السنيورة يرد على قضية الـ11 مليار دولار بحملة استباقية
آخر تحديث GMT04:58:34
 العرب اليوم -

السنيورة يرد على قضية "الـ11 مليار دولار" بحملة استباقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السنيورة يرد على قضية "الـ11 مليار دولار" بحملة استباقية

رئيس الحكومة اللبناني السابق فؤاد السنيورة
بيروت - العرب اليوم

قرّر رئيس الحكومة اللبناني السابق فؤاد السنيورة، الخروج عن صمته لشن "حملة استباقية"، تسبق كلمة المدّعي العام المالي القاضي علي إبراهيم، وذلك للمرة الأولى منذ إثارة قضية الـ11 مليار دولار.

واعترف السنيورة نفسه أنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري طرح المسألة قبل نحو تسع سنوات، فيما "التيار الوطني الحر" وثّق ما اعتبرها "التباسات" و"ارتكابات" تلك الحقبة في كتاب "الإبراء المستحيل". لكن السنيورة لم يجد نفسه مضطرًا للرد شخصيًا، بالورقة والقلم وبالسياسة، إلاّ حين قرّر "حزب الله" الانتقال في حملته لمكافحة الفساد من المنبر إلى مكتب المدّعي العام المالي.

يُشهَد لرئيس الحكومة السابق أنّه "ملِك الأرقام والفتاوى المالية"، وأنّ في استطاعته أن يحاضر لساعات وساعات عن قواعد إدارة المالية العامة وخزينتها وموازنتها، وتلقين من حوله دروسًا في الانتظام المالي والسياسات الضريبية، ولهذا لم يتمكن من قمع "الأستاذ" الذي في داخله، فبدا في جزء من مؤتمره الصحافي محاضرًا في الإدارة المالية، منتقدا منظّمي حملة الـ11 مليار، بسبب "جهلهم" في التمييز بين مفهوم الموازنة والميزانية، وأنّ "مسطرتهم" للقياس "معطوبة"، وأنّ الكيل بمكيال الليمون (حساب الخزينة) لا يشبه الكيل بمكيال التفاح (حساب الموازنة)!

أقرا ايضًا:

تعرف على رد نبيه بري للسفير البريطاني بشأن "حزب الله"

أما القسم الثاني من مؤتمره فكان مطالعة دفاعية بالأرقام والقواعد المنطقية، التي تجعل من الاستحالة إسقاط موازنة الـ2006، التي بلغت نفقاتها حوالي 10 آلاف مليار ليرة على السنوات التي تلتها، مع تعاظم حجم النفقات التي بلغت في موازنة 2017 نحو 25 ألف مليار ليرة، وأن هناك أكثر من 22 برنامج إنفاق أقرُّوا في العام 2005 ولم تُلحظ، كون الحكومات المتعاقبة لم تحضّر موازناتها أو لم تقرّ، أما القسم الثالث والأخير من المؤتمر فبدا أشبه بمضبطة اتهامية هجومية، ولكن في السياسة، مركزّة ضدّ "حزب الله"، معتبرًا أنّ "الفساد الأكبر والشر الأعظم هو الفساد السياسي، ويُعتَبَر فاسدًا سياسيًا كل من يُقيم دويلات داخل الدولة".

في الشكل، يُلاحظ أنّ السنيورة تقصّد تقديم اثباتات "براءته" وجداولها على منبر نقابة الصحافة، وليس في "بيت الوسط"، لما لهذا البيت من رمزية سياسية، على رغم من تأكيده أنّ رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري إلى جانبه.

وفي اختصار، حاول السنيورة وضع خطوة النائب حسن فضل الله في خانة الاستهداف الشخصي "المُفبرك" له ولفريقه السياسي من خلفه، ما يستدعي السؤال حول موقف الحريري من هذه الحملة.

ورغم من أنّ "عمّته" النائب بهية الحريري كانت في الصفوف الأمامية للمشاركين في المؤتمر، لكن أداء رئيس تيار "المستقبل" قبل الانتخابات النيابية وخلالها وبعدها يفتح باب الشكوك على مصراعيه.

بحسب "حزب الله"، المسألة لا تتحمّل السجال في الإعلام، وترفض مصادره الدخول في متاهة الردود الإعلامية، وتكتفي بالقول إنّ "الحزب" يجهّز سلسلة ملفات في إطار مكافحة الفساد، سلّم بعضها إلى المدّعي العام المالي ويجهّز البعض الآخر. "ومن لديه كلام آخر فليتوجّه إلى القضاء المختص"، ولكن المطلعين على خفايا الأمور، يعرفون جيدًا أنّ ما يقوم به "حزب الله" ليس ابن ساعته، وغير مبني على استهدافات شخصية أو فئوية، وإنما اعتباراته أبعد من الـ11 مليارًا.

تفيد المعلومات، أنّ مسألة مكافحة الفساد تمّ التفاهم عليها بين بري والأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، في اللقاء الأخير الذي جمعهما بعد طول انقطاع في 28 أيار /مايو الماضي، وذلك عقب الانتخابات النيابية، حيث تمّ الاتفاق على تفاصيل مرحلة ما بعد تأليف الحكومة، ومن بين عناوينها الأساسية حملة مكافحة الفساد التي ستكون هدفًا مركّزًا للحزب بالتعاون مع رئيس مجلس النواب.

وتضيف المعلومات، أنّ رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل سبق له أن أثار هذه المسألة أيضًا في اللقاءات التي جمعته مع السيد نصر الله قبيل الانتخابات، حيث أبلغ باسيل إلى مضيفه أنّ "التيار" مصرّ على الشروع في حملته لمكافحة الفساد جديًا، بحيث لا تستثني أي طرف، طالبًا مساندته في "حرب التحرير الداخلية".

هكذا، ثمة من يعتبر أنّ "حزب الله" يسعى من خلال فتح ملفات الماضي إلى حماية بيته الشيعي إذا ما قرّر حليفه العوني رشق هذا البيت بحجارة الفساد، على قاعدة أنّ "حليفك "المستقبلي" ليس أفضل حال"، ولكن ثمة وجهة نظر أخرى تقول إنّ "حزب الله" يسعى فعليًا إلى حماية المالية العامة من الانهيار، كونه سيكون أكثر المتضررين من غرق السفينة. فمشروعه الاستراتيجي سيُصاب في صميمه اذا ما تعرّض "القلب" لنوبة مالية قاسية.

ويشير أصحاب وجهة النظر هذه، إلى أنّ حملة "حزب الله" ليست استهدافًا سياسيًا، خصوصًا وأنّ الحاجة إلى "الحريرية" السياسية لا تزال ضرورة قصوى، وإنما تسعى أساسًا إلى وقف الهدر والفساد ووضع ضوابط مسبقة لـ"حكومة إلى العمل" التي سيتسنى لها صرف مليارات الدولارات في مشاريع استثمارية، وبالتالي إذا لم تُصرف هذه المبالغ بحكمة ودقة فإنّ الدين العام سيهدّد كل الاستقرار الداخلي، وهذا ما يخشاه "الحزب" ويتجنّب بلوغه.

وقد يهمك أيضًا:

بري يؤكد أن البرلمان سيمارس دوره الرقابي لأقصى الدرجات

مسؤول أميركي يكشف أن إدارة ترمب تُعدّ لعقوبات جديدة ضد "حزب الله"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السنيورة يرد على قضية الـ11 مليار دولار بحملة استباقية السنيورة يرد على قضية الـ11 مليار دولار بحملة استباقية



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح لتنسيق الملابس مُستوحاة مِن إطلالات ميغان ماركل

لندن - العرب اليوم

GMT 14:48 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

تسريب صور أفخم السيارات الصينية المنتظرة

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 02:47 2013 السبت ,02 آذار/ مارس

سعودي يمتلك أغلى أنواع الإبل

GMT 19:53 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 19:20 2014 الأحد ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجال يمتلكون تخيلات جنسية منحرفة أكثر من النساء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab