أكاديميون يؤكدون شرعية انضمام المملكة للتحالف الدولي ضد التطرف
آخر تحديث GMT12:41:54
 العرب اليوم -
صرح الرئيس البرازيلي أن نتيجة اختبار كورونا الذي خضعت له مجددا جاءت إيجابية لقاء الرئيس عون مع البطريرك الراعي في اطار عرض وجهة نظر البطريركية المارونية من موضوع الحياد على ان الحوار بين بكركي وقصر بعبدا كان ضروريا لاجراء تقييم شامل في ما خص الموقف من الحياد عدد المشاركين في احتفالية اطلاق الجبهة المدنية الوطنية قارب الـ70 مجموعة وناشط مع عدد كبير من قادة الرأي، مع تأكيد الجميع أن الصيغة الوليدة لا تلغي أحداً، بل تحترم البرنامج الخاص بكل مجموعة. الصحة المصرية تعلن بيان كورونا الأربعاء هيئة الإذاعة الإثيوبية تعتذر عن سوء التفسير للتقرير السابق عن صفحتنا بوسائل التواصل الاجتماعي الذي دار حول بدء ملء سد النهضة أسباب إرجاء جلسة محاكمة فضل شاكر إلى 16 كانون الأول المقبل شاب يلقي نفسه أسفل عجلات مترو عزبة النخل في مصر النائب العام يأمر بالتحقيق في حريق خط بترول مسطرد «الصحة» المصرية تعلن ارتفاع عدد مصابي حريق «الإسماعيلية الصحراوي» إلى 14 حالة مجلس النواب الليبي يدعو القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي
أخر الأخبار

أكاديميون يؤكدون شرعية انضمام المملكة للتحالف الدولي ضد التطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أكاديميون يؤكدون شرعية انضمام المملكة للتحالف الدولي ضد التطرف

للتحالف الدولي لمحاربة الجماعات الإرهابية
الرياض ـ العرب اليوم

أكد أكاديميون متخصصون، شرعية انضمام المملكة للتحالف الدولي لمحاربة الجماعات الإرهابية، مشيرين إلى أن ذلك بمثابة الخطوة الأولى لمعالجة خطر الجماعات الإرهابية والتكفيرية. وأكدوا أهمية مرافقة ذلك معالجة علمية وفكرية لقضايا التفكير وممارساته التاريخية والراهنة.

ووصف القاضي وعضو مجلس الشورى الشيخ الدكتور عيسى الغيث، من يشجب مشاركة المملكة ضمن التحالف الدولي لمحاربة الجماعات الإرهابية بأنه «منهم ومعهم». وقال: «هو لا يشجب فعل «داعش» لكنه يشجب مقاومة فعلها»، معتبراً مشاركة السعودية «واجباً شرعياً»، وحقا دنيويا. وأضاف أن المسالة محسومة شرعاً وقانوناً وإنسانياً، و«داعش» شوهت الإسلام والسنة والسلفية على وجه الخصوص، الذي يدعمهم هو من أعداء الإسلام والسنة وان تظاهروا بخلاف ذلك. ويستطرد: «الغريب في الأمر أنك تجد الذي يتعاطف مع «داعش» اليوم بحيلة ومكر، لم تجد منه أي تعاطف مع ضحايا جرائم «داعش» التي لم يسلم منها لا الشيوخ ولا النساء ولا الأطفال، وهذا الكيل بمكيالين، أيضا علماء وشعوب العراق وسورية تأذوا من «داعش» و«القاعدة» كثيراً وهم أيضاً رحبوا بهذه العلميات التي جاءت لحماية الشيوخ والنساء والأطفال من إرهاب «داعش».

من جهته شدد أستاذ الإدارة والسلوك التنظيمي في جامعة القصيم الأستاذ الدكتور عبدالله البريدي، على ضرورة عدم التعويل على الحجب ومطاردة المواقع وحسابات التكفيريين والمنتمين ل«داعش» وغيرها من المنظمات الإرهابية في مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا أن شبكة الانترنت تجود بفضاء مفتوح للجميع لكي يطرحوا ما لديهم، من أفكار وتوجهات، ولهذا فنحن مطالبون بتجاوز طور «مطاردة الأفكار» إلى طور المناقشة والمحاججة العقلانية لكل الأفكار المطروحة مهما كانت متطرفة.

ويضيف أن الأوضاع السائدة في المنطقة خلقت قابليات للتطرف والتكفير لدى شرائح ليست قليلة من شبابنا، ذكورا او إناثا، مسترجعا ما حذر منه قبل خمس سنوات من ظاهرة توقع نشوئها حيث سماها آنذاك ب «تكفير الزقرت» قاصداً بها ميل «الزقرت» أي الشباب الذي لا يصنفون على أنهم «متدينون» إلى التشدد والتكفير. ويستطرد: «نلحظ في الآونة الأخيرة انخراط أعداد ليست قليلة من هذه الفئة في ركاب «داعش» وغيرها».

ويعتبر الدكتور البريدي أن هذه القضية والأوضاع السائدة في المنطقة العربية بعوامله المعقدة توجب علينا المسارعة في تأسيس مقومات ثلاثة أنواع جديدة من التفكير أو لنقل ثلاثة أنماط جديدة من الإدارة ومنها أولاً «إدارة التفكير» وتتطلب معالجة علمية وفكرية معمقة لجميع المسائل ذات العلاقة بفكر التكفير وممارساته التاريخية والراهنة، مشدداً على حتمية الممارسة النقدية الصارمة للأطر الثقافية والفكرية بما في ذلك إطار السلفية ذاتها مشيراً إلى أن «جرأة اليوم ضرورة لسلامة الغد»، ثانياً «إدارة الأفكار» بحسب الدكتور البريدي تتطلب تطوير أساليبنا وأدواتنا في التعاطي مع الأفكار والأنساق والهويات الجديدة التي تتشكل بطريقة ديناميكية، ونحن لا نملك حجبها عن الظهور والتشكل بيد أنه بوسعنا السعي لتوجيهها كما يذكر البريدي بطريقة إيجابية بقدر المطاق، الثالث من مقومات التفكير الجديدة التي يطرحها البريدي هي «إدارة الإحباط» فهو كما يقول أن هناك أجواء من الإحباط العام وموجات من التشكيك تجاه قضايا عديدة في التنمية والتوظيف والاحتياجات المعيشية، وهذا الأمور لا تعالجها مسكنات هنا وهناك بل تتطلب حلولا جذرية وبطريقة ملائمة ومشبعة للآمال والتطلعات، وبهذه الأنماط الثلاثة التي يدعو لتأسيسها وتفعيلها الدكتور عبدالله البريدي نتجاوز المنطق السطحي في التعاطي مع ظاهرة التكفير والإرهاب، موضحا أن عوامل ثقافية واجتماعية واقتصادية وسياسية معقدة تسهم في تشكلها وتفاقمها، والفاتورة ستكون باهظة جدا إن نحن تأخرنا أو تقاعسنا.

 وقالت الكاتبة مها الشهري، إن الجماعات الإرهابية أثرت على المصابين بداء الانبهار الذي يعتبر القوة في استخدام السلاح كما يبرر التعطش للسلطة والسعي للحصول على دور فاعل في الصراعات السياسية وهذا كله كما تذكر الشهري في ظل أنماط عشوائية تتبنى التمرد والسلوك الشاذ، مطالبة في إعادة التشكيل المعرفي للحصول على نسبة من التماسك الفكري والاجتماعي ولنبدأ بإصلاح الفكر بالمدارس مرورا بالمساجد ووسائل الإعلام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديميون يؤكدون شرعية انضمام المملكة للتحالف الدولي ضد التطرف أكاديميون يؤكدون شرعية انضمام المملكة للتحالف الدولي ضد التطرف



توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء

كيت ميدلتون تتألَّق بفستان "البولكا دوت" مع الأطفال

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab