نعيمة عبدالسميع تضيف لمسات جديدة على القفطان المغربي
آخر تحديث GMT02:05:02
 العرب اليوم -

كشفت لـ"العرب اليوم" اعتمادها اللمسة العتيقة في مجموعة الربيع

نعيمة عبدالسميع تضيف لمسات جديدة على القفطان المغربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نعيمة عبدالسميع تضيف لمسات جديدة على القفطان المغربي

القفطان المغربي
مراكش_ثورية ايشرم

كشفت مصممة الأزياء المغربية نعيمة عبد السميع أن الخامات التقليدية واللمسات العتيقة التي يتم اعتمادها في القفطان المغربي تبقى رائجة مهما اختلفت صيحات الموضة وتغيرت وشهدت تجديدات وتغيرات، حتى وان كانت قطعة القفطان أو التكشيطة عصرية إلا أن الخامات تبقى تقليدية، فهي من أكثر الأشياء التي تميز القفطان المغربي عن باقي قطع الملابس من حول العالم وتجعله يبدو مختلفًا ومطلوبًا من كل النساء.

وذكرت في حديث خاص إلى "العرب اليوم"  ، أنها تعشق هذه القطعة كثيرًا منذ صغرها لما تتميز به من تفاصيل ولمسات راقية ومختلفة ومميزة ، وهذا ما دفعها إلى التوجه لدراسة هذا المجال والتخصص فيه لا سيما أن والدتها كانت خياطة تقليدية تصمم القفطان المغربي منذ أن كان عمرها 17 عاما.

وأضافت أن والدتها ورثت  المهنة من أمها وأنها ورثتها منهما، إلا أنها اتجهت إلى التصميم الحديث وطوّرت في هذه القطعة مع الحفاظ طبعًا على كل اللمسات والخامات التقليدية التي لا يمكن أن يتجرد منها القفطان المغربي مهما طوّر فيه المصممون وأبدعوا.

وأكدت المصممة نعيمة أن "عروضها تلقى إقبالًا مهمًا من طرف عشاق القفطان المغربي وقد حققت نجاحًا مكنها من المشاركة في عدد من التظاهرات الجهوية والوطنية والدولية في دول أوربا والخليج العربي والشرق الأوسط كذلك.

 واتجهت إلى تصميم الأزياء بعد تخرجها من المعهد الخاص للتصميم والأناقة ، ثم اتجهت لتكون متدربة تحت إشراف مجموعة من الأساتذة والمصممين المرموقين والمختصين في تصميم القفطان المغربي .

وأضافت: "استفدت الكثير من خلال هذه التجارب التي قادتني للسفر والتنقل بين مجموعة من المدن المغربية ومرافقة المصممين إلى مختلف التظاهرات العربية والعالمية كمتدربة قبل أن أتمكن من فتح ورشتي الخاصة وأتخصص في تصميم القفطان المغربي بلمستي الخاصة وإبداعاتي وابتكاراتي".

 وأكدت أنها لم تكن راضية عما كانت تقدمه لشعورها أن هناك ما ينقصها دائمًا ، فتوجهت إلى فرنسا حيث خضعت لتدريب مدته 8 أشهر قبل أن تعود إلى مراكش لتقوم بتصميم أول مجموعة لها من الألف إلى الياء والتي بذلت فيها قصارى جهدها حتى تبدو أنيقة ومميزة ومختلفة حيث أدخلت عليها مجموعة من اللمسات العصرية التي تعلمتها أثناء تواجدها في فرنسا والتي استوحتها من تلك الفساتين العصرية والرائعة التي كانت تصممها وتوظفها بطريقة مميزة دون مبالغة في القفطان المغربي الذي حقق نسبة إقبال كبيرة لا سيما في المجموعة الأولى التي قامت بعرضها ."

وأشارت أن  المجموعة الأولى التي قامت بتصميمها تطلبت منها ما يزيد عن 10 أشهر حتى تكون جاهزة لتقدمها أمام الجمهور الذي أقبل على عرضها من مختلف المدن المغربي وكذلك من خارج المغرب، وكان هذا الحدث مهم جدًا بالنسبة لها كما أنه بقي راسخًا في ذهنها  رغم مرور 15 عامًا.

وأضافت: "ما تزال تلك التصفيقات من الجمهور ترن في أذني وهذا كان كافيًا بالنسبة لي آنذاك كمبتدئة في مجال الأزياء، والذي عملت فيه وأبدعت كثيرًا حتى أصبحت تصاميمي الآن تعرف شهرة ليس فقط في المغرب وإنما حتى خارجه ، بمجرد أن يظهر تصميم إلا ويعرف أنه يعود إلى نعيمة عبد السميع ."

 وأضافت أن المصمم لا بد أن يكون فنان ملمًا بالبحث وبكل المستجدات في الساحة العالمية وليس فقط على مستوى المغرب.

واختتمت المصممة كلامها قائلة أن " المجموعة الجديدة التي تقوم بإعدادها بعد أن توقفت لمدة عام تقريبًا عن التصميم بسبب إنجاب طفلها الأول ، ستكون مميزة من عدة جوانب حيث تسعى من خلالها إلى المشاركة في تظاهرة القفطان الكبرى التي ستحتضنها مدينة مراكش في 16 من نيسان/أبريل المقبل .

 وهي المجموعة التي أوشكت على الانتهاء منها وتتميز بتشكيلة من اللمسات والخامات الراقية والأنيقة التي تخطف الأنظار والتي اعتمدتها  تقليدية دون استخدام الخامات العصرية وذلك حتى تبدو المجموعة مميزة ومختلفة من حيث القصات البربرية والتقليدية المغربية التي تعود إلى حقبة السبعينات والثمانينات و تتضمن 15 قطعة مميزة إضافة إلى 3 قطع رئيسية خاصة بالعروس المغربية والتي تميزت بكل ما يجعلها أنيقة ومميزة في نظر الجمهور."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نعيمة عبدالسميع تضيف لمسات جديدة على القفطان المغربي نعيمة عبدالسميع تضيف لمسات جديدة على القفطان المغربي



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab