أراضي الخث من أقسى البيئات على كوكب الأرض
آخر تحديث GMT07:56:27
 العرب اليوم -

أراضي الخث من أقسى البيئات على كوكب الأرض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أراضي الخث من أقسى البيئات على كوكب الأرض

أراضي الخث
لندن – العرب اليوم

تعتبر أراضي الخث ، وتسمى المستنقعات أو الأطيان ، واحدة من أقسى البيئات على كوكب الأرض وواحدة من أهم البيئات من حيث تخزين الكربون ، ووفقًا لتقرير صحيفة "الغارديان" البريطانية ، تأمل الأبحاث الجديدة في الكشف عن الدور الذي يمكن أن تؤديه هذه الأراضي المهددة في قصة تغير المناخ.

وقال كولكا ، عالم التربة في محطة البحوث الشمالية في دائرة الغابات التابعة لوزارة الزراعة الأميركية "على بعد مئتي ميل شمال مينابوليس، مدينة في الولايات المتحدة ، أزور غابة مارسيل التجريبية، التي أجرت بحوثًا حول أراضي الخث ، شمال مينيسوتا منذ عام 1960، وتجري بعض الأبحاث الرائدة في العالم حول كيفية تفاعل أراضي الخث ، ومخازن الكربون الضخمة، مع الاحترار العالمية".

وبدأت هذه الأراضي الخثية في التشكيل خلال نهاية العصر الجليدي ، عندما كانت المنخفضات التي حفرتها الأنهار الجليدية العظيمة ، قد أنشأت بركا لطحالب سفاغنوم وغيرها من النباتات المحبة للمياه من أجل الترسخ.

ونشأت معظم أراضي الخث اليوم كبحيرات "في بعض الأحيان في القاع  ستجد الأصداف" ، ويوضح كولكا "ثم أصبحت مستنقعات تعج بالكربون الذي يعود تاريخه إلى آلاف السنين".

ويتم إنشاء أراضي الخث عندما ينهار الغطاء النباتي الميت، ويتحلل جزئيًا ويحتفظ به جزئيًا ، في المناظر الطبيعية المغطاة بالمياه أو عندما يرتفع منسوب المياه، متجاوزًا الغطاء النباتي.

لا تتحلل المواد العضوية تمامًا بسبب نقص الأكسجين في الأراضي الرطبة، ومع مرور الوقت، يمكن أن تصبح الأراضي الخثية اليوم ودائع للفحم ، ما لم يقرر شخص ما لحرقها للحصول على الطاقة ، حيث أن أراضي الخث بمثابة الأبطال الخارقين للنظم الإيكولوجية : فإن تنقية المياه، وأحيانًا التخفيف من الفيضانات وتوفير مأوى للأنواع النادرة، وفازوا تقريبًا على كل نظام عندما يتعلق الأمر بتخزين الكربون.

وتغطي أراضي الخث المعروفة نحو 3٪ فقط من سطح اليابسة في العالم ، ولكنها تخزن ما لا يقل عن ضعف الكربون مثل الغابات الموجودة في الأرض ، بالإضافة إلى ذلك، فإن ما لا يقل عن ثلث الكربون العضوي للتربة العضوية في العالم، الذي يلعب دورًا حيويًا في التخفيف ، ومن آثار تغير المناخ واستقرار دورة الكربون، يقع في أراضي الخث.

ويقول تيم كريستوفرسن، أحد كبار موظفي البرنامج لدى الغابات والمناخ في برنامج الأمم المتحدة للبيئة "من منظور المناخ، الأراضي الخثية هي أهم النظم الإيكولوجية الأرضية".

وعلى عكس الغابات المطيرة أو الشعاب المرجانية، تم تجاهل أراضي الخث إلى حد كبير من قبل الباحثين وصانعي السياسات، إلى حد أننا لا نعرف حتى أين تقع أراضي الخث في العالم ، وكان العلماء يعتقدون أن الغالبية العظمى من أراضي الخث في العالم كانت في المناطق الشمالية والمعتدلة، مثل مينيسوتا، ولكننا نعرف الآن أن المناطق الاستوائية هي أيضًا موطن لمناطق شاسعة من أراضي الخث.

وفي أوائل عام 2017، أعلن العلماء أنهم اكتشفوا أكبر منطقة إستوائية في العالم في الكونغو ، وتخزن أراضي الخث الضخمة، التي تغطي مساحة أكبر من ولاية نيويورك، كمية الكربون التي تنبعث من الوقود الأحفوري المحترق عالميًا على مدى ثلاثة أعوام ، أي نحو 30 مليار طن متري ، وأضاف "لا تزال العديد من البلدان لا تعرف ما إذا كانت لديها أراضي خث".

وتقدر دراسة نشرت هذا العام في "بيولوجيا التغير العالمي" أن الأراضي الخثية الاستوائية ، والأهم من حيث تخزين الكربون ، قد تغطي ثلاثة أضعاف الأرض أكثر مما كان مقدرًا من قبل ، ولكن من الصعب العثور عليها لأن ليس كل الأراضي الرطبة تحتوي على الخث.

وجاءت الطريقة الوحيدة لمعرفة بالتأكيد هو إرسال الباحثين لعينة التربة، وهذا يكلف المزيد من الأموال ، فيما ساعدت غريتا دارجي، وهي زميلة أبحاث في جامعة ليدز، في اكتشاف أراضي الخث في الكونغو.

وأضافت الدراسة أن أفضل طريقة للكشف عن الأراضي الخفية التي لا تزال مخبأة في العالم والتأكد من أنها لم تدمر للزراعة هي أن تبدأ مع بيانات الأقمار الصناعية و"تحديد المناطق التي لديها إمكانية للأراضي الخث تحت التهديد".

وبينما يبحث الباحثون عن أراضي الخث غير المعروفة ، فإن أراضي الخث التي نعرفها تتعرض للتهديد من مجموعة واسعة من الآثار البشرية ، ومن الناحية التاريخية، فقد تم النظر إليها على أنها أراض يمكن تحويلها بسهولة إلى الزراعة، لأن الناس لا يعيشون عادة عليها.

وأوضحت دانييل مورديارسو ، وهو عالم بارز في مركز البحوث الدولية للغابات ومقره إندونيسيا "تواجه أراضي الخث ضغوطا هائلة بسبب إزالة الغابات والتحويلات والصرف الزراعي، وتطوير البنية التحتية".

تقع 60% من الأراضي الخثية الإستوائية المعروفة في العالم في جنوب شرق آسيا حيث تفشي الدمار ، على الرغم من أن دراسة تغيرات الأحياء العالمية الأخيرة تشير إلى أن أميركا الجنوبية، وليس جنوب شرق آسيا، قد تحتفظ في الواقع بمزيد من أراضي الخث.

وفي إندونيسيا، تم تجفيف مساحات شاسعة من أراضي الخث لإفساح المجال لزيت النخيل أو مزارع اللب والورق ، مثل البشر تحتاج أراضي الخث إلى الماء للبقاء على قيد الحياة ، عندما يتم استنزاف أراضي الخث، تبدأ المادة العضوية المضغوطة في التحلل، وتحول الكربون المغمور بالمياه إلى ثاني أكسيد الكربون ، وتضيف المزيد من الغازات الدفيئة إلى الغلاف الجوي المفرط بالفعل.

كما تصبح أراضي الخث المستنزفة عرضة للحرق ، وعندما يحرقون ، يكاد يكون من المستحيل التخلص منها ، وفي عام 2015، أحرقت أراضي الخث في إندونيسيا بشكل جماعي بعد أعوام من التصريف وإزالة الغابات.

ونشرت الحرائق ضبابا صفراء سامة على معظم أنحاء المنطقة ، وقد كلفت الأزمة إندونيسيا أكثر من 16 مليار دولار، وفقًا للبنك الدولي؛ أطلقت أكثر من 800 متر طن متري من ثاني أكسيد الكربون؛ ووفقًا لدراسة واحدة، أدت إلى الوفاة المبكرة لـ 100،000 شخص في إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة.

ولفت مورديارسو إلى أن زيت النخيل ولب الورق والورق وغيرها من الشركات الزراعية في إندونيسيا يمكن اعتبارها "قصص نجاح" من حيث الربح ، ولكن إذا تم استيعاب التكاليف البيئية، فإن القصة ستكون مختلف

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أراضي الخث من أقسى البيئات على كوكب الأرض أراضي الخث من أقسى البيئات على كوكب الأرض



GMT 23:59 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

ضجة في إسرائيل بعد الكشف عن "النهر السري"

GMT 07:57 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي

GMT 01:48 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

غوغل"تقدم تنبؤات شبه آنية للطقس بتقنية الذكاء الاصطناعي

GMT 10:06 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6.8 درجة يضرب جنوب الفلبين

GMT 08:49 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هزة أرضية بقوة 4.2 ريختر تضرب جنوب إيران

GMT 09:15 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

إعصار "بلبل" يقتل شخصين ويشرد الآلاف في بنغلادش

GMT 13:00 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"ستين شو" يستضيف نقيب البيطريين للحديث عن تحديات المهنة

بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد باللونين الأسود والبنيّ

كيت ميدلتون تتألق بإطلالة كلاسيكية بالمعطف البيج

لندن - العرب اليوم

GMT 00:46 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

مجموعة زهير مراد لربيع 2020 من وحي ثقافة مصر القديمة
 العرب اليوم - مجموعة زهير مراد لربيع 2020 من وحي ثقافة مصر القديمة

GMT 01:48 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 01:44 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - إليك ديكورات مطابخ صغيرة المساحة وأفكار تساعدك في التصميم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:00 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

منة عرفة تشعل السوشيال ميديا بـمايوه وسيجارة

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 15:21 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

حقيقة زواج كاظم الساهر من الفنانة منى ممدوح

GMT 09:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

علامات تكشف اليوسفي الطازج من الفاسد

GMT 20:05 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

خدمات مساج خاصّة في مكاتب عقارية وسط دمشق

GMT 08:31 2016 الإثنين ,06 حزيران / يونيو

مترجم النادي الأهلي "مشاري" الراقي يجيد خمس لغات

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح تمكنك من اختيار الثريات المناسبة لديكور مدخل المنزل

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 11:27 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

مرسيدس تكشف عن سيارتها "جي كلاس" موديل 2019 بمحرك ديزل

GMT 03:33 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

تعرف مميزات تحديث iOS 12.1.2 الجديد بعد إطلاقه

GMT 09:21 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مصمم الأزياء إيلي صعب يُطلق فساتين زفاف detachable 2019""

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 08:03 2014 الأحد ,14 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق معرض السيارات السعودي الدولي 2014 في جدة

GMT 01:53 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

شريفة أبو الفتوح تكشف أن الجيلي يضر بصحة الطفل

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"Chocolate Cottage" منزل فرنسي صُنع بالكامل من الشكولاتة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab