فحص dna الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية
آخر تحديث GMT15:33:15
 العرب اليوم -

فحص "DNA" الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فحص "DNA" الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية

المعتقلين في سورية
دمشق ـ العرب اليوم

نفذ اهالي المعتقلين في السجون السورية اعتصامًا في حديقة جبران خليل جبران امام "الاسكوا" حيث عقد مؤتمر صحافي شارك فيه النائب غسان مخيبر ومسعود الاشقر ورئيس جمعية سوليد غازي عاد.

وكانت كلمة لاهالي المفقودين اكدوا فيها ان المؤتمر اليوم هو لبنك "DNA"، وطالبوا القضاة اللبنانيين ب"اتخاذ خطوة جدية عبر تطبيق احكام المادة 569 من قانون العقوبات اللبناني على مرتكبي عملية الخطف ومن شاركهم وعلى من يعمل على تغطية هذه الجريمة".

عاد
واشار غازي عاد الى "ان الموضوع هو موضوع قديم وقد طالبنا به مرارا وتكرارا منذ العام 96 والمؤسف ان اجراء فحص "DNA" هو الابسط والاسهل في عملية البحث عن مصير المفقودين وضحايا الاخفاء القسري".

مخيبر
بدوره النائب مخيبر قال: "نحن الى جانبكم واضم صوتي الى صوتكم وان موضوع المطالبة بالمفقودين لم يكن له قرار سياسي او تنظيم تشريعي فالخطف هو جريمة والمطلوب قرار من النيابة العامة للتحرك لان هناك خشية من فقدان الادلة وتنظيم عملية اخذ عينات "DNA" من المفقودين"، معتبرا ان "هذه القضية وطنية".

وطالب مجلس الورزاء بتطبيق الاتفاقية الموقعة مع الصليب الاحمر الدولي لتسهيل التعرف على الرفات.
المصدر : ن.ن.ا



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فحص dna الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية فحص dna الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فحص dna الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية فحص dna الأسهل في البحث عن المعتقلين في سورية



GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 02:26 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرود "البابون" تلجأ إلى تنظيف أسنانها بخيوط المكنسة

GMT 03:00 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

اختيار خديجة بن حمو ملكة جمال الجزائر 2019 يُثير جدلًا

GMT 07:13 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مدير الجامعة الإسلامية يستنكر حادثة التفجير في نجران
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab