مواطن إماراتي يعود إلى الحياة مرة أخري بـ كلية شقيقته
آخر تحديث GMT15:45:20
 العرب اليوم -

مواطن إماراتي يعود إلى الحياة مرة أخري بـ "كلية" شقيقته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواطن إماراتي يعود إلى الحياة مرة أخري بـ "كلية" شقيقته

أنفال ترجّت والدها لتتبرّع بكليتها لشقيقها علي
دبي ـ العرب اليوم

«أمي بطلة لأنها أنقذت حياة خالي بقطعة من جسدها».. بهذه الجملة يتباهى الطفل المواطن راشد، ذو الأعوام الخمسة، بين أصدقائه وأساتذته في المدرسة، حتى صارت قصة والدته أنفال وشقيقها علي نموذجاً يستند إليه معلّمو فصل راشد، لزرع العطاء والبطولة وحب الغير في نفوس التلاميذ الصغار.

بدأت القصة، حسب ما روى شقيق أنفال، علي طارق البحر، حينما أصيب قبل 22 عاماً بمرض الذئبة الحمراء، قائلاً: «كان عمري سبع سنوات حينما أُصبت بالمرض، وهو مرض مناعي أثر في العديد من وظائف الجسم لديّ، وعلى أثره قمت باستئصال الطحال عام 2000، لكن بحلول عام 2003 عادت معاناتي مع هذا المرض مرة أخرى، حيث أثّر فيّ كلياً، وفي عام 2010 أُصبت بالضغط، ما أثر بدوره في الكلى، وأخبرني وقتها الطبيب بأنه لابد من إجراء عملية زرع كلى في غضون ثلاث سنوات».

وأضاف علي (28 عاماً): «خلال رحلة المرض كانت حالتي الصحية تتدهور بين الحين والآخر، لكنني كنت أحاول رفع حالتي النفسية والمزاجية للتغلب على المرض، خصوصاً الذئبة الحمراء، الذي تلعب فيه الحالة النفسية دوراً مهماً، للحفاظ على صحة الإنسان لأطول فترة ممكنة».

وتابع: «في بداية عام 2017، وعند مراجعتي الطبيب أخبرني بأن الوقت قد حان لإجراء عملية نقل الكلية، وطالبني ببدء الترتيبات اللازمة لذلك، والبحث عن متبرّع».

وأضاف «في البداية كنت أستبعد تماماً فكرة الاستعانة بأحد من أقاربي للتبرع بكليته، فأطلقت مجموعة على (فيس بوك) لكل أصحابي لطلب المتبرع، وكان الجميع يتسابق للتبرع، وكنتُ أبحث عن كلية بين أصدقائي فوجدتُ كثيرين يُبدون الرغبة بصدق للتبرع بالكلية لمساعدتي، لكن الطبيب أخبرني بضرورة أن يكون المتبرع من الدرجة الأولى، لتجنّب العديد من الإجراءات القانونية».

ويكمل: «اجتمع أفراد الأسرة للاستقرار على من منهم سيتبرع لي، وقبل أن يُتم والدي حديثه وقتها قاطعته شقيقتي، مترجيةً أن يسمح لها بالتبرع لي، خصوصاً أن الخيار كان قاصراً عليها وعلى أبي، لأن أمي مريضة بالسكري، وأختي الصغرى لديها مرض الذئبة الحمراء هي الأخرى».

وأضاف: «أظهرت التحاليل أن شقيقتي هي المتبرع الأنسب طبياً، فبدأنا رحلة الإجراءات، حتى تم تحديد يوم العملية التي تمت بنجاح».

ويكمل قائلاً: «الآن أعيش حياتي بشكل عادي، مع بعض المحاذير في الطعام، كما استطعتُ التوقف عن التدخين، ليس بسبب العملية فحسب، وإنما لأنني أريد الحفاظ على التضحية الغالية التي قامت بها أختي، وأن أحافظ على هديتها».

ووجّه علي البحر نصيحة إلى كل من يرغب في إجراء عملية زرع كلى، بأن يتوجه دون تفكير إلى مدينة خليفة الطبية وليس خارج الدولة، خصوصاً أن الدولة توفر كل شيء، بدايةً من العناية الطبية وحتى الحفاظ على الحالة النفسية للمرضى.

وقال: «هذا الأمر لمسته بالفعل، وأرى أن الأرض خصبة لتكون الدولة محطة لزراعة الأعضاء على مستوى العالم، خصوصاً أن مستشفيات الخارج تتعامل مع زراعة الكلى كتجارة، أما داخل الدولة فهي رسالة إنسانية، لتوفير الراحة والعلاج للمواطنين وغير المواطنين».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواطن إماراتي يعود إلى الحياة مرة أخري بـ كلية شقيقته مواطن إماراتي يعود إلى الحياة مرة أخري بـ كلية شقيقته



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت" لمتضرري "كورونا"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:55 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 05:28 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

10 نصائح مهمة للحصول على ديكورات غرف نوم صحية تعرّف عليها

GMT 23:24 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab