مساندة شعبية كبيرة لقضية النيل في شمال سيناء
آخر تحديث GMT11:27:32
 العرب اليوم -

مساندة شعبية كبيرة لقضية النيل في شمال سيناء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مساندة شعبية كبيرة لقضية النيل في شمال سيناء

العريش ـ أ.ش.أ

أكد المشاركون في ندوة عن نهر النيل نظمها مركز النيل للإعلام بمدينة العريش، ضرورة المساندة الشعبية بشأن قضية النيل، معتبرين أن نهر النيل خطا أحمر يجب عدم الاقتراب منه. وأوضح المشاركون أن المياه شريان حياة للمواطن المصري، وأنه يجب على مؤسسات المجتمع المدني أن تشكل ضغطا شعبياً للوقوف خلف الدبلوماسية المصرية ممثلة في وزارتي الخارجية والري والموارد المائية. جاء ذلك خلال ندوة نظمها نادي الاستماع والمشاهدة بمركز النيل للإعلام بمدينة العريش لمناقشة الدور الشعبي في مساندة الخارجية المصرية في أزمة سد النهضة الإثيوبي، واعتبار أن مياه النيل خط أحمر للمواطن المصري الذي حضرها سهام عز الدين جبريل مدير عام الإعلام بسيناء، وسناء جلبانة مدير مركز النيل للإعلام بالعريش، وتوفيق مصبح المشرف على نادى الاستماع والمشاهدة، وأمين القصاص نقيب المحامين بشمال سيناء، وممثلين عن الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني. وأكد أمين القصاص نقيب المحامين ورئيس اللجنة العامة للوفد بشمال سيناء رغبته في تحقيق التنمية سيناء، مطالبا بسرعة توصيل ترعة السلام إلى منطقة السر والقوارير بوسط سيناء لخصوبة التربة، خاصة وأن الترعة تعتمد على مياه النيل المنقولة. من جانبها، أشارت سوسن حجاب رئيس جمعية حقوق المرأة بشمال سيناء إلى مشاركة منظمات المجتمع المدني عام 2009 مع مركز حابى لحقوق البيئة في العديد من الفعاليات والوقفات التضامنية للتعريف والتنبيه بالأخطار التي تتعرض لها مياه نهر النيل بسبب التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، وذلك قبل ظهور موضوع بناء سد النهضة الإثيوبي، مطالبة بضرورة أن يتم ترشيح سفراء على أعلى مستوى لتمثيل مصر في الدول الأفريقية لأن الفترة الأخيرة شهدت وجود سفراء مصريين على غير المستوى، وإرسال المتميزين إلى أوروبا وتجاهل الدول الأفريقية تماماً. وأعلن مؤمن سمري منسق اللقاء عددا من التوصيات منها ضرورة مناشدة الجماهير المصرية في جميع المحافظات بدعم جهود وزارتي الخارجية والري في المعركة الدبلوماسية للحفاظ على حصتنا من مياه النيل، وإدانة المواقف العدائية التي تقوم بها كل من إسرائيل وإيران وتركيا وقطر، ورفض اتفاقية "عنتيبي ، والتمسك بحصة مصر حسب الاتفاقيات الدولية والتي وقعت عليها دول حوض النيل لتحديد حصة المياه لجميع دول المنبع والمصب، وحسن اختيار المفاوض في معركة الدبلوماسية المصرية من أجل الحفاظ على حصة مصر من المياه .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مساندة شعبية كبيرة لقضية النيل في شمال سيناء مساندة شعبية كبيرة لقضية النيل في شمال سيناء



تعُدّ واحدة من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي

موديلات فساتين باللون الأبيض مستوحاة من إطلالات درة زروق

القاهره_العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 04:46 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

عالم فلك يقيم خطورة الكويكب الذي يقترب من الأرض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab