ورشة تعرض تجارب دول التعاون في خفض نسبة المياه
آخر تحديث GMT17:34:45
 العرب اليوم -

ورشة تعرض تجارب دول التعاون في خفض نسبة المياه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ورشة تعرض تجارب دول التعاون في خفض نسبة المياه

جامعة الخليج العربي
المنامة ـ بنا

تستضيف جامعة الخليج العربي ورشة " تجارب تخفيض نسبة المياه غير المحسوبة في دول منظمة التعاون الإسلامي" في الفترة ما بين 27 و30 أبريل الجاري، بهدف عرض الخبرات الدولية في تخفيض المياه غير المحسوبة في القطاع البلدي والاستراتيجيات والبرامج التي تم اتباعها في هذا المجال.
ويشارك في الورشة عدد من الخبراء من الدول الإسلامية (البحرين، الأردن، العراق، بنغلادش، اليمن، لبنان، ماليزيا، المغرب، سلطنة عمان) حيث سيعرضون خبرات دولهم، إذ تنظم الورشة الشبكة الإسلامية لتنمية وإدارة مصادر المياه، ومقرها الأردن، بالتعاون مع هيئة الكهرباء والماء بمملكة البحرين وجامعة الخليج العربي، وبدعم من البنك الإسلامي للتنمية فرع جدة.
وقال مدير برنامج إدارة الموارد المائية بكلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي الأستاذ الدكتور وليد خليل زباري أن نسبة المياه غير المحسوبة في بعض الدول العربية والإسلامية تصل إلى نسب عالية جدا تقدر بـ 40 - 60%، ويمثل التسرب من الشبكة النسبة الأعلى منها، ولها تأثيرات بيئية واقتصادية ومالية عديدة وتؤثر بشكل عام على استدامة خدمة المياه البلدية وكفائتها.
وأكد زباري أن دول مجلس التعاون الخليجي تعكف في الوقت الراهن على خفض هذه النسب ولديها العديد من البرامج في هذا المجال، إذ يتراوح التسرب المادي من شبكة المياه البلدية ما بين 30-40% وهو على خلاف مع التكلفة العالية التي تتكبدها دول المجلس في إنتاج وتوزيع هذه المياه عالية الجودة (المحلاة أساسا) والتي تتراوح تكلفتها ما بين 1-2 دولار أمريكي للمتر المكعب (في البحرين 725 فلس للمتر المكعب).
وأضاف زباري أن المياه غير المحسوبة تشمل المياه المتسربة من الشبكة، والخطأ في قراءة العدادات، والاستخدام غير القانوني لمياه الشبكة البلدية، والمياه المستخدمة قانونيا ومعفية من الدفع مثل المرافق العامة والمدارس والمساجد، لافتا إلى أن التركيز بشكل عام يكون على المياه المتسربة من الشبكة حيث تمثل النسبة الأعلى من المياه غير المحسوبة، وبتخفيض نسبة هذه المياه المتسربة يمكن أن يتم تحقيق وفر مائي عالي، يعود بالفائدة على الدول حيث يؤدي إلى تأخير الاستثمارات المطلوبة لبناء محطات التحلية وسحب المياه الجوفية بالعديد من السنين.
وأوضح إن خفض هذه النسبة من التسرب سيؤدي إلى العديد من الفوائد منها خفض التلوث الناتج عن محطات التحلية، وتقليل الطاقة المستخدمة في الإنتاج والتزويد، وتقليص الاعتمادات المالية المطلوبة لزيادة إمدادات المياه، ما يساهم في استدامة خدمة المياه البلدية ويرفع من جودتها.

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ورشة تعرض تجارب دول التعاون في خفض نسبة المياه ورشة تعرض تجارب دول التعاون في خفض نسبة المياه



ظهرت ساحرة باختيارها فستانًا أزرق بالقماش الجينز

إليكِ إطلالات كيت ميدلتون برفقة أولادها بلوك مُشرق

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab