مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء
آخر تحديث GMT09:09:18
 العرب اليوم -

بهدف إنقاذ ما يصل إلى 25،000 شخص على مدى 16 عامًا

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء

صناديق سوداء في السيارة
لندن ـ سليم كرم

يمكن لقائدي السيارات، في إطار مقترحات جديدة للاتحاد الأوروبي، أن يتمتعوا بميزات سلامة متطورة في جميع النماذج الجديدة، التي تم إنتاجها في دول الاتحاد الأوروبي، حيث سيتم تزويدها بمجموعة من التقنيات تشمل الصناديق السوداء التي تراقب سلوك القيادة.

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء

وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تم طرح قوانين السلامة الجديدة من قبل المجلس الأوروبي، حيث سيتم تزويد جميع السيارات التي تم إنتاجها في الدول الأوروبية، بمسجلات البيانات التي يمكنها تسجيل سرعتها وأنظمة السلامة التي تم تفعيلها عند حدوث أي تصادم.

وسيتم إضافة ميزات أخرى، بما في ذلك أنظمة مساعدة السرعة الذكية التي يمكنها ضبط سرعة السيارة تلقائيًا، وفقًا للحد الذي ينبغي أن تكون عليه السيارة وفقًا للطريق.

يُذكر أنه يتم استخدام أجهزة الصندوق الأسود بالفعل من قبل بعض السائقين كجزء من سياسات التأمين عن بعد لتقليل الحوادث، ولكنها قد تصبح في وقت قريب ضرورة لجميع السيارات الجديدة التي يتم إنتاجها وبيعها في أوروبا.

وإذا تمت الموافقة عليها من قبل البرلمان الأوروبي، يمكن أن تكون الصناديق السوداء مطلبًا قانونيًا، وتستخدم في إجراء تحليل للبيانات وتقييم فعالية التدابير المحددة التي تم اتخاذها، قبل وأثناء وبعد التصادم.

ولن تسجل الصناديق السوداء، فقط سرعة السيارة، بل ستسجل أيضًا أنظمة السلامة التي كانت تستخدم في وقت وقوع الحادث وفعالية أنظمة تجنب الاصطدام، ولن تتمكن برامج التشغيل من إيقاف تشغيل هذه الأجهزة، وسيتم تجميع البيانات عبر البلدان الأوروبية.

وبينما لا يوجد موعد مُحدد للنظر في المقترحات من قبل صانعي القانون في الاتحاد الأوروبي، قال المجلس الأوروبي إنه يهدف إلى التوصل لاتفاق سريع، يحتمل أن يكون في أوائل عام 2019.

ودعمت مجموعات سلامة النقل، هذه الخطوة، التي قالت إن إدخال هذه المتطلبات من شأنه أن يقلل بشكل كبير من معدلات الوفيات على الطرق في القارة الأوروبية.

وقال نوربرت هوفر، وزير النقل النمساوي، "يجب علينا أن نبذل قصارى جهدنا لجعل طرقنا أكثر أمانًا للجميع"، مضيفًا أن هذه القواعد الجديدة، تعكس أحدث التطورات التقنية، التي ستحمي وتساعد في إنقاذ مزيدًا من الأرواح.

وتقول المفوضية الأوروبية إن مجموعة كبيرة من متطلبات السلامة الجديدة للسيارات، يمكن أن تنقذ ما يصل إلى 25،000 شخص على مدى 16 عامًا.

وأوضَح أنطونيو أفينوزو، المدير التنفيذي للمجلس الأوروبي لسلامة النقل، أن القرار سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام من أجل السلامة على الطرق.

وسيتم تزويد جميع السيارات الجديدة، بالإضافة إلى الصناديق السوداء، بتقنية المساعدة السريعة بموجب القانون، ولن تعمل هذه الأنظمة على إبلاغ السائقين بحدود السرعة فحسب، بل يمكنها أيضًا إبطاء سرعة السيارة المجهزة بمراقبة السرعة الذكية للالتزام بحد السرعة على مختلف الطرق.

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء

وستصبح الأنظمة الأخرى متطلبًا قانونيًا، حتى تحصل السيارات الجديدة على موافقة للبيع في دول الاتحاد الأوروبي، ويشمل ذلك الكبح المستقل في حالات الطوارئ، ومساعد البقاء على المسار، وخطأ قيادة السائق، والتي أصبحت أكثر شعبية عبر نطاقات اليوم.

وستحتاج السيارات الجديدة أيضًا، إلى توفير مستوى معين من حماية المشاة وتقنية "breathalyser"، وقالت دراسة بريطانية إن غالبية السائقين سيرحبون بهذه الميزات الجديدة.

وتوصل استطلاع للرأي أجرته شركة "WhoCanFixMyCar"، وهي سوق لإصلاح السيارات على الإنترنت إلى أن 90 في المائة، يرحبون بالتقنيات الجديدة في المملكة المتحدة.

وأكّد غوشوا هاريس، مدير الحملات في مؤسسة "برايك" الخيرية للسلامة على الطرق، "لقد لعبت الدول الأعضاء دورها، ودعمت التركيب الإلزامي لتقنيات المركبات التي ستجعل الطرق أكثر أمانًا للجميع على مدار سنوات مقبلة".

وأضاف، "الآن حان دور البرلمان الأوروبي للتقدم وجعل هذه الرؤية حقيقة واقعة، كما أن نشر تقنيات المركبات المنقذة للحياة في ظل ركود السلامة على الطرق في المملكة المتحدة في السنوات الأخيرة، مثل فرملة الطوارئ ذاتية القيادة والمساعدة الذكية للسرعة، يمكن أن يحقق التغيير في الخطوة التالية في تحسين السلامة"، مشيرًا،"يجب على حكومة المملكة المتحدة اغتنام هذه الفرصة، ومواصلة دعمها لهذه التدابير الحيوية، بغض النظر عن خروجها من الاتحاد الأوروبي".

وتابع، "هناك دعم عام ضخم للعمل على تحسين سلامة المركبات، ومن الضروري أن تدعم كل من حكومة الاتحاد الأوروبي وحكومة المملكة المتحدة، هذه التدابير وتساعد على جعل طرقنا أكثر أمانًا للجميع".

ويتوقع الكثيرون أن السيارات البريطانية الصنع، ستحقق المعايير نفسها كتلك التي تم تجميعها في جميع أنحاء أوروبا، ومن المرجح أن تؤثر التغييرات على أسعار السيارات الجديدة، حيث تمر الشركات المصنعة بتكلفة أعلى لتوفير التكنولوجيا الإضافية للعملاء. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء



GMT 04:20 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

"فالكيري" بمحرك V12 بقوة 1000 حصان وسعرها مفاجأة

GMT 04:13 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"CarMD" تنشر عن السيارات الأقل تكلفة في الإصلاح

GMT 05:22 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"فولفو" تطلق حملة إعلانية جديدة تثير الجدل في ألمانيا

GMT 07:27 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

شركة "فورد" تُعلن عودة سيارة "برونكو" في عام 2020

GMT 03:08 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

"فيات باندا" تحصل على السيارة الأسوأ من ناحية الأمان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - "تمبلر" يعود للظهور على متجر "أبل" بعد حظر المحتوى الإباحي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 11:59 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 12:45 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

حقوق الإنسان وفواتير الموت

GMT 15:04 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الفأر.. كريم وطموح ويسعى لتحقيق هدفه منذ الولادة

GMT 16:31 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"الإماراتي لكتب اليافعين" يدعم إصدار 3 كتب صامتة

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟

GMT 23:09 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"مأوى في المكان" لنورا تتصدر أعلى مبيعات الكتب

GMT 22:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

عرض مسرحي لشكسبير على مسرح (دى نور) الفرنسي

GMT 11:33 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سؤال للازواج
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab