لقاءات لتثبيت الاستقرار في مخيم عين الحلوة
آخر تحديث GMT07:18:08
 العرب اليوم -

لقاءات لتثبيت الاستقرار في مخيم "عين الحلوة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لقاءات لتثبيت الاستقرار في مخيم "عين الحلوة"

لقاءات لتثبيت الاستقرار في مخيم "عين الحلوة"
بيروت - العرب اليوم

تكثفت اللقاءات اللبنانية - الفلسطينية لبحث تثبيت الاستقرار في مخيم عين الحلوة والجوار، وبدء عمل ​اللجان الفلسطينية​ المشتركة بعد تشكليها وفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماعي ​مجدليون​ وسفارة فلسطين في ​بيروت​. وترافق ذلك مع مواصلة الجيش اللبناني تدابيره الأمنية على مداخل عين الحلوة، حيث فتش الداخلين والخارجين والسيارات، كما منع خروج فانات وباصات المدارس إلى خارج المخيم من دون إذن مسبق مع وجوب حيازة السائقين أنفسهم تصريحات للخروج. وفق ما ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام».

والتقت النائب بهية الحريري في مجدليون وفداً من قيادات فصائل «منظمة التحرير الفلسطينية» في لبنان، في مقدمهم أمين سر قيادة الساحة اللبنانية في «فتح» والمنظمة فتحي أبو العردات وقائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب. في حضور قائد منطقة الجنوب الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة.

وكان بحث في موضوع استكمال تنفيذ بنود ما عرف بـ «وثيقة مجدليون» التي خرج بها اللقاء اللبناني- الفلسطيني الذي دعت إليه الحريري في آب (أغسطس) الماضي من أجل تثبيت الاستقرار في عين الحلوة على أثر أحداث المخيم الأخيرة، لا سيما لجهة بدء اللجان الثلاث التي شكلت عملها على صعيد متابعة موضوع المطلوبين والتنسيق الأمني الفلسطيني- اللبناني والوضع الميداني في المخيم. وأملت الحريري بـ «تسريع عمل هذه اللجان بما يساهم في معالجة كثير من الملفات التي تشكل مصدر قلق أمني دائماً للمخيم والجوار، لا سيما الملف الأمني وملف المطلوبين إلى جانب معالجة آثار وأضرار الاشتباكات الأخيرة».

وتطرق المجتمعون إلى موضوع المصالحة الفلسطينية التي توجت أخيراً بالاتفاق بين حركتي «فتح» و«حماس»، فباركت الحريري هذا الاتفاق، معتبرة أن «توحد الإخوة الفلسطينيين حول قضيتهم يشكل قوة ورافعة لحقوقهم أمام العالم وقوة للدولة الفلسطينية الحاضرة اليوم في كل المحافل»، آملة أن «تنعكس هذه المصالحة إيجاباً على الساحة اللبنانية والعمل الفلسطيني المشترك وعلى الوضع في المخيمات».

وقال أبو العردات إثر اللقاء: «إنه استكمال للقاءات التي أجريت سابقاً وبحضور كل الفصائل الوطنية والإسلامية. تحدثنا عن موضوع اللجان التي اتفقنا على تشكيلها وقد أنجزت وتباشر الآن عملها في المخيم. كما تحدثنا عن موضوع المصالحة التي ستكون لها انعكاسات إيجابية على الواقع الفلسطيني والمخيمات وعلى الجوار ونقلنا صورة عن موضوع المصالحة والجهد المصري المبارك الذي يبذل وبقوة، وشكرنا الإخوة اللبنانيين الذين رعوا حوارنا في لبنان، الرئيس نبيه بري واللواء عباس إبراهيم والأخت بهية الحريري التي كانت حريصة دائماً على أن تلتقي «حماس» و «فتح» هنا في لبنان في كل مرة كانت تحصل فيها بعض التراجعات».

إلى ذلك، التقى نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية بسام حمود في صيدا، مدير مكتب مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد فوزي حمادة، يرافقه مدير مكتب مخابرات صيدا العميد ممدوح صعب. وتم خلال اللقاء عرض الأوضاع السياسية والأمنية في صيدا والجنوب، وتم التأكيد على «مرجعية الدولة وأجهزتها الأمنية في تنفيذ القانون والتعاطي مع الجميع على قدم المساواة ضمن مبدأ الحقوق والواجبات، وضرورة المحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة».

وتطرق اللقاء إلى الأوضاع في عين الحلوة، والعلاقة مع القوى الفلسطينية والحرص المشترك اللبناني- الفلسطيني على أمن المخيم والجوار، وضرورة مراعاة الأوضاع الإنسانية والاجتماعية لأبناء المخيم وتخفيف الإجراءات الأمنية المشددة على مداخله لا سيما مع بداية العام الدراسي».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاءات لتثبيت الاستقرار في مخيم عين الحلوة لقاءات لتثبيت الاستقرار في مخيم عين الحلوة



ارتدت فستانًا باللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها بـ"الكمامة"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 13:31 2020 الجمعة ,03 تموز / يوليو

وفاة الفنان والشاعر الكبير محمود جمعة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 03:07 2013 الأحد ,11 آب / أغسطس

كوخ ريفي من الخشب والحجر

GMT 21:51 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

أشهر طرق معرفة " البخت " الفنجان والكف والودع

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab