سر الأصفر الذي قهر النادي الأهلي وعرّضه للهزائم
آخر تحديث GMT15:02:09
 العرب اليوم -

سر "الأصفر" الذي قهر "النادي الأهلي" وعرّضه للهزائم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سر "الأصفر" الذي قهر "النادي الأهلي" وعرّضه للهزائم

النادي الأهلي
القاهرة - العرب اليوم

كان قميص "الأهلي" على مدار عشرات العقود , عقدة للفرق الكروية المصرية والأفريقية، وانتصارات الأهلي على مر التاريخ أضافت قيمة عظمى للون قميصه الأحمر، حتى أصبح مرعبًا ومخيفًا لكل فرق أفريقيا. 

ويبدو أن الأهلي صاحب الرقم القياسي في الفوز، بدوري أبطال أفريقيا بـ 8 ألقاب، و40 دوري محلي، أصابه الرعب من لون جديد، ليس محليًا أو أفريقيا فقط، بل وعربيا أيضًا،  فالأسطورة التاريخية بأن "الأحمر" لا يقهر أمام أي لون آخر تبدو أنها أوشكت على الانهيار، أو تصدعت أعمدتها من خلال نتائج وصفها كبار محللو الكرة المصرية بـ"الكارثية". 

ووضعت الصدفة وسوء حظ "الأحمر"،الأهلي ,أمام 3 فرق جميعها ترتدي اللون نفسه وهو "الأصفر"، في آخر 5 مباريات له وفي شهر واحد، وكأن "نوفمبر/تشرين الثاني الحزين على الأهلوية، هبّ برياحه الترابية "الصفراء"، ليكبح جماح نسر الأهلي، الذي لم يحلق بحرية طيلة شهر كامل. 

وكانت فرق الوصل الإماراتي والترجي التونسي والمقاولون العرب، 3 زعابيب صفراء هبت في وجه الأحمر في البطولة العربية والأفريقية والمحلية، فخرج من الأولى وخسر لقب الثانية وتذيل ترتيب البطولة المحلية، التي تزعمها على مدار تاريخها. 

و بدأ "الأصفر" في 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ، في لملمة قواه ليأخذ مكانته الطبيعية بين ألوان قوس قزح، حتى حصل على تردد ضوئي أعلى من تردد الأحمر، الذي يحمل أقل تردد ضوئي وفقا لقوانين الفيزياء، فتعادل "الأحمر" على أرضه ووسط جماهيره أمام"الوصل" بهدفين لمثلهما في ذهاب دور الـ 16 للبطولة العربية، ثم تعادل ثانية في العودة على أرض أولاد زايد بهدف لنظيره، ليسجل الوصل خروجًا مبكرًا للقلعة الحمراء.

و أكد الأصفر تفوقه من جديد على الأحمر في التاسع من الشهر الجاري، حينما اكتسح الترجي التونسي ضيفه الأهلاوي بثلاثية «كاوية» ونظيفة، حرمت القميص الأحمر من النجمة التاسعة، قبل أن يسقط النسر «الملون بالأحمر» تمامًا من تحليقه التاريخي، الثلاثاء، ويقع فريسة شهية تحت أنياب ذئاب الجبل الصفراء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سر الأصفر الذي قهر النادي الأهلي وعرّضه للهزائم سر الأصفر الذي قهر النادي الأهلي وعرّضه للهزائم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سر الأصفر الذي قهر النادي الأهلي وعرّضه للهزائم سر الأصفر الذي قهر النادي الأهلي وعرّضه للهزائم



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - معمر الإرياني يؤكد أن الحوثيين يسعون للتملص من اتفاق السويد
 العرب اليوم - إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية المُنتقدة لسياسة ترامب

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 16:46 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "أكسيد" تعلن عن حاجتها 100 مسؤول دعم فني في المعادي

GMT 06:32 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

ماء الورد ... مكون اساسي لجمالك

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 07:18 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab