رصد الأموال لإعادة إعمار شركات الغزل المتضررة من التطرف
آخر تحديث GMT00:42:53
 العرب اليوم -

رصد الأموال لإعادة إعمار شركات الغزل المتضررة من التطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رصد الأموال لإعادة إعمار شركات الغزل المتضررة من التطرف

عمال الغزل
دمشق - العرب اليوم

دعا المشاركون في مؤتمر نقابة عمال الغزل والنسيج السنوي العادي الأول من الدورة النقابية السادسة والعشرين إلى إيلاء الصناعة النسيجية الاهتمام اللازم لكونها تشغل /30/بالمئة من القوى العاملة المنتجة وتعد ركنا اساسيا في القطاع العام الصناعي ورافدا مهما للخزينة العامة للدولة وخاصة بعد تعرض أغلب شركاتها للتخريب والتدمير والنهب من قبل التنظيمات الارهابية المسلحة.

ورأى المشاركون في المؤتمر أن عدم وجود استراتيجية واضحة المعالم وكافية للجهات الوصائية في عملية استبدال وتجديد الخطط الاستثمارية ورصد الاعتماد المالي اللازم  كان له أثر كبير على العملية الانتاجية والخطط ونوعية الإنتاج مشيرين إلى أن شركات الغزل والنسيج عانت خلال السنوات الماضية من صعوبات ومشاكل كبيرة نتيجة الارهاب الذي تتعرض له سورية ما أدى إلى توقف الكثير منها لكن العمال بالتعاون مع ادارة الشركات وفعالياتها والتنظيم النقابي تمكنوا من تخطي بعض هذه التحديات.3

ودعوا إلى تعزيز الثقة بالمنتج الوطني والعمل على تطويره وتأمين مستلزمات الانتاج من غزول ومحروقات وفيول بأسعار مناسبة وتأمين العمالة الكافية حسب المخطط واعادة النظر في عملية دمج معمل السجاد مع شركة الأصواف ما أثر سلبا على الوضع الانتاجي والاداري وصعوبة التواصل بينهما بسبب الأزمة وتأمين كوادر خبيرة من الفنيين وخاصة في مجال الالكترونيات الدقيقة والآلات الحساسة.

وأشار المشاركون إلى أهمية اعفاء الشركات من الرسوم والضرائب التي تسدد على العقود المبرمة مع الجهات العامة وتأمين آليات التخديم للشركات ونقل العمال واقامة دورات تخصصية لرفع كفاءة كوادر الشركات ودعم المحاكم العمالية لتسهيل الدعاوى العمالية والبت فيها بسرعة والاستمرار في تحسين جودة المنتج وخفض كلفته وانتاج اصناف جديدة والموافقة على تعيين عمال جدد لسد النقص الحاصل في الملاكات العددية.

وشددوا على ضرورة “الضرب بيد من حديد” على أيادي المحتكرين وتجار الأزمات الذين يتلاعبون بقوت المواطن ووضع حد للغلاء وتلبية مطالب العمال الملحة التي تبنتها الموءتمرات النقابية وتعديل قانون الحوافز الانتاجية ومعالجة اوضاع القطاع الخاص ومتابعة اصدار الأنظمة الداخلية والملاكات للشركات كافة واقامة مشفى عمالي بأسعار مخفضة لخدمة أسر العاملين وجامعة عمالية والتوسع بإشادة المساكن العمالية والاسراع في تسليمها مطالبين الاتحاد العام بحث الحكومة على الرجوع عن قرار عقلنة الدعم نظرا للضرر الكبير الذي لحق بالمواطن جراء ذلك وشل قدرته الشرائية لأهم متطلبات الحياة.

وفي رده على المطالب والمقترحات العمالية أكد مدير عام الشركة النسيجية نضال عبد الفتاح  “أنه خلال الفترة المستقبلية ستتم اقامة تجمعات صناعية في محافظات حلب والساحل ودمشق” مشيرا إلى أهمية الجهود التي يبذلها العمال لاستمرار عجلة الانتاج في الشركات رغم المشاكل والصعوبات الكبيرة التي تواجههم مبينا ان القطاع العام  سيبقى الضمان الحقيقي للاقتصاد الوطني ما يتطلب اعادة هيكلته بما يتناسب مع التحديات المستقبلية وتشميله بإعادة الإعمار والإسراع بتأهيله.

إلى ذلك بين رئيس الاتحاد المهني لنقابات الغزل والنسيج عمر الحلو أن الاتحاد يسعى بالتعاون مع الجهات ذات الصلة لتذليل كل الصعوبات التي تواجه تقدم قطاع الغزل والنسيج ووضع “خطة اسعافية” لتخطي المشاكل التي تعترضه نظرا لأهميته في دعم الاقتصاد الوطني وخاصة أنه يسهم بنحو /46/بالمئة في الناتج المحلي الاجمالي.

وفيما يخص الوضع النقابي أشار حسام ابراهيم رئيس اتحاد عمال دمشق الى أن الكل مدعو لتعزيز وحدة الحركة النقابية واستقلالية قرارها من خلال الدفاع الفعلي عن مصالح الطبقة العاملة التي تعهدت بأن تبقى وفية لوطنها داعيا الطبقة العاملة إلى الاستعداد لمرحلة ما بعد الحرب لإعادة إعمار وتأهيل ما سببته تلك الحرب التدميرية في الاقتصاد الوطني.

وأكد إبراهيم ضرورة أن ترتقي طروحات الطبقة العاملة إلى مستوى ما تمر به سورية وترتيب الأولويات للخروج بنتائج أفضل وأسرع لافتا إلى أن “محامي الاتحاد مستعد لاستقبال أي عامل من القطاع الخاص تعرض للغبن وتقديم الاستشارة القانونية اللازمة له مجانا حتى يتمكن من الحصول على حقه بالكامل”.

بدوره بين رئيس نقابة عمال الغزل والنسيج صالح منصور أن توقف العديد من الشركات عن الانتاج نتيجة استهدافها من قبل التنظيمات الارهابية المسلحة وتخريبها ونهبها أثر سلبا على وضع العمال فيها وتأمين مستلزمات الانتاج.

وفي نهاية المؤتمر تم التصديق على تقرير لجنة الرقابة والتفتيش المالي وإقرار الميزانيات الختامية لصناديق النقابة والميزانيات التقديرية والصناديق الملحقة للعام 2015  كما تم تكريم مجموعة من العمال الذين تعرضوا للإصابة جراء الأعمال الإرهابية التي طالت منشآتهم الصناعية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رصد الأموال لإعادة إعمار شركات الغزل المتضررة من التطرف رصد الأموال لإعادة إعمار شركات الغزل المتضررة من التطرف



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 19:06 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة
 العرب اليوم - رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

كيا EV6 تحصل علي أكثر من 20 ألف حجز

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

جي إم سي تكشف عن هامر الـSUV الكهربائية

GMT 23:41 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

منظمة مناصرة للمسلمين تقاضي فيسبوك

GMT 17:23 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

إضاءة برج خليفة بصورة رائد الفضاء الأول غاغارين
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab