نصر الله يؤكد أن المعركة ضد داعش حققت أهدافها‎
آخر تحديث GMT12:33:13
 العرب اليوم -

نصر الله يؤكد أن المعركة ضد "داعش" حققت أهدافها‎

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نصر الله يؤكد أن المعركة ضد "داعش" حققت أهدافها‎

حسن نصر الله
بيروت - العرب اليوم

اعتبر الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، اليوم الإثنين، أن "المعركة ضد داعش حققت كامل أهدافها"، وأن اليوم 28 أغسطس/ آب 2017 هو يوم "التحرير الثاني"، "سواء اعترفت الحكومة اللبنانية بذلك، أم لم تعترف".

ويوم "التحرير الأول" بالنسبة لنصر الله هو يوم انسحاب الجيش الإسرائيلي، في 25 مايو/ أيار 2000، من أراضٍ لبنانية جنوبية كان يحتلها منذ عام 1978.

وفي خطاب متلفز، أضاف الأمين العام لـ"حزب الله": "أوقفنا قتال داعش؛ لأننا أبرمنا اتفاقا (مع التنظيم)، ونحن لا نغدر ولا نطعن بالظهر ولا نحتال".

وأضاف أن "البعض (لم يسمهم) يحاول تشويه المعركة، وما جرى بالمعنى العسكري والسياسي في الجرود (أطراف بلدات لبنانية حدودية مع سوريا) هو فعل استسلام من داعش".

ومضى قائلا: "نحن أمام نصر كبير جدا، والحدود اللبنانية باتت آمنة عسكريا على طول الخط، وتحرير الأرض السورية من داعش شرط قطعي لتأمين الحدود اللبنانية".

وفي عام 2014 خطف "داعش" 11 عسكريا لبنانيا، عندما اجتاح لفترة وجيزة بلدة عرسال الحدودية اللبنانية (شمال شرق).

وتوجه نصر الله إلى اللبنانيين بالقول: "ابحثوا على من سمح أن يبقى هؤلاء الجنود بين أيدي خاطفيهم"، في اتهام غير صريح لـ"قوى 14 آذار" اللبنانية، بزعامة رئيس الحكومة، سعد الحريري.

ومنذ سنوات يقاتل حزب الله في سوريا بجانب قوات النظام ضد قوات المعارضة السورية، ما زاد حدة الانقسام في المجتمع اللبناني بين فريق يؤيد المعارضة السورية وآخر يدعم نظام بشار الأسد.

وتابع نصر الله: "لم ألزم الحكومة اللبنانية بالتفاوض مع دمشق (بشأن داعش)، وطرحنا بابا يتعلق بتصدي حزب الله للأمر".

وغادرت اليوم حافلات تقل مسلحي "داعش" من جرود القلمون الغربي بريف دمشق السورية إلى دير الزور (شرق)، ضمن اتفاق بين حزب الله وحليفه النظام السوري مع التنظيم يقضي بإجلاء مسلحيه المتبقّين على الحدود مع لبنان إلى شرقي سوريا.

وكان الجيش اللبناني أعلن، أمس، وقف إطلاق النار، في معركة "فجر الجرود"، شرقي البلاد، مع "داعش"، تمهيدا للمرحلة الأخيرة من المفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين اللبنانيين المختطفين لدى "داعش".

وخاض الجيش اللبناني، على مدار تسعة أيام، قتالا ضد مسلحي "داعش"، في أطراف بلدات "رأس بعلبك" و"القاع" و"الفاكهة" (شرق)، سقط له خلالها 6 قتلى و17 جريحا من الجيش، فيما تم تدمير مواقع للتنظيم وقتل العشرات من مسلحيه، بحسب بيانات رسمية.

وأعلن الجيش، في بيان مساء أمس، العثور في جرود بلدة عرسال على رفات لثمانية أشخاص، تم نقلها لإجراء فحوصات الحمض النووي، للتأكد من هوية أصحابها.

ومن أصل 11 عسكريا لبنانيا أعدم "داعش" في أوقات سابقة اثنين من المختطفين، ولم يُعرف بعد مصير الجندي اللبناني التاسع، وسط ترجيحات بمقتل المختطفين جميعا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصر الله يؤكد أن المعركة ضد داعش حققت أهدافها‎ نصر الله يؤكد أن المعركة ضد داعش حققت أهدافها‎



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:28 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بنديكت كومبرباتش يعلن خطبته رسميًا من صوفي هنتر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab