إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك
آخر تحديث GMT03:22:01
 العرب اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك

برج الجدي
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر آب/أغسطس 2018:
شعبية وجاذبية كبيرة
مهنيًا: تحميك الشمس من برج العذراء وتحمل اليك الامال الكثيرة كما الاحلام التي تود ان تحققها خاصة وانك تلمس الشعبية التي تتمتع بها والجاذبية التي تفرضها على الكثيرين تراهن على اللحظة الحاضرة وتستعين بكل حيويتك، لكي تنطلق نحو جديد مليء بالحماسة. توظّف أفكارًا برّاقة وتميل إلى الخلق والإبداع ، فتتقدم خطوات جبارة إلى الأمام,  فتحرز تقدمًا ملحوظًا وتتوسع دائرة تحركاتك وسوف تجد من يقف إلى جانبك ويدعم تطلعاتك. كذلك سوف يدعمك القمر المكتمل من الحوت الذي يشل مربعا مع الشمس في العذراء الترابي الصديق فتتلقى جوابا ايجابيا على طلبك وتفتح امامك ابواب كانت مغلقة لكن حاول بين الخميس والجمعة الابتعاد عن التهور بسبب انتقال القمر الى برج الحمل المواجه لبرجك دافع عن حقوقك  واحم نفسك ومكتسباتك، ولا تعتقد أنك ملكت كلّ شيء وحققت الأهداف بدون تراجع ، فقد تضطر إلى الدفاع عن موقعك ومضاعفة الجهود للمحافظة عليها 

عاطفيًا: لا يناسبك وجود  كوكب الزهرة في برج الميزان ما يجعل اجواء هذا الاسبوع العاطفية معقدة وفاشلة لذلك تحلى بالهدوء ولا تتسرع في توجيه الاتهامات وتوزيع الملاحظات  او القاء اللوم على الحبيب كن متعقلا وتجنب الانجراف وراء انفعالاتك الغير مبررة  وحاول ان تتنازل قليلا او ان تسامح لتمر الامور بسلام.
أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آب/أغسطس 2018:

تأثيرات فلكية متناقضة
مهنيًا: تتحسّن أمورك هذا الشهر وتصبح أكثر سهولة رغم المعاكسة الكبيرة لكوكب الزهرة من الميزان وزحل من برجك الذي سيسببان الاصطدامات والعراقيل وبعض الاحداث الطارئة كذلك ستون لتاثيرات الكسفي اواخر الشهر بعض المعاكسات المهنية والادارية كن حذرا عزيزي الجدي من المجازفات الغير مدروسة واعمل بهدوء وبدون استعراض للوصول الى اهدافك فقد تضطر الى تقديم بعض الاعمال الإضافية أو التضحية بجهود مضاعفة في سبيل الحفاظ على التوازن في حياتك. لا تقف مكتوف اليدين هذا الشهر بل إعمل جاهدًا لحلّ المشاكل التي تواجهها وقم باستشارة محامي أو شركة مالية للحصول على نصائح قيّمة   لكن بالرغم من هذه الاجواء المشوشة ستنعم بتاثيرات ممتازة جدا مع وصول المريخ يوم 14 الى برجك ليتناغم مع المشتري في العقرب ليدعمان مسيرتك التجارية وكل ما يتعلق بالاستثمارات تشعر بالارتياح وتسيطر على سلوكك بالكامل. من المتوقع أيضًا أن تشعر بالقوّة والثقة بالنفس. إنه شهر حافل بالمهمات ولن تندم إذا ثابرت بعملك وتواصلت مع الآخرين بفعاليّة. من المهم جدًا أن تعمل تحت سقف القانون أيضًا.

عاطفيًا: تعاكسك التاثيرات العاطفية مع انتقال الزهرة الى الميزان الذي يشكل مربعا مع برجك الذي يشكل تنافرا مع زحل الموجود في برجك ما يجعلك تمر بمرحلة من الركود والروتين والجو العدائي تكثر الالتباسات والخلافات التي قد تؤدي الى الجفاء وربما القطيعة قد تشعر بعدم الرضى بحيث تكون العواطف متقلبة وغير مستقرة بسبب ضغوط خارجية كالعمل او مسائل عائلية ليس بالاسبوع السهل بالتالي يتوجب عليك التنسيق جيدا بين الواجبات وتحديد الاولويات. لا تسكت على مضض ولكن لا تنفعل امام الحبيب بل صارحه بكل ما يدور في بالك من هواجس وقلق وابتعد عن التجاذبات والتوترات.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر آب/أغسطس 2018:
1-مهنيًا: تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات، ولتبدأ الأعمال وحياتك الروتينية بالعودة الى مسارها الطبيعي.
عاطفيًا: تحاش التورط في قضية شائكة، تبدو في موقع مناسب، لكن حاول مراجعة حساباتك وإنهاء ما يزعجك.
صحيًا: لا تعتمد على الحمية الغذائية فقط، بل يجب أن ترافقها الرياضة المكثفة للتخلص من السمنة.

2-مهنيًا: تستعيد الماضي أو بعض الذكريات، وأبشّرك بالانفراجات وبالطمأنينة، خطواتك العملية تلقى نجاحًا غير متوقع.
عاطفيًا: لا تحاول التضييق على الشريك في الأيام المقبلة، وخصوصًا أنه يعاني ضغوطًا عائلية قوّية تهد أعصابه وتقلقه.
صحيًا: الاهتمام بالصحة يحتل الأولوية في شؤونك ومشاغلك، وهذا ما يحسدك عليه الآخرون.

3-مهنيًا: يتحدّث هذا اليوم عن شراكة جديدة تولد أو تُفسخ أخرى بسبب خلاف قوي زعزع أركان الثقة في المجال المهني.
عاطفيًا: قد تجد الحب إذا كنت وحيدًا وتنعم بأوقات ممتعة مع الحبيب إذا كنت مرتبطًا، لكن حذار أصحاب النيات المبيتة.
صحيًا: الابتعاد عن المأكولات الغنية بالدهنيات والنشويات يبقي صحتك سليمة، إذا ترافق ذلك مع تمارين رياضية يومية.

4-مهنيًا: لا تشارك في منافسات أو أنشطة تتطلّب منك كل اليقظة والحيوية، إنّه يوم جيّد شرط التحرّك حسب نوعية الوقت.
عاطفيًا: البحث في الماضي يعيدك إلى الذكريات الجميلة، وهذا ما يمنحك يومًا من الراحة والتأمل والطمأنينة والراحة والتفاؤل.
صحيًا: تعامل مع صحتك كما تتعامل مع شؤونك المهنية التي تريدها أن تكون على أكمل وجه.

5-مهنيًا: يحملك هذا اليوم إلى سفر أو لقاء مثمر أو نشاطات غنية أو مبارزة فكرية تنتصر خلالها، وتناقش أفكارًا جديدة.
عاطفيًا: خُذ احتياطاتك من تفجّر وضع عاطفي، ولا تحاول إثارة غيرة الشريك أو أعصابه فهو لا يرحم في مثل هذه الأمور وقد يفقد صوابه.
صحيًا: لا تجازف في أي مجال، لأن التهوّر قد يقودك الى متاعب صحيّة أو حوادث مؤسفة.

6-مهنيًا: تمارس صلاحياتك وتُذهل الكثيرين بحسن إدارتك الأمور وبالأفكار العملية التي تطرحها وتنفذها على نحو سهل ومقنع.
عاطفيًا: يدخل فينوس إلى برج الميزان ويسبب لك إشكالات على الصعيد العاطفي، ما يرتب بعض الهدوء والتنازلات والابتعاد عن النقاشات العاصفة.
صحيًا: بإمكانك التخفيف من حدة العوامل الضاغطة عبر ممارسة الرياضة أو التنزه في أحضان الطبيعة.

7-مهنيًا: أنصح لك إنهاء الأعمال الملحّة والصعبة وعدم تأجيلها الى وقت آخر، فقد تنقلب المعطيات ضدك وتتعقد الاعمال.
عاطفيًا: الأجواء الإيجابية تسيطر هذا اليوم، وخصوصًا أن الشريك اقتنع بوجهة نظرك واعتبرها صائبة ومنطقية.
صحيًا: قد يهدّد أمر ما سلامتك ويعيد ما حصل معك سابقًا، وتتزوّد حيويّة كبيرة وعزيمة قوي.

8-مهنيًا: الجدية التي أظهرتها في العمل تنعكس عليك إيجابًا، وهذا ما يساعدك في التعامل مع الزملاء بثقة أكبر.
عاطفيًا: تصرفات الشريك الغريبة نوعًا ما لن ترضيك، فحاول أن توفّق بينك وبينه، فهذا أفضل لكما لئلا تصطدما بما لا يعجبكما.
صحيًا: تقوم بكل ما في وسعك للتخلص من الوزن الزائد، وتعرف النتيجة المرجوة في غضون أيام قليلة.

9-مهنيًا: تتلقى معلومات ومعرفة تكتسب من خلالها خبرة في الحياة المهنية، لا تكن لجوجًا في بعض الأمو.
عاطفيًا: تعترضك مع الشريك بعض التطورات المفاجئة، لكن ذلك يكون مرحليًا وسرعان ما يزول.
صحيًا: أنت بغنى عن المشاكل الصحية لتضاف إلى متاعبك العملية وغيرها، مارس الرياضة ترَ أنها الحل المفيد للتخلص منها.

10-مهنيًا: يحصل ما يعزز كبرياءك وثقتك بالنفس، لكنك تشعر بمواجهة كوكب مارس لك وبالعراقيل التي يولدها منذ أن دخل برج السرطان .
عاطفيًا: تتعقد علاقة في المحيط، وتضطر الى ايجاد حل بكل الوسائل وتحاول ألا تفضح أمرك وأن تحافظ على حميميتك.
صحيًا: فكر جيدًا في الخطوات المستقبلية الضرورية للمحافظة على صحة رشيقة، واختر المناسب منها والمفيد لك.

11-مهنيًا: القمر الجديد في برج الأسد يجعلك تلتقط أنفاسك وتدرك أولوياتك المهنية، ويحمل إليك عملًا أو عرضًا مغريًا.
عاطفيًا: لا تتردّد في طرح وجهة نظرك على الشريك وخصوصًا إذا كنت ترى الأمور متجهة نحو الأسوأ.
صحيًا: تسمع خبرًا يخصّ وضعًا صحيًا لأحد أفراد العائلة، فيطغى عليك القلق والهم.

12-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى بعض المنافسة الرخيصة كما إلى ارتكابات متخفية وأعداء في المحيط يحاولون الإيقاع بك.
عاطفيًا: تقوم برحلة لتجديد شهر العسل، وتتلقى وعودًا كثيرة، ويسود الحب والأجواء الإيجابية.
صحيًا: المطلوب في حال الشعور بوعكة صحية خفيفة مراجعة الطبيب خوفًا من انعكاسات لاحقًا.

13-مهنيًا: كُن دقيقًا جدًّا وراقب ما يجري هذا اليوم بهدوء ومن دون تدخّل من قبلك في بعض الصفقات.
عاطفيًا: تستريح من بعض الضغوط وتحقق ابتداء من اليوم حلمًا ما، يمكنك أن تباشر علاقة جديدة وتلاقي التجاوب.
صحيًا: ممارسة الرياضة على نحو منتظم، والخروج من دائرة العمل والهموم مفيدان للصحة أكثر من المتوقع.

14-مهنيًا: يوم مناسب جدًّا يحمل اليك الحظ كما السفر الى بلدان بعيدة، قد تكون الحوافز كثيرة جدًّا والانفعالات المهنية سليمة.
عاطفيًا: شريك جديد ومغامرة عاطفية تفرض نفسها، لكن الصورة النهائية لم تتوضح بعد بانتظار المقبل من الأيام.
صحيًا: التوازن في كل شيء مفيد، ولا سيما على الصعيد الصحي إذا وازنت بين عملك وممارسة الرياضة.

15-مهنيًا: تستعيد مشروعًا قديمًا وتخف وطأة الضغوط ومن المستحسن أن تتجنّب السرعة والتهور كليًا.
عاطفيًا: تجد الشريك مبتعدًا أو لا يبالي، وقد تكون أنت قاسيًا في حكمك، فتخفي غيرة أو توحي بها، وهذا دليل حب.
صحيًا: الابتعاد قدر الإمكان عن الهموم يريح الأعصاب ويبقي التفكير والصحة مرتاحين.

16-مهنيًا: تنطلق واثقًا بنفسك لرسم طريقك بحرّيّة وتحديد أهدافك مدعومًا من الظروف للسير بأعمالك نحو الوجهة التي تحلم بها.
عاطفيًا: تتحسّن علاقتك بالشريك وتصحّح بعض الأوضاع العالقة، وتنجز معه ما لم يكن ممكنًا.
صحيًا: ممارسة بعض النشاطات الفكرية تبعد عنك مشاغل الحياة المهنية والعائلية.

17-مهنيًا: يحمل هذا اليوم وعودًا وسعادة ما وانتصارًا على بعض المصاعب، شرط أن تتحلى بالدبلوماسية والليونة والصبر.
عاطفيًا: يوم هادئ عمومًا ويكون مناسبًا للبدء بعلاقة عاطفية رومانسية بعيدًا عن الأجواء الصاخبة.
صحيًا: السير في مخطط ترفيهي يبقي الأجواء الجميلة ويخفف من ضغوط العمل.

18-مهنيًا: حاول تنظيم الشؤون المالية وتقييم الحسابات والامتناع عن المخالفات القانونية، ولا تهمل واجباتك حتى لو شعرت بالتعب والتوتر.
عاطفيًا: أمامك طريق سالك نحو الاستقرار في العلاقة، لكن عليك تجنب الخلافات والابتعاد عن كل ما قد يسيء إلى تلك العلاقة.
صحيًا: التخلص من القلق ليس بالأمر السهل، فهو يسبب انزعاجًا لا يحتمل وخصوصًا في الليل.

19-مهنيًا: قد تتأخر بعض الاستحقاقات وتعاني مماطلة وتبذل جهودًا مضاعفة من أجل المحافظة على موقع أو من أجل دفع عمل نحو الإنجاز.
عاطفيًا: تعود العلاقة بالشريك إلى سابق عهدها "وصافي يا لبن" بعد سوء التفاهم بينكما بسبب تدخلات المغرضين.
صحيًا: لا تورّط نفسك في أمور تافهة، وتسبب اضطرابًا لوضعك الصحي أنت بغنى عنه اليوم.

20-مهنيًا: عوامل إيجابية وجيّدة على الصعيد المهني، مترافقة مع مطالبك المالية المحقة، وقد تبلغ الهدف قريبًا.
عاطفيًا: في الأجواء عشق وتعلّق وكلام كثير ودعوات متراكمة وسحر تمارسه أينما حللت.
صحيًا: الشعور بالخيبة أحيانًا يولد حالة اكتئاب ورغبة في الانزواء واضطرابًا نفسيًا.

21-مهنيًا: يعلن هذا اليوم عن انطلاقة جديدة، وتبدواتصالاتك ناجحة جدًا وتتخذ بعدًا جديدًا، ما يشعرك بالقوة.
عاطفيًا: مهمة صعبة تنتظرك لإقناع الشريك بوجهة نظرك، فحاول أن تواجه الأمور بهدوء ولا تتسرع في التقدير.
صحيًا: تخوض مغامرة تعكّر وضعك الصحي بعض الشيء، لكنك سرعان ما تستعيد عافيتك.

22-مهنيًا: لا ينذر هذا اليوم بالمشاكل والعقوبات وتتخلص من بتجربة صعبة، تجنّب الاخطاء والتهور والتسرع.
عاطفيًا: ادعاءات الشريك بالعظمة والتفوق عليك تثير غضبك وتستدعي معالجة حاسمة حتى تجتاز هذا اليوم بسلام.
صحيًا: التوتر الضاغط قد يسبب لك فشلًا او خسارة، فلا تنفعل ولا تسبب لنفسك أزمة صحية.

23-مهنيًا: تتخلص من خيبة أمل بسيطة واجهتك أخيرًا، وتستوعب الأمور بجدية أكبر في محيطك المهني وتكون المرجع الصالح.
عاطفيًا: حاول القيام بخطوات جديدة تجاه الشريك لاستعادة ثقته بك، القرار لك لتحديد طموحاتك ومشاريعك المستقبلية معه.
صحيًا: الإهمال المتعمّد للوضع الصحي يرتد سلبًا ويسبب مضاعفات خطرة في بعض الأحيان.

24-مهنيًا: يضعك هذا اليوم أمام خيار دقيق ويجعلك حائرًا في قرار يجب أن تتخذه، وتمارس استقلالية وميلًا الى الانتفاضة والرفض والثورة.
عاطفيًا: تطوّرات مفاجئة تتطلّب عناية من قبلك بالشريك أو يقتصر الأمر على ضرورة الحوار وعدم الذهاب بالهواجس بعيدًا.
صحيًا: لا تتوقع من أحد أن يهتم بوضعك الصحي سوى ممّن يهمهم أمرك وخصوصًا الشريك.

25-مهنيًا: تنجز عملًا ينال الاستحسان وتتلاشى الضغوط ويطمئن بالك وتفتح باب الحوار لحل مشاكل عالقة.
عاطفيًا: يكون تأثيرك نافذًا حتى لو تعاملت مع الشريك بمزاجية، وتطلق أفكارًا جديدة تلاقي الترحيب والاستحسان.
صحيًا: تميل إلى الترفيه والخروج في سهرات مع الأصدقاء، هذا مفيد للوضع الصحي.

26-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الحوت يكون مناسبًا لك وتتخلص من العراقيل وتبدأ علاقة شراكة جديدة عنوانها الثقة المتبادلة.
عاطفيًا: يتجاوب معك الشريك بعد الاختلافات الطارئة بينكما، وتتغير بعض الأمور في حياتكما كما بعض القناعات.
صحيًا: حاول بين الحين والآخر الخروج في رحلة إلى الجبل وممارسة رياضة التسلق.

27-مهنيًا: يسلط هذا اليوم الضوء على قضية شراكة، أو يثير مسألة قانونية ونزاعًا اعتقدت أنه انتهى من زمان.
عاطفيًا: الفكرة التي تكوّنت عند الشريك قد تدفعه إلى القيام بخطوات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور.
صحيًا: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل، ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب.

28-مهنيًا: يحدث ما لم تكن تتوقعه، ويربك شؤونك المهنية، فالمرء لا يعرف ما يخبئه له القدر، ولا يكون على استعداد لمواجهة كل طارئ.
عاطفيًا: تتطور العلاقة الزوجية وتمضي وقتًا رائعًا برفقة الشريك وتبدو المشاعر قوية وتحركها بعض الظروف الطارئة.
صحيًا: الوضع الصحي بحاجة دائمة إلى عناية فائقة توازي الاهتمام بكل شيء آخر.

29-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن شراكة أو علاقة المال بالحياة المهنية، انتبه من بعض الفضائح.
عاطفيًا: التسوية المطروحة مع الشريك، تبدو واقعية ومنطقية لتجاوز الخلافات، احرص على أن تبقى علاقتك به واضحة جدًا.
صحيًا: حاول ان تتخطى القلق، بمزيد من الايجابية فهذا اكثر راحة وسعادة.

30-مهنيًا: لحسن الحظ تعود المياه الى مجاريها، ثم تتطور الأمور لكي تعيش يومًا رائعًا تعرف فيه ملذات كثيرة .
عاطفيًا: قد يلتقيك الحب أو يأتيك زائرًا بعد يوم من الحرمان والاحباط، فتستقبله بشغف وتستعيد معه الذكريات العاطفية الجميلة.
صحيًا: حاول قدر المستطاع تخصيص وقت كافٍ لممارسة الرياضة وخصوصًا صباحًا.

31- مهنيًا: استمد قوتك من المقربين منك هذا اليوم، لأنك على وشك دخول مرحلة مهنية واسعة وتحتاج إلى المساندة ممّن هم حولك.
عاطفيًا: تعيش أوقاتًا سعيدة إلى جانب الشريك، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق به أو بأحد أقربائه.
صحيًا: حذار الإرهاق! إنه أحد المخاطر  التي تصيب الصحة وتؤثر سلبًا فيها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك



GMT 10:29 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

تستعيد القدرة و السيطرة من جديد

GMT 14:07 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 08:40 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك

GMT 08:20 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"أجواء إيجابيّة" تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك إعمل بهدوء ومن دون استعراض للوصول إلى أهدافك



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل

GMT 13:42 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

داليا كريم ترصد معاناة أسرة فقيرة في العباسية جنوب لبنان

GMT 00:48 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 07:05 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

لأول مرة قصة الشيف المجهول مع ميغان ماركل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab