نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل
آخر تحديث GMT16:29:09
 العرب اليوم -

أكدت لـ"العرب اليوم" حرصها على الدقة والتنويع في قطعها

نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل

تصميم المجوهرات
مراكش ـ ثورية ايشرم

أكدت مصممة المجوهرات نهاد عبد الجبار، أنّ المجوهرات تلك اللمسة التي لا يمكن للمرأة أن تستغني عنها مهما كانت الظروف والمناسبات، ومن القطع التي تسعى دائمًا إلى الحصول عليها، وعلى الجديد والمستجدات فيها.

وأوضحت نهاد في حوار مع "العرب اليوم": "وأنا امرأة وأعرف أنّ السيدات حتى وإن اختلفت أفكارهن وأذواقهن؛ إلا أنّ لمسة المجوهرات تبقى القاسم المشترك الذي يجمعهن ولا يختلفن فيه، لاسيما أنها خامة تكمل إطلالة المرأة وتجعلها مميزة أمام الآخرين، فما بالك إذا كانت القطع مصممة خصيصًا لها ولا أحد يملك مثيلًا لها، وهذا مبدئي في العمل الذي أزاوله، فأنا أرغب في جعل كل امرأة تتميز عن الأخرى من خلال تصاميمي التي استخدم كل مخيلتي وحواسي في ابتكارها والتفنن فيها".

وأبرزت أنّ "تصميم المجوهرات كان حلمًا وشغفًا لازمني منذ أن كنت في السابعة من عمري، إذ تجدني أعشق المجوهرات والقطع اللامعة ودائمًا ما أرغب في الحصول على القطع المميزة في مختلف المناسبات، وكنت أنتظر عيد ميلادي بفارغ الصبر لأحصل على مجموعة من قطع المجوهرات التي كانت جدتي تهديني إياها، ومازلت أحتفظ بها حتى الآن، وكبر هذا الحلم الذي كان عبارة عن هواية أمارسها عندما كبرت وتحول الآن، إلى مهنتي وحرفتي الخاصة التي أعشقها وارتاح جدًا عندما أمارسها وتركت مهنتي في التدريس من أجل التفنن والتخصص فيها".

وأضافت: "فتصميم المجوهرات اعتبره مجالًا في الخيال أسافر من خلاله عبر مخيلتي إلى كل مكان لأجدد وأتفنن في تصاميمي التي أقدمها لكل امرأة تعشق الجمال والظهور في أبهى حلة وأرقى إطلالة".
وتابعت نهاد: "تصاميمي على الرغم من غموضها واختلاف أفكارها؛ إلا أني أراها تحقق إقبالًا كبيرًا من النساء  ومن مختلف الأعمار، فبمجرد أن أعرضها في "الغاليري"؛ إلا واجد الوفود تتواكب عليه لاختيار القطع وأكون سعيدة جدًا عندما أجد "الغاليري" مزدحمًا بالنساء من مختلف الجنسيات اللواتي يقصدنني لاختيار القطع التي تشعرهن بالتميز والاختلاف أمام الآخرين".

وزادت: "وهذا ربما يرجع إلى تصميمي قطعًا تختلف كل واحدة فيها عن الأخرى، فأنا لا أحب أن أطلق مجموعة تشبه الأخرى أو تتقارب مع الأخرى، وربما هذا ما يجعلني متأخرة  كثيرًا في طرح المجموعات بين الفترة والأخرى، فأغيب عن الساحة لأكثر من عام فقط لأبتكر أجمل وأرقى التصاميم، وأتفنن في التصميم حتى يكون مختلفًا ويمنح الاختلاف أيضًا لكل امرأة على حدة، فضلًا عن تعدد المواد التي استخدمها في تصاميمي ما يجعلها مختلفة بعض الشيء".

وشددت على أنّ "المواد التي اعتمدها تختلف تمامًا في المجموعة، فلا يمكن مثلًا أن أقتصر فقط على الذهب في تصميم مجموعة صيفية أو شتوية؛ بل أستخدم الذهب والنحاس والبلاتين وحتى الفضة ومجموعة من المواد لأوجد التغيير ونوعا من الاختلاف ومنح كل السيدات فرصة ليجدن كل ما يرغبن فيه في محلاتي التي يوجد مقرها الأصلي في مراكش وفتحت فرعين جديدين في كل من الدار البيضاء وأغادير".

وأردفت نهاد: "وأسعى حاليًا، إلى افتتاح ورشة جديدة تكون قريبة من "الغاليري" حتى لا أجد صعوبة في التنقل من الورشة المتواجدة في الحي الصناعي إلى الغاليري ، لا سيما في ظل الإقبال الذي أصبح يعرفه هذا المجال الذي يتطلب بدوره جهدًا كبيرًا ومضاعفًا من المصمم حتى يكون دائمًا على دراية كافية فيما يوجد في الأسواق العالمية والتفنن في ابتكاراته وتصاميمه الراقية التي تجعله قريبًا من زبائنه وتمنحه السمعة الطيبة بين الناس وتحقق له ما يطمح إليه، كما أنه يجب على المصمم البارع أن يشارك زبونه في اختيار التصميم، حتى يحس بالثقة الكاملة في اختياراته وذوقه".

واسترسلت أنّ "هذا المجال يجعلني سعيدة جدًا كما أني أكون مرتاحة فيه ولا أمل حتى لو قضيت ساعات طويلة وأنا جالسة أصمم مختلف القطع، ولا اشعر بالوقت؛ إلا حينما أتلقى مكالمة هاتفية من المنزل حيث يستدعيني زوجي أو أبنائي ويقولون إني تأخرت، وأكثر ما يشعرني بالسعادة عندما أرى رضا زبائني عن القطع التي أصممها، وأجدهم مقبلون عليها بكل فرح وسعادة".

واستطردت: "ما يحفزني أكثر ويشجعني على العطاء أكثر والتفنن أكثر وأكثر، وربما أكثر ما يجعلني مميزة في نظر نفسي قبل نظر الآخرين؛ أني أصمم قطعة واحدة من كل ابتكار ولا أزيد عن ذلك؛ إلا عندما أتلقى طلبية من إحدى السيدات التي تراها في "كاتالوج" مجوهراتي أو تراها عند إحدى صديقاتها، ما جعل تصاميمي نادرة وتحقق إقبالًا واسعًا من النساء المغربيات والأجنبيات"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل نهاد عبدالجبار تكشف قصتها مع المجوهرات وخطط المستقبل



ارتدى ثوبًا مِن تصميم سيليستينو كوتور

بيلي بورتر بفستان باللون البينك خلال حفل "بيبودي"

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 06:25 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

جلابيات مميَّزة للمناسبات ولسهرات رمضان 2019
 العرب اليوم - جلابيات مميَّزة للمناسبات ولسهرات رمضان 2019

GMT 12:27 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

مرض" بهجت" داء مجهول السبب ولكنه غير مميت

GMT 22:55 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

3 أسرار تساعدك في تجديد فناء المنزل في فترة قصيرة

GMT 01:52 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

مصمّمة الأزياء نهى المنسي تعلن تصميمها مجموعة الشتاء 2016

GMT 06:36 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

"مازيراتي" تقتحم سوق سيارات الدفع الرباعي الفاخرة

GMT 01:01 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

"الاستخبارات" تصف نيلسون مانديلا بأنه شخصية أسطورية

GMT 05:44 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"إم جي زد إس" الصينية الجديدة خيارك لسيارة المستقبل

GMT 17:53 2013 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل عشرة مطاعم لتناول البيتزا المميزة في روما

GMT 01:29 2013 الجمعة ,05 إبريل / نيسان

افتتاح أول مصنع سوري للملابس الجاهزة في مصر

GMT 04:08 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

أغلى الكلاب في العالم بلا مأوى في الشوارع

GMT 19:33 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب الفرنسي أوليفيه جيرو يتوّج بجائزة بوشكاش

GMT 14:57 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألم الحب يدفع شاب للانتحار في القامشلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab