ممثلو الأديان يقرون خطة لمكافحة التطرف في المغرب
آخر تحديث GMT17:39:30
 العرب اليوم -

ممثلو الأديان يقرون خطة لمكافحة التطرف في المغرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ممثلو الأديان يقرون خطة لمكافحة التطرف في المغرب

مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء
فاس - العرب اليوم

اقر أكثر من ثلاثين مسؤولا من ابرز الاديان اجتمعوا على مدى يومين في مدينة فاس وسط المغرب برعاية الامم المتحدة، خطة عمل وتوصيات لمكافحة التوتر الديني المؤدي الى التطرف وارتكاب الجرائم.

واجتمع الخميس والجمعة زعماء روحيون يمثلون مسلمين سنة وشيعة، اضافة الى ممثلين عن اليهودية والمسيحية والبوذية والهندوسية، برعاية مكتب الامم المتحدة لمنع الابادة الجماعية، والمركز الدولي لحوار الأديان والثقافات.

وركز الاجتماع على "دور الزعماء الروحيين في منع التحريض المؤدي إلى الجرائم الوحشية كالإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية" في وقت تصاعدت فيه حدة خطاب التحريض على الكراهية وتزايدت المجموعات المتطرفة، بحسب الأمم المتحدة.

وبحسب ملخص لخطة العمل تلقت فرانس برس نسخة منه السبت فإن المسؤولين الدينيين سيرتكزون في عملهم على "الرصد والإبلاغ العام عن التحريض الديني الذي يمكن أن يؤدي إلى الجرائم الوحشية".

وسيتم ذلك بحسب المصدر عبر "تطوير منهجية وآليات للرصد، وتطوير آليات ومنصات لمراقبة التحريض (...) والاستماع الى +ضحايا+ التحريض".

ويبدأ تطبيق خطة العمل، بحسب المنظمين، اعتبارا من 2016.

كما تنص خطة العمل على استخدام مختلف وسائل الإعلام لمكافحة التطرف والكراهية" عبر "الانخراط في حوار مع المسؤولين عن التحريض وكذلك الجمهور الذي يميل الى الاستجابة للعنف".

ويتأتى ذلك حسب الوثيقة نفسها عبر الإلمام ب"الظروف الاجتماعية والاقتصادية المؤدية الى (...) التحريض على العنف" مع "مراجعة التعليم، والمناهج الدراسية" التي تتضمن خطابات تحض على الكراهية والعنف.

واضافة الى ذلك، أوضت الخطة ب"التماس الدعم من القادة السياسيين في حل النزاعات وتخفيف التوترات" عبر "الإصلاح القانوني والسياسي المناسبين وضمان مشاركة ممثلي الدولة في الاجتماعات المقبلة المتعلقة بدور القادة الدينيين في مواجهة خطاب التحريض".

واختتم اللقاء بإنشاء شبكة تضم الزعماء الدينيين الذين يعملون لمنع ومكافحة التحريض المؤدي الى الجرائم الوحشية، مع وضع مدونة قواعد سلوك للإعلام الديني حول كيفية التعامل مع التحريض المؤدي الى العنف.

ا ف ب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممثلو الأديان يقرون خطة لمكافحة التطرف في المغرب ممثلو الأديان يقرون خطة لمكافحة التطرف في المغرب



GMT 02:29 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع 9 دول جديدة

GMT 21:20 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يفرض حظر التجول الليلي ثلاثة أسابيع

GMT 00:38 2020 الخميس ,17 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع إجمالى إصابات كورونا فى المغرب إلى 406970

GMT 22:15 2020 الثلاثاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

اليمن تسجل 90 مليار دولار خسائر منذ بداية الصراع مع الحوثيين

GMT 00:44 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يسجل 3033 إصابة و47 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة

GMT 01:41 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يسجل 65 وفاة و3345 إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 00:12 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم القاعدة في بلاد المغرب يعين قائدا له خلفا لدروكدال

GMT 23:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

3012 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى المغرب

تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab