً جذريّاً في طريقة تعاطي الإدارة الجديدة مع القضايا الدولية، فقد تتغيّر العناوين والأدوات والوسائل، لكنّ الخطط والنتائج المرجوّة تقريباً تستمر إلى حين استكمال الاستراتيجية الأميركية (التي قد تستغرق زمناً تنقضي معه عدة ولايات رئاسية دونما نشعر بأي تغيّر واضح)".وأردف الخالدي قائلاً: "لذلك عوّدنا أنفسنا على القيام بما يمكننا فعله بمعزل عن تبدّل قيادات الدول الفاعلة في الملف السوري، ولا نعوّل كثيراً على تغيّر الإدارة بقدر ما نعوّل على تكثيف نشاطنا وتعزيز جهودنا وزيادة وعينا وخبرتنا بالتعامل مع الدول الكبرى ومصالحها والعمل على توحيد صفوفنا في المعارضة لمواجهة كل التحديات والمستجدات ".

خبرة واسعة

وبالنسبة لطريقة تعاطي الإدارة الجديدة المتوقعة بخصوص الملف السوري، لفت عضو هيئة المفاوضات، إلى كون غالبية المسؤولين في الإدارة الجديدة لديهم خبرة واطلاع واسعين عن الملف السوري، مؤكداً أن معظمهم عمل في إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما التي تزامنت مع أهم المراحل التي مرت بها الأزمة في سوريا، وكان لديهم تواصل فعّال ورؤية عميقة حول حقيقة ما يجري.ومن ثم قال الخالدي إنه "لا نعتقد بأن الإدارة الجديدة ستأخذ وقتاً طويلاً للانخراط في الملف السوري من جديد، بل نظنّ بأنها وخلال فترة قصيرة سيكون لديها طروحات وأفكار من شأنها توضيح وتثبيت الإطار الذي يمكن من خلاله تسريع الحل السياسي".ولفت إلى أن الإدارة الأميركية أمامها مسار جاهز يكفيها أن تضغط لدعمه وحصر الحل من خلاله، وهو مسار جنيف الأممي المُدَعّم بالقرار 2254، مشدداً على الرهان على ما وصفه بـ "خبرات هذه الإدارة السابقة في الملف السوري".ذلك بما يُمكِّنْ ذلك الإدارة الأميركية الجديدة من أن تدفع عجلة الحل السياسي إلى الأمام، خاصةً مع حتمية استمرار حربها على الإرهاب.

وتابع منسق منصة القاهرة في هيئة التفاوض السورية، في معرض تصريحاته لموقع "سكاي نيوز عربية": لا نريد أن نبالغ في الرهان على الإدارة الجديدة، لكنّ مرجعية هذه الإدارة (الديمقراطية) وكذلك وعود الرئيس بايدن في برنامجه الانتخابي بضرورة ترسيخ القيم الديمقراطية التي تنادي بها الولايات المتحدة الأميركية وتحارب من أجل نشرها "لا يستقيم معها السكوت عن تثبيت حكم النظام السوري أو التمدد الإيراني في المنطقة على حساب دماء وأجساد شعوب المنطقة"، على حد قوله.
استراتيجية أميركية

وشدد على ضرورة وجود "استراتيجية أميركية متوازنة بخصوص سوريا والمنطقة، حتى ولو كثر الحديث عن عودة المفاوضات بين أميركا وإيران بخصوص الاتفاق النووي وإعادة العلاقات مع إيران وإمكانية رفع العقوبات عنها جزئياً، فإنّ ذلك لن يتمّ دون تقديم إيران تنازلات كبيرة من شأنها حلحلة بعض الأمور المستعصية في المنطقة وعلى رأسها سوريا ".
وقال الخالدي: "نحن ننظر دائماً بعين الترقّب لاستثمار كل ما هو جديد وطارئ بما يصب في مصلحة قضية الشعب السوري، ولدينا الكثير لنفعله مع الإدارة الجديدة، خاصةً وأن عودة الديمقراطيين لسدة الحكم في أميركا ستعيد معها الدور الأوروبي حتماً، ولطالما لعبت أوروبا دوراً هاماً في ضبط التوازنات الدقيقة في المنطقة، والتي كلما غابت حملت معها الكثير من الفواجع والأحداث المؤسفة بحق الكثير من أبرياء شعوب المنطقة.كما أكد الخالدي على ضرورة الدور العربي ووحدة العرب في وجه أطماع الدول الإقليمية، موضحاً أن الساحة السورية فرصة للعرب لإنقاذ جزء مهم من أرضهم وكذلك فرصة لهم لتكون الشام سدّاً منيعاً في وجه من استباحها كبوابة للوصول لعواصم عربية كبرى.

قد يهمك ايضا:

"قسد" تطلق الرصاص لتفريق محتجين على حصار مركز مدينة الحسكة

الجيش السوري يقضي على مجموعة إرهابية اعتدت على حافلات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بطروحات أميركية مرتقبة لتسريع الحل السياسي في سوريا توقعات بطروحات أميركية مرتقبة لتسريع الحل السياسي في سوريا



GMT 12:07 2023 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة
 العرب اليوم - مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 21:37 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 03:25 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

جدول مواعيد مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز المقبلة

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 20:56 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مصاريف الوداد تناهز 8 مليارات في موسم واحد

GMT 16:58 2022 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يزاحم ريال مدريد علي ضم كيليان مبابي

GMT 17:58 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

منتخب يد تونس يهزم اليابان في بطولة يالو كاب السويسرية

GMT 01:57 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إليك طرق تنظيف المنزل بقشور الموز والبرتقال

GMT 03:41 2018 الأحد ,22 تموز / يوليو

سلمى تكشف أسرار"نجوان"في"فوق السحاب"

GMT 12:41 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

دار إميليا ويكستيد يطلق الفستان الأخضر الشبابي المشدود

GMT 01:46 2014 السبت ,17 أيار / مايو

يوم الأرض فرصة لتجديد الوعي بقيمة الوطن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab