طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا
آخر تحديث GMT17:19:28
 العرب اليوم -

طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا

الجيش الليبي
طرابلس - أ.ف.ب

قصفت طائرات مجهولتا الهوية قبل فجر الاثنين مواقع مبليشيات متناحرة بالاسلحة الثقيلة من اجل السيطرة على المطار الدولي قرب طرابلس، وفق ما اعلنت الحكومة الليبية.

واعلنت الحكومة الانتقالية التي لا تتمتع بسلطة حقيقية في البلاد في بيان "قامت طائرتان مجهولتا الهوية بالإغارة على أهداف مسلحة تابعة للأطراف المتناحرة في ضواحي مدينة طرابلس".

واضافت "لا تملك الحكومة في الوقت الحاضر أي أدلة قاطعة تمكنها من تحديد الجهة التي كانت وراء ذلك، وطلبت الحكومة من رئاسة الأركان وإدارة الاستخبارات العسكرية فتح تحقيق وتقديم ما لديها من معلومات".

الا ان العميد صقر الجروشي احد المقريين من اللواء المتقاعد خليفة حفتر اكد لفرانس برس ان الطائرت التي شنت الغارات تابعة للواء المنشق.

وقال "شنت طائراتنا الغارات" موضحا ان الهدف كان ميليشيات مصراتة.

وتتقاتل كتائب الزنتان (غرب) المتحالفة مع "الوطنيين" وتلقى تأييد حفتر، مع كتائب مصراته (شرق) المتحالفة مع الاسلاميين من اجل السيطرة على جسر يعتبر مفتاح محور الطريق المؤدية الى المطار جنوب طرابلس الذي تسيطر عليها حاليا كتائب الزنتان.

ومع ذلك، ابدى قسم من سلاح الطيران غير الملتحق بحفتر شكوكا حيال ذلك مشيرا الى "طائرات اجنبية شنت الغارات وليس ليبية".

وتاكيدا لهذا الطرح، اكد انه ليس باستطاعة المقاتلات الليبية شن غارات ليلية كما انها تفتقر الى اليات التزود بالوقود جوا اذا كانت قادمة من قواعد بعيدة مثل تلك الخاضعة لسيطرة

اللوء حفتر.

واضافت الحكومة الليبية انها "قامت بالاتصال بعدد من الدول الصديقة لذات الغرض . وتحمّل الحكومة الليبية المؤقتة في بيانها الأطراف المتناحرة والمتقاتلة التي ترفض الانصياع لأوامر الشرعية المسؤولية الكاملة عن تعرض أرواح وأموال وحياة الليبيين للتدمير".

كما "طالبت الحكومة من الأطراف المتناحرة ، وقف الاقتتال والقبول بالحلول والحوار والانسحاب من العاصمة ومن المدن الليبية الأخرى".

ونفت فرنسا الاثنين "شائعات" تحدثت عن غارات ايطالية وفرنسية في ليبيا واعلنت وزارة الخارجية ان "شائعات تحدثت عن غارات جوية في ليبيا قيل ان فرنسا شاركت فيها، لا اساس لها من الصحة، وان اولوية فرنسا هي التوصل الى اتفاق سياسي من اجل وقف المعارك في طرابلس وبنغازي وفي كل الاماكن الاخرى من ليبيا".

وقال سكان في العاصمة الليبية ان طائرات مجهولة حلقت قبيل فجر اليوم الاثنين فوق طرابلس حيث سمع دوي انفجارات في المدينة التي تشهد مواجهات مسلحة بين ميليشيات متناحرة.

وحلقت اولى هذه الطائرات حوالى الساعة 2,00 بالتوقيت المحلي من الاثنين. وقال احد السكان ان دوي انفجار قوي سمع بدون التمكن من التعرف على الطائرات ولا على مكان الانفجار الذي تلته انفجارات اخرى.

واضاف هذا الرجل لوكالة فرانس برس ان "الانفجارات كانت تسمع بوضوح في احياء شرق طرابلس" على بعد نحو 15 كلم عن وسط المدينة.

وقالت قناة التلفزيون المحلية "ليبيا اولا" القريبة من الضابط المنشق اللواء خليفة حفتر ان "الطيران العسكري قصف عدة مواقع" بالقرب من طرابلس بدون ان تضيف اي تفاصيل.

ويشن اللواء حفتر عملية ضد "المجموعات الارهابية" التي تفرض سلطتها في بنغازي (شرق) منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

وكان مجلس النواب الليبي (البرلمان)، اعلى سلطة في البلاد، اقر بالاغلبية الاربعاء الماضي قرارين يقضيان بحل كافة المليشيات المسلحة ويطلب من المجتمع الدولي التدخل الفوري لحماية المدنيين والمؤسسات الليبية، حسب ما اعلن النائب ابو بكر بعيرة. واوضح انه اقدم على هذه الخطوة "مضطرا" بهدف بسط الامن في البلاد ومنع "تقسيمها" وليس استقواء بالخارج. 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا طائرتان مجهولتا الهوية تقصفان مواقع ميليشيات في ليبيا



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

ميغان تسطعُ بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - العرب اليوم

GMT 00:25 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية
 العرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية

GMT 08:15 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
 العرب اليوم - تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"

GMT 03:19 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا
 العرب اليوم - عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا

GMT 06:05 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يؤكد وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
 العرب اليوم - هيج يؤكد وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 03:58 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
 العرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 07:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
 العرب اليوم - كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة

GMT 08:09 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة السعودية الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:31 2014 الأربعاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

تركيب الأظافر الصناعية التي تعطي مظهرًا رائعًا لليدين

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

دعاء لاشين تُصمِّم مجموعة ورود بألوان الباستيل مِن الورق

GMT 07:06 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

التراث الروماني في قرطاج يختفي خلف "الشاطئ"

GMT 11:12 2014 الأحد ,20 تموز / يوليو

طريقة عمل النقانق المقلية

GMT 03:03 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" في سيدني للاستمتاع برحلة مميزة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab