حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى
آخر تحديث GMT20:13:02
 العرب اليوم -

حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى

حكومة الوفاق الليبية
طرابلس - العرب اليوم

حظيت حكومة الوفاق الوطنى الليبية بدعم داخلى مهم أمس مع إعلان بلديات عشر مدن ساحلية الغرب تأييدها لها، آملين فى أن تتمكن هذه الحكومة المدعومة من المجتمع الدولى من إنهاء النزاع المسلح والفوضى الأمنية ووقف التدهور الاقتصادى، بالتزامن مع إعلان الأمم المتحدة إنها ستنظر فى رفع العقوبات عن صندوق الثروة السيادية الليبى، إذا تمكنت الحكومة التى تدعمها من استعادة السيطرة على البلاد.
وبحسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية «بى بى سى» يحتوى صندوق الثروة السيادية الليبى على ما يقدر بـ67 مليار دولار، جمدت جراء العقوبات المفروضة على البلاد منذ عام 2011، منعا لتهريبها من قبل الزعيم الليبى السابق معمر القذافى.

وتعهد أعضاء مجلس الأمن الـ15 مساء أمس الأول، برفع التجميد عن الأصول الليبية، مطالبين حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج التأكيد «بأسرع وقت ممكن بأنها تمارس اشرافا منفردا وفعالا» على صندوق الثروة السيادية وشركة النفط الوطنية والبنك المركزى فى ليبيا. بيد أنه ليس واضحا كيف ستكون هذه الحكومة قادرة على السيطرة على مؤسسات الدولة فى طرابلس، فى ضوء موقف الحكومة المسيطرة على العاصمة.

ووصلت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة إلى طرابلس الأربعاء الماضى، غير أنها ظلت فى قاعدة بحرية فى ميناء العاصمة، بعد تقارير عن إطلاق نار فى المدينة. إلا أن خروج عشر مدن ممتدة من طرابلس وحتى الحدود التونسية عن سلطة الحكومة غير المعترف بها دوليا فى العاصمة ودعمها لحكومة السراج، شكل ضربة للسلطة غير الشرعية التى تفقد بذلك السيطرة على الجزء الأكبر من الغرب الليبى، فى وقت بدأت تشهد فيه طرابلس تحركات مدنية مناهضة لها.

وفى بيان مشترك، دعا رؤساء وممثلو البلديات العشر عقب اجتماع فى صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) الليبيين إلى «الوقوف صفا واحدا لدعم حكومة الوفاق الوطنى». وقال هؤلاء فى بيان نشر على الصفحة الرسمية لبلدية صبراتة فى موقع «فيسبوك» إن بلديات مدنهم الواقعة بين طرابلس والحدود التونسية غربا تدعم وصول «حكومة التوافق إلى العاصمة». ودعوا الحكومة إلى العمل على «السعى لإنهاء الصراعات المسلحة وبشكل عاجل بكامل التراب الليبى»، وعلى إصلاح الوضع الاقتصادى.

والمدن الليبية العشر التى خضعت لأكثر من عام ونصف العام لسلطة طرابلس وتحالف «فجر ليبيا» المسلح هى زليطن، ورقدالين، والجميل، وزوارة، والعجيلات، وصبراتة، وصرمان، والزاوية الغرب، والزاوية، والزاوية الجنوب.

وقبيل ذلك، تظاهر نحو 300 شخص فى ساحة الشهداء فى طرابلس تأييدا لحكومة الوفاق، فى أول تأييد علنى فى العاصمة الليبية لهذه الحكومة منذ إعلان تشكيلها. وهتف المتجمعون وهم رجال ونساء وأطفال «ارحل ارحل يا الغويل» فى إشارة إلى خليفة الغويل رئيس حكومة طرابلس غير المعترف بها دوليا و«الشعب يريد حكومة الوفاق»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. إلى ذلك، شهدت العاصمة صباح أمس، الهدوء، فيما لم تسمع فى الليل أصوات اشتباكات أو عمليات إطلاق نار أو قذائف، خلال ليل أمس الأول.

وتحظى حكومة الوفاق بدعم مجموعة مسلحة رئيسية فى المدينة يطلق عليها اسم «النواصى»، وهى تتبع وزارة الداخلية فى الحكومة غير المعترف بها، وتتمتع بقدرة تسليحية عالية. ويشير هذا الدعم إلى انقسام فى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة فى طرابلس.

ويعد السراج وحكومته الليبيين بتوحيد البلاد بعد أكثر من عام ونصف العام من المعارك التى قتل فيها الآلاف، وببناء جيش وطنى يضع حدا لنفوذ الجماعات المسلحة، وبإصلاح الوضع الاقتصادى حيث تشهد البلاد أزمة مالية خانقة مع نقص السيولة فى المصارف.

وكانت حكومة الوفاق الوطنى بدأت أمس الأول محاولة تثبيت سلطتها من مقرها فى قاعدة طرابلس البحرية، حيث عقدت سلسلة اجتماعات مع عمداء بلديات وشخصيات سياسية أخرى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى حكومة الوفاق الليبية تحصد التأييد الداخلى والخارجى



ارتدت بدلة سوداء تضمَّنت سروالًا حريريًّا واسعًا وقميصًا

جينر أنيقة خلال حفلة "People's Choice Awards"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:09 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ
 العرب اليوم - عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ

GMT 02:16 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
 العرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:35 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
 العرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 05:54 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي
 العرب اليوم - ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي

GMT 04:27 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"
 العرب اليوم - توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 13:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحزن يسيطر على نادي الصيد بعد وفاة اللاعب سيف أسامة

GMT 16:00 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

زيارة مجانية لمتحف"مونتريال " لعلاج المرضى الكنديين

GMT 00:03 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 12:32 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

نجوم صغار لم يعد لهم وجود

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 01:44 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

«أرامكو» تستثمر في مشروع بتروكيماويات شرق الصين

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:52 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

نوار العزايزة تكشف عن جديدها في عالم "الكروشيه"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab