حزب العدالة والبناء الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة
آخر تحديث GMT13:09:52
 العرب اليوم -

حزب "العدالة والبناء" الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزب "العدالة والبناء" الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة

عمان ـ العرب اليوم

أعرب رئيس حزب "العدالة والبناء" الليبي الدكتور محمد صوان عن تفاؤله بأن يكون مستقبل المنطقة العربية والإسلامية زاهراً رغم كل الجراحات الحالية ، قائلا "إنه بدأ يتشكل مشروع حضاري يقوم على الهوية الإسلامية رغم كل الجراحات التي نراها". وأضاف صوان في تصريحات لمراسلة لوكالة أنباء الشرق الأوسط في عمَّان على هامش مؤتمر "حركات الإسلام السياسي في الوطن العربي..التحديات والآفاق" الذي يختتم أعماله مساء اليوم الاثنين – " أنه يجب أن لا ننظر إلى ثورات الربيع العربي على أنها من منطلق اللحظة الراهنة ، بل هي تداعيات سبقتها عشرات السنين من الصراع الفكري والسياسي والثورات والتضحيات ، حيث كانت تناضل التيارات الوطنية والإسلامية من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان". ورأى أن ارتباك المشهد في ثورات الربيع العربي يعد دلالة واضحة على أن ما وصفه ب"المولود" الجديد في المنطقة العربية والإسلامية ، والذي يتمثل في تحرر هذه المجتمعات لتكون مجتمعات ديمقراطية حقيقية ، يعد كبيرا وبالتالي يجعل المخاض عسيرا. وحول تقييمه لدور حركات الإسلام السياسي ومستقبلها في العالم العربي والإسلامي ؟ ، أجاب صوان قائلا "إنني اعترض على مسمى الإسلام السياسي، لأن هذا يشير إلى أن هناك إسلاما آخر غير سياسي ..فالإسلام هو الهوية الإسلامية التي يؤمن بها كل المسلمين..وهو نظام شامل يستوعب الجميع بما فيهم غير المسلمين..والخلل في فهمه يرجع إلى عقود مضت بسبب التغريب والاستعمار الذي مورس على الثقافة الإسلامية". وأفاد بأن الانتخابات عبرت صراحة عن أن الشارع العربي والإسلامي يميل إلى الهوية الإسلامية، وبالتالي أتوقع مستقبلا زاهرا للحركات الإسلامية..لكن هذه التجربة تفرض عليها عمل مراجعات وأن تقوم أخطاءها وتستفيد منها. وقال صوان "إذا كانت هناك خطوة للخلف الآن..فإنني أتوقع أن يتبعها قفزة كبيرة للأمام" ، معتبرا أن ما حصل في مصر رفع شعبية الحركة الإسلامية بشكل غير متوقع وإذا ما أجريت الانتخابات فسوف تحقق الحركة نتائج أقوى من السابق..على حد قوله. وعلى الصعيد الليبي..أبدى صوان أسفه إزاء الاشتباكات التي وقعت مؤخرا وأودت بحياة العشرات ، قائلا "إن الحكومة تأخرت في إيجاد معالجات أمنية للوضع في البلاد كبناء الجيش وإدماج الثوار المسلحين". وفيما يتعلق بحركة الإخوان المسلمين في ليبيا..قال رئيس حزب "العدالة والبناء" إنها حركة دعوية ، وقد حاولنا بعد التحرير أن نشكل حزبا سياسيا في تجربة أقرب للتجربة المغربية ولكنني لا أستطيع القول إنها نضجت في سنة ونصف أو سنتين".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب العدالة والبناء الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة حزب العدالة والبناء الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب العدالة والبناء الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة حزب العدالة والبناء الليبي متفائل بمستقبل زاهر للمنطقة



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 17:17 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

رجيم سحري للتخلص من الكرش في ليلة واحدة

GMT 06:04 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبو ضيف تؤكّد أن عام 2017 "وش السعد"

GMT 23:22 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حنان ترك تُشارك في جنازة طليقها بالرغم من غياب ذويه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab