زهور بنطلحة تكشف عن مزجها الألون في القفطان المغربي
آخر تحديث GMT04:07:00
 العرب اليوم -
وزارة الصحة البحرينية تعلن عن تسجيل ثاني إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد تشخيص حالة مواطنة بحرينية قادمة من إيران الولايات المتحدة تبحث مع كوريا الجنوبية تخفيض مستوى التدريبات المشتركة بسبب المخاوف من فيروس كورونا ارتفاع عدد الاصابات التي وصلت الى مجمع الشفاء الطبي الى 8 اصابات مختلفة جراء التصعيد الاسرائيلي شرق غزة عدد من الإصابات الطفيفة وصلت إلى مستشفى الشفاء الطبي جرّاء سقوط شظايا القبة الحديدية على منازل المواطنين شرق مدينة غزة المراسل العسكري ألموغ بوكير يؤكد"دعوات بغلاف غزة، لتنظيم تظاهرة حاشدة، الثلاثاء للمطالبة بالحسم العسكري في قطاع غزة" نقل عدد من الاصابات بعد سقوط احدي شظايا القبة علي منازل المواطنيين شرق الشجاعية صفارات الإنذار تدوي في ناحال عوز جيش الاحتلال يعزز بطاريات القبة الحديدية في الجنوب بمزيد من صواريخ الاعتراض سرايا القدس تعرض فيديو مصور لرشقات صاروخية تجاه مدن ومغتصبات العدو الكويت تعلن ارتفاع عدد حالات "كورونا" وتوقف النشاط الرياضي
أخر الأخبار

أكّدت لـ"العرب اليوم" أن تصميم الأزياء شغفها

زهور بنطلحة تكشف عن مزجها الألون في القفطان المغربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - زهور بنطلحة تكشف عن مزجها الألون في القفطان المغربي

القفطان المغربي
مراكش - ثورية ايشرم

أكّدت مصممة الأزياء المغربية زهور بنطلحة أن تصميم الأزياء هو ذلك الحلم الراقي الذي كان يراودها منذ طفولتها. 

وكشفت زهور عن أنها بدأت في السابعة من عمرها، "وكنت انتظر الليل وسكونه بفارغ الصبر حتى أدخل خلوتي وأسافر عبر خيالي ومخيلتي الواسعة في الألوان وجمالها، أتخيل نفسي وأنا أرتدي فساتين الأميرات والدمى والقصص الكارتونية مثل بياض الثلج وغيرها من الشخصيات التي أثرت في شخصيتي".

وأضافت: "لم أكن اتوقع أني سأحقق هذا الحلم الذي أعتبره بمثابة نتيجة إيجابية، ومن أجل الأمور التي وقعت في حياتي، قبل دخولي إلى معهد تصميم الأزياء، بدأت كعارضة، وكنت أشارك عن طريق إحدى صديقاتي التي كانت أمها مصممة أزياء في عدد من التظاهرات المغربية الخاصة بالقفطان المغربي، أولها عروض الفولكلور الشعبي التي كانت تقام في حدائق المنارة، حيث كنا وصيفات نرافق العروس على الهودج، لنظهر تقاليد العرس المغربي للسياح الأجانب، ثم انتقلت من مجال العرض إلى دراسة تصميم الأزياء، وتخصصت في القفطان المغربي الذي أعشقه حتى النخاع، وأعتبره تلك القطعة الثمينة والراقية والساحرة التي نحسد عليها من طرف العالم كله".

وأشارت المصممة زهور إلى أن "أول قطعة صممتها بعد تخرجي كانت "تكشيطة " مغربية راقية وفاخرة، استخدمت فيها عدة خامات وقمت بارتدائها أثناء عرض المجموعة الأولى في مشواري، وبعتها في مزاد خُصص ريعه لفائدة بعض الجمعيات الخيرية بمبلغ مهم أسعدني كثيرًا، لتنطلق بعد ذلك رحلتي مع الألوان والتصاميم، سواء في المغرب أو خارجه، بدعم من والدتي التي ترى دائمًا في تلك الأنثى التي لا يمكن ان تكون إلا مذيعة في برنامج خاص بالنساء أو متخصصة في التجميل أو عارضة أزياء، فقد كنت أسمع منها دائمًا "أنت خلقتي لتكون أنيقة ومميزة"، وهذا يجعلني أفتخر بها كثيرًا وأعتز جدًا أنها أمي."

ولفتت إلى أن "من أهم المميزات التي اعتمدها في تصاميمي التقليدية في القفطان النسائي، هي المزج بين الألوان، سواء كنا في فصل الربيع أم لا، فأنا معروفة جدًا بالمزج بين لونين أو أكثر في القطعة الواحدة، وأسعى دومًا إلى جعل القفطان المغربي، يخرج من تلك النمطية التي اعتدنا على رؤيته فيها، وهذا لا يعني أن القفطان المغربي الذي يعتمد فيه لون واحد ليس جيدًا، بل هو جميل جدًا وأنيق ومميز، لكنني أفضل أن يكون القفطان الذي يخرج من تصميمي الخاص، جامعًا بين الألوان التي أعتبرها لمسة منعشة في كل قطعة، وطبعا يبقى الرأي الأخير للزبونة".

ونوهت إلى أن "تصاميمي لا يمكن أن تعرض إلا وأتلقى طلبات كثيرة من بعد العرض. كما أنني أبيع المجموعة كاملة في وقت وجيز، إما لمحلات معروفة مشهورة أتلقى منها طلبات قبل العرض وبعده، وإما إلى زبوناتي من مختلف الدول العربية والخليجية وحتى الأوروبية، وهذا يجعلني سعيدة جدًا بهذا المجال الذي اخترته وأجد فيه نفسي كثيرًا."

وأكدت المصممة المغربية زهور على أن "تصميم الأزياء مجال مهم في حياة الفرد، كما أنه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المصمم الذي يحاول دومًا أن يكون مجدًا ومجتهدًا ومواكبًا للعصر والموضة الحديثة من خلال تصاميمه وموديلاته التي يقدمها ويطرحها أمام الزبون حتى يختار منها. كما أنه يبقى المسؤول الأول والأخير، إذا لقي "الستايل" الذي طرحه أو قدمه لأحد ما إقبالًا واستحسانًا من قبل الناس أم لا، لذلك يجب عليه أن يكون حذرًا ودقيقًا عند اختيار التصاميم واللمسات والخامات، وحتى الإضافات التي تضفي على القطعة رونقًا ساحرًا دون أن تخرجه من قالبه المغربي الساحر، الذي يبقى الهاجس الأول والأخير للإقبال عليه من طرف الأجانب، لاسيما إذا كان يحتوي على لمسات مغربية من أنواع الحياكة المغربية التقليدية التي تعرف بدورها تطورًا من وقت لآخر، مع الحفاظ دائمًا على اللمسة المغربية، كالأعقاد و"زواق المعلم" التي تشتهر فيه المملكة المغربية، ولدى جميع المصممين والتي يستخدمها الجميع في مختلف التصاميم مهما تطورت، إلا وتجد فيها تلك الخامة العريقة التي تعود بك إلى زمن "الباشا الكلاوي" الذي كان يرتدي الجلباب والقفطان الرجالي قبل أن يتطور الزي ويصبح خاصًا بالمرأة بطريقة مختلفة وأنثوية أكثر."

وأبرزت أن "القفطان المغربي كسر الحواجز والحدود وكوّن جسرًا يوصل إلى كل أنحاء العالم، فأصبح يلقى إقبالًا كبيرًا من خارج المغرب، لهذا تجد أن أغلب المصممين يسعون من خلال تصاميمهم إلى تطويره وجعله عصريًا أكثر، إلا أني أرى أن هذه الخطوة تجعل القفطان يخرج عن صورته التقليدية، ويفقده روحه المغربية وخصائصه التي يتميز بها منذ قرون، أولها الإطلالة الراقية والمحتشمة، فضلًا عن التفاصيل المميزة التي تجعله بارزًا ومميزًا في مختلف المناسبات. وأنا لا أنكر أني أضيف عليه لمسات عصرية وحديثة بعض الشيء، لكن مع الحفاظ على جماله المغربي دون الخروج عن ثقافته المغربية التي يتميز بها، والتي أرغب جديًا في الحفاظ عليها والتعريف بها في كل أنحاء العالم، إذ أنني أعتبر القفطان المغربي موروثًا شعبيًا وثقافيًا وسياحيًا وتاريخيًا يجب أن نفتخر به ونحافظ عليه لنورثه إلى الأجيال المقبلة."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زهور بنطلحة تكشف عن مزجها الألون في القفطان المغربي زهور بنطلحة تكشف عن مزجها الألون في القفطان المغربي



GMT 02:55 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عقرب تكشف عن تفاصيل إطلاقها مجموعة شتاء 2020

دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab