تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية
آخر تحديث GMT12:14:43
 العرب اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية

برج الجدي
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز الأحداث الفلكية في الأسبوع الأخير من شهر نيسان/أبريل 2017:

التباس وسؤ تفاهم
مهنيًا: تتغيّر بعض المشاريع والمعاملات وتشعر بالاحباط نتيجة التأخير والبلبلة. مع انتقال القمر الى السرطان ويتحدّث الفلك عن مراوحة مكانك وتتراجع الارباح وتعمّ الفوضى. لا تتسرع باتخاذ قرار حاسم ولا تقدم على خطوة جريئة كي لا تمنى بالخيبة. حاذر ايضًا من تراجع في الارباح ومن التباس قد يضر بسمعتك. حضّر لعملك جيّدًا وأعد قراءة حساباتك تفاديًّا لحصول أي سوء تفاهم أو خطأ. تتحسن الاوضاع ابتداء من يوم الخميس مع وجود المثلث الفلكي الترابي بين القمر في الثور والشمس في العذراء ما يجعلك الرابح الاكبرمن هذه التاثيرات الايجابية.

عاطفيًا: تكثر النقاشات الحادّة والتي قد تثير عصبيتك واستياءك. تميل الى معاملة الحبيب باستخفاف بعض الاحيان وبعدائية أحيانًا أخرى وقد ترسل إشارات سلبية حول شعورك تجاهه. فحتى العلاقة المتينة تتأثر ولو بصورة غير مباشرة بالجو المشحون الذي قد يؤذي رابط الثقة بين الطرفين. 
 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2017:
حماسة وتقدم
تستفيد من التاثيرات الفلكية الداعمة ومن الاجواء الايجابية في هذا الشهر وتبعث فيك التفاؤل والحماسة فتخوض كل التجارب بثقة عالية عزيزي الجدي وتواجه الأمر الواقع بسهولة متكيفًا مع الأجواء وراضيًا عنها. تبرز أولويات لها علاقة بحياتك الشخصيّة والعائليّة فتهتم بمتطلبات الأحباب وتسهر على راحتهم. فإذا كنت مرتبطًا ستقوى الروابط والعواطف وستجد المزيد من القواسم المشتركة مع الشريك أو الحبيب. وإذا كنت عازبًا قد تلتقي بمن يلفت انتباهك وربّما تدخل في علاقة جديّة.

مهنيًا: تكون الاعمال سهلة ربمّا بسبب معنوياتك المرتفعة وتفاؤلك الفائض. لا تضيّع الوقت الثمين ولا تتباطأ لأن الظروف متساهلة جدًا وتسمح لك بالتقدّم.ستفرح لدعم من الزملاء أو أحد المسؤولين وهذا أمر مؤقت قد لا يعود في المستقبل القريب. استثمر الإيجابيات لتعزيز وضعك. قد تتاح لك فرصًا مهنية مميزة وتحقق نجاحًا او تحظى بترقية او بتقدّم ملموس. تواصل جهودك بعزم وتتحدى كل المعوقات. لا شيء يثنيك عن متابعة طريقك، قد تتوصل الى نجاحات مذهلة. تشعر بالقوّة وقد تجذبك الدراسات والابحاث والافكار وتنكب على تجربة فكرية جديدة. قد تكون على موعد مع اسفار او مفاجآت في العمل تحدث بطريقة غير متوقّعة.

عاطفيًّا: يتحدث هذا الشهر عن الرومانسية وعن لقاء محبب، كذلك تعبّر عن آرائك وتلاقي التقدير ومن الممكن ان تخطط لسفر مع الشريك. تقضي اوقاتا طيبة مع الشريك وتعيش عشقًا كبيرًا وحماسة لا توصف جاهد واسع للتفاهم مع الحبيب فالظروف إيجابية ولا يجوز إضاعة الوقت الثمين. إبحث عن التقارب فهو سهل جدًّا وقد تكون النتائج أفضل ممّا كنت تتوقّع. تظهر في أحلى حالاتك وتلفت الأنظار وتكون محط الاهتمام وهذا أمر رائع للعازب (والمرتبط). إنه شهر رومانسي بامتياز ويجب الحرص على إبقاء باب الحوار مفتوحًا لاسيما إذا كانت العلاقة متقلّبة وتحتاج الى المشورة والنصيحة. في جميع الأحوال لا تتأخر عن أخذ المبادرة فظروفك وحظوظك ممتازة لا سيما في الأسابيع الثلاثة الأولى.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر نيسان/أبريل 2017:
1-مهنيًا: لا رغبة لك في مضايقة الآخرين، إنما لكل شيء حدود إذا مستك الأمور مباشرة وأزعجتك، وإذا حاول أحد الزملاء التطاول على كرامتك.
عاطفيًا: أجواء ممتازة تحيط بك وبالشريك من جميع الجوانب، ما يفتح الطريق أمامكما نحو مستقبل أفضل مكلل بالورود والفرص الكبيرة.
صحيًا: لا تهمل ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية.

2-مهنيًا: كُن حذرًا، يتطلب الوضع منك التروّي وعدم رمي مكتسباتك في القاع وإضاعة ما بنيته على مدى سنوات في لحظات.
عاطفيًا: تختفي جميع الضغوط وتزول المشاكل، ويبدو هذا اليوم مشجّعًا ويحمل تغييرًا جميلًا في العلاقة بينك وبين الشريك.
صحيًا: تهتم بشؤون صحية وعائلية، ربما تقضي الوقت تخطّط وتغير في البرامج وتعالج بعض التفاصيل.

3-مهنيًا: تظهر عن مواهب كثيرة وقدرات متنوّعة ولا سيّما على الصعيد الاداري والتنظيمي وتطمح الى المزيد من العطاء والمثابرة.
عاطفيًا: تلاقي تفهمًا كاملًا من الحبيب، وإذا كنت مرتبطًا تصطلح بعض الأمور وتهدأ المشاكل وتعود المياه إلى مجاريها الطبيعية بينكما.
صحيًا: تجنّب الإرهاق قدر المستطاع وكل ما من شأنه أن يزيد عليك الضغوط النفسية.

4-مهنيًا: يفسح لك هذا اليوم في المجال لحلّ الأمور، وخصوصًا أن الوضع بات محتدًا، ومن شأن ذلك أنّ يترك انعكاسات تطال الجميع.
عاطفيًا: إذا غضضت الطرف عن بعض الأمور، لمجال ما زال متاحًا لتلافي الأسوأ وتعبيد الطريق مجددًا أمام عودة العلاقة إلى سابق عهدها.
صحيًا: الحل الوحيد لتحريك العضلات هو القيام بنشاط رياضي أو ممارسة السباحة.

5-مهنيًا: تباشر فترة جيدة على صعيد الاتصالات وتوقيع العقود وإبرام الاتفاقيات، بعدما أعطاك أصحاب العمل صلاحية القيام بما يلزم لتطوير القطاع الذي تعمل فيه.
عاطفيًا: تجد الارتياح والطمأنينة في أحضان الحبيب. أما إذا كنت عازبًا فانتظر ظهور علاقة جديدة تفرح قلبك وتدخل البهجة إلى حياتك.
صحيًا: تجنّب أيّ تحرك هذا اليوم، فهو سلبيّ ويحمل فشلًا قد ينعكس على وضعك الصحي، فانتبه جيدًا.

6-مهنيًا: الأخطاء الكبيرة يمكن أن تؤثر في عملك، وحاول النهوض مجددًا، الأسلحة اللازمة بين يديك، والحلول غير معدومة.
عاطفيًا: منح الشريك المزيد من الوقت يساعد على التفكير جديًا في حل العقد، وتجدان مخرجًا لكلّ مأزق وإعادة الأمور إلى سابق عهدها.
صحيًا: تكثر الأسباب التي تصيبك بالوهن الذي تشعر به لكنها تختفي أسرع مما تتوقع.

7-مهنيًا: يكشف هذا اليوم مجالات جديدة ويتيح لك المجال للخروج للقاء الناس، وتتضاعف شعبيتك في محيطك ويلمع نجمك بين الزملاء.
عاطفيًا: تعمد إلى تحسين شكلك الخارجي، فتلفت الأنظار وتأسر القلوب، ويقع في شباكك شخص لم تكن تتوقع يومًا أنه قد يكون شريك المستقبل.
صحيًا: إنه يوم جميل يحمل أخبارًا جيّدة وطاقة ممتازة تساعد على تحسين وضعك الصحي.

8-مهنيًا: الاستعداد والتيقظ مطلوبان للأيام المقبلة، وعلى الرغم من الضغوط الكبيرة تمارس المزيد من الدقة والانتباه.
عاطفيًا: لا تحاول أن تستخف بآراء الشريك، لأنه قد يفاجئك ويدفعك إلى إعادة النظر في أسس العلاقة بينكما وبناء كل شيء مجددًا.
صحيًا: أنت متعب وتحتاح إلى الكثير من الانتباه لصحتك، فما عليك سوى أخذ قسط من الراحة.

9-مهنيًا: رغبتك في التقدّم قد تصطدم ببعض العراقيل، لكنّ تصميمك يعيد تصويب الأمور في مجالك المهني وتستعيد مركزك الذي فقدته بعض الوقت.
عاطفيًا: قلق الشريك قد يكون سببه أنت، من الأفضل إيجاد الطريقة الناجعة لتخليصه مما يعانيه والوقوف إلى جانبه وتفهم ما يعانيه أو يقلقه.
صحيًا: وضعك الصحي يجعلك في حال من الاضطراب وتشعر أنّ ثمة شيئًا غير مريح ينتابك.

10-مهنيًا: تلوم الزملاء على تصرّفاتهم وقد يكون اليوم مسرحًا لبعض الاشكالات التي لن تهدّد الفرص التي سنحت لك في المدة الأخيرة.
عاطفيًا: اذا صمّمت على اجتياز الصعوبات يحالفك الحظ، وما عليك سوى القيام بالمبادرة ومعرفة ما قد يهدد العلاقة لا سمح الله.
صحيًا: بنيتك القوية القادرة على تحمل الضغوط قد تنهار في أي وقت إذا أهملت الاهتمام بوضعك الصحي.

11-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الميزان يعاكس أورانوس وبلوتون، ويخلق جوًا من التشويش الذي يطاول إما حياتك المهنية أو غيرها  فتحتار بين بعض الخيارات.
عاطفيًا: يخيّم الانسجام وتتحسّن اللقاءات والمواعيد ويحلو لك السهر والدردشة، واصطحاب الشريك في رحلة أو سفر لتجديد شهر العسل.
صحيًا: حب الطبيعة والتنزه في أرجائها يمنحانك القوة والراحة النفسية.

12-مهنيًا: حماستك الزائدة للوقوف إلى جانب الآخرين لن تورّطك في مواجهات، لكن تمهّل فهذا أفضل، وعليك الحذر من بعض الأشخاص المتسترين بأثواب الحملان.
عاطفيًا: إسداء النصائح قد يكون نافعًا، لكنّ العمل بموجبها يفرض عليك قيودًا لم تكن تتوقعها على الإطلاق، وخصوصًا هذا اليوم.
صحيًا: إبحث جيدًا عن الأسباب التي تجعلك في حال قلق دائم، قد يكون ذلك في العمل أو في العلاقة بالمحيط.

13-مهنيًا: العمل بالنصائح ضروري ولا سيما أنك تنتقل من مرحلة عادية إلى مرحلة استثنائية قد تملي عليك القيام باحتياطات ضرورية لتحصين الموقع.
عاطفيًا: مصارحة الشريك بمشاعرك تجاهه مهمّة، لكن لا تكشف جميع أوراقك في هذا المجال، بل تقدم خطوة خطوة لتعرف إلى ما ستؤول إليه النتائج.
صحيًا: كثرة الضغوط المهنية والعاطفية تبعدك علن الأجواء الإيجابية وتبقيك في حال مضطربة.

14-مهنيًا: مكاسب مادية تنعشك وتزدهر أوضاعك المهنية وتحصل على ترقية ومكافأة من رب العمل تقديرًا لما بذلته بغية تطوير مجال العمل.
عاطفيًا:لا تلحّ على الحبيب في أمور لا يستطيع التزامها، ولا تقيّده بأمور تعرف في أعماق نفسك أنه عاجز عن تنفيذها.
صحيًا: انتبه لصحتك وراجع الطبيب إذا شعرت بأي عارض، لا تهمل آلام الرأس والرقبة أو ضيق التنفس.

15-مهنيًا: يحذرك الجو العام من تراجع معنوي ومن صدام مع المحيط، لكن نفّذ أهدافك ولا تتردّد في التخلّي عن بعض المشاريع التي تنفعك.
عاطفيًا: يرطّب هذا اليوم الأجواء العاطفية ويدفعها باتجاه ايجابي، وتجد حلًا لأغلبية الأمور العالقة والمشاكل الطارئة أو القديمة.
صحيًا: تكون في افضل حالاتك اليوم بعد تعافيك من وعكة صحية مفاجئة ألزمتك الفراش.

16-مهنيًا: تعمل على مشروع فني او إبداعي ابتداءً من اليوم، أو يتحدث هذا اليوم عن شراكة في العمل تحصد بنتيجتها أرباحًا كبيرة.
عاطفيًا: تعيش حنينًا إلى الماضي أو تجد حولك من يعود إلى الوراء، فالمزاج العام يكون في حالة رومانسية وعليك أن تماشي هذا المسار.
صحيًا: احزم أمتعتك وانطلق في رحلة تخييم في إحدى المناطق الجبلية بعيدًا عن هموم العمل والحياة.

17-مهنيًا: لا يجوز أن تبعثر الطاقة في أمور أو مشاريع سخيفة، بل عليك التقدّم مهنيًّا حتى تلاقي جهودك تقديرًا.
عاطفيًا: تحاشَ النزاع والجدال مع الحبيب، فقد يتطوّر الوضع سلبيًا ودراماتيكيًا فيتأزّم من دون أي سبب وجيه ويتهدم سقف البيت الذي يجمعكما.
صحيًا: تحيط بك طاقة سلبيّة تؤثّر في طباعك وتصرّفاتك وتثير أعصابك.

18-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تتردّد في طرح بعض الأمور، لكنك تحاول أن تنظر إليها بتفاؤل وتتساهل مع الزملاء قدر الإمكان.
عاطفيًا: الثقة والإخلاص مع الشريك أبرز عناوين العلاقة الناجحة، وهذا يدفعكما إلى تفعيل هذه العلاقة وتمتين أسسها لتستمر إلى ما يشاء الله.
صحيًا: تفادَ كل الأجواء السلبية التي يمكنها تهديد سلامتك، وانتقل إلى مكان تشعر فيه بالراحة.

19-مهنيًا: إذا كنت من أصحاب المهن الحرة فقد تعود عليك مبيعاتك بالربح الإضافي، وتفكر في افتتاح فروع لمؤسستك وتوظيف عدد كبير من العاطلين عن العمل.
عاطفيًا: الشريك هو الأقرب إلى قلبك، وهذا من أبسط قواعد العلاقة الناجحة بينكما، والسبب هو التفاهم السائد بينكما والثقة الكبيرة التي تجمعكما.
صحيًا: الجهد الذي تبذله ليس سهلًا، وقد تكون له انعكاسات سلبية أبرزها الإرهاق الذي يلوح في الأفق.

20-مهنيًا: تنكب على شؤونك الشخصية واهتماماتك وعلاقاتك الخاصة، وربما تهمل الشأن المهن بعض الشيء لكن من دون أن تنساه نهائيًا.
عاطفيًا: تتصرّف بانفعال شديد لكنك لن تعرّض حياتك العاطفية للخطر أو لإثارة الغيرة، ولا سيما أن التجارب السابقة علمتك الكثير.
صحيًا: تناقش بعض المواضيع بطباع حادة وتنفّر منك المحيطين بك وتضطرب صحيًا.

21-مهنيًا: لا تتمادَ في أفكارك المتشائمة، وغضّ الطرف عن كل ما تقع عليه عيناك من أخطاء الآخرين وشوائبهم.
عاطفيًا: تحصل على من يستمع إلى دقات قلبك تجاهه وما يجول في داخلك من عواطف جيّاشة، فترتاح نفسيًا وتعيشك أوقاتًا سعيدة.
صحيًا: لا تدع الوقت يسرق منك كل لحظة فرح، واستمتع بالأجواء الجميلة المحيطة بك.

22-مهنيًا: إذا لم تقتنع بوجهة نظر الزملاء، فلا توافق على اقتراحاتهم وحاول أن تشرح الأسباب الموجبة لذلك.
عاطفيًا: قد تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة، لكنّ العقبة هو الشريك المعارض بشدة لهذه القرارات.
صحيًا: إذا كنت تشعر بأنك في أحسن حال ولا مشكلة صحية فهذه نعمة نادرة اليوم.

23-مهنيًا: تشعر هذا اليوم بوضوح الأمور وبشفافيتها وتخرج عن صمتك وتفضح كل شيء وتبين الحقيقة وما أثير حولك من إشاعات بغية تحطيمك أو الحط من عزيمتك.
عاطفيًا: الوقت مناسب لإظهار صدق نياتك وللارتباط إذا كنت عازبًا، لا تفوت هذه الفرصة وخصوصًا قد لا تتاح مرة أخرى في القريب العاجل.
صحيًا: إذا وضعت لنفسك أهدافًا صحية فابدأ بتنفيذها منذ اليوم قبل فوات الأوان.

24-مهنيًا: التصرف مع الآخرين بأدب ولياقة يكسبك المزيد من المصداقية وكسب ثقة الجميع بلا استثناء والتقدم بخطوات ثابتة نحو تحقيق معظم الاهداف.
عاطفيًا: ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق بالكامل، فتكون مجبرًا على مضاعفة بذل جهودك لمعرفة الاسباب الكامنة وراء ذلك.
صحيًا: أنت عاشق للملذات وتعطي الكثير، لكن صحتك تستحق منك أن تعشق الاهتمام بها.

25-مهنيًا: يحمل هذا اليوم إيجابيات بسبب أحداث تخصّ بعض الشركاء أو الاصدقاء أو الأفرقاء.
عاطفيًا: تتعامل مع أمور جديّة وتلاقي دعمًا من الشريك أو تدعمه لمواجهة بعض مشاكله التي إذا استمرت قد تعقد العلاقة بينكما.
صحيًا: لا تفرط في الاعتماد على طاقتك لإنجاز مشاريعك، فقد تنهار في أي لحظة بفعل الإرهاق.

26-مهنيًا: القمر الجديد في برج الثور مناسب جدًا ويجعلك متحمسًا لقضية، ويشير إلى ربح أو ازدهار وإلى تقدم في ما تُقدم عليه.
عاطفيًا: قف على رأي الشريك في أمور حساسة، التفرّد لن يؤدي إلى حسم الأمور كما تتمنّى، وربما يؤدي إلى التشنج والارتباك وتعكير صفو العلاقة.
صحيًا: أنت صاحب طاقة كبيرة وصحة حديدية ومحب للطعام الشهي وصاحب إرادة قوية.

27-مهنيًا: ضغوط العمل تتزايد بعد أن أصبحت في موقع المسؤولية، فكن حذرًا لتحمّل المزيد من الأعباء والمسؤوليات التي ستلقى على عاتقك.
عاطفيًا: الرومانسية تفرض نفسها اليوم وتكون أيامك المقبلة مليئة بالسعادة الكبيرة، وتخطط والشريك لمتضية أسبوع بعيد عن هموم العمل ومشاكله.
صحيًا: إحذر جدًا التشنج فقد تصاب به على الرغم من حيويتك وديناميكيتك.

28-مهنيًا: تكثر الزيارات المتبادلة واللقاءات وحضور المؤتمرات مع شركات أجنبية، فلا تقف متفرّجًا ومكتوفًا، إنها فرصتك لتأسيس عملك الخاص.
عاطفيًا: تعرف هذا اليوم لقاءات مفاجئة، وقد تتلقّى أخبارًا مفرحة من قبل الحبيب منها مثلًا ما يتعلق بالحمل أو بنجاح أحد الأولاد بتوفق في الدراسة.
صحيًا: كثرة المطالعة والجلوس ساعات طويلة تكون لها مضاعفات سلبية على وضعك الصحي.

29-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن بداية جيدة مهما سعى بعض الزملاء للنيل من سمعتك، فأنت صاحب سجل ناصع لدى أرباب العمل ونجاحاتك السابقة تقف سدًا منيعًا في وجههم.
عاطفيًا: بوادر حلول في الأفق لأزمة هدّدت العلاقة بالشريك، ومبادرة صغيرة منك تعيد تصويب الأمور.
صحيًا: عليك أن تتعلم كيف تستريح وكيف تروّح عن نفسك عندما تشعر بالحاجة الماسّة إلى ذلك.

30-مهنيًا: تمرّ بتناقضات لا تجد لها تفسيرًا، وتتأرجح بين المشاعر السارّة والمخاوف المقلقة، لكن سرعان ما تسير الأمور بالاتجاه الصحيح.
عاطفيًا: تعرف لحظات حلوة وتكثر المواعيد والعواطف الجيّاشة، أنت تتمتّع برحابة صدر تساعدك على تقوية الروابط.
صحيًا: تعيش تجربة لا معنى لها ولا جدوى سوى لإثارة غضبك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية



GMT 10:29 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

تستعيد القدرة و السيطرة من جديد

GMT 14:07 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 08:40 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك

GMT 08:20 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"أجواء إيجابيّة" تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية تستفيد من التأثيرات الفلكية الداعمة ومن الأجواء الإيجابية



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"

GMT 03:22 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة سوزان نجم الدين ترى حب المصريين للشعب السوري

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

كريسي ميتز تتألّق في ملابس السباحة الحمراء

GMT 02:53 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

ياسمين عبد العزيز تقع في موقف محرج أمام عدسات الكاميرا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab