بيان هيئة كبار العلماء قوة في الحق وإبراء للذمة في الرياض
آخر تحديث GMT19:47:38
 العرب اليوم -

بيان هيئة كبار العلماء قوة في الحق وإبراء للذمة في الرياض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بيان هيئة كبار العلماء قوة في الحق وإبراء للذمة في الرياض

جامعة الإمام محمد بن سعود
الرياض ـ واس

قال وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون المعاهد العلمية الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن، إن البيان الموفق المسدد الذي صدر من هيئة كبار العلماء يوم أمس الأول وما حمل من مقاصد الشريعة وقواعدها وثوابتها يكتمل به العقد، ويتم به المقصد، وتجتمع به الكلمة ما بين العلماء وولاة الأمر فيما يخدم هذا الدين، ويحارب كل مظاهر الغلو والتطرف والإرهاب التي ألصقت به زوراً وبهتاناً.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بهذه المناسبة أن البيان كان غاية في الأهمية ويضاف إلى منظومة القرارات والبيانات الصادرة من علمائنا وفقهم الله، وهو صورة معاصرة من إجماع علماء المملكة على رفض واستنكار هذه الأفعال النكراء، والجرائم الشنيعة التي تعد إفساداً في الأرض بكل ما تعنيه عناصر الإفساد من معنى.

وأشار إلى أن الشريعة بمواردها ومصادرها الدالة على أحكامها جاءت لمقصد الإصلاح ودرء الفساد، بل كل الشرائع السماوية جاءت بهذا المقصد، مستشهدا بقول الله تعالى ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ، وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ).

وبين أن خطورة التصرفات الإرهابية صدورها من جماعات وتنظيمات إرهابية، تؤدلج الأفكار، وتسمم العقول، وتثير في المجتمعات الانقسام و الفرقة ، وتعزز الولاءات الحزبية التي تطغى على كل انتماء، فيصبح الولاء والبراء من أجلها، وفي سبيل هذه الولاءات تنتقص الأصول، وتهدم المبادئ.

وأفاد أن بيان هيئة كبار العلماء جاء موضحاً الأصول الشرعية، والمقاصد المرعية، وحمل في طياته النصح والبيان، والمعونة لولي أمرنا - أيده الله - في المواجهة على اعتبار أن الخطاب الشرعي والبيان من أعلى جهات الفتيا هو المحرك الرئيسي لكل شرائح المجتمع، داعيا إلى إيصال هذا الموقف إلى المجتمع وفئاته وعلى الأخص الشباب الذين اختطفوا وغسلت أدمغتهم، وأُدخلوا في متاهات التنظيمات والجماعات الإرهابية.

وأكد أن المسؤولية الآن تقع على الجميع في بيان ونصح الشباب، والقرب منهم وحوارهم والنزول إلى مستوياتهم كي نحميهم من هذه المخاطر والأفكار الضارة، والمسؤولية كبيرة، وكل ما يتحقق الهدف به من فعالية أو منشط أو عمل أو حوار يتفق من كلمة العلماء، وإزالة اللبس عن ما يشوب أفكارهم من شبهات.

وسأل الدكتور إبراهيم الميمن الله سبحانه وتعالى أن يحفظ علينا ديننا وأمننا، وأن يوفق ولاة أمرنا وعلماءنا لما يحب ويرضى.

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيان هيئة كبار العلماء قوة في الحق وإبراء للذمة في الرياض بيان هيئة كبار العلماء قوة في الحق وإبراء للذمة في الرياض



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab