20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل
آخر تحديث GMT11:08:47

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

العرب اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من تشرين الأول 2013 ): أن الحظوظ تبدو وفيرة, قد تتلقى دعماً جديًا فتستفيد من بعض الظروف وتعمل الاقدار لمصلحتك من المحتمل أن تقوم بعمليات عقارية أو مالية ناجحة.  تساعدك العلاقات المهنية على الارتقاء وتدعم مسيرتك لبلوغ الاهداف وقد تعرف إشراقاً خاصة ان كنت تعمل مجال  إبداعي يتطلب رهافة وذوقاً . عاطفياً: تشعر براحة كبيرة اذا استطعت ان تشارك هواجسك وأفكارك مع الحبيب ويطمئن بالك لحصولك على تعاون وتكاتف كما تحصل منه على وعد بالزواج او الخطوبة وللمتزوج بانتظاره خبر مفرح سفر شراء بيت او مولود جديد  تستقر هواجسك وقد تختفي تماماً ليحل مكانها  السعادة الفرح والبهجة . ..   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الاول 2013)أفضل الأخبار إن كان هنالك من شهر تشعر خلاله بجوّ من العدائية فهو تشرين الأول (اكتوبر)، إذ يلفت الأنظار الى سلبيات شخصيتك (طباعك، عاداتك، أسلوبك) وليس هذا فقط، بل يضعك أيضاً وجهاً لوجه أمام شركائك وخصومك، فتجد نفسك مضطرباً بعض الاحيان أو قلقاً بسبب مقابلة أو محكمة أو امتحان. واعتبر الأجواء فعلاً مربكة وأنصح لك عدم المجازفة خلالها على الإطلاق سواء أكان ذلك على الصعيد المهني أم الاجتماعي. مهنياً: شهر صعب لأنّ النقاش حامٍ كما تقابَل آراؤك بآراء مضادة ومعاكسة. لن يسهل عليك إقناع الآخرين بحججك، وتجد نفسك في آخر النهار مرهقاً ومتوتراً فحاول أن لا تخلط بين أجواء المكتب والبيت. دع مخاوفك المهنية في الأدراج واقفل عليها يوميًّا. حاول أن ترفّه عن نفسك إذا أمكن خلال الأسبوع ولا تعقد حياتك. قد تصاب بصداع أو تتعرّض لانتكاسة صحية بسبب الجوّ الفلكي الضاغط. وربما تكون أقل الأيام حظًّا هي الأسوأ في هذه المرحلة الدقيقة. أخشى على استقرارك المهني في هذه الفترة العصيبة، فأنت عنيد ومتطلّب، وقد تثير احتجاج بعضهم أو نقمتهم. لا تحلم بتحالف قوي مع قضيتك وربما يخونك الحليف لتجد نفسك وحيدًا في ورطة ما بلا معين ولا وسيط. إنه شهر حذر وغير مناسب لاتخاذ مبادرات جريئة ولا سيما في الأسابيع الثلاثة الأولى. حذار العداوات والخصومات. لحسن الحظ تتحسّن الاوضاع في الأيام العشرة الأخيرة، وتُتاح لك الفرصة لتعزيز وضعك مجدداً. اورانوس يعود لينبّه مواليد 30 و31 اذار(مارس) و1 نيسان(ابريل) من ظروف صعبة وقاهرة تدعو الى التغيير والوقاية والحماية ستكون الظروف نفسها حاسمة مطلع العام المقبل. الأيام الأكثر حظًّا: 1 ومساء 8 و9 وصباح 10 و17 و18 و27 و28. الأيام الأقل حظًّا: 4 و5 ومساء 10 و11 و12 و15 و16 و24 و25 و26 ومساء 31. عاطفياً: لا بدّ من أنك تستنتج إمكان تدهور الاوضاع إذا لم تكن متيقظاً ومحاوراً لبقاً. تتناقض التأثيرات فتارة يحتدّ الخلاف وتارة أخرى أخرى تعمد الى تلطيف الجو، فيحتار الحبيب في كيفية التعامل معك، الأمر الذي قد يربك الوضع ويؤدي الى تأرجحه. تتذّمر من عدم الشعور بالانسجام وتعتبر لوهلة أن الهوّة بينكما قد أصحبت كبيرة جداً ولا قواسم مشتركة مهمّة تجمعكم. تراودك افكار سود في الأسابيع الأولى، ولولا متانة العلاقة لقمت بتصرّف احمق تندم عليه بالتأكيد. تحامل على نفسك يا عزيزي فقد تكون هذه الفترة الاسوأ فلا تتسرّع. حاول ان تتفهّم وجهة نظر الحبيب وأن تستوعب افكاره المعاكسة. لا تجادل في يوم سلبي او تحت وطأة الغضب. لا تحقد عليه إذا انتقدك! انتظر يومًا جيّدًا تتأكّد فيه من هدوء اعصابك لتفتح موضوعًا دقيقًا. لحسن الحظ تختفي الكثير من الضغوط والتشنّجات في الأيام العشرة الأخيرة. باستطاعتك عندئذٍ إعادة الأمور الى نصابها الطبيعي وتلطيف الأجواء. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الأول  2013) 1-    مهنياً: ربما تأسف لبعض التصرفات، وتجد أن هنالك من يحاول العرقلة أو المماحكة. عاطفياً: إذا واجهت متاعب في العلاقة بالشريك، حاول أن تراهن على الوقت ولا تضخّم الأمور. صحياً: تكون الأيام المقبلة حافلة بالنشاطات الرياضية التي تبقيك في حال صحية ممتازة. 2-    مهنياً: عامل الوقت قد لا يكون لمصلحتك، لذا يستحسن أن تبادر فوراً إلى إنهاء كل الأمور العالقة. عاطفياً: كن حاسماً في المواقف التي تواجهها، لئلا تتعرّض لاحقاً للمضايقات من الشريك، لأنّه يراقبك بدقة.   صحياً: كن واعياً جداً اليوم لوضعك الصحي لئلا تقع ضحية وعكة مفاجئة. 3-    مهنياً: عليك القيام بأعمال متأخرة، فحاول أن توفق بين القديم والجديد لئلا تقع ضحية التراكم في العمل. عاطفياً: لا تتردّد في تقديم المساعدة للشريك، ولا سيّما أنّ ما يواجهه أخطر ممّا تتصوّر، فكن إلى جانبه. صحياً: لا تكثر من إشغال نفسك بأمور ترهقك نفسياً وجسدياً بعد إبلالك من مرض عانيته أخيراً. 4-    مهنياً: القمر الجديد في البيت السابع اي في الميزان، يتيح امامك فرصاً جديدة لشراكة محتملة او للبدء بمشروع. عاطفياً: تسود الرومانسية حياتك لكن قد يطرأ ما يجعلك متشنّجًا قليلاً بسبب وضع عاطفي متأزم او لسرّ تخفيه في هذه الأثناء. صحياً: تلتزم أمام الجميع الإقلاع عن التدخين والبدء بممارسة الرياضة يومياً. 5-    مهنياً: تتعرض لخيبة أمل من شخص كنت تثق به جداً، وقد يضايقك هذا الأمر، لكنك لا تلبث أن تقع في مشكلة مع محيطك. عاطفياً: نظم حياتك العاطفية فهي الأساس الحقيقي لمستقبلك ولعدم وقوعك في الوحدة. صحياً: لا تقدم على مخاطرة قد تعرض وضعك الصحي لمشكلات لا تعرف نتائجها. 6-    مهنياً: كن حذراً في تعاملك مع أشخاص قد لا يكونون أهلاً للثقة، ولئلا تصدمك حقيقتهم لاحقاً. عاطفياً: تكون موضع ثناء في الأيام المقبلة، والسبب يعود إلى الثقة المفرطة التي يمنحك إياها الشريك.   صحياً: عليك المبادرة اليوم قبل الغد إلى الاستفادة من عامل الوقت لممارسة هواياتك التي تريحك نفسياً. 7-     مهنياً: فينوس ينتقل الى البيت التاسع ويشير الى آفاق مهنية جديدة وواسعة، وإلى مشاريع كثيرة ابتداءً من اليوم. عاطفياً: قد يحالفك الحظ وتعبّر عن آرائك وتخرج من الروتين، أو تبدأ قصة رومنسية ومغازلة مع شخص غريب عنك أو أجنبي. صحياً: مارس الرياضات الخفيفة التي لا ترهقك وتسبب لك ضيقاً في التنفس. 8-    مهنياً: تكثر حولك الإشاعات، لكنّك تبقى صلباً وتحديداً في مجال العمل الاجتماعي الذي ترغب في خوض غماره لأنّه يشعرك بالسعادة. عاطفياً: صداقة قديمة تعود إلى الواجهة عن طريق المصادفة، لكنّ الشريك يشعر بالقلق، فسارع إلى توضيح الأمور. صحياً: لا تستسلم للإحباط بسبب وضعك الصحي المتردي نوعاً ما، بل كن متسلحاً بالتفاؤل. 9-    مهنياً: إذا بدت لك الأجواء دقيقة لمواجهة، فاعلم أنها تسير نحو التصعيد في وسطه، وقد تتحول إلى احتكاكات كبيرة أو حتى شيء من العنف. عاطفياً: حضورك الظريف في كل مكان تحلّ فيه يجعل منك شخصاً محبوباً لدى الشريك. صحياً: لا تضطرب إذا أفادك الطبيب بأن وضعك الصحي حرج بعض الشيء، لأن العلاج سيفيدك. 10-    مهنياً: إمكاناتك في الإبداع تساعدك في الكثير من المواقف الحرجة، لذا، عليك السير بهذا الطريق حتى النهاية. عاطفياً: فرص التقرّب من الشريك تزداد يوماً بعد يوم، فحاول أن تبذل جهوداً مضاعفة ليزداد التواصل بينكما. صحياً: تتلقى الصدمة تلوى الأخرى بسبب وضع أحد أفراد العائلة، لكنك تتغلب على كل شيء. 11-    مهنياً: يوم دقيق يواجهك قريباً، لكن مع عدم التسرّع يمكنك تخطّي الموضوع، عليك الاستفادة من هذا الدرس. ‏ عاطفياً: إذا كنت واثقاً بخطواتك المستقبلية مع الشريك، فلا تتردّد في مصارحته بنياتك تجاهه، لأنّ ذلك سيفرحه. صحياً: تتخلى عن كل شيء بغية الاهتمام بوضعك الصحي والتخلص من السمنة المفرطة. 12-    مهنياً: شخصيتك المتكبرة تزعج الزملاء في العمل وتجعلهم يبتعدون عنك، فبادر فوراً إلى التواضع. عاطفياً: يبتسم الحب ويلتقيك في أي مكان، فيأخذك إلى عالم جديد ويهزّك من الداخل، إذا كنت خالياً تعيش أحلاماً كثيرة وتعج حياتك العاطفية صخباً. صحياً: هذا الشهر جميل للقيام بنشاطات متنوعة في أحضان الطبيعة والترفيه عن النفس. 13-    مهنياًًًًًًًً: يسود الغموض وقد تضيع منك فرص أو أوراق أو تضطر إلى التأقلم مع بعض الظروف الطارئة، ويسكنك بعض الذكريات، فتجبر على الانسحاب من مكان. عاطفياً: تواجه تحدياً جديداً لكنك تخرج منه منتصراً ما يزيد ثقتك بنفسك وبالمستقبل. صحياً:  : يقترح عليك أحد الأصدقاء فكرة للقيام بنشاط رياضي أو فني أو ترفيهي للتخفيف من الضغط الذي تعانيه. 14-    مهنياً: مواجهات صعبة في مجال العمل، لكنّ التاريخ الجيّد يساعدك لتتخطى كل المصاعب. عاطفياً: كن أكثر جدية مع الشريك، وخصوصاً بعد تردّي العلاقة بينكما على نحو دراماتيكي، وبعض التنازل لا يضرّ. صحياً: تستعيد جزءاً من عافيتك التي فقدتها منذ مدة بعد مرض مفاجئ الزمك الفراش عدة أيام. 15-     مهنياً: ينتقل مارس الى برج العذراء فتتصرّف بفجاجة وغضب وربما تعاني سوء تفاهم في المجال المهني. عاطفياً: كُن متسامحاً ولو ان النصيحة هي في التشبّث بمواقفك اذا كنت مقتنعًا أنك على حق. صحياً: تزاول بعض الألعاب الرياضية الجماعية الخفيفة التي تعيد إليك جزءاً من رشاقتك. 16-    مهنياً: خطوات كبيرة تتخذها في المدى المنظور، لكن بعض التريّث من شأنه أن يعزّز قدراتك وثقة الآخرين بك. عاطفياً: حاول أن تشعر الحبيب ببعض الطمأنينة، فهو أقرب الناس إليك، ولا تستخف بقدراته على مساعدتك.   صحياً: تحاول بين الحين والآخر الترفيه عن نفسك بالخروج مع الأصدقاء لتمضية أوقات مسلية. 17-    مهنياً: المصاعب المادية التي كانت تقلقك في السابق في طريقها الى الزوال، لكن الأفضل أن تكون حذراً في المستقبل. عاطفياً: حاول أن لا تتسرّع في قراراتك تجاه الشريك، ولا سيّما أنّ بعض العصبية قد تزيد الأمور حدّة بينكما. صحياً: لا ترفض الدعوات التي تتلقاها بغية إخراجك من عزلتك لمساعدتك على تحسين وضعك الصحي. 18-    مهنياً: الخسوف الحاصل في برجك، يثير مواضيع مهنية مهمة ويجعلك شديد الانفعال. عاطفياً: اذا كنت مُقدماً على جديد عاطفي فقد تتحمس له جدًّا في هذا الوقت، ويطال الخسوف وضعك العائلي والمنزلي. صحياً: أنت ترتكب خطأ كبيراً إذا أقلعت عن ممارسة الرياضة متذرعاً بضيق الوقت. 19-    مهنياً: يلمع نجمك وتحكم السيطرة على معظم أعمالك وتكون اللولب في عملك، ويدرك المسؤولون أهمية وجودك. عاطفياً: الاعتراض على كل شيء يزعج الشريك ويدفعه إلى انتقادك حتى لو جرحك أحياناً. صحياً: تواكب كل جديد على الصعيد الطبي بغية الاطلاع على ما يفيد وضعك الصحي. 20-    مهنياً: العودة إلى ملفات الماضي قد تفتح أمامك أفقاً جديدة وتساعدك على مواجهة بعض المصاعب في العمل. عاطفياً: تحسّن ملموس في العلاقة بالشريك، بعد الأزمة التي نشبت بينكما بسبب تدخلات أحد المقرّبين. صحياً: تختار الحل المناسب الذي يخلصك من الآلام المزعجة والقلق الذي ينتابك. 21-    مهنياً: يتراجع مركور في البيت الثامن ما قد يشير الى بعض التأخير والتسويف والمماطلة بشأن قضية مالية أو مهنية. عاطفياً: تفهمك لحاجات الآخرين يميزك عن غيرك فلا تتخلَّ عن هذه الميزة. صحياً: تكون نفسيتك مرتاحة ويزول القلق الذي كنت تشعر به في اليومين الماضيين. 22-    مهنياً: إيجابيات كبيرة في حياتك العملية، وإنجازات تدهش المقرّبين منك، وترسم علامات استفهام حول قدراتك. عاطفياً: حاول أن تعيش الواقع مهما تكن ظروفه، ولا سيّما أنّ أيّ تأخير قد يلحق بعلاقتك بالشريك بعض الضرر. صحياً: تتوسم خيراً بالعلاج الذي تخضع له، وخصوصاً بعدما استعدت جزءاً كبيراً من عافيتك. 23-    مهنياً: تنعم بالاستقرار في حياتك المهنية لكن قد تحزنك بعض التطورات، فحاول أن لا تتوقف عند لحظات كهذه مدة طويلة، ولا تؤزّم الوضع، بل عالجه بهدوء. عاطفياً: يعتذر إليك الشريك عن سوء تصرفه معك، إقبل اعتذاره وافتح صفحة جديدة. صحياً: قد تشعر ببعض الآلام العابرة في أنحاء مختلفة من جسمك، استشر طبيبك. 24-    مهنياً: إرادتك الصلبة وإصرارك على النجاح يسهمان في تمكّنك من رفع مستوى التحدي، فحافظ على الوتيرة نفسها. عاطفياً: الاجتماع بالشريك قد يكون ناجحاً جداً، ولا سيّما بعد القطيعة بينكما بسبب فقدان الثقة. صحياً: تواظب على الاستمرار في البرنامج الغذائي الذي تتبعه منذ مدة بعدما بدأت تتلمس النتائج المرجوة. 25-    مهنياً: طموحك كبير لا حدود له، ولكنك تبحث عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق مشاريعك الكبرة. عاطفياً: الشريك يتصرّف بطريقة غريبة هذا اليوم، فحاول أن تصارحه بما يقلقك لتصحيح الوضع. صحياً: تحاول قدر الإمكان التخفيف من شرب القهوة والكحول لأنهما يسببان لك مشاكل صحية. 26-    مهنياً: الأخطاء الصغيرة غالباً ما تكون مؤشراً إلى بعض التسرع، فحاول معالجة الوضع سريعاً حتى لا تتفاقم الأمور. عاطفياً: يحتاج الشريك إلى مساعدتك، لا تبخل عليه بها في المحنة التي يمرّ بها فأنت أعز الناس إليه. صحياً: لا تحاول التدخين في الخفاء فأنت لا تؤذي إلا نفسك وصحتك. 27-    مهنياً: حاول أن تكون أكثر التزاماً في عملك، ويستحسن أن تنفذ المهام المطلوبة منك فقط، وهذا في مصلحتك. عاطفياً: لا تكن استفزازياً مع الشريك بتصرّفاتك، فقد يفاجئك بردّة فعل تكون غير متوقعة. صحياً: تقرر أخيراً الانضمام إلى أحد الأندية بعدما بت مقتنعاً بأن الرياضة ضرورية لصحتك. 28-     مهنياً: تحظى بعروض مغرية تساهم في تحسين دخلك المادي ويبتسم لك الحظ ويأتيك بالأخبار السارّة ممّن لم تتوقع منه يوماً أن يحمل إليك ما يزرع الأمل في نفسك. عاطفياً: لا تتخذ أي خطوة جديدة ما دمت تشعر بعجزك عن التواصل مع الشريك. صحياً: لا تعقد الأمور على نفسك وتدخل في متاهات تثير عصبيتك وتوترك. 29-    مهنياً: عليك أن تكون حذراً في تصرفاتك، فالكثيرون يترقبون أخطاءك وينتظرون الفرصة المناسبة لتشويه سمعتك. عاطفياً: لا تشعر بالاستقرار في علاقتك بالشريك، وإلى أين ستقودك هذه العلاقة وخصوصاً أن أفقها غير واضح. صحياً: تقوم اليوم بزيارة أحد الأندية الرياضية والخضوع لجلسة سونا وبخار تريح أعصابك. 30-     مهنياً: إحذر ارتكاب أي أخطاء قد تندم عليها لاحقاً وحاول أن تبحث عن فرص عمل جديدة تخرجك من الضائقة المادية التى تمر بها. عاطفياً: لقاء عاطفي يشعرك بالسعادة والطمأنينة وتستعيد معه أجمل الذكريات وأروعها. صحياً: تنشط اليوم على الصعيد الرياضي وتشجع الآخرين على ممارسة الرياضة. 31-    مهنياً: تنشط الحياة المهنية، وتكون المفاوضات ناشطة، وكذلك المشاركة في المؤتمرات والرحلات. عاطفياً: لا تدعك مهامك الكثيرة تقوم بواجباتك العاطفية ما يحزن الشريك ويبعده عنك. صحياً: قد تتعرض لمحاولة إغراء على صعيد المأكولات قد تفسد عليك الحمية التي تتبعها.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل



خلال مشاركتها في أسبوع لندن للموضة

ويني هارلو تتألق بثوب أخضر طويل ورائع

لندن _ ماريا طبراني

GMT 07:51 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء
 العرب اليوم - "بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء

GMT 05:04 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة
 العرب اليوم - تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 04:07 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين الاقتصادية والتجارية
 العرب اليوم - ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين الاقتصادية والتجارية

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
 العرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - " La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا

GMT 06:40 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أب يغتصب ابنته "بالتبني" والأم تشاركه الجريمة

GMT 19:53 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

خيانة زوجية بطلها إمام مسجد تهز الفقيه بن صالح

GMT 10:10 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

خواتم بقطع الإجاصة وبريق الألماس من De Beers

GMT 23:50 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

أخطاء جنسية يرتكبها الرجل تزعج المرأة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 09:53 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مصري يقتل صديقه بـ28 طعنة دفاعًا عن الشرف

GMT 17:16 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

سيدة مصريّة تتهم زوجها ببيعها لراغبي المُتعة

GMT 10:20 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

علامات حب الزوجة لزوجها

GMT 16:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على فوائد "خيار البحر" المحظور دوليًا

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 13:22 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

فصل الممرضات المتهمات بالعبث بطفل رضيع في الطائف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab