البحرين تدخل مرحلة جديدة من العمل السياسي الديمقراطي
آخر تحديث GMT02:13:23
 العرب اليوم -

البحرين تدخل مرحلة جديدة من العمل السياسي الديمقراطي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البحرين تدخل مرحلة جديدة من العمل السياسي الديمقراطي

صحيفة الأيام البحرينية
المنامة - العرب اليوم

أكدت صحيفة الأيام البحرينية ان المملكة تدخل مرحلة جديدة تقتضي الشراكة الوطنية والتعاون لمواجهة تحديات كبرى، من بينها التهديد الأمني الذي ما يزال يخيم على حياتنا وطنيا وإقليميا، وكذلك تحدي تزايد الدين العام الذي بلغ درجة عالية وغير مسبوقة، الى جانب المخاطر المحتملة لتراجع أسعار النفط وتأثيراتها على الموازنة العامة للدولة.

وأشارت "الأيام" في افتتاحيتها المنشورة اليوم على صدر صفحتها الأولى أن تفضل  الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه صباح اليوم بتقديم برنامج عمل الحكومة امام مجلس النواب، يعد إيذاناً بدخول مملكة البحرين مرحلة جديدة من العمل السياسي الديمقراطي، وتجسيد الشراكة الكاملة بين السلطتين التشريعية باعتبارها ممثلة للإرادة الشعبية الحرة، والسلطة التنفيذية باعتبارها من يدير الشأن العام، حيث يشتركان في صياغة مستقبل البحرين ومستقبل التنمية فيها، وهي الشراكة التي أصبحت ضرورة قصوى، تحتمها الظروف المحلية والإقليمية والدولية، لمجابهة التحديات الكبرى التي تواجه الجميع، إن على الصعيد الأمني، وإن على الصعيد الاقتصادي.

وتعكس هذه اللحظة التاريخية المهمة في حياة البحرينيين - بحسب ما جاء في الصحيفة - بعدين على الاقل: البعد الأول سياسي دستوري، يأتي استجابة للتعديلات الدستورية الأخيرة التي تعد خطوة متقدمة بالشكل والمضمون الديمقراطيين، حيث أصبح لزاما على السلطة التنفيذية تقديم برنامجها أمام الغرفة المنتخبة، واقناعها به والحصول على موافقتها، بل إن الموافقة على البرنامج أصبحت شرطا لازما، وضوءا أخضر لا بد منه، لمضي التشكيل الحكومي قدماً­ في عمله خلال السنوات الأربع المقبلة.

واضافت الصحيفة ايضا في افتتاحيتها ان التجربة الديمقراطية البحرينية، خطت على الصعيد الدستوري خطوة متقدمة بالمفهوم الديمقراطي، في تعزيز وتقوية سلطة الغرفة المنتخبة، مقارنة بالمرحلة السابقة، تأكيدا على أن الإصلاح السياسي في البحرين يتكرس يوما بعد يوم، باعتباره صيرورة تاريخية واستراتيجية للتغيير الاجتماعي – السياسي الهادئ، يتبع منهجية التدرج القائم على التراكم المجتمعي، بالبناء خطوة خطوة، ضمن رؤية واقعية، تأخذ ما يلزمها من الوقت لتنضج دون تعريض المجتمع إلى هزات، منهجية تهدف إلى تحقيق الرفاه والعدالة والتقدم، كعملية واعية تشارك فيها القوى السياسية التي تشكل المجتمع السياسي الوطني الواقعي، لتكون التعددية السياسية حصنا منيعا يحول دون توظيفها للإساءة للدولة ومنجزاتها التي تحققت في شتى المجالات، أو للإساءة للوحدة الوطنية وثوابتها أو للانزلاق إلى متاهة الطائفية. 

وعن البعد الاقتصادي والاجتماعي رأت الصحيفة أنه يرتبط بمضامين برنامج العمل الحكومي الذي يتوقع أن يكون مكرسا للمبادئ التي جاء بها المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، بإرساء مشروع مجتمعي يحتضن الجميع ويشارك فيه الجميع، يقوم على منظومة من القيم الإنسانية القائمة على التّسامح والتّضامن والعدل والحرية، والسعي إلى تحقيق التوازنات بما يكفل الاستقرار والتقدم، ضمن الضوابط والقواعد الأخلاقية والقانونية التي تنير السّبيل في كلّ ما يقع اعتماده من اختيارات وتوجّهات في نطاق تسيير الشّؤون العامة.

وأكدت الصحيفة انه لا يمكن تحقيق توازنات المجتمع إلاّ عبر التمسّك بمجتمع عادل ومنسجم يجد فيه الجميع مكانا: التّوازن في الإصلاح بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتّلازم بين الإصلاحات السياسية، والإصلاحات الاقتصادية التي تنشد تركيز اقتصاد متحرّر تنافسي منفتّح على العالم، والإصلاحات الاجتماعية التي تتأسّس على تأمين الحقوق الأساسية التي تجسّد العدالة الاجتماعية وتشيع التّضامن والانسجام والاستقرار.

بنا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البحرين تدخل مرحلة جديدة من العمل السياسي الديمقراطي البحرين تدخل مرحلة جديدة من العمل السياسي الديمقراطي



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab