21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو
آخر تحديث GMT08:40:06
 العرب اليوم -

21 ايار / مايو - 20 حزيران / يونيو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 21 ايار / مايو - 20 حزيران / يونيو

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من شباط 2014 ): قد لا تسير الأمور كما تشتهي طوال هذا الأسبوع، بل تشعر بأنك متعب، وأن المناخ ضاغط قليلاً، يتسبب بتأخير وتسويف وعراقيل تزعجك وتبعثر طاقاتك. حافظ على صبرك وهدوئك، ولا تترك انفعالاتك تتخذ القرار عنك. تتأرجح هذا الأسبوع بين الحماسة الشديدة والتردد والشكوك. قد تغيّر آراءك بسرعة البرق، وتترك عملاً ربما من دون إنذار للتوجه إلى جديد، ما يثير بعض الملامة أو الانتقادات. ينشغل بالك بسبب أمر ولو بسيط، أو تتفاعل مع أحداث عامة ومستجدات، فتعيش قلقاً قد لا يكون له مبرر كبير. قد يطرأ ما يثير بعض الشكوك، وربما يولد ضغطاً ومشكلات في العمل أو مع أحد المسؤولين أو الزملاء. قد يعني الأمر أيضاًَ عودة إلى الوراء، وإجراء تدريبات جديدة، أو استكمال دراسة ماضية، أو سفراً بدافع مهني، كأن ترسلك المؤسسة التي تعمل بها في دورة تدريبية تحتاج إليها في عملك. عاطفياً: قد لا تكون الأوضاع أفضل في الشأن العاطفي، إذ إن الحسابات تشير إلى توتر وضغط ومشاعر سلبية ومواجهات حتى مع الشريك أو الحبيب. يدور نقاش حاد يبلغ حد القرار بالقطيعة أو الانفصال، أو ينشد أحدكما حريته ويطالب بالرحيل أو بالحسم. تفتقر، عزيزي الثور، إلى الصبر، كأنك تبحث عن المشكلات بأي ثمن، فتجتر بعض القصص القديمة المنسية وتعيدها إلى الساحة، في محاولة لتأزيم الأوضاع. من المحتمل أن يقوم بهذه المهمة الشريك أيضاًَ بدلاً عنك. من الممكن أن تلوح صورة امرأة في المشهد تسبب لك بعض المشكلات.... تتقدّم بخطى ثابتة ونظرة واعية الى الامام. لا يناسبك الهدوء فأنت تملّ بسرعة، فلا عجب اذا سارعت لتنشيط الأوضاع وتوسيع التحرّك. تتحرر من القيود السابقة، فأنت الآن فعلاً حرّ طليق. تساهم الظروف في تلطيف الأجواء وتحسين النتائج. أنت مبدع ومتفوق هذا الشهر، فالظروف إيجابية تبشر بالتقدم والانجاز وكذلك الابداع بشكل خاص في القسم الاول من الشهر. تنتصر في معاركك الحقيقية وتتوافر لك مشاريع مهمة في هذا الوقت لكي تصحح المسيرة وتهزم المنافسة. لن تبقى وحيداً ولن تتعثّر محاولاتك في كسب التأييد والتشجيع؛ ولهذا السّبب اعتبر ايام الشهر الأكثر حظاً مناسبة جداً لحشد التحالفات ولا سيما 3و4 و12 و13 ، حيث تبدأ الاتصالات بإعطاء النتائج، وتبدأ عجلة العمل بالدوران السريع. توقّع سفراً او رحلة لحضور مؤتمر او للمشاركة في ورشة عمل. لا تتردّد أيّها الجوزاء النشيط في توسيع دائرة اتصالاتك وزياراتك سواء أكان ذلك على الصعيد الشخصي ام المهني. تكلّم بوضوح وثقة واترك الباقي على الحظّ والقدر. لا تيأس اذا شعرت بمراوحة في المكان بين تاريخ 9و11 . انتظر قليلاً من دون اتخاذ قرارات حاسمة، وبالتأكيد لا تغير شيئاً اساسياً في وضعك. لا أعدك بالأرباح الطائلة، لكنّ هذا الشهر يطمئن بالك فتنام قرير العين وتقوم بأداء واجباتك مسروراً ونشيطاً. عطارد: يتنقّل في برج الدلو معظم ايام الشهر حاملا فرصا للسفر وللتعارف ولخوض تجربة جديدة. المريخ: لا يزال يتنقل في برج الميزان طيلة الشهر معززًا بذلك كل الطاقات والقدرات الجسدية. قد يحمل هواية جديدة. الزهرة: تحمل فرص نجاح او ارتياح على الصعيد الاداري. الشمس: تزيد فرص السفر والتعاون مع وجوه جديدة في النصف الاول من الشهر. قد تحذر من تراجع صحي او تعب وانشغالات مهنية في النصف الثاني منه. الأيام الأكثر حظًا: 8و9و18و19و27و28. الأيام الأقل حظًا: 1و2و5و6و7و25و26و17و22و23و24ومساء 28. عاطفياً: يرافقك مناخ عاطفي جيّد، وقد يمتدّ حتّى نهاية الشهر شرط التحكّم في العواطف والانفعالات القوية. تكون واثقاً بنفسك ومهتماً لانعاش الروابط المتراجعة، وهذا أمر مفيد على كل المستويات العاطفية، فتختفي العواطف السلبية كالغيرة والانفعالات. يكون الجزء الأول من شباط ممتازاً فعلاً، فإذا كنت مرتبطاً تقرب المسافة بين الطرفين وقد تتمّ المصالحة وتسوية مهنيًا :الأمور المتأرجحة. فترة مؤاتية لتهدئة الخواطر ولجمع الشمل مجدداً، فلا خوف على العلاقة حتّى لو كانت متقلّبة، إذ إنّ ظروف هذا الشهر تسمح بإعادة تقييم الأوضاع من منظار إيجابي وتخطي العراقيل بموضوعية. إذا كنت تعاني غيرة الحبيب او ضغوطه المستمرة فهذا الشهر مناسب لطرد هواجسه ولإثبات حبّك له. اما اذا كنت عازباً، فإنني اعتبر هذا الشهر ممتازاً للخروج ولقاء الناس. سحرك أخّاذ وطباعك مرنة، وابتسامتك جميلة. كما أنّ انفتاحك هذا الشهر يسمح لك بإلقاء الشباك على مساحة واسعة ولعلّك تلتقي شخصاً يلفت انتباهك. حظاً موفقاً.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر شباط  2014) - مهنياً: تجنب التدخل في مشاكل الآخرين حتى تجد راحتك، وكن على حذر. عاطفياً: يوم زاخر بالآمال والايجابيات. أنت متواضع، ما يجعلك عرضة لأنظار من حولك . صحياً: الأجواء الجميلة المحيطة بك تبقيك في حال من الفرح والسعادة والشعور بالارتياح . 2- مهنياً: تشعر بأنك رقيق الإحساس، و كمكافأة على هذه الحساسية الرفيعة تنتزع اللطف من كل من هم حولك . عاطفياً: إذا قررت الخروج عن الأساليب المطروقة، ترى فرصاً عاطفية جديدة تنفتح أمامك . صحياً: اتخذ أسلوب حياة أكثر رويّة، اتصل بمحيطك بشكل افضل ولا تغلق الباب امام فرص الحوار للتخفيف من حدة أعصابك. 3- مهنياً: راهِن على الأسبوع الأول من الشهر كي تنجز أعمالك، فالأمور تسير بشكل جيد، وتتخذ خياراً جديداً . عاطفياً: راجع بعض المشاكل وأمعن النظر في حياتك العاطفية بطريقة أكثر استقلالية وبرودة أعصاب. صحياً: احذر اضطرابات الورك والساقين، بالإضافة إلى الحمّى. 4- مهنياً: المشاكل المالية حادّة، لكي تحلّها، قاوم رغباتك الحالية للنفقات غير المجدية. عاطفياً: سماؤك العاطفية تكون سعيدة، وتتحسّن بعض الأمور رويداً رويداً كما ترغب. صحياً: مقاومة المغريات لدفعك إلى الإفراط في الطعام أمر إيجابي يسجل لمصلحتك. 5- مهنياً: تعيد النظر في بعض الارتباطات المهنية، وتلقى تجاوباً من المسؤولين أو من مراكز القوى او السلطات. عاطفياً: جلستك في موعدك جيدة ولكن ليس إذا كنت ستضع حواجز من التكبر والغطرسة. وفّر هذه الخطط لتكسب قلب الحبيب. صحياً: ابتعد قدر المستطاع عن تمضية سهرات طويلة يكثر فيها التدخين. 6- مهيناً: تتحسّن علاقاتك باستمالة الزملاء إلى التسامح وبزيادة راحتهم المادية. لا تجعل ضغوط العمل سبباً في المشكلة بينك وبينهم. عاطفياً: الحب يعيدك بالزمن الى الوراء فاسعد به، ولكن لا تبالغ في تقدير نفسك لئلا تقع في المشاكل. صحياً: خفّض استهلاكك من اللحم و فضّل الأسماك عن غيرها. المعدة بيت الداء فكن حكيماً في ما تأكل. 7- مهنياً: أخبار على الصعيد المالي وتغيير في العمل يقودك الى منصب جديد مهم . عاطفياً: الظروف تمكّنك من أن تكون تحت الأضواء. خفف من تكبرك بعض الشيء لئلا تفقد الشريك. صحياً: الضعف متحكم في رئتيك بسبب الإكثار من التدخين. كن حذراً. 8- مهنياً: بعض زملائك في العمل يحاولون تخليصك من بعض والعراقيل في دربك. عقبة مالية بسيطة تتجاوزها بنجاح. عاطفياً: أخبار عن الحبيب تجعلك في وضع جيد. ظهور شخص بعد غياب يعيد إليك ذكريات جميلة . صحياً: آلام الظهر كثيرة هذه الأيام بسبب الجلوس ساعات طويلة. العلاج الناجح هو المشي . 9- مهنياً: تتلقّى إشارات واعدة وربّما تحقّق إنجازاً كبيراً. تتسارع الأحداث وتشعر بسعادة أو بارتياح. انه يوم ممتاز. عاطفياً:  إذا كان لديك شك في الطرف الآخر حاول التأكد من شكوكك قبل ان تقدم على امر لا تحمد عقباه. صحياً: ابدأ بممارسة الرياضة صباحاً، فأنت لن تكون نشيطاً كالمعتاد في وقت لاحق من اليوم . 10- مهنياً: قد تنزعج من تصرف أحد الزملاء وتجد نفسك أمام ظروف مربكة، وقد تحزنك بعض التطورات. عاطفياً: تتخلص من  مطبات صعبة وتكون مستعداً وتستقبل الأمر بشجاعة، لكن لا تهمل الشريك . صحياً: ممارسة كرة الطاولة رياضة خفيفة ومنشطة، وتحرك الجسم. 11- مهنياً: تقدّم أفضل ما لديك لتكون مشاريعك ناجحة، لا تقلل لا من جهودك ولا من وقتك. . عاطفياً: اصبر على المصاعب التي تواجهك لاستعادة ثقة الشريك بك. لا تخف إذا تأخر الأمر بعض الشيء. صحياً: استفد من عروض السفر المخفضة، وقم برحلة للاستراحة من ضغط العمل. 12- مهنياً: تشاطر احدهم فكرة جديدة تناقشها باهتمام. تثير الغيرة من حولك، وتدفع بعضهم إلى نصب الشراك لك. عاطفياً: ابحث عن الشريك الحقيقي الذي يساعدك في بناء حياتك كما تريد، ولا ترفض رأيه لأنه قد ينجّيك من قرار صعب. صحياً: لا تتردد في نشر التوعية الصحية بين محيطك، وشجع الآخرين على ممارسة الرياضة . 13- مهنياً: لا تحمّل نفسك أكثر من المستطاع، ومن المستحسن الاصغاء إلى آراء الآخرين وعدم التفرّد بالرأي. عاطفياً: استخدم سحرك وطاقتك اللطيفة لتنال من تحب، لأن الحب في جانبك اليوم. الطرف الآخر في وضع مناسب كي تبوح له بمشاعرك نحوه. صحياً: لا بأس من تناول الحمضيات أو عصيرها يومياً، فهي مفيدة لإبعاد الإصابة بالزكام . 14- مهنياً: القمر المكتمل في برج الاسد اليوم يغير الأجواء ويجعلها أكثر حماسة وتتحسن أمورك في العمل . عاطفياً: كن منفتحاً على الحياة بعيداً عن الشك او التهور وحسّن علاقاتك بالشريك كي تتمكن من تجاوز اوقات الضغط. صحياً: من المستحسن تنظيم الواجبات تفادياً لأي تقصير أو تراجع معنوي وصحي. 15- مهنياً: تنتصر لقضاياك وتشعر بحماسة شديدة، وتنتقل إلى مواقع أكثر إيجابية والى يوم واعد جداً. عاطفياً: أنت محط أنظار الشريك، لا تترك الغيرة تتسرب إلى أعماقه فتسوء العلاقة. صحياً: قبل أن تتشنج عضلات رقبتك من العمل وتبدأ بالتأفف لتهور صحتك، شغّل الموسيقى الآن وابدأ بالغناء او اذهب الى السينما او المسرح او الطبيعة. 16- مهنياً: مشروع جديد يطرح عليك تمهل بشأنه، لا تركن إلى كل الآراء واختر الصائب منها. عاطفياً: أهلاً بالرومانسية، إذا لم يكن لديك موعد ساخن اليوم فابدأ بالبحث عنه الآن. فكّر بطريقة الخروج عن المألوف. صحياً: الشعور بالدوخة الدائمة غير مطمئن، استشر طبيبك قبل تفاقم الوضع. 17- مهنياً: هدّئ من روعك، أعد حساباتك بدقة، تعلّم من تجارب غيرك فلا تقع في الحفرة التي ترى شخصاً قبلك يقع فيها. عاطفياً: الرومانسية قوية في حياتك اليوم فلا تترك هذه الفرصة، حاول توطيد أواصر العلاقة بالشريك. صحياً: استفد من النصيحة التي يسديها إليك خبير التغذية كي تحسن وضعك الصحي. 18- مهنياً: تعيش تجربة حساسة ودقيقة، فإذا كان عملك يتطلب منك مجازفة او يضعك أمام أخطار معينة فما عليك إلا الحرص الشديد. عاطفياً: عليك أن تتعامل مع الحبيب بدبلوماسيه أكثر كي تكسب قلبه. لا بأس في تدليله بعض الشيء. صحياً: خفف من التدخين والمشروبات الروحية، ولا تفرط في تناول المأكولات الدسمة. 19- مهنياً: تفتح امامك مشاريع جديدة، وقد يحمل هذا اليوم مفاجآت حلوة واخباراً مهمة. عاطفيا: تشعر أنك تنجح اخيراً في كسب قلب الحبيب إلى جانبك. خطوة إيجابية في العلاقة . صحياً: تناول الأدوية عشوائياً ولا سيما المضادات الحيوية قد يكون له مضاعفات. 20- مهنياً: تحظى اليوم بشعبية لا مثيل لها في العمل بسبب أفكارك النيّرة التى تطرحها. عاطفياً: لقاء عاطفي يجمعك بشخص مميز اليوم. تستعيد الأجواء الجميلة قرب الحبيب. صحياً: من شأن التوتر المتواصل والقلق التأثير سلباً في وضعك الصحي. انتبه. 21- مهنياً: كن أكثر تفاؤلاً، فقد تشعر بالتعب والارهاق اليوم وعدم القدرة على مباشرة أعمالك. عاطفياً: تسمع اليوم الكثير من كلمات المغازلة من الحبيب التى تدخل قلبك بسرعة. صحياً: تظهر بعض الصعوبات التي تمتحن صلابة أعصابك. كن جاهزاً لمواجهة الأمور بهدوء . 22- مهنياً: توقع ازدهاراً وتحسناً في الأمور المادية اليوم، فالأزمة التى كنت تمر بها تنتهي قريباً . عاطفياً: لا تتسرّع في قراراتك العاطفية و فكر بتروٍّ أكثر. كن حكيماً في تعاطيك مع الشريك . صحياً: لا تخرج من المنزل بعد الاستحمام مباشرة، فقد تصاب بنزلة برد. 23- مهنياً: تزدهر الأفكار والمشاعر وتشعر بالأمان، وربما تتواطأ مع المحيط على مشروع جديد وتجد الحلول لمشاكل سابقة. عاطفياً: الحبيب يطلب منك جواباً نهائياً حول مخططك لمستقبل علاقتك به، قدم له ما يسألك عنه. صحياً: قد تكون على موعد مع وضع صحي مقلق يزيد من سوء صحتك. 24- مهنياً: عليك أن تتجنب الأمور غير القانونية في العمل وألا تبتز بما هو مسموح لك. عاطفياً: تصرفات الحبيب الجميلة تستفزك وقد تدفعك الى التصرف معه بالمثل، وتحاول ضبط أعصابك . صحياً: قد ينتابك بين الحين والآخر شعور بالكآبة، إنها مجرد مرحلة عابرة . 25- مهنياً: يحذرك هذ اليوم من بعض الارباكات ويطلب اليك الانتباه والاصغاء الى النصائح الحكيمة وعدم المغامرة او المجازفة او تصديق بعض المناورين. عاطفياً:عليك ان تتحرك بسرعة وأن تخبر الحبيب بحقيقة مشاعرك قبل فوات الأوان. صحياً: أي اضطراب في دقات القلب يستلزم مراجعة الطبيب المختص في أسرع ما يمكن . 26- مهنياً: قد لا تجلس في مكتبك كثيراً اليوم. وقد تضطر الى عقد العديد من الاجتماعات واللقاءات. عاطفياً: قد تختلف في وجهة نظرك مع الحبيب، ولكن لا تدع هذا الخلاف يكبر. صحياً: من المفيد الخضوع بين حين وآخر لجلسة تدليك أو ممارسة السباحة في حوض ساخن . 27- مهنياً: إذا أقدمت على مجالات جديدة فقد تستفيد منها جداً. ربما تجهد وتوظف طاقاتك وتجاربك السابقة. عاطفياً: أظهر اهتماماً أكبر بمشاعر الحبيب ولا تتجاهلها. بادله المشاعر الرقيقة وعامله بلطف . صحياً: في أواخر هذا الشهر يبدأ الطقس بالتحسن نوعاً، فاستفد من ذلك لمضاعفة ممارسة الرياضة . 28- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك التاسع  ويفتتح دورة من المبادلات الفكرية والمهنية الواعدة. . عاطفياً: تراجع واضح في مزاجك تجاه من تحب. لا تدع الأمور تسوء أكثر. صحياً: من الأفضل الابتعاد عن الأشخاص الاستفزازيين ولا سيما أنك سريع الغضب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو 21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو



بما يتناسب مع مناسباتها وشخصيتها وقوامها

المغنية ليلى إسكندر تحرص على التنوع في أسلوب أزيائها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

انفجار مروع في محافظة شرورة السعودية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab