تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك
آخر تحديث GMT15:28:41
 العرب اليوم -

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك

برج الحمل
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز الأحداث الفلكية في الأسبوع الأخير من شهر نيسان/أبريل 2017:

بداية مرهقة
مهنيًا: ترهقك الايام الاولى من الاسبوع لتعيش المخاطر والارباكات وتصبح اكثر توترا مع وجود القمر في برج السرطان ان الفلك يحذرك من المغامرة غير المحسوبة ومن اللعب بالنارلا تراهن الا على ما هو اكيد وثابتتتململ من عجزك عن استخلاص النتائج وتشكو أسلوب التعامل معك تحاول الحصول على كلمة حاسمة أو توقيع معاهدة معيّنة أو بدء مشروع ما. تودع الامور المزعجة ابتداء من يوم الثلاثاء مع انتقال القمر الى الاسد الصديق وتصبح اكثر ايجابية في مقاربتك الامور وتتخذ قرارات صائبة في مجالات عدة.

عاطفيًا: تعرف حياتك انعطافًا مهّما مع عودة كوكب الزهرة الى برجك فقد تلتقي شخصًا جذاّبًا أو يعود الحبيب بعد جفاء وغياب. تحسّن في العلاقة الزوجية، ويسيطر جوّ من الألفة والمحبة ويخيّم الارتياح والهدوء. حان الوقت لدعم المشاعر الايجابية ومناقشة موضوع يهمك. تجد تعاطفًا وتجاوبًا من قبل الحبيب، كما قد تتخذ قرارًا بتطوير العلاقة الحالية. 

 أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2017:

حظوظ متسارعة
يستقر كوكب المريخ في برج الثور بين 1و21 ما يجعلك قوي الارادة ومحظوظ كذلك ان موقع الشمس في برجك في موقع مناسب جدًا فلن يثنيك أحد عن عزمك ولن يقف خصم في دربك.عزيزي الحمل تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك ويربتون على كتفك. ستكون نجم الشهر الى جانب القلائل من الأبراج الأخرى فهنيئًا لك.أنت قوي الإرادة وايجابي الذهنية، منفتح ومستعد للنقاش في سبيل تذليل كل العقبات. الطموح سيحلق عاليًا وسيكون فخورًا بنفسه وبإنجازاته، أما الخمول فسيسعد بامتياز الأجواء وسيرتاح من الضغوط ويحصل على معظم ما يحلم به من مغامرات واستقلالية.

مهنيًا: لا تختبىء ولا تكن متكتمًا ولا متحفظًا. الوقت مناسب جدًا لتُسمع الآخرين أفكارك وطروحاتك. فالشمس  تدعم أفكارك الجديدة والتي تدهش الكثيرين بغرابتها وفعاليتها. إنها فترة جيدة وواعدة، فتحرك ولا تبق ساكنًا أو مكتوف اليدين. إختر هدفًا وانطلق لتحقيقه بخطى ثابتة وأكيدة. معنوياتك مرتفعة وثقتك بالنفس عالية فما من امر يردعك ولا من سبب للتقاعس او التكاسل. فالنشاطات كثير وواعدة كلها بثمار وفيرة ومميزة. وبالتالي قد تشارك في ورشة عمل أو مؤتمر أو تتحضر لرحلة سفر. توفر لك الشمس أفضل الفرص لقلب المعطيات لصالحك ولتجديد وابتكار وسائل في سبيل تحسين الأوضاع مهما كان وضعك أو موقعك وحقل اختصاصك. وبالتالي ستنجح في التخلص من بعض المواقف المربكة والمسائل التي كانت عالقة بدون حلول. وإني أشجعك على التخلص من كل ما هو غير مفيد وقديم من وسائل أو مبادئ أو أفكار لم تخدم مصالحك. وبالتالي ستنجح في التخلص من بعض المواقف المربكة والمسائل التي كانت عالقة بدون حلول. وإني أشجعك على التخلص من كل ما هو غير مفيد وقديم من وسائل او مبادئ أو أفكار لم تخدم مصالحك. قد تبدأ عملًا جديدًا تنتقل الى مواقع أفضل. إنه شهر مناسب لتحسين الوضع المهني ولا عذر لديك للتذمر.

عاطفيًا: لا تبحث عن المشاكل هذا الشهر لان الظروف لن تدعمك  فقد تمر حياتك الشخصية بتجربة ومعاناة قد تتلقى خبرا سيئا يتعلق بطلاق يعود السبب لتراجع كوكب الزهرة في برج الحوت طوال ما يجعل الأجواء مشحونة بالتوتر وطباعك ليست هادئة كما يجب. قد تتسرع بكلمة أو انفعال والذي قد يفهم خطأ فيسبب أزمة بالتأكيد أنت بغنى عنها. إذا كانت العلاقة متقلبة فهي ستعاني من التراجع الشديد. أما إذا كنت غير مرتبط فالأجواء لن تعد بانفراج كذلك قد تؤدي الى خصام او فك ارتباط.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر نيسان/أبريل 2017:
1-مهنيًا: أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى بسبب قلة الإنفاق غير المجدي، والمطلوب إليك عدم توقيع أي وثيقة قبل التدقيق في تفاصيلها وبنودها.
عاطفيًا: إذا رغبت في الزواج أو الارتباط جديًا فهنيئًا لك شرط اختيار يوم يلي تاريخ ميلادك ولا يسبقه.
صحيًا: تتمتع بالحيوية والنشاط ولا يخيفك المرض وترفض أن تلازم المنزل.

2-مهنيًا: تتقدم سيرورة العمل كما تشتهي وبوضوح، ولن تضجر من عجزك عن استخلاص النتائج التي تريحك.
عاطفيًا: لن تشكو برودة مشاعر الحبيب تجاهك أو عدم اكتراثه لتلبية مطالبك التي تبدو خفيفة وسهلة التحقيق.
صحيًا: حيويتك ونشاطك يوقعانك أحيانًا في توترات عصبية لن تؤثر فيك.

3-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم الوعود الكثيرة والمفرحة جدًا، ولكنه يدعوك إلى التصرف بهدوء ومنطق وتعقّل.
عاطفيًا: تشعر بروعة الجوّ ولن تتسرع في إلقاء اللوم على الشريك عندما تتدهور الأمور أو تتسع الهوّة بينكما.
صحيًا: تحب الطعام وهذا ما يؤدي بك إلى زيادة في الوزن، فكن حريصًا على صحتك.

4-مهنيًا: تحاول الحصول على كلمة حاسمة أو توقيع معاهدة معيّنة أو بدء مشروع ما تعلق عليه آمالًا كبارًا.
عاطفيًا: لا للتسرع في إطلاق الأحكام، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن جوّك الخاص مصدر المشاكل والتجاذبات السلبية مع الشريك.
صحيًا: نقاط ضعفك صحيًا الرأس والأسنان والحساسية التي غالبًا ما يكون مصدرها التوترات العصبية.

5-مهنيًا: تميل هذا اليوم كثيرًا إلى المشاركة وعدم الانزواء والابتعاد عن الأجواء المفرحة والمريحة في مجالك المهني.
عاطفيًا: يسود جو من السعادة بعد خلاف حاد مع الشريك لم تكن تتوقعه، كذلك لم تكن تتوقع أن يصل إلى هذا الحد.
صحيًا: صحتك تكون قوية جدًا هذا اليوم خلافًا للايام السابقة إنما هذا لا  يعني أن تبدّد طاقتك في اتجاهات مختلفة.

6-مهنيًا: تدور عجلة العمل في الاتجاه الصحيح، لكن استرح قليلًا واغتنم هدوء الأجواء للاستشارة والبحث والمزيد من التدقيق.
عاطفيًا: شعورك بالارتياح النفسي يدفعك إلى الخروج من الانكماش والتحفظ والشك، ويصبح التقرّب منك سهلًا.
صحيًا: عليك أن تكون أكثر اتزانًا لأن ثمة مسؤوليات جديدة ملقاة على عاتقك تطلب منك المزيد من الجهد والمثابرة والنشاط.

7-مهنيًا: يوفر لك هذا اليوم طاقة كبيرة جدًّا ويجعلك مميزًا في مواجهة أرباب العمل إذا كنت تعمل في الشأن العام.
عاطفيًا: أدعوك الى عدم إحراج الحبيب في هذا اليوم لأنه غير مرتاح نفسيًا ولن يرتاح إلى من سيقترب منه ويحاول محادثته.
صحيًا: عاملان غير مباشرين يؤثران فيك اليوم نابعان من توترات نفسية وعصبية.

8-مهنيًا: تحصل على فرصتك الذهبية فلا داعي إلى العجلة، بل دع الوقت يمرّ ولا تستعجله لئلا تندم لاحقًا على أمور لا تستحق.
عاطفيًا: تنتهي الخلافات وتهدأ الأجواء ويرتاح البال وتصفو النيّات، ولن تخفق في تصحيح الأوضاع وإعادتها الى نصابها الطبيعي.
صحيًا: من المستحسن أن تخفف من سيطرة هاجس العمل عليك وأن تمنح نفسك بعض الاسترخاء الذي تستحقه.

9-مهنيًا: حاول البحث عن حليف أو عن صديق ليلطّف الأجواء وليملأ بعض الفراغ، وجهّز الملفات للدرس الشامل.
عاطفيًا: لا تفرض على الشريك رأيًا ولا تجرح كبرياءه ولا تضعه في مواقف محرجة، فهو يمرّ بيوم عصيب بسبب أحد زملائه في العمل.
صحيًا: إذا أرهقت نفسك أكثر من اللازم ستكون العواقب وخيمة عليك، انتبه.

10-مهنيًا: كن على أتم الاستعداد لتغييرات مفاجئة ولفرض استثنائية لم تكن تتوقعها، أو لتتحرّر من قيد أو لخبر مميز قد يقلب حياتك رأسًا على عقب.
عاطفيًا: كن صبورًا وعاقلًا لأن الأجواء تتحسّن اليوم وتعود إليك الحماسة وتستعيد تفاؤلك باستمرارية العلاقة.
صحيًا: معروف عنك أنك تحب الرياضة، وهذا اليوم ترى نفسك تواقًا إلى الحركة والنشاط أكثر من السابق.

11-مهنيًا:القمر المكتمل يتنافر مع بلوتون ويلتقي أورانوس، ما يجعلك أمام حيرة ما ووضع مربك أو في مأزق يصعب الخروج منه.
عاطفيًا: تنتابك مشاعر حب جديدة وشديدة تزيل التشنّجات وتشعر ببعض التحدّيات التي تواجهك مع الشريك لكنّك تتغلب عليها.
صحيًا: تمدّد عضلات القلب وعدم  انتظام دقاته هو بفعل الإرهاق، من الأفضل ممارسة الرياضة.

12-مهنيًا: تطلب مساعدة أحد الزملاء للتدخل وتلطيف الأجواء في العمل بسبب الخلافات الحادة التي حدثت في الآونة الأخيرة.
عاطفيًا: تبحث في شؤون عاطفية، وتكترث لمعلومات وأخبار جديدة، وقد تنشأ علاقة جديدة تبصر النور في القريب العاجل.
صحيًا: الاضطراب الحاصل في القلب سببه الإرهاق العائد لمجهود رياضي أو إفراط جنسي.

13-مهنيًا: تجنك أحد المشاريع وتبدأ بورشة عمل جديدة، في جميع الأحوال لا توقع مستندات أو اتفاقيات قبل الاطلاع جيدًا عليها.
عاطفيًا: تعالج القضايا العائلية والعاطفية بلا خوف أو تردّد، وتساهم في إحلال السلام وتقريب وجهات النظر بعد التباين.
صحيًا: الأخطار المحيقة بصحتك تزول بعد وإن حيويتك وقدرتك على إزالة الشحم ستجعلك تتخطى ذلك بسرعة.

14-مهنيًا:  تغييرات وتبدلات جذرية في مجالك المهني، وتنفّذ مشاريع خاصة وتخرج بآراء استثنائية يصفّق لها الزملاء.
عاطفيًا: تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية والمهنية جانبًا لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام.
صحيًا: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرار للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف.

15-مهنيًا: الانزواء الكلي لا يبشر بالأفضل بل يطلب إليك التأني والانتباه إلى معنوياتك وتخفيف النمط الذي تتبعه.
عاطفيًا: تعيش أوقاتًا سعيدة إلى جانب الشريك، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق به أو بأحد أقربائه.
صحيًا: حذار الإرهاق! إنه أحد المخاطر  التي تصيب الصحة وتؤثر سلبًا فيها.

16-مهنيًا: تساعدك الظروف على الاستعداد جيّدًا وتوسيع مروحة البحث لتقدّم في النهاية عملًا ناجزًا ينال الإعجاب.
عاطفيًا: تعيش قصة عاطفية وتتمتع بأوقاتك، وتقع تحت سحر شخص ينسيك ما حولك من هموم ومشكلات وقلق.
صحيًا: استهلاك الأدوية والمنومات والمهدئات أو المسكنات المختلفة والتدخين تشكل خطرًا على صحتك.

17-مهنيًا: لا تتردد في رأب الصدع بينك وبين الزملاء في العمل، لأنه لا يمكنك العمل وحيدًا، وكن على حذر من بعض أصحاب النيّات المبيّتة .
عاطفيًا: يتسلّط الضوء على قدراتك الإنسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب الذي بدوره يتجاوب معك مقدّمًا الدعم والاهتمام والرعاية.
صحيًا: الاضطرابات الصحية التي تظهر اليوم يجب أخذها على محمل الجد، لأنها قد تصبح دائمة.

18-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن عروض مالية وعمليات شراء وبيع، ولا أجد في سمائك تنافرًا وأشجعك على السير قدمًا نحو الأفضل.
عاطفيًا: أدعوك إلى استغلال الجوّ الهادئ لتلغي بعض الارتباطات الخارجية، ولتبقى إلى جانب الحبيب بغية تقريب المسافة بينكما.
صحيًا: أنت في صراع مع ذاتك وفي سباق مع الوقت، وقد وضعت لنفسك أهدافًا صحية عالية وتبذل قصارى جهدك لتحقيقها.

19-مهنيًا: بانتظارك وعود جريئة وخيارات وحلول مهمة جدًا لم تكن تنتظرها، وتُتاح لك فرصة وضع برنامج واضح في العمل.
عاطفيًا: أنت وحدك القادر على تسهيل الأمور والتخلّص من العقد واستدراك المواقف الحرجة والإسراع إلى المعالجة وتلطيف الأجواء.
صحيًا: كثرة الإرهاق تكون عواقبها وخيمة عليك، فإذا قسوت على نفسك سوف تنهار.

20-مهنيًا: يسعى أحدهم لتوريطك في صفقات مشبوهة أو فاسدة أو ربّما إثارة الشكوك بشأن كفاءتك، لا تقلق.
عاطفيًا: تنقشع بعض الغيوم الداكنة التي استفزّت المواقف ودفعت إلى الخلاف بينك وبين الشريك وتكون الأيام المقبلة واحة رجاء.
صحيًا: أحذرك من الافراط في الاتكال على قوتك وطاقتك وأنصحك أن تعرف قدرتك على الاحتمال، فلا تتجاوزها.

21-مهنيًا: تلاحق بعض الأفكار والأهداف التي تسعى لتحقيقها، وربما تتعدّد الاتجاهات، وتباشر جديدًا، وتنتبه لوارداتك ولأموالك.
عاطفيًا: تبتعد عن عنادك وعن رأي معيّن لئلا تصطدم مع الشريك، وتحاول التخفيف من حدّة النقاش غير المجدي.
صحيًا: عليك منح ذاتك أوقاتًا من الراحة تعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية.

22-مهنيًا: اعتمد الهدوء والموضوعية والشفافية كأساس لأي مشروع، ولا تنفعل عند أول مبادرة استفزازية تعترضك.
عاطفيًا: يسامحك الحبيب على تصرّفك الطائش ولا سيّما إذا كان يدرك تمامًا طيبة قلبك ونياتك الحسنة تجاهه.
صحيًا: اعمد إلى الابتعاد قليلًا عن محيطك المعتاد المهني والعائلي وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

23-مهنيًا: تتنوع الأفكار المادية والاقتصادية، وتبدو شغوفًا بجديد يطرح عليك، وتكون متحمسًا جدًا لمناقشته.
عاطفيًا: لا شك في أن هذا اليوم يهبك الحيوية ويزيد من جاذبيتك، إذ تسمح لك الظروف بالتمتع بلحظات سعيدة مع الحبيب.
صحيًا: أمراض القلب هي الخطر المحدق بك، فإذا عرفت كيف تريح نفسك تبعد عنك هذا الشبح.

24-مهنيًا: أنجز عملك بهدوء ولا تقصّر في واجباتك، قد تحتاج إلى قسط أكبر من السكينة فحاول أن تجدها وتغرف منها لأنّها سلاح قويّ وفعّال.
عاطفيًا: أدعوك إلى معاملة الحبيب بلطف ونعومة وهدوء، بعد برودة اللقاءات الأخيرة، من يدري كيف ستكون ردة فعله.
صحيًا: يخشى مشاكل في الجهاز العصبي، وتوعكات غير مؤلمة قد تتطور بشكل سلبي بدون استرعاء الانتباه.

25-مهنيًا: القمر في برجك يثير فضولك من أجل توسيع الآفاق، وتكسب أرباحًا غير متوقعة وانتبه من ضلوع بعض الزملاء في عمليات مشبوهة.
عاطفيًا: العلاقة المبتدئة قد لا تستطيع مقاومة الضغوط والحملات المتتالية، وتكون أحداث هذا اليوم بمثابة امتحان حاسم لاستقرارها وديمومتها.
صحيًا: حافظ على برودة أعصابك، الإرهاق يؤدي إلى مشكلات في المعدة لن تتخلص منها بسهولة.

26-مهنيًا: حتى لو عاكستك الظروف ثابر وكرّر المحاولات البنّاءة، تذكّر أنّه يوم جميل ولا يجوز ضرب طموحاتك وآمالك عرض الحائط.
عاطفيًا: احزم أمرك وأقدم على مشروع الارتباط بسرعة، الظروف مناسبة جدًا، وأوضاعك المادية على أفضل ما يرام.
صحيًا: انتفاخ في الإمعاء، عسر هضم، السبب إفراطك في تناول الطعام.

27-مهنيًا: تحرّك بعزم وابدِ تفاؤلًا ونضجًا وكفاءة، بوسعك التعويض عن التأخير والخسائر شرط معرفة انتقاء الأشخاص الملائمين.
عاطفيًا: إذا واجهتك تحديات كثيرة في حياتك العاطفية، ثمة ما يؤشّر إلى وجود إيجابيات.
صحيًا: إنتبه لصحتك وتجنّب التعرض للشمس ولا تقم بمجهود غير اعتيادي.

28-مهنيًا: تجنّب قدر المستطاع الجدالات العقيمة، وركّز على المهم من أجل إنتاج أفضل ما تريد إنتاجه للمحافظة على سمعتك.
عاطفيًا: إذا كنت تشعر بأن الاستقرار مع الشريك لم يعد ممكنًا، بادر إلى البحث عن الأسباب لئلا تصل إلى النتائج الوخيمة.
صحيًا: يجب معالجة الأمراض التي تظهر فجأة، ولا تتردد في الذهاب إلى الطبيب بسرعة.

29- مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم فرصًا جديدة على الصعيد المادي ويتحدث إما عن بداية أو عن نهاية سعيدة جدًا.
عاطفيًا: عليك معاملة الشريك بالطريقة التي يستحقها، وخصوصًا إذا كنت مقتنعًا بخطواتك المستقبلية تجاهه.
صحيًا: توصيات الطبيب لا تزال مفروضة، سواء أكنت في عطلة أم في العمل.

30- مهنيًا: نظّم أمورك ورتب أوضاعك بهدوء، وكن واعيًا لمواجهة أصحاب النفوذ والكلمة الفاصلة.
عاطفيًا: احتمال زواج إذا قرّرت حسم الأمر مع شريك كريم يملك مكانة اجتماعية مهمة وأخلاقًا عالية وتهذيبًا.
صحيًا: طاقة كبيرة وحيوية صاخبة تتمتع بهما هذا اليوم، فهنيئًا لك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

بيبي ريسكا أنيقة خلال حفلة توزيع جوائز "CMA"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:31 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم
 العرب اليوم - إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم

GMT 01:29 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
 العرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 02:44 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
 العرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 07:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده
 العرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده

GMT 10:40 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
 العرب اليوم - إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 02:02 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 العرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 01:41 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون
 العرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون

GMT 02:59 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
 العرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية

GMT 15:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تركي آل الشيخ يهنئ رئيس نادي الترجي ببطولة فريقيا

GMT 21:37 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

3 صفقات نارية تنضم للنادي الأهلي بعد فقدان اللقب الأفريقي

GMT 23:35 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

غسان حاصبانى يٌعلن إطلاق "السجل الألكتروني" لمكافحة السرطان

GMT 08:24 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حل تقني للعثور على هاتفك الضائع في وضع"الصامت

GMT 21:41 2018 الثلاثاء ,31 تموز / يوليو

تركيب محطة توليد كهرباء جديدة في قاعدة معيتيقة

GMT 16:36 2018 الأحد ,12 آب / أغسطس

أهم 10 روايات أجنبية الأكثر مبيعا فى 2018

GMT 16:35 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

صالح يُؤكّد أنّ تكلفة معركة الحديدة باهظة جدًّا

GMT 22:43 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

أعمال "نجيب محفوظ" تتصدر مبيعات جناح الشروق

GMT 01:04 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الصورة الأولى لـ"ويزو" وزوجها في شهر العسل

GMT 07:42 2014 الثلاثاء ,19 آب / أغسطس

"روبين ديفيدسون" قطعت 2700 كم بمصاحبة كلب مخلص

GMT 21:03 2015 الثلاثاء ,18 آب / أغسطس

حذاء رياضي للعروس لإطلالة مريحة يوم الزفاف

GMT 12:59 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الرابحون في عهد عون

GMT 00:30 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

سعيد أمزازي يواصل العمل للرقي بالمنظومة التعليمية

GMT 12:40 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

كوبا بين الأمس واليوم

GMT 14:15 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "2016 Hyundai Tucson" وفئاتها المختلفه

GMT 23:05 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

شركة دودج تختبر محرك سيارتها تشالنجر 2019

GMT 02:43 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

خبير جيولوجي يكشف عن مصدر مائي يكفي مصر لـ1700 عام
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab