يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة
آخر تحديث GMT05:45:09
 العرب اليوم -

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة

برج الحمل
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017:
انشغالات متنوعة 
مهنيًا:لن تحمل لك بداية الاسبوع السلام المنشود مع وجود المربع الفلكي في مواجهة برجك من برج الحوت قد تتعرض لبعض المصاعب والمشاكل التي تتفاقم وتواجه اعداء متخفين وربما بعض التراجع الصحي  كما قد يحاول البعض سدّ الطريق أمام بعض المشاريع التي يراها مجازفة، أو يضع العصي في الدواليب بطرح شروط مستعصية وخلق ظروف مناوئة.لكن ابتداء من يوم الاربعاء 29 تستقيم الامور مع دخول القمر الى برجك فتشعر بالارتياح والانسجام وبان هناك من يقف الى جانبك مساندا تستفيد من الاجواء وتؤجل طرح الاسئلة ومحاسبة الذات وقد توافق على قضية اساسية او تبحث مسألة مالية وترتب اضاعك

عاطفيًا: تعيش شغفًا هذا الاسبوع ويكون الوضع العاطفي مع وجود الزهرة في العقرب الذي يحمل اليك صدفا ايجابية على الصعيد الشخصي بحيث تسجل تغييرات تطال اوضاعك الشخصية العائلية والعاطفية كما  فتتوضح أمور وتعود اليك ثقتك بالنفس وتمارس سحرك وتستقطب كل من تلتقي به. قد تعرض انجذابًا لزميل أو زميلة في عملك، فينصحك الفلك بالتروي قبل البوح والتعبير عن النفس. 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017:
تغييرات واعدة بالرغم من معاكسة المريخ
مهنيًا: تختفي غيوم الشهر الفائت الداكنة ليحلّ مكانها انقشاع وانفراج. يسجّل هذا الشهر أوضاعًا فلكية جيدة، ويشير الى تحسّن ملحوظ على مختلف الصعد المهنية، القانونية، الدراسية والعائلية والعاطفية. بعد المشاغل والمتاعب الأخيرة، ها أنت مقبل على تغييرات واعدة بمستقبل أفضل عزيزي الحمل . يسود جوّ إيجابي وسهل نوعًا ما، يفتح أمامك الأبواب التي أغلقت أخيرًا. لا أعدك بالمعجزات لكن الظروف هذا الشهر مفيدة وسائرة نحو التحسّن التدريجي في النصف الثاني منه بعد صخب الشهر الفائت وفوضاه تهدأ الأجواء وتصفو بشكل واضح لتسمح لك بإعادة تنظيم أفكارك ومشاريعك. يسمح لك الشهر بإعادة خلط الأوراق ومن ثم تأدية دور بارز بعد أن تراجعت أسهمك وخفّت شعبيّتك. ها هو الحظ يناديك فلا تتردّد في اقتحام الفرص. لا تخشَ الضغوط التي قد تحاول ثنيك عن المحاولة. تقدّم بعزم ولا تتراجع قبل الوصول إلى الهدف. فإذا كنت بصدد تسوية قضية معيّنة إجمع المستندات والمعطيات كافة، ثم بادر إلى التحرّك. فاوض وساوم وحاور بهدوء.

عاطفيًا: تشهد حياتك العاطفية والشخصية بعض التقلبات مع وجود المريخ في الميزان فكن متيقظ فانت لست في وضع فلكي مناسب لمناقشة المسائل الحساسة والدقيقة. تشتّد أزمات الغيرة والتملك لتصبح حبيبًا متملكًا تثير استياء الحبيب وانزعاجه. أو قد تعاني هذا الشهر تصرّفات الحبيب الانانيّة، فتشكو من إهماله لك ومن بخله أو فتور عواطفه.  تظهر الخلافات بشكل واضح في أقل الأيام حظًّا  لكن العلاقة المتينة قد لا تتأثر على الاطلاق بهذه الغيوم السود، وهذا أمر جيد. أمّا العلاقة الجديدة أو المتأرجحة فقد تكون في حالة خطر. لحسن الحظ تنفرج الأمور في الأسبوع الأخير.. تقدّم وتعاطف مع الحبيب. قدّم بعض التنازلات في سبيل تهدئة الأوضاع. لا تستسلم للتصرّفات الصبيانيّة حتى لو شعرت بضغوط او كنت تحت ظروف صعبة. قاوم ودافع عن حبّك واستقرارك.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017:
1-مهنيًا: تحاصر في بداية الشهر مشكلة قانونية، وتدرس بعض الظروف والاوضاع التي تجبرك على قبول بعض التصرفات من دون اعتراض.
عاطفيًا: العصبية لن تفيدك مع الشريك، والطباع الحادّة نتيجتها توتر العلاقة بينكما وخلافات.
صحيًا: تبدو قلقًا بعض الشيء جراء عوارض صحية مفاجئة أثرت في نفسيتك.

2-مهنيًا: قد ترى أن الأمور تتطلب مواجهة الحقائق، وهذا يكون في مصلحة موقعك بما أنك واثق بقدراتك.
عاطفيًا: يجب المحافظة على نمط واحد من التعاطي مع الشريك، الروتين ليس في مصلحتكما.
صحيًا: تعرف يومًا من الراحة الجسدية بعدما قررت ترك العمل الإضافي الذي يتعبك جدًا.

3-مهنيًا: يتيح هذا اليوم فرصًا جديدة في العمل، إلا أنّ ذلك موقت، فاستفد منها جيدًا.
عاطفيًا: قد تختلف مع الشريك على بعض التفاصيل  أو تشتبك معه لسبب أو لآخر، فكوكب فينوس يلتقي بمارس في برج الميزان ويسببان لك بعض الإشكالات.  
صحيًا: تتعافى من أزمة صحية وتعود إلى حياتك بمعنويات عالية وتقرر اتباع نظام غذائي جديد.

4-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الثور قد يولد أزمة مالية أو يتحدث عن عملية بيع أو شراء تبدو دقيقة أو مستعصية، وربما ينشأ خلاف على بعض الاستثمارات.
عاطفيًا: ينتابك والشريك تراجع معنوي مترافقًا مع بعض القلق الذي يجبركما على الحسم قبل تفاقم الأمور.
صحيًا: الآلام العابرة التي تنتابك بين حين وآخر تفرض عليك مراجعة الطبيب اليوم قبل الغد.

5-مهنيًا: يسمح لك مركزك الجديد بتحديد اتجاهاتك وإعادة النظر في بعض المشاريع، وتتوصل إلى حل مشاكل عالقة.
عاطفيًا: التقارب في وجهات النظر بينك وبين الشريك يخفف من حدة التشنج، وتكون أصداؤه جيدة على العلاقة.
صحيًا: الرشاقة التي تتمتع بها لم تعرفها منذ مدة طويلة، والسبب ممارسة الرياضة التي بدأت تظهر نتائجها.

6-مهنيًا: تصاب ببعض الارتباك وتساورك أفكار سود وتتصرف بطريقة غريبة نوعًا ما.
عاطفيًا: سعادة عاطفية مفاجئة وفرص رومانسية وتعلق زائد بالشريك نتيجتها توطيد العلاقة بينكما.
صحيًا: لا تهمل صحتك ولا تستخف بكل ما يعود عليها بالنفع، ولا سيما ممارسة الرياضة المفيدة لها جدًا.

7-مهنيًا: لا تبت أي أمر قبل درس قراراتك جيدًا، وتصرف مع المستجدات والملفات الكبيرة بهدوء.
عاطفيًا: لا تلق اللوم على الشريك جزافًا، لأنه بريء من التهم التي توجهها إليه، وقد تعجز عن إصلاح ما دمّرته.
صحيًا: يوم صحي مترجرج نتيجة أزمة مستجدة تقلب الوضع رأسًا على عقب.  

8-مهنيًا: لا تدخل نفسك في مشاريع أكبر من طاقتك، رياح التغيير بدأت تهب وتنذر بحسم قريب.
عاطفيًا: لا تعكّر صفو الأجواء مع الشريك، بعد ثورة الغضب التي تحكمت في قراراتك في الأيام الماضية.
صحيًا: تحاش محاولات استدراجك إلى أن تغضب لتعريض وضعك الصحي للخطر.

9-مهنيًا: تفانيك في العمل يؤدي دورًا كبيرًا في طرح اسمك لترقية جديدة، وهذا ما يترك انطباعات إيجابية.
عاطفيًا: الغيرة غير المبرّرة تجاه الشريك تؤجج النفور بينكما، وتترك انعكاسات سلبية غير متوقعة.
صحيًا: أنت الوحيد القادر على التخلص من السمنة الزائدة إذا كنت صاحب إرادة قوية.  

10-مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم توضيح بعض الأمور وتحرك بعض المساعي في اتجاه أفضل.
عاطفيًا: تكون والشريك تحت الأضواء، وتجدان بانتظاركما استحقاقات مهمّة قد تعكر صفو حياتكما العاطفية.
صحيًا: لا تبالِ بكل ما تنفقه على صحتك، فما نفع الإنسان إذا ربح كل شيء وخسر صحته.

11-مهنيًا: النجاح الكبير يكون حليفك ويغيّر سير الأمور نحو الأفضل بعد إخفاقات غير متوقعة.
عاطفيًا: العلاقة بالشريك يتحكم فيها المزاج المتقلب، وهذا ما يلجئك إلى قرارات عشوائية في هذا الاتجاه.
صحيًا: تنتصر على مصاعبك الصحية بالتفاؤل والأمل الكبير، وتعيش أجمل يوم في حياتك.

12-مهنيًا: تمر بيوم مرهق مهنيًا ويتأثر طبعك ببعض الأنباء التي تعيق خطواتك المستقبلية.
عاطفيًا: الإلحاح المتواصل من قبل الشريك قد يؤثر سلبًا في العلاقة، فحاول أن تأخذ المبادرة إذا كنت مهتمًا.
صحيًا: تناول الحليب كل صباح لأن الكالسيوم ضعيف في جسمك وهو مفيد لنمو العظام.

13-مهنيًا: يثير أمر ما حماستك ويشير هذا اليوم إلى تغييرات تحصل في حياتك المهنية، ونتائج غير متوقعة تثير شكوكك تجاه بعض الزملاء.
عاطفيًا: أجواء الشريك تولد نوعًا من القلق بينكما، ما يدفعك إلى اتخاذ قرارات سريعة وغير متسرعة لمعالجة الأمر.
صحيًا: تعود إلى ممارسة عملك ونشاطك كما السابق بعدما تغلبت على المرض.

14-مهنيًا: يثير هذا اليوم بعض النزاعات المهنية ويعلن عن تغيرات تحصل في هذا المجال.
عاطفيًا: يولد هذا اليوم جوًا أكثر رقة، ويؤدي إلى بناء جسور العلاقة المتينة بالشريك.  
صحيًا: عارض مفاجئ يحبطك ويبقيك في حال من التراجع الصحي لن تتخلص منه بسرعة.

15-مهنيًا: يمكن أن تتوتر الأجواء اليوم في أي لحظة، ويمكن أيضًا تثار العداوات وتسيطر على أجواء العمل.
عاطفيًا: تبدّل في نهج تعاملك مع الشريك وتحاول تمتين العلاقة وتطويرها نحو الأفضل.
صحيًا: أوقات فراغك ثمينة جدًا، اقتنصها لممارسة الرياضة أو أي نشاط يفيدك صحيًا.

16-مهنيًا: تخطو اليوم خطوة جديدة نحو نجاحات مهنية قد تساعدك على تطوير قدراتك المهنية واحتلال منصب جديد يليق بك.
عاطفيًا: مفاجآت سعيدة تطل برؤوسها في غضون أيام ولا سيما أن الأجواء صافية بينك وبين الشريك.
صحيًا: تتخلص من حالة نفسية قلقة وتعيش حالًا من الفرح والسعادة تترك ارتياحًا لديك.

17-مهنيًا: يسلط هذا اليوم المميز الضوء على قضايا مالية أو على مشاريع ضخمة تطرحها على ارباب العمل وتنال الموافقة عليها.
عاطفيًا: تتلقى دعمًا إضافيًا لتعزيز علاقتك العاطفية بالشريك، لكن الانتباه ضروري من بعض من يحاولون زعزعة العلاقة.
صحيًا: اتبع إرشادات الطبيب بحذافيرها، فالنتيجة تكون حتمًا في مصلحة وضعك الصحي.

18-مهنيًا: القمر الجديد في برج العقرب يتحدث عن نجاح في محادثات ما  أو عن عودة حق إليك، أو حتى عن عقد مثمر جدًا أو عمل تصبو إليه.
عاطفيًا: قرارات غير مبرّرة من الشريك بسبب تصرفاتك المستفزة والمثيرة للجدل أخيرًا.
صحيًا: عليك النهوض باكرًا وممارسة الرياضة قبل القيام بأي نشاط أو عمل.

19-مهنيًا: هذا اليوم يعرقل بعض الخطوات ويزعج مساعيك، لكنّ ذلك لن يكون أكثر من تنبيه لتستوعب الأمور بجدية.
عاطفيًا: التسرع في القرارات الحاسمة مرفوض، ولا سيما أنّ علاقتك بالشريك على شفير الهاوية.
صحيًا: لا تفسح في المجال أمام الآخرين ليتلاعبوا بوضعك الصحي من خلال إسدائك إرشادات غير مدروسة طبيًا.

20-مهنيًا: طبعك المتقلب لن يسعفك كثيرًا في التعاطي مع الزملاء في العمل، عليك تحديد أولوياتك لبلوغ أهدافك.
عاطفيًا: حاول أن تكون صريحًا جدًا مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلًا أم آجلًا، ولن تنطلي عليه ألاعيبك.
صحيًا: تبدو على وجهك علامات السعادة وتعيش أفضل حالاتك الصحية التي افتقدتها طويلًا.

21-مهنيًا: الحلول الوسطى مطلوبة بإلحاح في العمل، ويستحسن أن تبقى كذلك لئلا تدفع ثمن تسرعك  في ما بعد.
عاطفيًا: تصرفات الشريك الغريبة لم تعد تطاق، وقد ترتد سلبًا على العلاقة وتوقع الأسوأ بينكما.
صحيًا: تجابه بشراسة المحاولات التي يسعى أصحابها لتعريض نفسك لأخطار صحية.

22-مهنيًا: هذا اليوم مناسب جداَ لك، وتتخلص من المشاغبات التي تعرضك لبعض المظالم ومن العراقيل التي تواجه طموحك.
عاطفيًا: كن حذرًا إلى أقصى حد في تصرفاتك مع الشريك، ولا سيما أن خسارته من تعقيد الأمور بينكما.
صحيًا: تضع كل مشاغلك جانبًا، وتولي ممارسة الرياضة الأولوية القصوى.

23-مهنيًا: تجابهك تحديات وتتأفف من كثرة المسؤوليات، نظّم وقتك ولا تبدد طاقتك ولا تبحث عن الاختلاف.
عاطفيًا: الخلافات الدفينة قد تظهر إلى العلن مجددًا، عالج الأمور مع الشريك بروية وتفاهمًا على ما يفيد مصلحتكما.
صحيًا: ينتابك شعور من الفرح يريحك نفسيًا ويخلّصك من ترسبات الماضي المزعجة.

24-مهنيًا: تحاول أن تكون منفتحًا على الزملاء، إنّ أي تصرف غير أخلاقي يؤدي إلى نتائج قد لا تحتملها.
عاطفيًا: الأمر المطلوب في العلاقة بالشريك هو الثقة التي تبقيكما على توافق تام، وكل ما عدا ذلك ثانوي.
صحيًا: لآلام الظهر عدة حلول، من بينها المشي أو القيام بتمارين خاصة.

25-مهنيًا: طاقتك الإبداعية والخلاقة التي تتمتع بها توظفها في الزمان والمكان المناسبين.
عاطفيًا: لا تكن قاسيًا مع الشريك وكن أكثر تقربًا منه، التطورات الإيجابية في العلاقة تكون لمصلحتكما.
صحيًا: تقتنع أخيرًا أن للرياضة تأثيرًا كبيرًا في الوضع الصحي والنفسي، وهذا عامل إيجابي.

26-مهنيًا: ما يدور في أروقة العمل جيد ويساعدك في إنجاز المطلوب منك بجدارة ونجاح.
عاطفيًا: ظروف بسيطة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لكن عليك عدم الاستخفاف بأي طارئ.
صحيًا: أمورك الصحية باتت في وضع يتطلب العلاج السريع قبل فوات الأوان.

27-مهنيًا: تتخلص اليوم من أزمة مهنية مستجدة سببها أحد الزملاء النكديين، وتستعيد نشاطك المعهود وقابليتك على العمل.
عاطفيًا: يسعدك الشريك بأفكاره البنّاءة، ويساعدك لتتجاوز المشاكل التي تخشى تأثيرها في العلاقة.
 صحيًا: تتلقى العلاج الضروري اليوم، وتتخلص من بداية مرض كاد يسبب لك مضاعفات صحية خطرة.

28-مهنيًا: عوامل إيجابية وبنّاءة على الصعيد المهني، تترافق مع مستحقاتك المالية المحقة وتحقيق أهدافك.
عاطفيًا: الأوضاع مع الشريك من أحسن إلى جيّد، بعد اللغط البسيط الذي ساد بينكما أخيرًا.
صحيًا: حاول قدر الإمكان التخفيف من شرب القهوة والتدخين وتكثيف ممارسة الرياضة وخصوصًا المشي صباحًا.

29-مهنيًا: حاول أن تكون صاحب أخلاق عالية مع الزملاء، ولا تنفذ أعمالًا غير مضمونة النتائج.
عاطفيا: وضع عاطفي مميز ونادر في حياتك، تسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك.
صحيًا: خفف من المأكولات الغنية باللحوم واستعض عنها بالخضراوات التي تساعدك في حميتك.

30-مهنيًا: نتائج إيجابية جدًا بعد الذي قدّمته لتطوير منهج عملك، وتوقع تأخر بعض التحويلات المطلوبة.
عاطفيًا: تغزّلك المفرط بالشريك يثير دهشته وإعجابه بك، وقد تقومان برحلة تجددان خلالها شهر العسل.
صحيًا: خفف بعض الشيء من ساعات الجلوس الطويلة، وزد من فترات المشي يوميًا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة



GMT 08:17 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مسؤوليات مضاعفة تشعرك أنك مضطر للعمل

GMT 00:57 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تتحرر وتتخلص من الأعباء الكثيرة والضغوط

GMT 00:27 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ركّز جيدًا على خطواتك كي تقدّم عملًا مثاليًا

GMT 00:49 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

إبقَ على الحياد في هذا الشهر وتأقلم مع التيار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة يشير الشهر تحسّنًا ملحوظًا على مختلف الصعد وتغييرات واعدة



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

صوفيا فيغارا تبدو مذهلة في كنزه صوفية وتُظهر بطنها

كاليفورنيا ـ رولا عيسى

GMT 12:13 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
 العرب اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 03:02 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف
 العرب اليوم - تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف

GMT 03:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
 العرب اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 00:25 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية
 العرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية

GMT 08:15 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
 العرب اليوم - تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"

GMT 03:19 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا
 العرب اليوم - عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا

GMT 03:17 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

غانتز يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو
 العرب اليوم - غانتز  يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو

GMT 07:20 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح
 العرب اليوم - مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح

GMT 04:45 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة "هوك" سعودية على طريق شرما غربي مدينة تبوك

GMT 01:47 2014 الأربعاء ,02 إبريل / نيسان

تكريم الطلبة المجيدين في مدارس شناص العمانية

GMT 06:00 2014 الخميس ,02 تشرين الأول / أكتوبر

صانع الرخام يبتكر طريقة لصناعة فانوس بأطر مختلفة

GMT 01:20 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

سدود منطقة الجوف تجذب المواطنين للتنزه

GMT 04:02 2015 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الناشطة ملالا يوسفزاي تروي قصة حياتها في فيلم جديد

GMT 10:43 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 00:43 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

اردولان يكشف أن أكبر نسبة فساد كانت في 2014

GMT 16:45 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة مكة تكشف تفاصيل فيديو الفتاة وعامل المطعم في الطائف

GMT 16:29 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:44 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تمرين اليوغا مفتاح لذاكرة أفضل مع التقدم في العمر

GMT 07:39 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

جيم يونغ كيم يتوقع حدوث فجوة عمالة عالمية

GMT 01:45 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

رانيا بن عيوش المرشحة الأكبر لتحقيق لقب ملكة جمال العرب

GMT 13:31 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

30 ألف لاعب "كونغ فو" يشاركون في مهرجان صيني
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab