تفاصيل جديدة في قضية انتحال شخص صفة موظف في الديوان الملكي
آخر تحديث GMT08:01:35
 العرب اليوم -

تفاصيل جديدة في قضية انتحال شخص صفة موظف في الديوان الملكي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفاصيل جديدة في قضية انتحال شخص صفة موظف في الديوان الملكي

انتحال شخص صفة موظف في الديوان الملكي
الرباط - العرب اليوم


تقدم دفاع الشخص المعتقل بشبهة النصب باسم الديوان الملكي، بمذكرة دفاعية طويلة، الاثنين، في الجلسة الثالثة لهذا الملف الذي تجري أطواره بمحكمة مدينة القنيطرة الابتدائية.

وطالبت النيابة العامة ممثلة المعتقل، بمهلة من أجل الإطلاع على المذكرة الدفاعية المعروضة، من طرف محامي المتهم.

وقررت هيئة الحكم في الملف المذكور تأجيله، إلى ال13 أغسطس/آب الجاري، حتى يتسنى للنيابة العامة الإطلاع على مذكرة الدفاع.

يذكر أن قاضي التحقيق في محكمة القنيطرة، أحال متهمًا بالنصب باسم الديوان الملكي ينحدر من الأقاليم الجنوبية، على الغرفة الجنحية بابتدائية القنيطرة، حيث عرف، الثلاثاء 31 يوليو/تموز المنصرم، الجلسة الثانية في هذا الملف.

وتعود تفاصيل الملف، إلى الشكاية التي رفعها عامل إقليم القنيطرة إلى الدوائر المختصة، واتهم من خلالها  بالنصب باسم الديوان الملكي.

وأفادت مصادر مطلعة، أن المتهم المذكور كان ينتحل صفة موظف في الديوان الملكي،  ويرسل رسائل نصية لعامل القنيطرة يأمره من خلالها بالتدخل لفائدة بعض الأشخاص، من أجل الاستفادة من بعض مقالع الرمال في الإقليم.

 أشعرت رئيسة الجلسة في الجلسة الثانية من المرافعات، المتهم بالتهم المنسوبة إليه، وبينت له حجم الأفعال التي قام بها، والتي تتمثل أساسًا في قيامه بتوجيه أوامر لعامل عمالة القنيطرة.

وبعد مواجهة الظنين بالتهم الموجهة له، أنكر جملة وتفصيلًا المنسوب إليه وطالب باستدعاء المصرحين بالمحضر، لتقرر هيأة الحكم تأجيل الملف إلى الاثنين المنصرم6 أغسطس/الجاري الجاري، حيث من المحتمل أن يتم النطق بالحكم.

ووجدت المصالح المختصة مضامين مجموعة من الرسائل النصية موجهة للعديد من الشخصيات، بثلاث هواتف تعود ملكيتها للمعتقل، والتي تم حجزها(الهواتف ) لفائدة البحث.

وأثناء مواجهة المتهم، مع مجموعة من الأشخاص أثناء مراحل البحث أكدوا أجمعين، أن الواقف أمامهم كان يدعي أن أسمه "م.ب"، ويشتغل في الديوان الملكي.

وصرح المتهم أن المدعو، يشتغل فعلًا في الديوان الملكي، وكان يلتقي بالمتهم ،ويستعمل هاتفه النقال، لتوجيه رسائله النصية إلى مجموعة من الشخصيات، من ضمنهم عامل عمالة القنيطرة، الذي رفع شكاية ضد المتهم.

و أكدت مصادر الموقع، أنه لا وجود لأي شخص يحمل اسم "م ب" ويشتغل في الديوان الملكي، على حد تعبير ذات المصادر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل جديدة في قضية انتحال شخص صفة موظف في الديوان الملكي تفاصيل جديدة في قضية انتحال شخص صفة موظف في الديوان الملكي



تعرف على أجمل إطلالات الفنانات العرب مع نهاية الأسبوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 03:52 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

المغرب يواصل ريادته بصناعة السيارات في أفريقيا

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير

GMT 05:28 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

10 نصائح مهمة للحصول على ديكورات غرف نوم صحية تعرّف عليها

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 00:27 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

رد فعل منّة عرفة بعد انتشار صورها بـ"المايوه والسيجارة"

GMT 02:18 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حرس الحدود السعودي يحدد المناطق الممنوع الاقتراب منها

GMT 01:27 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

5 تقنيات من "ستار تريك" تتيح استكشاف الفضاء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab