طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف
آخر تحديث GMT01:44:35
 العرب اليوم -

21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف

برج السرطان
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر كانون الثاني/يناير 2017:

أخبار سارة تشجعك 
مهنيًا: إنه أسبوع مهم للغاية لأنه يفتح مرحلة جديدة على صعيد الموارد الماليّة. قد تحتاج الى المباشرة في مشروع جديد أو البحث عن خطط جديدة لزيادة الموارد الماليّة. من المتوقع أن تسمع أخبارًا سارة تشجعك على بدء مشروع جديد. دون شك إنه الأسبوع المناسب لتحديد موقعك أو نوعية عملك. تتسلّح بالحظ على عدّة أصعدة، لذا كن خلاّقًا ومرنًا ومستعدًا للتنّقل.

عاطفيًا: إنه أسبوع جميل يتكاتف خلاله الحبيب معك ويدعم قضيتك ويساعدك على ايجاد حلول إذا كنت تبحث عنها. سيكون الملاذ الآمن والصديق المخلص والام الحنون الأمر الذي يعزّز علاقتك به ويمتّن الروابط والثقة. سيكون الجوّ مناسبًا لطي صفحة الماضي التي حملت بعض الاحيان خلافات جارحة ، وربّما يصل بك الامر الى الاعتراف بخطئك والعودة عن قرار صارم. 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني/يناير 2017:
مواقف مربكة
 انت تتمتع بديناميكيّة كبيرة وتملك طاقات مهمّة تؤهّلك عزيزي السرطان للمنافسة والمشاركة في مختلف المهمّات الطارئة. كما قد تكون على مواعيد مهمّة ومن الضروري التحلّي بالهدوء والنضوج الكافي لعدم التورّط في مواقف مُربكة بسبب وجود الشمس في الجدي كما يشكل كوكب بلوتون مربعا دقيقا مع كوكب المشتري ومع برجك ما يعني ضرورة الحرص على ممتلكاتك واموالك بعيدا عن المجازفات الغير محسوبة قد تحظى بموعد مهمّ يفتح امامك آفاقًا جديدة للعمل. يكثر العمل وتتضاعف المسؤوليات فتشعر أنّك مضطر للعمل ساعات إضافيّة لانجاز كل المطلوب منك. تتذمّر أحيانًا وتشتكي والاسوأ من هذا أنّ انتقادك قد يصل الى مسامع المسؤولين. فلا تهدّد استقرارك سواء كنت طالبًا او عاملا او تلميذًا. حافظ على هدوئك واترك الفترة الاولى من الشهر تمرّ بسلام. ان الوقت مناسب لإعادة ترتيب الامور وللتعويض عمّا فاتك من فرص النجاح والتقدّم.

مهنيًّا: تشتدّ الانفعالات وتكون مزاجيًّا وسريع التصرّف لكنّك قد تتورّط في أزمة وتكون مزاجيا وسريع التصرف لكنك قد تتورط في ازمة او تؤجج ازمة ما فكن حذرًا ،لا توقع على عقد بدون حماية وتأكد من كل التفاصيل قبل الالتزام بها, ان سبب انزعاجك هو ظهور منافس لك او تشدّد مسؤول عنك الذي يطلب المزيد من التوضيح حاذر من الوقوع ضحية الانفعال والغضب  في المقابل قد يحمل الشهر فرصة ثمينة للتقدّم ولتحقيق انجازات صعبة. كن جاهزًا لتحمّل كافة المسؤوليات على انواعها. تحفّظ فقط عن التعبير عن رأيك السلبي او الناقد وأظهر في المقابل كل معرفة وخبرة.

عاطفيًا: إنّ وجود الشمس في برج الجدي يُسلّط الأضواء على كل انواع العلاقات بما فيها العاطفيّة منها. حاذر من بعض التوتّر والانفعال وخفف من الغيرة المرضية خاصة انك تقع تحت ضغوط كتنوعن عاطفية مهنية وشخصية , كذلك حاذر من سوء التفاهم  في حياتك الزوجية او الحميمية اذا كنت بصدد طلاق فقد تثار مشكلة تتعلق بالنفقة حاول ان تعيد النظر في كل خطوة تنوي القيام وبها واستشر اصحاب الاختصاص  إنه شهر ضاغط بسبب كثرة الانشغالات والهموم الامر الّذي يؤثّر سلبًا على الاجواء الحميمة اذا لم تُضبط الاعصاب والانفعالات.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر كانون الثاني/يناير 2017:
1- مهنيًا: حذار أخطارًا إذا جازفت في مجالات دقيقة، وانتبه لاستقرار موازنتك، ولا تحمّل نفسك اكثر مما تستطيع، ولا تنتظر خبرًا حاسمًا، ولا تبدأ مشروعًا.
عاطفيًا: حياتك الاجتماعية غنية وخصوصًا في الأعياد حيث تجتمع بالعائلة والأصدقاء برفقة الشريك.
صحيًا: لا تدع نفسك تحت ضغوط نفسية كبيرة، أنت بحاجة لاستنشاق الهواء والخروج إلى الطبيعة.

2- مهنيًا: قرارات مصيرية حازمة، تجد نفسك مضطرًا إلى اتخاذها في ظروف صعبة، وهذا تكون له ارتدادات.
عاطفيًا: علاقة قديمة قد تعود إلى الواجهة بعد فراغ ملحوظ، لكن يستحسن توضيح الصورة حتى لا تندم مجددًا.
صحيًا: مرافقة الأصدقاء أو المقربين في رحلات ترفيهية تضمن لك عافيتك وحيويتك.

3- مهنيًا: كل شيء يسير في مصلحتك، فكن على استعداد لتقبل ما يعرض من مشاريع قد تعود عليك بفائدة كبيرة.
عاطفيًا: وجود أشخاص يدعمونك اجتماعيًا قد يولد بينك وبين أحدهم علاقة مميزة يمكن أن تتحول إلى حب .
صحيًا: أنت معرض لإصابة بالتعب نتيجة الانهماك المتواصل في العمل، لذا عليك أن تنال قسطًا وافيًا من النوم وتناول المغذيات القادرة على تزويدك بالطاقة.

4- مهنيًا: قد تعطي توظيفاتك مردودًا جيدًا وتزداد أرباحك لكن الإمساك بزمام الأمور.
عاطفيًا: الشريك ليس مضطرًا إلى تحمل ردود أفعالك، فهو قدم الكثير تجاهك وعليك ان تبادله بالمثل سريعًا.
صحيًا: لطالما كنت مثالًا للطباع الهادئة. لذا، لا تنفعل اذا كنت ترغب في الحفاظ على الصورة التي أظهرتها للآخرين.

5- مهنيًا: مستفيدًا من نصائح الزملاء وخبرتهم يمكنك أن تزيد من مدخولك وتحسن استثماراتك.
عاطفيًا: تكثر الصدامات وتعاني على الأرجح عدم تفهم الحبيب حاجاتك الشخصية أو عدم تقديره رغبتك في بعض الحرية.
صحيًا: تمر بفترة متشنجة تنعكس توترًا شديدًا في الأعصاب، سيطر على نفسك وحاول أن تسترخي ولا تهمل حالتك هذه.

6- مهنيًا: مشاريع جديدة بالجملة، لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك الى دائرة الضوء مجددًا .
عاطفيًا: استقرار وسعادة لافتة في العلاقة بالشريك، ما يترك انعكاسات ايجابية اضافية ويولّد ارتياحًا.
صحيًا: تؤثر الضغوط في صحتك، أنت بحاجة إلى المزيد من الراحة الجسدية، خذ قسطًا كبيرًا من النوم أو الاسترخاء.

7- مهنيًا: تشعر بالاطمئنان، وقد تتمتع بجو مريح وأخبار حلوة تتعلّق بعمل أو بمهمة، تطمئن الى حسن خياراتك الماضية ويطرأ ما يؤكّد لك ذلك.
عاطفيًا: تشعر بنفسك جذابًا وفي أفضل حالاتك، وكأنك خضعت لعملية تغيير شاملة.
صحيًا: هدوء وتوازن صحي ينتظرانك هذا اليوم لكنك تعيش حالة من الإثارة الفكرية والعصبية لتحمسك الشديد لأمر عاطفي أو مهني.

8- مهنيًا: من كان يتمتع بالوفاء والإخلاص مثلك يجب الا يستسلم للأمر الواقع، فأنت قادر على النهوض والسير مجددًا نحو مستقبل أفضل.
عاطفيًا: تفهّم تصرّفات الشريك مهما بلغت حدّتها، وخصوصا انه تحمل الكثير بسببك.
صحيًا: اعط نفسك عطلة تبتعد خلالها عن كل ما يشغل بالك والجأ إلى القيام بنشاط رياضي معتدل يساعدك على إبقاء توازنك الصحي والنفسي.

9- مهنيًا: تعيش  بعض الإرباك أو تتفق على  انفصال، قد تعاني عدائية الاخرين لك، حاذر نزاعات قد تتفاقم، تحتاج الى حليف قوي ونافذ وليس الى المزيد من السلبيات.
عاطفيًا: تشهد هذا اليوم اضطرابات كثيرة وخصوصًا مع المقربين والعائلة والجيران، إذ تحاول فرض آرائك عليهم ما ينعكس سلبًا عليك.
صحيًا: عليك الاهتمام بصحت هذا اليوم والابتعاد عن الأجواء السلبية .

10- مهنيًا: مشاريع بالجملة لكن التمويل المطلوب غير متوافر، فحاول أن تشرح وجهة نظرك لعلك تجد آذانًا صاغية.
عاطفيًا: الوحدة سلاح قاتل، لكنك ستتخطاها بمساعدة بعض الأصدقاء، وستظهر النتائج سريعًا.
صحيًا: إلجأ إلى تناول طعام طبيعي وصحي للمحافظة على حيويتك.

11- مهنيًا: تنشر افكارًا او تستفيد من ظروف مميّزة، وقد تقوم بسفر أو تخطّط له، ويكون له اثر في اعمالك المستقبلية.
عاطفيًا: إذا كنت عازبًا تلتقي أخيرًا نصفك الآخر، وقد يتم ذلك حين تكون برفقة أصدقاء لك متزوجين.
صحيًا: تجنب كبت عواطفك العميقة لأن الغضب المكبوت يمكنه أن يتسبب بتشنج عصبي وجسدي.

12- مهنيًا: إذا كنت تتعاطى شأنًا تجاريًّا او قضية بيع او شراء، أو اذا كنت تتعاطى الشأن العام فانتظر ما يفرحك.
عاطفيًا: لا تندفع في جدالات قد تجرد العلاقة بينك وبين الحبيب، ويصبح ترميمها صعبًا.
صحيًا: حاول ابتداءً من الآن ان تضبط انفعالاتك وان تحافظ على امنك وسلامتك، فهذا اليوم ينذر بالخطر.

13- مهنيًا: تسير الأمور بعكس ما أنت تتوقّع، يخيب أملك وتجد نفسك وحيدًا في مستنقع، عليك أن تستدرك الأمور وأن تتمالك نفسك كثيرًا.
عاطفيًا: تجد نفسك ممتلئًا طاقة وحيوية، وتشعر أنك محظوظ على الرغم من الصعاب المهنية.
صحيًا: لا تهدأ أبدًا وتيرة أعمالك ونشاطاتك الاجتماعية، قد تسبب هذه إرهاقًا لكنك تشعر بالسعادة.

14- مهنيًا: مهما بذلت من جهود، فإنك قد لا تجد من يقدّر عملك، وهذا يدفعك إلى البحث عن عمل جديد وأكثر إنتاجًا.
عاطفيًا: الخصومة مع الشريك يجب ألا تدوم طويلًا، فهو الوحيد القادر على مساعدتك في كل الظروف.
صحيًا: لا تتمادَ بالسهر أو إهمال نظام تغذيتك، عليك بالنوم والراحة كي تحافظ على توازنك الصحي.

15- مهنيًا: تستعيد حماستك وتخفّ الضغوط ويصبح اللقاء أسهل من السابق، تتمتع بثقة عالية بالنفس وتقرر إدخال تعديل مناسب على حياتك، فتتخذ هذه الأخيرة طابعًا مختلفًا جميلًا ومميزًا.
عاطفيًا: انقلاب لمصلحتك، حان الوقت لتفصح عن مشاعرك تجاه من تحب، لتكون المسيطر في الشؤون العاطفية الرومانسية.
صحيًا: مطلوب اعتماد الاعتدال خلال هذا اليوم في جميع أمورك الشخصية والصحية والابتعاد عن الأجواء والحفاظ على برودة أعصابك قدر المستطاع.

16- مهنيًا: لا تفكر إلا بطريقة إيجابية لتتمكن من تخطي كل المصاعب، فالسلبية غالبًا ما تكون أكثر ضررًا.
عاطفيًا: مزاج الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه كل الموضوعات التي تشغل بالك، فتجد الردود المناسبة.
صحيًا: أنت بحاجة إلى منقذ تستطيع من خلاله التنفيس عن غضبك أو خيبة أملك. لماذا لا تبتعد عن الأشخاص الذين هم مصدر انزعاجك.

17- مهنيًا: تتخلص من مشكلة تتعلق بسفر بعيد أو رحلة أو علاقة مع أحد الأجانب أو الغرباء.
عاطفيًا: علاقتك بالآخرين يسودها جو من التفاهم، وخصوصًا أنك منفتح لى الحيا الاجتماعية أكثر من ذي قبل.
صحيًا: لن تربح شيئًا إذا حاولت زيادة الضغوط من دون إيجاد منفذ مناسب لها.

18- مهنيًا: حاول أن تستثمر جهودك في سبيل تطوير قدراتك العملية، فهذا سيكون من أولوياتك في المرحلة المقبلة.
عاطفيًا: لا تضغط على الشريك كثيرًا، فهو يعاني بعض المصاعب وقد يتخذ قرارات حاسمة تجاهك.
صحيًا: خذ قسطًا كبيرًا من الراحة والنوم كي تهدئ من توتر أعصابك الذي ينعكس سلبًا على صحتك.

19- مهنيًا: قد تضطر إلى القيام بزيارات متعددة أو طرق بعض الأبواب، وتكون خطواتك مثمرة جدًا، تنطلق بمشروع كبير يتطلب تعديلًا في طريقة حياتك، ونقاشًا عميقًا مع المقرّبين.
عاطفيًا: تشعر برغبة في جمع العائلة والأصدقاء من حولك لتعيش صفاء الحياة الهادئة.
صحيًا: أمور كثيرة تلعب ضدك وتجد نفسك معرضًا للمشاكل من عدة جهات فتصاب بنوع من العصبية وبعدم القدرة على ضبط النفس.

20- مهنيًا: مهما حاول بعضهم تشويه صورتك، فإنّهم لن ينجحوا في مسعاهم، فرصيدك من النجاح أكبر من محاولاتهم الفاشلة.
عاطفيًا: استقرار في العلاقة مع الشريك الجديد، لكن الاستقرار النهائي بينكما يحتاج إلى وقت أكبر.
صحيًا: اتبع نظامًا غذائيًا منظمًا وابتعد عن الارهاق حاول الاستراحة كثيرًا خلال النهار واعرف كيف تواجه الأحداث بهدوء.

21- مهنيًا: لا تتسرّع في الحكم على الآخرين إذا لم تكن متأكدًا، فقد تجد نفسك في مواجهة مع الشخص غير المعني بالمواجهة.
عاطفيًا: الصبر هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر قربًا من الناس ومثالًا يحتذى في هذا المجال.
صحيًا: عليك بتنظيم أيامك يومًا بعد يوم كي لا تشعر بالضغوط وكي لا تتهور في تصرفاتك.

22- مهنيًا: قد يخف التألق المهني أو يدعوك الفلك الى التصرف بجدية أكثر وعدم الاتكال على الحظ والمصادفات.
عاطفيًا: تذكر أن للعائلة حقًا عليك ومكانة مهمة في حياتك، فتبادر إلى الاتصال بهم وإظهار الأسف بعد اعترافك أخيرًا بأخطائك تجاههم.
صحيًا: حماستك تبعث فيك الطاقة الإيجابينة وتمدك بالصحة لكن توقع مع هذا النشاط أن يليه التعب والإرهاق. خذ قسطًا من الراحة كي تسترد طاقتك.

23- مهنيًا: تتكلّم بطلاقة وتحسن مقاربة الآخرين والتحضير لحلف جيد ومفيد، متحرّرًا من القيود الماضية، منطلقًا بآمال كثيرة.
عاطفيًا: يبدو الشريك أكثر تفهمًا وتقربًا منك ويساعدك على اتخاذ القرارات المناسبة في حينها.
صحيًا: تتوق هذا اليوم إلى الرحلات والأسفار وهذا يساعدك على الحفاظ على صحة جيدة، نظم وقتك لتجد وقتًا للراحة.

24- مهنيًا: الثقة مطلوبة في المرحلة المقبلة، وهي ستفتح أمامك مجالات متعددة وآفاقًا لم تكن تتوقعها وخصوصًا في إطار العمل.
عاطفيًا: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية، يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزز موقعك عنده .
صحيًا: قد تتوتر أعصابك وتصاب بانزعجات مصدرها كثرة الحركة والمشاريع.

25- مهنيًا: قد يتربص بك بعض الزملاء بغية تشويه صورتك، لكنّهم سيفشلون لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم.
عاطفيًا: البحث في دفاتر قديمة يعيد فتح الجروح، فحاول أن تبقى بعيدًا عن هذه الأمور فهي لن تفيدك بشيء.
صحيًا: تبدو مضطربًا وقلقًا بعض الشيء لشعورك بأن ثمة فشلًا بانتظارك، ما ينعكس سلبًا على وضعك الصحي.

26- مهنيًا: الأخطاء الصغيرة غالبًا ما تكون مؤشرًا لبعض التسرع، فحاول معالجة الوضع سريعًا حتى لا تتفاقم الأمور.
عاطفيًا: غيرة الشريك مبرّرة ولا سيما أنك تبالغ أحيانًا في رد فعلك تجاه الإطراء، الذي تتلقاه يوميًا.
صحيًا: خذ قسطًا من الراحة والنوم فذلك ضروري لاستعادة نشاطك.

27- مهنيًا: يحذرك هذا اليوم من اشكالات ومضاربات وارباكات قد تعرقل تقدمك المهني وتعرض لبعض المساءلات من قبل أرباب العمل.
عاطفيًا: تكون في وضع المتمرد، فتتأرجح بين ذكريات الماضي والواقع، وتحاول السيطرة على مشاعرك تجنبًا لجرح مشاعر الشريك.
صحيًا: عليك أن تولي صحتك الجسدية والعصبية اهتمامًا خاصًا إذا أردت أن تبقى حياتك منسجمة وسعيدة.

28- مهنيًا: حاول أن تتحقق من كل الأمور قبل توقيع اي عقد، انتبه لمواصلاتك واتصالاتك وحاول ان تتفحّص مصداقيتها.
عاطفيًا: على الرغم من المشاكل المالية، تنعم بحياة منتعشة تسودها أجواء الرومنسية وحب المغامرات.
صحيًا: اتبع العلاجات الطبيعية البسيطة وتخلَّ عن عاداتك القديمة السيئة.

29- مهنيًا: تواجهك التحديات على مختلف المستويات، قد تعرف قطيعة أو فراقًا أو ظروفًا صعبة تؤدّي الى الفتور في الروابط، لذلك أدعوك إلى اتخاذ كل التدابير لحماية مصالحك.
عاطفيًا: تجد نفسك محاطًا بأصدقاء محبين، يكنون لك كل الحب والمودة، كما أن علاقتك بالعائلة يسودها التفاهم المتبادل.
صحيًا: تشعر بالتفاؤل ما ينعكس إيجابًا على وضعك الصحي ككل.

30- مهنيًا: لا تتردّد في التعبير عن وجهة نظرك مهما كلفك ذلك، وفي النهاية لا بد من أن تتوضح الصورة فتنال حقك.
عاطفيًا: إشارات إيجابية من الشريك تعطيك أملًا أكبر في المستقبل، لكن التريث واجب لاستيضاح كل الأمور.
صحيًا: واظب على تنظيم مواعيد تناول الطعام والتمارين الرياضية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف



GMT 13:33 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 08:25 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تتذمر من كثرة الضغوط عليك

GMT 08:05 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحسن في الشؤون العملية وفرص للكسب المادي في بلدان بعيدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف طاقات مهمّة تؤهّل السرطان للمنافسة ومسؤولياته تتضاعف



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل

GMT 13:42 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

داليا كريم ترصد معاناة أسرة فقيرة في العباسية جنوب لبنان

GMT 00:48 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 07:05 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

لأول مرة قصة الشيف المجهول مع ميغان ماركل

GMT 04:28 2015 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

3 ملايين زهرة تزين شوارع الرياض

GMT 16:00 2015 الجمعة ,08 أيار / مايو

إليك لون صبغة أشقر رمادي مميز في 2015

GMT 03:56 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن التي يمكن التوجه لها بالقطار في أوروبا

GMT 21:42 2015 السبت ,08 آب / أغسطس

سلطة راتاتوي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab