مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض
آخر تحديث GMT07:14:34
 العرب اليوم -

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض

برج الحمل
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016:
استعادة موقع
مهنيًا: تتحرر من ضغوطات سابقة وتوظف قدرتك في المكان الصحيح ناشدًا الافضل , تتسارع الاحداث والوتيرة هذا  الاسبوع وتكون مسرورًا لحسن سير الامور تقوى الحظوظ وفرص النجاح  ومناسب لاستعادة موقع وللتعويض عن تأخير او فشل. كُن ذكيًا وخطّط لكل خطوة تريد القيام بها تفاديًا لإضاعة الوقت الثمين. لا تقف ساكنًا كرّر المحاولات ولا ترضخ لما لا يعجبك فأنت صاحب الكلمة الاخيرة وشخصيتك الجذابة ستسمح لأخطائك بالمرور السريع. تزول الحواجز كالسحر من أمام طريقك ، وتأتي الساعة التي طالما انتظرتها. لم يعد بالإمكان تأجيل المشاريع والرغبات، بسبب بعض الظروف الخارجة عن إرادتك ، فتتنفس الصعداء وتشعر أنّ الطريق أصبحت سالكة.
 
عاطفيًا:توسع دائرة معارفك وتعرف تغييرا ينعشك فتتعرف على اوساط جديدة تثير اعجابك واهتمامك وباستطاعتك التمتّع بأجمل اللحظات وانجاح اهمّ الطموحات الشخصية. تناسبك معظم مواقع الكواكب وتشجعك على التحرك نحو الاستقرار والمصالحة والتسوية. تملك الجرأة لتغيير مسار ما في حياتك الشخصية ولا بد ان تكون خطوتك مدعاة سرور ورضى لك لذلك لا تتردّد بالتشاور مع نفسك اولًا لتحديد رغباتك ونواياك. يناسبك التفاعل مع الحبيب على عدّة مستويات فلا تبقَ وحيدًا. انه اسبوع مميّز للحبّ وللارتباط والمصالحات. ضع خجلك جانبًا.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الأول/أكتوبر2016:
منافسة وغضب
حاذر من أفخاخ هذا الشهر، هذا هو الشهر الذي تظهر خلاله مشاحنات مع الأحباء او تأزّم لمسائل قانونية. فهذا هو الوقت الذي تكثر خلاله اللقاءات والمواجهات وربما التحديات والاستفزازات أيها الحمل. يتكوّن لديك انطباع وكأنك بالفعل مظلوم ومحبط وغير قادر على مجاراة الأحداث. مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض، وبالتالي سوف تلاحظ تطورًا للمسائل القضائية أو ظهورًا لخصم كان مختفيًا أو غائبًا. ترهقك المسائل الطارئة ولهذا السبب سوف تحتاج الى التحالفات كما الى الأجواء الهادئة. إن أبرز المواقع السلبية للنجوم هي وجود الشمس وعطارد في برج الميزان المعاكس لبرجك. إنني أعتبر الفترة الأولى من الشهر أي حتى تاريخ 23 معاكسة ومعرقلة لحياتك اليومية فكن حذرًا. اما إذا كنت بوارد خوض تجارب أو مجالات جديدة أو احداث أي تغيير على أي صعيد فهذا ليس الشهر ولا الفترة المناسبة لذلك أبدًا. وبالتأكيد لا تجازف بأموالك في مشاريع لا تملك عنها جميع المعطيات. وقد يكون من الأفضل الحذر والتيقظ. وربما التحفظ امام أشخاص أو ظروف ضاغطة. لا تخجل من إيداء تحفظك او العودة عن قرار سابق.وإني أنبهك إلى أن الفترة الممتدة حتى تاريخ 23 قد تكون حافلة بالمواجهات وقد تسبب لك المتاعب على مختلف الأصعدة، من قانونية وعائلية وشخصية. ولا شك أنك ستلاحظ كثافة التحركات والاتصالات والمواعيد التي ستنهال عليك يوميًا لتعيقك عن التقدّم أو لتزيد من ساعات عملك. وبالتالي ستجد نفسك في نهاية اليوم مرهقًا ومتعبًا، لا بل قد تيأس احيانًا أو تتراجع معنوياتك. وهنا أنصحك بالاسترخاء وأخذ أقساط متقطعة من الراحة، والبحث عن أماكن الهدوء والابتعاد عن الضجيج وعن الأشخاص السلبيين.

مهنيًا: لا تسدّ الأبواب أمامك بل انفتح على كل الآراء حتى المعاكسة منها. لا يناسبك إثارة المتاعب ولا تجاهل الواجبات كي تجد نفسك دون عمل أو وظيفة. اعتمد الإيجابية في كلّ شيء وتجنّب الغضب والانفعال بقدر المستطاع لاسيما في الأيّام الأقل حظًا. إنه شهر مهم جدًا يقدم فرصة للنجاح للإطلالة الاعلاميّة. قد تغيّر مسارًا مهنيًا أو تبدأ رحلة جديدة إضافيّة في عملك. لا تقلق من الضغوط ثابر وحافظ على سمعتك من أي تهديد.

عاطفيًّا: ليس بالشهر السهل وذلك لكثرة الضغوط المتنوّعة على المستوى الشخصي والعام. وهنا يترتّب عليك معرفة التنسيق جيّدًا بين الواجبات وتحديد الأولويات. لا تسكت ولكن لا تنفعل أمام حبيبك بل صارحه وبُحْ له بعواطفك. ميّز بين الضغوط وحصّن علاقتك من التجاذبات والتوترات. تتحسّن الظروف في الأيام الأخيرة وتنشط العواطف وتتفاءل بتناغم أفضل. حان الوقت لطي صفحة الخلافات. لا تدعها تسمّم جوّ الإلفة والحميميّة. كما ستكون الفترة الأخيرة من الشهر ناشطة نسبيًا الأمر الذي يفسح في المجال لتعزيز العلاقات الجديدة وحتى للتعارف.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016:
1-مهنيًا: ربما تأسف لبعض التصرّفات، وتجد أن هنالك من يحاول العرقلة أو المماحكة.
عاطفيًا: إذا واجهت متاعب في العلاقة بالشريك، حاول أن تراهن على الوقت ولا تضخّم الأمور.
صحيًا: تكون الأيام المقبلة حافلة بالنشاطات الرياضية التي تبقيك في حال صحية ممتازة.

2-مهنيًا: عامل الوقت قد لا يكون في مصلحتك، لذا يستحسن أن تبادر فورًا إلى إنهاء كل الأمور العالقة.
عاطفيًا: كن حاسمًا في المواقف التي تواجهها، لئلا تتعرّض لاحقًا للمضايقات من الشريك، لأنّه يراقبك بدقة.  
صحيًا: كن واعيًا جدًا اليوم لوضعك الصحي لئلا تقع ضحية وعكة مفاجئة.

3-مهنيًا: عليك القيام بأعمال متأخرة، فحاول أن توفق بين القديم والجديد لئلا تقع ضحية التراكم في العمل.
عاطفيًا: لا تتردّد في تقديم المساعدة للشريك، ولا سيّما أنّ ما يواجهه أخطر ممّا تتصوّر، فكن إلى جانبه.
صحيًا: لا تكثر من إشغال نفسك بأمور ترهقك نفسيًا وجسديًا بعد شفائك من مرض عانيته أخيرًا.

4-مهنيًا: يتيح أمامك هذا اليوم فرصًا جديدة لشراكة محتملة أو للبدء بمشروع جديد ضخم جدًا يستغرق إنجازه عدة سنوات.
عاطفيًا: تسود الرومانسية حياتك لكن قد يطرأ ما يجعلك متشنّجًا قليلًا بسبب وضع عاطفي متأزم أو لسرّ أخفيته.
صحيًا: تلتزم أمام الجميع الإقلاع عن التدخين والبدء بممارسة الرياضة يوميًا.

5-مهنيًا: تتعرض لخيبة أمل من زميل كنت تثق به جدًا، لكنك لا تلبث أن تقع في مشكلة مع محيطك.
عاطفيًا: نظّم حياتك العاطفية فهي الأساس الحقيقي لمستقبلك ولعدم وقوعك في الوحدة مجددًا.
صحيًا: لا تقدم على مخاطرة قد تعرّض وضعك الصحي لمشكلات لا تعرف نتائجها.

6-مهنيًا: كن حذرًا في تعاملك مع أشخاص قد لا يكونون أهلًا للثقة، ولئلا تصدمك حقيقتهم لاحقًا.
عاطفيًا: تكون موضع ثناء في الأيام المقبلة، والسبب يعود إلى الثقة المفرطة التي يمنحك إياها الشريك.  
صحيًا: عليك المبادرة اليوم قبل الغد إلى الاستفادة من عامل الوقت لممارسة هواياتك التي تريحك نفسيًا.

7- مهنيًا: يشير هذا اليوم الى آفاق مهنية جديدة وواسعة، وإلى مشاريع كثيرة تخطط لها منذ مدة.
عاطفيًا: قد يحالفك الحظ وتعبّر عن آرائك وتخرج من الروتين، أو تبدأ قصة رومنسية ومغازلة مع شخص غريب عنك.
صحيًا: مارس الرياضات الخفيفة التي لا ترهقك وتسبّب لك ضيقًا في التنفّس.

8-مهنيًا: يرّوح بعض الزملاء الإشاعات عن وضعك، لكنّك تبقى صلبًا وتحديدًا في المركز المهم الذي أسنده إليك أرباب العمل.
عاطفيًا: صداقة قديمة تعود إلى الواجهة عن طريق المصادفة، لكنّ الشريك يشعر بالقلق، فسارع إلى توضيح الأمور.
صحيًا: لا تستسلم للإحباط بسبب وضعك الصحّي المتردي نوعًا ما، بل كن متسلّحًا بالتفاؤل.

9-مهنيًا: إذا بدت لك الأجواء دقيقة لمواجهة، فاعلم أنها تسير نحو التصعيد في وسطه، وقد تتحول إلى احتكاكات كبيرة.
عاطفيًا: حضورك الظريف في كلّ مكان تحلّ فيه يجعل منك شخصًا محبوبًا لدى الشريك.
صحيًا: لا تضطرب إذا أفادك الطبيب بأنّ وضعك الصحي حرج بعض الشيء، لأن العلاج سيفيدك.

10-مهنيًا: إمكاناتك في الإبداع تساعدك في الكثير من المواقف الحرجة، لذا، عليك السير بهذا الطريق حتى النهاية.
عاطفيًا: فرص التقرّب من الشريك تزداد يومًا بعد يوم، فحاول أن تبذل جهودًا مضاعفة ليزداد التواصل بينكما.
صحيًا: تتلقى الصدمة تلوى الأخرى بسبب وضع أحد أفراد العائلة، لكنك تتغلب على كل شيء.

11-مهنيًا: يوم دقيق يواجهك قريبًا، لكن مع عدم التسرّع يمكنك تخطّي الموضوع، عليك الاستفادة من هذا الدرس. ‏
عاطفيًا: إذا كنت واثقًا بخطواتك المستقبلية مع الشريك، فلا تتردّد في مصارحته بنيّاتك تجاهه.
صحيًا: تتخلّى عن كل شيء بغية الاهتمام بوضعك الصحي والتخلّص من السمنة المفرطة.

12-مهنيًا: شخصيتك المتكبّرة تزعج الزملاء في العمل وتجعلهم يبتعدون عنك، فبادر فورًا إلى التواضع.
عاطفيًا: يبتسم الحب ويلتقيك في أي مكان، فيأخذك إلى عالم جديد ويهزّك من الداخل، وتعجّ حياتك العاطفية صخبًا.
صحيًا: هذا الشهر جميل للقيام بنشاطات متنوعة في أحضان الطبيعة والترفيه عن النفس.

13-مهنيًا: تضيع منك هذا اليوم فرص فتضطر إلى التأقلم مع بعض الظروف الطارئة، فتجبر على الانسحاب من مكان ما.
عاطفيًا: تواجه تحديًا جديدًا لكنّك تخرج منه منتصرًا ما يزيد ثقتك بنفسك وبالمستقبل.
صحيًا: يقترح عليك الأصدقاء فكرة القيام بنشاط رياضي أو فني أو ترفيهي للتخفيف من الضغط الذي تعانيه.

14-مهنيًا: مواجهات صعبة في مجال العمل، لكنّ التاريخ الجيّد يساعدك لتتخطى كل المصاعب.
عاطفيًا: كن أكثر جدّية مع الشريك، وخصوصًا بعد تردّي العلاقة بينكما على نحو دراماتيكي، وقدّم بعض التنازلات.
صحيًا: تستعيد جزءًا من عافيتك التي فقدتها منذ مدة بعد مرض مفاجئ ألزمك الفراش أيامًا.

15-مهنيًا: تتصرّف بفجاجة وغضب وربما تعاني سوء تفاهم في المجال المهني مع بعض الزملاء الجدد.
عاطفيًا: كُن متسامحًا ولو أنّ النصيحة هي في التشبّث بمواقفك إذا كنت مقتنعًا أنك على حق.
صحيًا: تزاول بعض الألعاب الرياضية الجماعية الخفيفة التي تعيد إليك جزءًا من رشاقتك.

16-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الميزان يواجه أورانوس والقمر في برجك، فتقدم على خطوات كبيرة، لكن بعض التريّث من شأنه أن يعزّز قدراتك وثقة الآخرين بك.
عاطفيًا: حاول أن تشعر الحبيب ببعض الطمأنينة، فهو أقرب الناس إليك، ولا تستخفّ بقدراته على مساعدتك.  
صحيًا: تحاول بين الحين والآخر الترفيه عن نفسك بالخروج مع الأصدقاء لتمضية أوقات مسلية.

17-مهنيًا: المصاعب المادية التي كانت تقلقك في السابق في طريقها إلى الزوال، لكن الأفضل أن تكون حذرًا في المستقبل.
عاطفيًا: حاول ألا تتسرّع في قراراتك تجاه الشريك، ولا سيّما أنّ بعض العصبية قد تزيد الأمور حدّة بينكما.
صحيًا: لا ترفض الدعوات التي تتلقاها بغية إخراجك من عزلتك لمساعدتك على تحسين وضعك الصحي.

18-مهنيًا: يثير هذا اليوم مواضيع مهنية مهمة ويجعلك شديد الانفعال تجاه أي اقتراح أو فكرة.
عاطفيًا: إذا كنت مُقدمًا على جديد عاطفي فقد تتحمّس له جدًّا في هذا الوقت، وينعكس إيجابًا على وضعك.
صحيًا: أنت ترتكب خطأ كبيرًا إذا أقلعت عن ممارسة الرياضة متذرّعًا بضيق الوقت.

19-مهنيًا: يلمع نجمك وتحكم السيطرة على معظم أعمالك وتكون اللولب في مهنتك، ويدرك المسؤولون أهمية وجودك.
عاطفيًا: الاعتراض على كل شيء يزعج الشريك ويدفعه إلى انتقادك حتى لو جرحك أحيانًا.
صحيًا: تواكب كل جديد على الصعيد الطبّي بغية الاطّلاع على ما يفيد وضعك الصحي.

20-مهنيًا: العودة إلى ملفّات الماضي قد تفتح أمامك آفاقًا جديدة تساعدك على مواجهة بعض المصاعب في العمل.
عاطفيًا: تحسّن ملموس في العلاقة بالشريك، بعد الأزمة التي نشبت بينكما بسبب تدخلات المقرّبين.
صحيًا: تختار الحل المناسب الذي يخلّصك من الآلام المزعجة والقلق الذي ينتابك.

21-مهنيًا: قد يشير هذا اليوم الى بعض التأخير والتسويف والمماطلة بشأن قضية مالية أو مهنية.
عاطفيًا: تفهّمك لحاجات الشريك يميزك عن غيرك فلا تتخلَّ عن هذه الميزة، لا بل جدد في أسلوب تعاملك معه باستمرار.
صحيًا: تكون نفسيتك مرتاحة ويزول القلق الذي كنت تشعر به منذ مدة.

22-مهنيًا: إيجابيات كبيرة في حياتك العملية، وإنجازات تدهش المقرّبين منك، وترسم علامات استفهام حول قدراتك.
عاطفيًا: حاول أن تعيش الواقع مهما تكن ظروفه، ولا سيّما أنّ أيّ تأخير قد يلحق بعلاقتك بالشريك بعض الضرر.
صحيًا: تتوسم خيرًا بالعلاج الذي تخضع له، وخصوصًا بعدما استعدت جزءًا كبيرًا من عافيتك.

23-مهنيًا: تحاول أن تنعم بالاستقرار في المهنة، فلا تؤزّم الوضع، بل عالجه بهدوء وبروية، فحكمتك مشهود لك بها.
عاطفيًا: يعتذر إليك الشريك عن سوء تصرّفه معك، إقبل اعتذاره وافتح صفحة جديدة.
صحيًا: قد تشعر ببعض الآلام العابرة في أنحاء مختلفة من جسمك، استشر طبيبك.

24-مهنيًا: إرادتك الصلبة وإصرارك على النجاح يسهمان في تمكّنك من رفع مستوى التحدي، فحافظ على الوتيرة نفسها.
عاطفيًا: الاجتماع بالشريك قد يكون ناجحًا جدًّا، ولا سيّما بعد القطيعة بينكما بسبب فقدان الثقة.
صحيًا: تواظب على الاستمرار في البرنامج الغذائي الذي تتبعه منذ مدة بعدما بدأت تتلمس النتائج المرجوة.

25-مهنيًا: تبحث هذا اليوم عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق مشاريعك الكبيرة لتبرهن أنك على قدر المسؤولية.
عاطفيًا: الشريك يتصرّف بطريقة غريبة هذا اليوم، فحاول أن تصارحه بما يقلقك لتصحيح الوضع.
صحيًا: تحاول قدر الإمكان التخفيف من شرب القهوة والكحول لأنهما يسببان لك مشكلات صحية.

26-مهنيًا: يكون هذا اليوم مؤشرًا إلى بعض التسرع، فحاول معالجة الوضع سريعًا قبل تفاقم الأمور والاصطدام بحائط مسدود.
عاطفيًا: يحتاج الشريك إلى مساعدتك، لا تبخل عليه في المحنة التي يمرّ بها فأنت أعز الناس إليه.
صحيًا: لا تحاول التدخين في الخفاء فأنت لا تؤذي إلا نفسك وصحتك.

27-مهنيًا: حاول أن تكون أكثر التزامًا في عملك، ويستحسن أن تنفذ المهام المطلوبة منك فقط.
عاطفيًا: لا تكن استفزازيًا مع الشريك بتصرّفاتك، فقد يفاجئك بردّ فعل يكون غير متوقع.
صحيًا: تقرر أخيرًا الانضمام إلى أحد الأندية بعدما بت مقتنعًا بأن الرياضة ضرورية لصحتك.

28- مهنيًا: تحظى بعروض مغرية تساهم في تحسين دخلك المادي ويبتسم لك الحظ ويأتيك بالأخبار السارّة.
عاطفيًا: لا تقدم على أيّ خطوة جديدة ما دمت تشعر بعجزك عن التواصل مع الشريك.
صحيًا: لا تعقّد الأمور على نفسك وتدخل في متاهات تثير عصبيتك وتوترك.

29-مهنيًا: عليك أن تكون حذرًا في تصرّفاتك، فالكثيرون يترقبون أخطاءك وينتظرون الفرصة المناسبة لتشويه سمعتك.
عاطفيًا: لا تشعر بالاستقرار في علاقتك بالشريك، وإلى أين ستقودك هذه العلاقة وخصوصًا أنّ أفقها غير واضح.
صحيًا: تقوم اليوم بزيارة أحد الأندية الرياضية والخضوع لجلسة سونا وبخار تريح أعصابك.

30- مهنيًا: إحذر ارتكاب أيّ أخطاء قد تندم عليها لاحقًا وحاول أن تبحث عن فرص عمل جديدة.
عاطفيًا: لقاء عاطفي يشعرك بالسعادة والطمأنينة وتستعيد معه أجمل الذكريات وأروعها.
صحيًا: تنشط اليوم على الصعيد الرياضي وتشجّع الآخرين على ممارسة الرياضة.

31-مهنيًا: تنشط الحياة المهنية، وتكون المفاوضات ناشطة، وكذلك المشاركة في المؤتمرات والرحلات.
عاطفيًا: لا تدعك مهامك الكثيرة تقوم بواجباتك العاطفية ما يحزن الشريك ويبعده عنك.
صحيًا: تتعرّض لمحاولة إغراء على صعيد المأكولات تفسد عليك الحمية التي تتبعها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض



GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 17:17 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

رجيم سحري للتخلص من الكرش في ليلة واحدة

GMT 06:04 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبو ضيف تؤكّد أن عام 2017 "وش السعد"

GMT 23:22 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حنان ترك تُشارك في جنازة طليقها بالرغم من غياب ذويه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab