إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة
آخر تحديث GMT03:48:04

أكّد لـ"العرب اليوم" تلقيهم وعودًا لم تُنفذ

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة

فريق السيارات
القاهرة ـ توفيق جعفر

أكد قائد فريق السيارات الفائز بالمركز الرابع فى ماراثون شل البيئي لعام 2015 الذى أقيم بالعاصمة الفلبينية "مانيلا" الشهر الماضى، الطالب بكلية الهندسة جامعة القاهرة، إسلام الطباخ، أن إصرار الفريق على تحقيق نجاح والفوز بالمركز الرابع وسط فرق من جامعات العالم هو عامل النجاح فى ظل ضعف الامكانيات ومواجهة الفريق للعديد من المشاكل.

وأوضح الطباخ، فى حواره لـ"العرب اليوم" أنهم حصلوا على المركز الرابع بالمسابقة بعد تحقيق سيارتهم 57.0 كيلومترًا بإستخدام لتر بنزين واحد، مؤكدًا أنه "في بداية عمل الجيل الثاني للفريق كان لدينا هدف واضح وهو أن تكون سيارة الفريق قادرة على المنافسة وسط كل هذه الفرق التي تمتلك عشرات السنين من الخبرة في هذه المسابقة، بل ولديها إمكانيات معرفية وتقنية ومادية غير متوافرة لهذا الفريق والمنافسة كانت بالنسبة لنا لا تعني التمثيل المشرف بل الحصول على مركز متقدم على هذه الجامعات الكبرى".

وأكد الطباخ، أن فريقه واجه مشاكل كثيرة كان أبرزها بعد إنتهاء الفريق من اختبارات السيارة وشحنها لمقر المسابقة قبل بدأها بنحو 20 يوماً، مشيرًا إلى أن "الجميع كانوا مستعدين ومتحمسين لاستلام السيارة لتجهيزها لدخول مضمار السباق، وفوجئنا بأن هناك مشكلة لدى المنظمين حالت دون إستلام السيارة فى موعدها مما أجل تجهيز السيارة لليوم التالي وتسبب ذلك فى ضغوط على الفريق لضيق وقت التجهيز، ما أدى إلى عدم وجود إمكانية لتجربة السيارة على حلبة السباق بعد تركيب وتجميع أجزاءها المفككة وتزويدها بالزيوت"، موضحًا أن الفريق تغلب على معظم المشكلات التى واجهته، ما عدا الموارد المادية فالفريق لن يصنع سيارة عالية التكلفة، لكن بعض القطع والخامات واﻷجزاء نضطر لاستيرادها من الخارج وأحيانا من أماكن محددة، كما أننا تكلفنا مبالغ المسابقة باهظة لشحن السيارة وانتقال أعضاء الفريق للعاصمة الفلبينية "مانيلا" والإقامة بمقر المسابقة".

وأضاف الطباخ أن البعض تطوع لمساعدة الفريق، مؤكدا أن ذلك أُعلن عقب الضجة اﻹعلامية الضخمة التي حدثت بعد زيارة رئيس مجلس الوزراء، المهندس إبراهيم محلب، لجامعة القاهرة، واختباره للسيارة، قائلا: "للأسف تلقينا العديد من الوعود التي لم تنفذ حتى اﻵن، ما دفع بالجامعة والكلية للصرف على الفريق لإستكمال المشوار"، بالرغم من أن هذه الميزانية غير مخصصة لنا، وهذا حدث مع بعض الفرق التى تشارك فى مسابقات عالمية بإبتكارات لا تقل أهمية عن فريقنا، وهم اﻵن في مهب الريح فقد لا يشارك الباقون لعدم توافر تكاليف سفر باقي الفريق".

وكشف الطباخ عن كواليس المسابقة، موضحًا أن فريقه حقق المركز الرابع عن جدارة إذ انطلقت سيارة الفريق مسافة تعادل 57.2 كيلومترًا، بلتر واحد من البنزين بفارق 0.9 كيلومتر عن الفريق الذي حصل على المركز الثالث وحقق 58.1 كيلومترًا، بلتر بنزين. كما كان على كل الفرق القيام بجزء فني إبتكاري، وذلك بتصميم وتصنيع سيارة قادرة على توفير أكبر قدر من الوقود، فأيضا يجب على كل فريق توصيل رسالة لمجتمعه بأهمية ذلك وعائده على الإقتصاد و البيئة. فتخصص المسابقة جائزة ﻷبرز الفرق التى حققت ذلك وهذه الجائزة كانت من نصيب فريق جامعة القاهرة أيضاً، بالرغم من صعوبة بل قساوة اﻹختبارات الفنية التي يقوم بها منظمو السباق ﻷي سيارة قبل دخولها السباق للتأكد من أن كل السيارات تحتوي على الحد اﻷدنى من شروط اﻷمان، باﻹضافة لبعض الشروط الفنية كأبعاد ومقاسات السيارة التي لا يسمح بتجاوزها"، وأكد: "اجتاز فريقنا كل هذه الشروط وحصل على ترخيص بالسير على التراك".

كما أضاف الطباخ، أن جامعة القاهرة بدأت المشاركة في هذا النوع من السباقات عندما شارك فريق من كلية الهندسة العام الماضى وحصل على المركز الثامن فى مسابقة نماذج السيارات الموفرة للوقود. وبالرغم من أن "وقتها كانت الموارد قليلة للغاية، أثبتنا أن اﻹصرار والعزيمة عامل سحري جداً يمكن إستخدامه للتغلب على اﻹمكانيات، وأكمل الفريق المشوار هذا العام و قرر عدم اﻹكتفاء بالمشاركة في سيارات النماذج بل وشاركنا في مسابقة سيارات الضاحية التي يعتبر التحدي بها أصعب وأعقد لأن الهدف منها ليس مجرد سيارة تسير بلتر واحد من البنزين أكتر مسافة ممكنة، لكن يجب أن تتحمل السيارة ظروف أصعب وتتحمل طريقة ركوب أكتر راحة، وكذلك يكون للسيارة هدف آخر هو أن تكون أقرب ما يمكن للسيارات العادية الموجودة على الطريق".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريق السيارات بالمسابقة



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون مثيرة في فستان أسود بحفلة أغنيتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - مشعل حسين  تروي قصتها في "بي بي سي" عبر كتاب

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab