لا يبشر الجو العام بالهدوء التام
آخر تحديث GMT12:26:11
 العرب اليوم -

22 أيلول / سبتمبر - 22 تشرين الأول / أكتوبر

لا يبشر الجو العام بالهدوء التام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لا يبشر الجو العام بالهدوء التام

برج الميزان
بيروت ـ جاكلين عقيقي

مهنياً: لا تزال التاثيرات الفلكية تخدم مصالحك حتى الطالب يكون على موعد مع نتائج ايجابية لامتحاناته الجامعية والمدرسية مع انتقال القمر الى العقرب يومي السبت والاحد الذي يقدم لك الدعم المهني والمالي كما ان حضورك الذهني وجهودك المتواصلة يسهم إلى حدّ كبير في رفع قدراتك للتكيف مع كل الأمور  بحيث تصادف مبادراتك ومساعيك نجاحاً وانتصارا كبيرا كذلك سوف تحمل اليك الايام الاثنين والثلاثاء فرصة كبيرة لإحداث تغيير في الحقل المهني يتعلق بسفر ربما مع وصول القمر الى القوس الذي يشكل مثلثا فلكيا ناريا مع الشمس ومن الممكن أن تحصل على ترقية أو أن تجد وظيفة جديدة في بلد اجنبي أو أن تنقل مكتب العمل الى مكان آخر او بلد آخر فلا تضيّع الوقت الثمين والحظوظ الدسمة  وحاول ادخال تغييرات إيجابيّة على حياتك المهنية إنه الوقت المناسب لتقديم طلب عمل جديد إذا أردت فعلاً تغيير وظيفتك.لكنقد تتغيّر الطوالع الفلكية وتصبح اكثر دقّة في عطلة الاسبوع التي تحمل قلقاً وتوتراً عالياً ان  كل الظروف والمواقع الفلكية غير مناسبة بالاضافة الى انتقال القمر بين الاربعاء والجمعة الى مواجهة برجك من الجدي الذي يشكل مربعا فلكيا مع الشمس ملامتك.

  عاطفياً: تشرق حياتك العاطفية والعائلية وتجذب اليك الاحباء ويغمرك كوكب الحب بجاذبية قصوى كما يحمل اليك الحظوظ في حياتك العائلية وأوقاتاً سعيدة ورومانسية  تزدهر اجتماعياتك ما يجعل الاجواء حولك اكثر دفئا وحنانا حان وقت الحب واللقاءات العذبة، ان كل الذبذبات الفلكية مشجّعة جداً للعازب إشراق حب ومصالحة  بحيث تحمل إليك  تاثيرات كوكب الزهرة لقاءً كبيراً  وتتحدث عن قرار جدّي بالزواج  او الخطوبة.

أبرز التوقعات الفلكية عن الشهر الثالث شهر آذار مارس 2019

مهنياً: تتغير الأجواء تدريجياً فبعد هدوء واسترخاء الشهر السابق تظهر تأثيرات فلكية متناقضة هذا الشهر فتارة تطغى التأثيرات العدائية والسلبية. لا يبشر الجو العام بالهدوء التام. هناك مناورات ولقاءات تجري وراء الكواليس ربما لإفشال مخططاتك أو لإزاحة الأضواء عنك. قد يكون هناك خصم أو منافس قوي وعليك اتخاذ جميع التدابير لحماية استقرارك على مختلف الصعد من التراجع.لكن بالرغم من كل هذه الضبابية في الاجواء سوف ينتقل اورانوس الى الثور بعد ما شكل مربعا مع برجك من الحمل

لينقذك من بعض المتاعب والمشاكل ويحررك من القيود التي كبلتك طيلة سبع سنوات بالاضافة الى وجود الزهرة في موقع مناسب في الدلو الصديق لتاشر مرحلة بناءة جدا تعدك بالافراح والمناسبات السعيدة لكن ان المفاجآت ليست كلها ايجابية ان تراجع عطارد قد يتسبب لك بالتاخير والمماطلة فتبدو أحياناً متقلب الطباع وغير راض عما يدور من حولك . كما انتقال الشمس الى الحمل يوم 21 قد يبلبل الاجواء سوف تتعرض لتحديات واضحة في حقل اختصاصك أو ربما في مجال اجتماعي لذلك من الضروري أن تحصن وضعك وان تتفادى اختلاق العداوات. لا تعط خصمك حجة أو سبباً لاستفزازك. احم ظهرك وتحالف مع الأقوياء. هكذا تكون بمنأى عن التقلبات في صف واحد مع الناجحين والنافذين.

عاطفياً: تتالق وتنتصر هذا الشهر تحت تاثير كوكب الزهرة من برجك الذي يتحدث عن انسجام مع الشريك ولايجاد تسوية لمشكلة شخصية عواطفك جياشة ومشاعرك نبيلة وأنت بالفعل تستحق جرعات كبيرة من الحب والاهتمام.ومن المحتمل ان تطل على لقاء رومنسي عذب لتمارس سحرك في كل المجالات وتستقطب المعجبين والمعجبات كل شيء وارد هذا الشهر لديك أفكار وربما قناعات مختلفة عن تلك للمحيطين بك وتعبّر عنها بجرأة الأمر الذي يلفت إليك الأنظار لاسيما إذا كنت عازبًا. كثف الاتصالات، تصالح مع الأحباء وتقرّب من الآخرين. قد تقع في الحب للمرّة الأولى وربما ترتبط بخطوبة أو زواج. كما يجلب الحظ انفراجًا وحلولاً ومصالحة إذا شئت. أجل إنه شهر دافىء يقرّب المسافات بين القلوب ولن يخيب الآمال.

أهم الأحداث

1- مهنياً: تعيش يوماً ناشطاً جداً، وتتمتع بسرعة البديهة وتناقش مواضيع مهمة، وتكثر المواعيد واللقاءات والمؤتمرات، وتقوم برحلة مميزة تشعر خلالها بارتياح كبير.

عاطفياً: تبدو لك الأمور أكثر سهولة وإشراقاً، ولا يخلو الأمر من العودة عن قرار أو موقف تلطيفاً للأجواء والعلاقات.

صحياً: يوم جيد للبدء باعتماد نظام غذائي جديد يزيدك حيوية ونشاطاً، وهذا يساعدك على مقاومة الكسل والتعب وتوتر الأعصاب.

2- مهنياً: أحذرك من المتاعب والخصوم والحساد، ويسبب لك هذا اليوم حزناً وضغوطاً متزايدة وحالة من القلق والإرباك وتشعر بالظلم والقهر.

عاطفياً: يدخل كوكب فينوس إلى برج الدلو ما يدل على توق نحو ارتباط أو زواج ويؤشر إلى فترة عاطفية تتحلى بعذوبة وتناغم.

صحياً: تتمتع بصحة ممتازة وبقدرة على مقاومة الأمراض على أنواعها، ولكن هذا لا يعني الابتعاد عن ممارسة الرياضة

3- مهنياً: قد تستلزم رغبتك في مسايرة الآخرين اعطاء وعود من الصعب التزامها، إحذر الرد الفوري قبل استيعاب الأسباب.

عاطفياً: الحب يحتلّ المقام الأول على لائحة اهتماماتك، وتبدو منسجماً مع نفسك، وتباشر علاقة عاطفية مميزة وقوية.

صحياً: على الرغم من حيويتك فإن حياتك المهنية تحثك على استجماع قواك والاعتناء بنفسك أكثر فأكثر.

4- مهنياً: ترتفع المعنويات وتحصل على فرصة لتلطيف الأجواء بينك وبين الزملاء، وتتلقى دعوة للقاء أو للتعارف، إنه يوم إيجابي ومثمر.

عاطفياً: تهتم بقضية علاقة عاطفية أو زوجية، وتستشير محامين أو تسوّي الوضع بطريقة حبية، لكن ضع مشاعرك السلبية جانباً ولا تسمح للانفعالات بالسيطرة عليك.

صحياً: وضعك الصحي من أحسن إلى أحسن، فأنت تتبع نظاماً عذائياً متوازياً يوفر لك الاستقرار والراحة.

5- مهنياً: يبدأ مركور بالتراجع، ما قد يعني بعض التأجيل في مشاريع مالية، وإمكانية التعرّض لبعض النزاعات أو العدائية، وإيجاد نفسك أمام استحقاق مهم.

عاطفياً: تتمكن من تحقيق العديد من الرغبات والآمال، كذلك تجد الشريك أو الحبيب المناسب، وتتخذ قراراً مهماً بشأن مستقبلك العاطفي.

صحياً: إحذر التراجع الصحّي فأنت تبدو غير قادر على تحمّل الأوجاع أو الخضوع لفحوص مخبرية أو صور شعاعية.

6- مهنياً: القمر الجديد في برج الحوت يشير إلى بعض التشويش على علاقتك ببعض الزملاء أو على قرارات تتخذ ولا تفهم أبعادها.

عاطفياً: تشعر بظرف مؤات لكل ما يتعلق بالقلب، فتتخذ قراراً مهماً، ذلك بعد طول تأجيل مستفيداً من التبدل في موقف الحبيب الذي كان سبباً في تعقيد الأمور حتى اليوم.

صحياً: تجنّب التوتر والجدال، وتمالك أعصابك ولا تشوّه سمعتك، قد تقلق بشأن أحد أفراد العائلة.


- مهنياً: يخرج كوكب أورانوس من برج الحمل، ويدخل إلى برج الثور، فيعفيك من بعض المعاكسة التي استمرت سنوات وأقلقت راحتك في بعض الأحيان.

عاطفياً: عليك أن تبدأ صفحة جديدة وناصعة مع الشريك، والاتفاق على تحديد جلسة حوار تناقشان خلالها الأسباب التي أدت إلى الاختلاف في وجهات النظر ثم إلى الخلاف.

صحياً: انتبه لصحتك وابتعد عن الإرباك والتعقيد، واحذر الفشل ولا تنفعل أمام التحديات.

8- مهنياً: حاول تسديد ديونك أو رتّب وضعك بشكل يخفف عنك الهواجس والهموم، ولا تهمل حاجاتك.

عاطفياً: تمنح نفسك الحرية في أن تحب أحدهم على طريقتك الخاصة مطبقاً المثل القائل: كن جميلاً ترَ الوجود جميلاً.

صحياً: تتمتع بأعصاب مرتاحة وتستطيع ممارسة أعمالك بكل ثقة، عليك استغلال حيويتك التي تشعر بها لممارسة هوايتك المفضلة.

9- مهنياً: يوم مناسب لبدء مشروع جديد، والتركيز على الأعمال الروتينية يؤتي ثماره المرجوة، لكن عليك قبل ذلك إنهاء الأمور العالقة.

عاطفياً: تولي مظهرك الخارجي عناية خاصة، وقد تجري تقييماً ما لحياتك العاطفية أو حتى الزوجية وذلك ولوضعها في الأطر السليمة.

صحياً: لديك الطاقة والحيوية هذا اليوم كي تقاوم أي مرض عابر، لكن أعصابك بحاجة إلى الراحة، فمن الأفضل الابتعاد عن الأجواء المربكة.

10- مهنياً: يكون الجو ضاغطاً بسبب كثرة الواجبات والأعباء، فتشعر بالقلق، خفف عنك المسؤوليات واحذر سوء التفاهم وتوتير مزاجك بسبب حادث أو خلاف.

عاطفياً: العلاقة مع الشريك مرضية للطرفين، على الرغم من ميلك إلى وضع الكرة في ملعبه، لدفعه إلى اتخاذ بعض المبادرات بالنيابة عنك.

صحياً: أنت بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى الراحة للتخلص من الضغوط التي تكاثرة عليك في الآونة الأخيرة.

11- مهنياً: تعيش تجارب مهمة ومميزة، وتهتم بأمور سرية أو غير متداولة وتباشر عملاً مهماً وتعلن عن جديد أو تطلق مشروعاً، لكن أنصح لك بالحكمة والتروي وعدم المغامرة.

عاطفياً: إياك واتخاذ القرارات الحاسمة في المجال العاطفي، فأنت من دون الشريك كالجسد بلا روح، ولا يمكنك العيش بمفردك.

صحياً: إذا أحسست أنك منزعج ولا تشعر بالراحة يمكن أن يكون السبب تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.

12- مهنياً: قد تتأخر بعض النتائج، لكنّ هذا لا يعني أنّه لن يكون للاتصالات والنقاشات تأثيرات نافعة ،بل بالعكس تماماً، ثابر وكرّر المحاولة.

عاطفياً: يوم جميل جداً او حتّى من أجمل الأيام، يفسح في المجال لفتح حوار على مراحل متعدّدة تكون في النهاية بنّاءة ومثمرة.

صحياً: قد يطلب منك الخروج للمشي مسافات طويلة، لذا يجب أن تكون مستعداً للشعور بالتعب الذي قد ينتج من ذلك.

13- مهنياً: لا تبق ساكناً هذا اليوم فرصتك لتحقيق أمنية أو للوصول إلى مركز معيّن، لا تسمح لأي ظرف بتأخيرك.

عاطفياً: يحمل إليك هذا اليوم نسائم دافئة فتعيد الطمأنينة إلى القلوب وتقرّب المسافة بينها، وتتحمّس للإفصاح عن مشاعرك بصراحة وإيجابية.

صحياً: بعد تمضية يوم طويل من العمل، حاول أن تخلد إلى النوم باكراً، ولا تحاول إرهاق نفسك أكثر من المطلوب منك.


14- مهنياً: يوم واعد ومثمر، لكنّني أنبّهك الى ضرورة التمهّل وتفادي الارتباطات والقرارات الحاسمة واحذر ظهور خلافات وتحديات.

عاطفياً: إذا كانت لديك ملاحظات حول تصرف حبيبك، فهذا هو اليوم المناسب للحديث عنها، وقد يكون من الذكاء اختيار توقيت جيّد لحبيبك أيضاً.

صحياً: لا تنفعل إزاء أي أمر تافه، فهو بسبب لك أزمة صحية، وهذا ليس لمصلحتك وخصوصاً أنك تعاني قلّة النوم .

15- مهنياً: ماذا يحمل إليك هذا اليوم؟ هل تنجح جهودك؟ يفتح أمامك أبواب الحظ والطمأنينة والانفراج، وتكون محاطاً بالحماية التي ترافقك حتى نهاية الشهر تقريباً .

عاطفياً: تطال التأثيرات الوضع العاطفي فينتعش بشكل ملموس، ويكون لحضورك الشخصي وقعٌ جميلٌ وتأثير بارز.

صحياً: وضعك الصحي جيد، ويرافقك هذا الأمر مدة لا بأس بها، شرط توافر الظروف المناسبة، لكن حاول أن تخفف بعض الشيء من المواجهات غير المجدية والعشوائية.

16- مهنيا:ً تدور أحداث هذا اليوم بصورة ممتازة أو تكون بألف خير، وكذلك مصالحك ومصالح أقرب الناس إليك، ويرافقك الحظ في زياراتك ومواعيدك المهمّة.

عاطفياً: لا رادع لعواطفك وبالتالي قد تطرح على الحبيب جملة تساؤلات حول تصرف سابق، وعلى الأرجح تحصل على تبريرات مرضية وتأكيد صدق النيات تجاهك.

صحياً: السعي وراء المتاعب يرهق أعصابك، حذار ما ينتظرك فهو قد يحمل الكثير من المفاجآت، منها خبر محزن يقلق راحتك، ويسبب لك تعباً نفسياً، لكن الأمر لن يطول.

17- مهنياً: توقع كل ما يسهّل مجرى المفاوضات بشكل لافت فعلاً، وبقدر ما تجاهد وتواظب تكون نجاحاتك باهرة.

عاطفياً: معطيات إيجابية تترك نتائج مهمّة على الصعيد العاطفي، بانتظارك والشريك تحسنّ كبير وربّما مكسب طارئ.

صحياً: : قد تواجه بعض الألم في عنقك أو ذراعيك، عليك التخفيف من الجلوس طويلاً أمام شاشة الكمبيوتر، والقيام بالتمارين الرياضية اللازمة.

18- مهنياً: تحتفل بانطلاقة سارّة وسعيدة لمشروع تحلم به، إنه يوم واعد وممتاز يسوده الانسجام وتباشر تغييرات أو تخطّط لها، وتتلقّى نصيحة مفيدة جداً في هذا الشأن.

عاطفياً: إذا كنت عازباً إنّه يوم ممتاز للوقوع في الغرام، وبالتالي فهو مناسب لتلبية الدعوات والخروج للقاء الناس ولا بدّ من أن تلفت نظر غير شخص يستحق اهتمامك.

صحياً: كن على ثقة أن التخفيف من العصبية والتزام الهدوء أنجع دواء للبقاء مرتاحاً، ولا شيء يستحق منك أن تبقى على هذه الحال.

19 مهنياً: وظف جميع طاقاتك لتقوية المعنويات والأسس والمصالح المهنية، إنه يوم جيد لإقامة الاتصالات والسفر والتوقيع.

عاطفياً: يتحدث هذا اليوم عن تجدد وانقلابات في حياتك على الصعيد العاطفي وتتعزّز العلاقات وتبدو سعيداً برفقة من تحبّ.

صحياً: عليك القيام بكل ما يعود على الصحة بالخير والانطلاق نحو الأفضل، ويبقى الخيار النهائي لك.

20- مهنياً: تكون مشرقاً وتتحمس لفكرة جديدة تكون الدافع الأكبر لتحقيق الأهداف، قد يطرأ اللامتوقع وتفرح لحدث أو لانفراج، وتتلقى هدية أو تسمع خبراً يسعدك.

عاطفياً: تمر حياتك العاطفية بنوع من الرتابة، ويبدو كأن لا شيء مثير أو جديد يطرأ عليها، في مقابل إيلائك حياتك الاجتماعية أهمية زائدة.

صحياً: خفف عن نفسك، ودع هموم العمل في مكانها، وقم ببعض التمارين الرياضية المفيدة لصحتك ولنفسيتك، وستلاحظ الفرق سريعاً.

21- مهنياً: القمر المكتمل يجعلك متردداً إزاء خيار ما، أو يعرقل بعض الخطى المتعلقة بشراكة أو بمشروع.

عاطفياً: كأنك تعيش في صحراء عاطفية، لا ما فيها ولا كلأ، ولكن ما سبب كل ذلك؟ هل السب هو فعلاً حياتك المهنية أم أن السبب هو ما يشغل قلبك وعاطفتك؟.

صحياً: إيجاد الوقت اللازم للقيام بتمارين رياضية، يكون عاملاً مؤثراً من أجل صحة أفضل، تعامل بروية من أجل الحفاظ على رشاقتك، ولا تنفعل مهما حاول البعض استفزازك.

22- مهنياً: تعيش يوماً إيجابياً ومناسباً للإقدام على خطوة بنّاءة، فقنوات التواصل ممهدة ومسهلة، وتكون اللقاءات والأبحاث والدراسات ذات نوعية جيدة.

عاطفياً: حان الوقت لتنطلق فالحبيب في انتظارك وقد يكون في مكان قريب منهك، وما عليك سوى أن تفتح عينيك جيداً.

صحياً: كن حريصاً على شرب كميات كافية من المياه يومياً، وهذا أفضل لصحتك، والحفاظ على الوزن المطلوب مهم جداً، وخصوصاً أن هذا يساهم براحة ذهنية صافية.

23- مهنياً: يتحقّق حلمك وتحصل على ترقية أو جائزة أو مكافأة وتكون متفوّقاً على معظم زملائك، أنت أهل للثقة ولا بدّ من أن تثير حسد بعضهم.

عاطفياً: الحذر واجب مع الشريك، وخصوصاً أنّ سوء التفاهم في حال تكراره يعيق تطور العلاقة بينكما.

صحياً: لا تترك الانعكاسات السلبية تؤثر في صحتك، وتخلص منها بالترفيه والتسلية والقيام بمسيرات في أجواء الطبيعة.

24- مهنيا: انفراجات مهمّة تطال في وضعك المهني، وهذا ما يؤدي الى مستقبل اكثر استقراراً واشراقاً.

عاطفياً: تصرّفاتك استفزازية، وهذا ما يتسبب بخلاف مع الشريك لكن العواقب تكون بسيطة وعابرة.

صحياً: النشاط الفكري والجسدي يكون مؤشراً إيجابياً على مدى جهوزيتك لتحمّل الضغوط مهما تكن كبيرة.

25- مهنياً: إذا رغبت في الحفاظ على موقعك ومكاسبك، عليك أن تكون أكثر جديّة من السابق.

عاطفياً: عليك مواجهة الوقائع كما هي مع الشريك، فالحقيقة غالباً ما تكون ممراً إلزامياً.

صحياً: حاول أن تمارس رياضة المشي باستمرار، فهذا يفيد كافة انحاء الجسم .

26- مهنياً : لا تغامر من اجل امور تافهة، لان قد ينعكس عليك سلباً فتدفع ثمن اندفاعك غير المبرَّر.

عاطفياً: تقديم المساعدة للشريك سيكون مهماً جداً، وسيخلق ارتياحاً بين المحيطين بكما.

صحياً: حاول ان تواظب على تناول وجبات الطعام أكثر من ثلاث مرات يومياً، فهذا مفيد جداً.

27- مهنياً: لا تتذمر مهما سعى البعض للضغط عليك، فقدراتك كبيرة لتخطي الازمات.

عاطفياً: تعامل مع الشريك بحكمة وهدوء، فهو حسّاس أكثر من اللزوم، لكنّه ليس سهلاً.

صحيا: المحافظة على الصحة السليمة امر مهم، وقرار الحفاظ عليها بيدك من خلال نمط حياتك.

28- مهنياً: لا تستعجل للوصول إلى الأهداف التي حدّدتها لنفسك، فالتسرع قد يخلق لك متاعب غير المتوقعة.

عاطفياً: خفف اندفاعك تجاه الشريك، لأن ذلك قد يخلق عنده بعض الأنانية.

صحياً: لا تترك العنان لشهيتك، فهذا يفقدك البدانة بين ليلة وضحاها، ويدفعك مجدداً لاتباع حمية قاسية .

29- مهنياً: مصاعب غير محسوبة النتائج، وهذا قد يدفعك ربما الى السفر وتأجيل الحلول.

عاطفياً: تعيش أجواء صاخبة في علاقتك مع الشريك، فتلتبس عليك الأمور وتشعر بالضياع وعدم الاستقرار.

صحياً: قد ينتابك إرهاق غير طبيعي، وتشعر بأنك عاجز عن القيام بأي نشاط وهذا ليس في صالحك .

30- مهنيا: وعود بالجملة في شتى المجالات وهذا يخلق مزيدا من الديناميكية فتزيد ثقتك بنفسك.

عاطفياً: يتجمع الأصدقاء حولك لمساعدتك على تجاوز خلافاتك مع الشريك، لكن هذا الامر يواجه بعض الصعوبات.

صحياً: قد تكون منزعجاً من الإرشادات الغذائية التي عليك اتباعها، لكنك ستتكيف مع هذا الواقع.

31- مهنيا: تجنّب التوتر قدر المستطاع، فهذا اليوم يحمل إليك بعض المتاعب لكن ذلك يكون مؤقتاً.

عاطفيا: لا تتسرع لأن عامل الثقة مفقود بينك وبين الشريك، فالشكوك حاضرة دائماً.

صحياً: الوقاية مفيدة جداً، وهذا ما تلمسه في الايام القليلة المقبلة، ابتعد عن العصبية الزائدة، فالضرر الذي تسببه لك يكون سلبياً جداً.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا يبشر الجو العام بالهدوء التام لا يبشر الجو العام بالهدوء التام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا يبشر الجو العام بالهدوء التام لا يبشر الجو العام بالهدوء التام



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل

GMT 13:42 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

داليا كريم ترصد معاناة أسرة فقيرة في العباسية جنوب لبنان

GMT 00:48 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 07:05 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

لأول مرة قصة الشيف المجهول مع ميغان ماركل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab