النرويج تقود السوق العالمية في مجال السيارات الكهربائية
آخر تحديث GMT00:52:56
 العرب اليوم -

الحكومة تدعم شرائها بالكثير من الإعفاءات حفاظًا على البيئة

النرويج تقود السوق العالمية في مجال السيارات الكهربائية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النرويج تقود السوق العالمية في مجال السيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية في أوسلو
أوسلو - سمير ديراوي

يُفضل السياح عادة استكشاف تاريخ العاصمة النرويجية أوسلو في حصن أكيرشوس الذي يعود إلى قرون من الزمان، وفي الوقت نفسه فإن أقدامهم تشكل بادرة لمستقبل المدينة. فهنا في سراديب خاصة توجد عشرات من سيارات تيسلا، نيسان ليف و بي ام دبليو i3s، في مرآب من أكبر الأماكن في العالم للسيارات الكهربائية. ووالتر مولينغ هو أول ما قام بزيارة خاصة إلى المرآب، وكان متحمسا بشأن احتمال شحن السيارات الكهربائية وخاصة فولكس فاغن غولف مجانا.

وتعد النرويج مركزا رائدا في العالم بلا منازع في مجال السيارات الكهربائية، بسبب موارد الطاقة الكهرومائية الوافرة في البلاد. ما يقرب من ثلث جميع السيارات الجديدة التي تباع في البلاد هذا العام سيكون نموذجا في المكونات - إما الكهربائية بالكامل أو الهجين - ويتوقع الخبراء زيادة الحصة إلى ما يصل إلى 40٪ في العام المقبل. وتعتبر العاصمة لمحة عما هو في مخزن المملكة المتحدة، حيث تقترب السيارات الكهربائية من 2٪ فقط من مبيعات السيارات الجديدة ولكن التسجيلات تنمو بوتيرة سريعة، بزيادة 38٪ هذا العام حتى الآن. في أوسلو، تمتلئ الشوارع بالسيارات الصامتة والمزلقة، من السيارات الكبيرة مثل تسلا X إلى نماذج أصغر مثل رينو زوي.

وكانت قيادة النرويج للسيارات الكهربائية مدفوعة من قبل الحكومة بدعمها مع مجموعة واسعة من الحوافز والامتيازات السخية، كوسيلة لتلبية طموحاتها لتغير المناخ، حيث أن المشترين لا يدفعوا ضريبة الاستيراد وضريبة القيمة المضافة على المكونات في السيارات، ودفغ الآلاف من الجنيهات من التكلفة مقدما. تكاليف التشغيل أقل لأن الكهرباء أرخص من البنزين والديزل، في حين يتم تخفيض ضريبة الطرق - وسوف تنخفض إلى الصفر العام المقبل.

كما أن أصحاب السيارات الكهربائية لا يدفعون رسوم الطرق ورسوم العبارات ورسوم مدينة الانبعاثات التي تواجه النرويجيين الآخرين. وعلاوة على ذلك، فإنها يمكن أن تتوقف لحركة المرور الحر والتجاوز عن طريق القيادة في بعض ممرات الحافلات. ويقول فايبيك كروهن، وهو مسؤول تنفيذي في صندوق المعاشات التقاعدية: "بالنسبة لنوع القيادة التي أجريتها، وهي مرسيدس B250e، التي حلت محل الديزل القديم، لدينا سيارة [بنزين] واحدة نصلها إلى الجبال وكهربائية صغيرة للمدينة"، ويقول إن شكواها الوحيدة هي عدم وجود المزيد من نقاط الشحن العامة.

وعلى الرغم من النجاح في الحصول على السيارة الكهربائية في النرويج، ليس هناك ما يضمن استمرار الدعم السياسي الفخم للبطارية التي تعمل بالطاقة. أصدرت الحكومة عناوين رئيسية في أكتوبر/تشرين الأول مع اقتراح لإنهاء الإعفاءات الضريبية لأثقل السيارات الكهربائية في عام 2018، وسرعان ما وصفت "ضريبة تسلا" أنها ستؤثر في البداية سوى اثنين من نماذج تسلا.

وقال  يورغن نسج، وهو وزير في الإدارة المالية النرويجية، لصحيفة "الغارديان": إن "هؤلاء الناس الذين يمتلكون المال لشراء هذه السيارات الباهظة الثمن والثقيلة يستطيعون شراء بعض الضرائب على الواردات". لكن دعاة السيارات الكهربائية قالوا إن التغيير كان مبكرا جدا، واضطر شركاء حكومة الأقلية إلى إسقاط هذا الإجراء خلال المفاوضات بشأن حزمة الضرائب. وقالت كريستينا بلو، الأمين العام للرابطة سيارة النرويجية الكهربائية، فإن التغير يكون امتصاص ردع نماذج كبيرة جديدة التي يحتاجها السوق في العام المقبل، مثل جاكوار I-PACE.

وأضاف: "النرويجيون يحبون شراء السيارات الكبيرة لأنهم يحبون الذهاب إلى الجبال وأشياء من هذا القبيل". في إشارة إلى هدف النرويج بنسبة 100٪ من السيارات الجديدة وجود صفر من الانبعاثات بحلول عام 2025. ويقول فيكتور ايرل، وهو محلل السوق في EV للتداول، الذي يقيس مبيعات السيارات الكهربائية على مستوى العالم، إن الطلب في النرويج حاليا ضخما حيث أن هناك قوائم انتظار طويلة لنماذج جديدة مثل I-PACE وهيونداي Ioniq.

وقال إن إنهاء الإعفاء عن السيارات الأثقل من شأنه أن يكون له معنى في السنوات المقبلة، ولكن القيام بذلك الآن سوف يهز السوق، مضيفا: "أعتقد أنه من المهم إظهار الاستقرار من الجانب السياسي". ويرفض السياسيون النرويجيون الاتهام القائل بأن الدولة الغنية فقط مثل النرويج، الغنية بالنفط والغاز، يمكنها أن تتحمل مثل هذا الدعم للسيارات الكهربائية. وقال بير إسبن ستوكنيس، وهو عضو في "Green Party" ومالك سيارة كهربائية: "أعتقد أن هذا تصور خاطئ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النرويج تقود السوق العالمية في مجال السيارات الكهربائية النرويج تقود السوق العالمية في مجال السيارات الكهربائية



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا

GMT 04:55 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

تعرف على مميزات "تي-روك" من "فولكس فاغن"

GMT 21:18 2015 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي يصل بكين
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab