شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع
آخر تحديث GMT00:51:06
 العرب اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع

برج الجدي
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني/نوفمبر2016:
اسبوع ايجابي

مهنياً: تشعر بتجاوب الكثيرين معك الامر الذي سيساعدك على تحقيق اكثر من انجاز اذا شئت. يسهل عليك التعارف وتكون العلاقات بنّاءة ومفيدة كما يجب ان تعلم ان العمل ضمن المجموعة امر محبّذ ونافع جدًّا فلا تعمل وحيدًا. سوف تشدّك النشاطات الاجتماعية والمهنيّة وستعود عليك ببعض المنفعة والطمأنينة. تكثر الحوافز لطلب مساعدة او استشارة. عزّز الروابط وكن عنصرًا فعّالاً في عملك فالأنانيّة مرفوضة حاليًا والعمل الفردي قد يُعاقب عليه لذلك كن جاهزًا لتفهّم الآخرين.

عاطفيًا: تشع بشخصية مميزة ما يجعلك نجما ساطعا وقد يكون هذا الاسبوع من أكثر الاسابيع رومانسية نظراً لتأثيرات كوكب الزهرة الذي يتنقّل في برجك. وتتخذ علاقتك الشخصية حجما مهما فتهتم بحب لك ناشئ او بشريك عاطفي وقد يكون لاحدى النساء دور في تطور الامور  يقع العازب في الغرام او يقتنع فجأة بضرورة الزواج والاستقرار. كما تقوى العلاقات الحالية وتزداد متانة. يشير الوقت الى خبر سار وفرح وانسجام. 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر2016:

شهر واعد
إنه شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة. أفضل ما يميّز هذا الشهر هو التأثيرات الإيجابية التي ترسلها الشمس الى حياتك عزيزي الجدي ولاسيما خلال الفترة الممتدة من 1 والى 22حيث ستكون غنية بمشاريعها وأحداثها بنّاءة على صعيد العلاقات العامة والشخصية. ولذلك سوف تجد نفسك يا عزيزي أمام أشخاص يلفتون انتباهك نظرًا لتقارب وجهات النظر أو لكثرة القواسم المشتركة بينكم وتتساءل عن السبب الذي منعك في السابق من الاهتمام لأمرهم وكأنك تستيقظ من سبات عميق وللمرة الأولى. ستعيش هذا الشهر وهذه الفترة تحديدًا مرحلة اجتماعية جيدة وناشطة جدًا، غنية بالمعارف الداعمة والوجوه الجديدة. وذلك يرتدّ عليك شعبية ودعم. ولا يوجد أي رادع فلكي لتحركاتك إذا درست خطواتك جيدًا وتحركت في الوقت المناسب. تكتشف معنى الصداقة مجددًا وربما تميل الى المصلحة وإلى طيّ صفحة الخلافات مفضلًا نسيان الماضي وشوائبه. كما ترغب في توسيع دائرة علاقاتك الشخصية فتهتم لتوجيه الدعوات ولن تتردد في تلبيتها.

مهنيًا: سترى أن الحوافز ستكون كثيرة تشجعك على المبادرة لتعزيز الروابط مع المسؤولين والزملاء على مختلف مستوياتهم وكفاءاتهم. كما ستسعد لتضامن أحد المسؤولين ولدعم مشروعك وتطلعاتك. لكنني أنبهك الى ضرورة التحرك قبل تاريخ 23 أي قبل الدخول في مرحلة الركود المهني. أنت بحاجة إلى التأكيد على الحضور الفعّال وعلى تعاون الآخرين عندما تكون بحاجة إليهم. إنها فترة مناسبة لحشد التضامن والتحالف حول مشروع ما. لكن حاذر من الركود والخيبات في الأيام السبعة الأخيرة. قد تضيع جهودك في مهب الريح.

عاطفيًا: يبتسم لك الحبّ هذا الشهر وعلى الأرجح سيكون من خلال صداقة أو لقاء أو تعارف. يتحدّث الفلك عن جديد في حياتك العاطفيّة والشخصيّة فقد تحسم شؤونك وتنطلق نحو آفاق مختلفة أو تطل على مرحلة جديدة أكثر وضوحًا. فإذا كانت حياتك العاطفيّة فارغة قد تقرّر تنشيط حياتك الاجتماعيّة بهدف التعارف والالتقاء برفيق العمر. أما إذا كنت مرتبطًا فالظروف تحمل انفراجًا وأخبارًا سارّة. لن يصعب عليك التفاهم مع حبيبك بل ستكون الأجواء متناغمة. شهر رومانسيّ مناسب للمصالحات والمصارحة والإرتباط لاسيما في الأسابيع الثلاثة الأولى.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الثاني/نوفمبر2016:
1-مهنيًا: يبدأ الشهر مع تناغم بين فينوس ومركور والشمس في منزلك الحادي عشر، ما يعني مشروعًا جديدًا حاملا إليك بشرى سارّة.
عاطفيًا: قد يكون الحب على موعد معك فتعيش قصة حالمة أو ارتباطًا جميلًا وأجواء مميزة.
صحيًا: إذا أحسست بألم بين كتفيك، فهو نتيجة جلوسك ساعات طوال أمام شاشة الكمبيوتر، خفف قدر المستطاع.

2-مهنيًا: يسهل أمامك هذا اليوم الاتصالات ويغمرك بمعنويات قوية، وخصوصًا أنّ الأيّام المقبلة قد تكون غير محسوبة النتائج وتخبّئ مفاجآت.
عاطفيًا: لا تتردّد في تقديم الحب الصافي للشريك، فالمشاعر تتبدّل، ولن تجد منه أي شعور تجاهك.
صحيًا: الوضع الصحي يرتبط أحيانًا كبيرة بالوضع النفسي، حاول أن تكون هادئًا ومترويًا.

3-مهنيًا: الأجواء مناسبة، ولن يستطيع أحد أن يزعجك، ما دام أرباب العمل يساندونك في خطواتك.
عاطفيًا: لا تكن غافلًا عما يواجهه الشريك، وعليك أن تردّ الجميل له، فهو يمر بتحديات كبيرة.
صحيًا: أمامك متسع من الوقت بعد الظهر للقيام بنشاط رياضي يفيد وضعك الصحي.

4-مهنيًا: الأجواء الإيجابية تشكل الفارق بالنسبة إليك، وهذا ينعكس ارتياحًا كبيرًا على أجواء العمل.
عاطفيًا: أجواء إيجابية لطرح ما تعتقد أنه يسم في تطوير قدراتك العاطفية، فحاول الاستفادة ولا تفوّت الفرصة.
صحيًا: إذا أحسست بدوخة شبه متواصلة، قد يكون السبب ضعفًا في النظر، استشر طبيب العيون.

5-مهنيًا: تسمع كلمات الإطراء ويأتيك الدعم المطلوب، ويغمرك هذا اليوم بالجاذبية ويجعلك محط الأنظار طوال الشهر.
عاطفيًا: محاولات الشريك لإرضائك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتنعًا بما يقدّمه من حلول.
صحيًا: تناول العصير صباحًا فهو مفيد وغني بالفيتامينات ويساعد على النشاط.

6-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تركّز على قضية شراكة شخصية أو مهنية وتتلقى شكوى معينة أو تعالج شأنًا قانونيًا.
عاطفيًا: قرارات مهمّة وجريئة تتخذها هذا اليوم تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل لمصلحتك العلاقة بالشريك.
صحيًا: بين يوم وآخر، تناول بعض الفيتامينات، إنما لمدة محددة بعد أن تشعر بأنك أصبحت في حال جيدة.

7-مهنيًا: لا تكن متطلبًا كثيرًا، وخفف التأفف من الأعمال الموكلة إليك، فهذا المجال أنت من اخترته بنفسك.
عاطفيًا: لا تدع الهواجس تتحكم في علاقتك بالشريك، فهذا يؤدي إلى مزيد من المشكلات بينكما.
صحيًا: استقل سيارتك وانطلق في رحلة في أحد السهول ومارس المشي برفقة بعض الأصدقاء.

8-مهنيًا: قد تصاب هذا اليوم ببعض الكسل وتبتعد عن التزامات جديدة وتنسى أبرزها، لكن سرعان ما تتنبه إلى ضروة أن تكون نشيطًا وواعيًا.
عاطفيًا: تجد نفسك في موقف حرج أمام الشريك بسبب بعض الأخطاء، لكن ذلك لن يستمر طويلًا.
صحيًا: مرر هذا اليوم من دون أن تخالف التعليمات الطبية المطلوبة منك للمحافظة على صحتك.

9-مهنيًا: تستعيد قوتك ومركزك في عملك وتثبت وجودك وتتخطّى معظم الحواجز والقيود.
عاطفيًا: تسمح لك الظروف بتحديد خياراتك العاطفية وإعادة النظر في بعض الاتجاهات، ويطمئن قلبك لجهة الشريك.
صحيًا: لا تحاول أن تضحك على نفسك حين توهم الجميع أنك تتبع حمية، بينما أنت في الخفاء لا تترك أي وجبة تفلت منك.

10-مهنيًا: تُتاح لك فرص جديدة لعمل إبداعي آخر، وتكون واثقًا بنفسك وتحقق حلمًا كبيرًا طالما راودك.
عاطفيًا: تصرّفات الشريك تكون لافتة وتدفعك إلى إعادة النظر في بعض الأمور، لئلا تصل علاقتكما إلى طريق مسدود.
صحيًا: سارع إلى اختيار التوقيت المناسب لك للقيام بالتمارين الرياضية المفيدة ولا سيما في الصباح.

11-مهنيًا: يوم مناسب لإطلاق المشاريع والقيام بمفاوضات والمشاركة في بعض المؤتمرات، لا تبعثر طاقاتك ولا تدُر في متاهات كثيرة.
عاطفيًا: تجد نفسك مندفعًا للقيام بخطوات مستقبلية تجاه الشريك، لكنّه قد يعلمك أنه غير جاهز مقتنع تمامًا بعد.
صحيًا: اتخذ قرارًا نهائيًا بشأن الإقلاع عن التدخين، فإرادتك أمام امتحان صعب.

12-مهنيًا: التصرّفات غير المسؤولة ليست في مصلحتك، فالمطلوب اليوم هو الالتزام الجديّ.
عاطفيًا: التحرر من الارتباط يلزمك تقديم تنازلات للشريك، وخصوصًا أن الأمر قد تكون له تبعات سلبية ليست في مصلحتك.
صحيًا: من المفيد أن تثابر على التمارين الصباحية، واستعد لموسم التزلج هذا الشتاء.

13-مهنيًا: خطوة نوعية تعيدك إلى دائرة الضوء مجددًا، وخصوصا أنك واجهت سابقًا تراجعًا لافتًا في عملك.
عاطفيًا: يبتسم الحب ويلتقيك في أي مكان، فيأخذك إلى عالم جديد ويهزّك من الداخل.
صحيًا: بين الصحة السليمة والصحة شبة السليمة فرق واضح، أنت المسؤول عن ذلك.

14-مهنيًا: يحذرك الفلك من التحديات عندما ينتقل ويدور حديث مهم مع أحد الزملاء اعتبارًا من اليوم، وتخطط لمشروع خلاق.
عاطفيًا: مواجهة قوية مع الشريك، لكنّ الحلول سهلة والاقتراحات تساهم في تجاوز  النقاط الخلافية.
صحيًا: وفر طاقتك وجهدك لوقت آخر، ولا سيما حين تدعى إلى نزهة في أحضان الطبيعة.

15-مهنيًا: لا تلعب بالنار مع الزملاء، لأن بعضهم لن يحتمل تصرفاتك، فيرد لك الصاع صاعين.
عاطفيًا: تصفية القلوب مع الشريك ليست سهلة لكنّها ضرورية اليوم أكثر من أي وقت مضى.
صحيًا: حاول أن تستعيد نشاطك وعافيتك، ورافق الأولاد في رحلاتهم ونشاطاتهم.

16-مهنيًا: إذا لم تأخذ الاحتياطات الكاملة لمواجهة الامور بموضوعية وتعقل فقد لا تجتاز الامتحان بنجاح.
عاطفيًا: إرضاء الشريك أصبح ضروريًا إذا كنت مهتمًا به، وكل ما عدا ذلك يُفهم على أنك لا تكترث لأمره.
صحيًا: الوهن الذي أصابك في المدة الأخيرة بدأت عوارضه تخف، وها أنت تستعيد عافيتك.

17-مهنيًا: تشهد يومًا مميزًا من العلاقة المهنية الرائعة، استفد منها قدر المستطاع، وتقرب من الزملاء.
عاطفيًا: يزداد إعجابك بالشريك، وهذا من شأنه تأكيد صوابية قرارك باختياره ليكون نصفكَ الآخر.
صحيًا: عالج بعض الأوجاع الخفيفة بالمسكّنات ريثما تقرر زيارة الطبيب المعالج.

18-مهنيًا: مشكلة عالقة تنعكس سلبًا على تحسّن وضعك ماديًا ومعنويًا، لكن ذلك يزول تدريجًا لتصل إلى الهدف المنشود.
عاطفيًا: من الأفضل أن تعالج المسائل العالقة مع الشريك، المماطلة قد توصلكما إلى نتائج غير مضمونة.
صحيًا: تقدم على شيء مختلف أو تدور الأحداث بسرعة نحو مناخ أكثر إيجابية ووعدًا.

19-مهنيًا: لا تدع القلق يسيطر عليك، فأنت قادر على تخطّي الصعوبات مهما بلغ حجمها.
عاطفيًا: الشريك يحتاج إلى دعمك هذا اليوم، فلا تتردّد لأنّ نجاحه يرتد إيجابًا على علاقتكما.
صحيًا: تأخذ استراحة لك لترى بعض الأصدقاء أو عائلتك وممارسة أنشطة رياضية مفيدة.

20-مهنيًا: لا تترك المجال لزملائك ليتمكنوا من مجاراتك، بل حاول أن تحافظ على النجاح الذي حققته لنفسك.
عاطفيًا: عليك أن تخرج من الوحدة والعزلة، والشريك يكون مساعدًا في هذا المجال إلى حد كبير.
صحيًا: لا تجارِ الآخرين في إهمال صحتهم، بل انتبه إلى نفسك ودارها بالتي هي أحسن.

21-مهنيًا: لن تتأخر في استعمال كل ما قدّر لك من قدرات مهنية لإثبات جدارتك، وهذا يعزّز موقعك العملي.
عاطفيًا: الغيرة تؤدّي إلى أمور معقدة، لكن لا تبالغ في ردات فعلك لأنك تصل إلى طريق مسدود.
صحيًا: تبدو شاحب اللون، غائر العينين، بسبب الإرهاق في العمل، حاول أن تخفف بعض الشيء.

22-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تفقد السيطرة على نفسك وتلجأ إلى العنف، فكن حذرًا وابحث عن الاتزان والاعتدال.
عاطفيًا: عدم مصارحة الشريك لن يكون جيدًا، وقد تزداد الهوة بينكما وتخرج سريعًا إلى العلن.
صحيًا: بادر إلى القيام بكل ما يريحك ويخفّف الضغط عنك فأنت الرابح في النهاية.

23-مهنيًا: تواجه بعض العثرات وتجبر إلى مضاعفة الجهود لكي تنجح خطواتك، وتبدو استعداداتك ضئيلة لمواجهة العوائق.
عاطفيًا: حاول أن تقصّر المسافات مع الشريك، فهو قادر أن يمنحك الاأمان الذي تحتاج إليه حاليًا وحتى مستقبليًا.
صحيًا: تشعر ببعض الانزعاج في أثناء النوم، سببه البدانة المفرطة، والحل هو الحمية بأسرع وقت.

24-مهنيًا: تشتد حرارة الخلافات لتظهر واقعًا صعبًا وبائسًا، أما أكثر الأمور تعقيدًا وأشدّها وطأة فهي صراحتك التي يعتبرها رب العمل وقاحة وإساءة.
عاطفيًا: عليك المحافظة على رصانتك وهدوئك وتعقّلك والتخلّص من الأفكار السود التي قد تدفعك إلى الهروب أو الابتعاد عن الحبيب.
صحيًا: تجنب كل ما من شأنه إثارة شهيتك، وحاول الابتعاد عن المآدب العامرة بالمأكولات الدسمة.

25-مهنيًا: إذا أردت الاستفادة من الأجواء فأطلق مشاريعك او قدّم أفكارك أو طلباتك.
عاطفيًا: مهما حاولوا وضع العراقيل في طريق علاقتك بالشريك، فإنّ ذلك يشكل عندك حافزًا لمزيد من نجاح العلاقة.
صحيًا: يوم وقاية خير من أيام علاج، اهتم بنفسك ومارس الرياضة بانتظام.

26-مهنيًا: ترتفع المعنويات ويهدأ المزاج فتعوّض عن الوقت الضائع وتنجز مشروعا لتبدأ آخر، أو تذهب في اتجاهات جديدة أكثر وعدًا.
عاطفيًا: تحقّق حلمًا وتذهب الى موعد شيّق وتقوم بنشاطات مثمرة، وتسمع خبرًا جيدًا يخصك شخصيًا.
صحيًا: كيّف وضعك مع محيطك، وتشارك وإياهم كل ما من شأنه إبقاء الصحة جيدة.

27-مهنيًا: تشارك بعض الزملاء أفراحهم أو تعبّر عن نفسك بطريقة فنية تعجبهم، فتنال إعجابهم وتقديرهم واحترامهم.
عاطفيًا: تعيش رومنسية محتملة أو تلتقي شخصًا مميزًا يقلب حياتك رأسًا على عقب.
صحيًا: بإمكانك التوصل إلى ما ترغب به على الصعيد الصحي شرط التمتع بإرادة صلبة.

28-مهنيًا: إذا أردت القيام بخطوة أو مبادرة، فافعل ذلك اليوم لأن فرص النجاح تبدو أوفر حظًا.
عاطفيًا: تكون مستعدًا لتحمّل كل المسؤوليات، لكن لا بد من عدم اتخاذ قرارات أساسية وتغييرية في حياتك العاطفية.
صحيًا: الحساسية التي تعانيها منذ الصغر قد تجد لها حلًا موقتًا، لكنها تعاودك بعد توقف العلاج.

29-مهنيًا: تميل إلى تسريع الأمور والعفوية في الخيار حينًا، ثم تعيش ترددًا قاتلًا أحيانًا أخرى، المعنويات عالية هذا اليوم.
عاطفيًا: تشعر بالحيوية وتمارس جاذبية كبيرة على الجنس الآخر وتأسر القلوب وتطل على تغيرات وبعض المحظورات.
صحيًا: التوترات العصبية تدفعك إلى التصرف بشراسة، وهذا ما قد ينعكس سلبًا على وضعك الصحي، حذار.

30-مهنيًا: تطوّرات كبيرة في العمل وإنجازات تسجّل في خانتك، على أن تتمكّن من استثمارها لاحقًا في مسيرتك.
عاطفيًا: سعادة كبيرة إلى جانب الشريك، على الرغم من بعض الغيوم التي تلوح في أفق العلاقة بينكما، لكنّها بسيطة وعابرة.
صحيًا: قد تصاب بتقلصات في المعدة، سببها التعصيب والإرهاق، استشر طبيبك.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع



GMT 10:29 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

تستعيد القدرة و السيطرة من جديد

GMT 14:07 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 08:40 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك

GMT 08:20 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"أجواء إيجابيّة" تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة وغني بالمشاريع



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab