العرب اليوم يبحث ملف مستقبل العملية السلمية في دارفور
آخر تحديث GMT04:28:26
 العرب اليوم -

"العرب اليوم" يبحث ملف مستقبل العملية السلمية في دارفور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "العرب اليوم" يبحث ملف مستقبل العملية السلمية في دارفور

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

وجّهت حركة "العدل والمساواة" فصيل جبريل إبراهيم الأخ غير الشقيق لمؤسس الحركة خليل إبراهيم ضربة إلى العملية السلمية في إقليم دارفور باغتيالها لمحمد بشر، وهو قائد انشق عنها ومعه نائبه وعشرون من مرافقيه  وقبله قامت باغتيال قائد ميداني (صالح جربو) وشكّلت العملية صدمة للبعض كما فتحت الباب للتساؤل  عن مستقبل العملية السلمية برمتها في دارفور، وهل تواجه العملية السلمية خطراً حقيقياً، وهل باتت الحركات غير الموقعة على اتفاقات سلام مع الحكومة مصدر تهديد وتخويف لباقي الحركات الموجودة في الإقليم وربما ترغب في الدخول في التفاوض مع الحكومة السودانية بأنها تستطيع أن تفعل بهم ما فعلته بمحمد بشر ومن معه.   "العرب اليوم" استنطق بعض الأطراف ذات العلاقة بالعملية السلمية في دارفور، وبملف السلام عموماً في البلاد، الناطق باسم تحالف حركات سلام دارفور المحامي محمد عبد الله يؤكد أن العلمية السلمية تمر بأزمة حقيقية لأن الموقعين على اتفاقيات سلام مع الحكومة السودانية إما خرجوا عن هذه الاتفاقيات مثل مني أركو مناوي وآخرين أصبحوا بعيدين بفعل فاعل، أو قُتلوا مثل محمد بشر وسليمان ضحية، وأضاف أن الوضع على الأرض بات مسرحاً للعمليات العسكرية والاغتيالات، وأكد أن المَخرَج يكون في اتفاق سلام شامل حقيقي يجمع الأطراف كلها، فيما أضاف وزير الصحة في السلطة الإقليمية لدارفور الدكتور عثمان البشري وقائد إحدى الحركات الموقعة على اتفاقية سلام مع الحكومة السودانية لحديث محمد عبد الله أن الحركات الدارفورية تحولت إلى عصابات ومجموعات مصلحية تقوم بعمليات القتل والسلب والنهب.    وقال البشري، في تصريحات إلى "العرب اليوم" إن العملية السلمية في الإقليم تواجه بالفعل مشكلات غيرمسبوقة والحديث عن أن الحركات لا تهدد السلام في الإقليم الآن حديث غير منطقي، حيث أن تعرّض قيادات موقعة على اتفاق سلام مع الحكومة للاغتيال كما تم الأحد، سلوك انحرافي خطير يهدد الأمن والسلام والاقتصاد وكل شيء، وقال المشكلة في دارفور الآن ليست في ما تقوم به الحركات المسلحة فقط، المشكلة في الصراع القبلي الذي لم تسلم منه كثير من ولايات دارفور، وأوقع أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى والنازحين.   وأضاف البشري "من أخطر الأشياء الآن تفتت النسيج الاجتماعي، فحينها سيحمل الجميع روح الانتقام ويسلكون مسلك العنف"، وأشار إلى أن زعيم الحركة الشعبية لتحريرالسودان جون قرنق دي مابيور لم يقاتل الذين انشقوا عنه ووقّعوا اتفاقيات سلام بعيدا عنه مع الحكومة السودانية، ولم يقم بتعقبهم أو تصفيتهم كما تفعل حركة العدل والمساواة الآن مع الذين انشقوا عنها، واختتم البشري حديثه إلى "العرب اليوم" بالقول "في اعتقادي تستطيع الحكومة السودانية وقف تهديد هؤلاء وبخاصة بعد أن أصبحت أماكن ومواقع الحركات معلومة لديها"، لكنه تساءل قائلاً "أنا لا أعرف لماذا لم يتم حتى الآن عمل كهذا في ظل ما يحدث في الإقليم حالياً".    فيما قال والي غرب دارفور الأسبق والخبير العسكري المعرف اللواء سليمان عبد الله آدم إن ما يحدث يؤشر إلى أن حركة العدل والمساواة من الفصائل التي ظلت تفرض على أعضائها شروطاً غير تلك التي تفرضها على بقية الحركات فـ"العدل والمساواة" لا تقبل الانشقاق عنها مطلقاً، ولذلك قامت بتصفية هؤلاء، وأضاف "وبالتالي هذا المسلك ربما يعني أن حركة العدل والمساواة لا ترغب في أن ينخرط أحد مُنشق عنها في أية عملية سلمية مع الحكومة السودانية"، وتوقع اللواء سليمان أن تنخرط الحركة يوماً ما في العملية السلمية رغم ما تفرضه من شروط صعبة وقاسية وغير مقبولة، وهذا كله مرده إلى أن الحركة معتدة بوضعها السياسي والميداني في دافور.   وفي تعليق له يقول عضو وفد الحكومةالسودانية في المفاوضات مع الحركات الدارفورية المسلحة منذ العام 2004 الدكتور عمر آدم رحمة إن الذي حدث ضربة قوية للسلام، ولأنصار السلام وللراغبين فيه، ومن شأنه إطالة أمد الصراع والنزاع في الإقليم، ووصفه بالعمل العدائي، ومع ذلك لابد أن يسعى الناس لإيجاد حل للمشكلة، فالتصعيد لا يحقق مصلحة لطرف من الأطراف.   وأعرب الدكتور عمر آدم رحمة عن أمله في أن لا يؤثر الحادث على مسيرة البحث عن سلام في السودان وفي دارفور بصفة خاصة، إلى ذلك يقول  مستشار الرئيس السوداني السابق وأحد قيادات دارفور السياسية المهندس عبد الله على مسار إن الصراع يتجه إلى طريق مظلم، واصفاً الذي يحدث بأنه يختلف عما أعلنته الحركة (العدل والمساواة والجبهة الثورية) فقد ظلت الحركة تتحدث عن مظالم وعن مشاركة في السلطة وقسمة الثروة لكن الصراع بشكله الحالي أصبح صراعاً عرقياً.    وأضاف مسار في تصريحات إلى "العرب اليوم" أن الحركة والجبهة الثورية أدخلت داعميها الدوليين في حرج بالغ بالنظر إلى أن القضية باتت مرتبطة بحقوق الإنسان وبالتجاوزات الصارخة التي حدثت في أبو كرشولا وأم روابة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العرب اليوم يبحث ملف مستقبل العملية السلمية في دارفور العرب اليوم يبحث ملف مستقبل العملية السلمية في دارفور



GMT 12:06 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية السودانية تنفى "حديثا ملفقا" للوزير

نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab