مأساة إنسانية في مناطق العود والحوثيون يواصلون اختطاف المدنيين لإيداعهم السجون
آخر تحديث GMT01:01:57
 العرب اليوم -

مأساة إنسانية في مناطق العود والحوثيون يواصلون اختطاف المدنيين لإيداعهم السجون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مأساة إنسانية في مناطق العود والحوثيون يواصلون اختطاف المدنيين لإيداعهم السجون

مأساة إنسانية في مناطق العود
صنعاء - العرب اليوم

منذ ان دخلت مليشيا الحوثي الى مناطق العود بتلك الطريقة الهمجية حولتها الى خراب ونكبه تعيشها الى اللحظة , وزرعت الخوف والرعب وسط السكان , وانتشر المسلحين الحوثيين بكثرة , واصبح الوضع قاتم جدا وعذاب يومي يعيشه السكان بسبب النقاط الحوثية والاستفزازات اليومية والاختطاف للمواطنين من الأسواق وايداعهم السجون .

منذ شهر مارس 2019 دخلت المليشيا العود بطريقة تأمر من بعض الأطراف التي ارادت الانتقام من أبناء العود واتفقت مع المليشيا التي منحة البعض منهم مفتاح سيارة لتسهيل خطة الدخول الى المناطق.

دخلت المليشيا الحوثية قرى العود , منها الشرنمة واللكمة والخطم وذراع الوادي وحلان وحمك وقرين الفهد وبيت الشرجي وحبيل المناصيب وبيت الشوكي وعزاب والفاخر . زرعت المليشيا الرعب ووضعت النقاط ونشرت المسلحين واقتحمت المنازل وارعبت السكان .

اقرأ ايضا :

الجيش اليمني يؤكد على دمج "العمالقة" والقناصة الحوثيون يقتلون أطفالًا في الضالع

فصلت مناطق العود عن مدينة قعطبة ومنعت المرور الى قعطبة بشكل نهائي , من سليم لا تستطيع المرور حتى على الاقدام ومنعت مرور المحصول الرئيسي القات وحتى المرضى من المرور متجرده عن كل القيم الإنسانية. فإذا اردت الذهاب الى عدن او غيرها فما عليك الا ان تسلك طريق إب تعز عدن تصل الى 20 ساعة بالسيارة .

 واذا اردت ان تصل مدينة قعطبة او مريس فما عليك الا المغامرة لتمر عن طريق إب وتعز وعدن ولحج والضالع وتوقفك في الطريق عشرات النقاط والطريق محفوف بالمخاطر قد تتعرض للخطف او الاعتقال من مليشيا الحوثي .

أصبحت مناطق العود تعاني كثيراً ومعزولة وهناك حالات اختطاف كثيرة للناس من الأسواق والطرقات ونقلهم الى السجون في مأرب وإب وصعدة وصنعاء .

حالة العود مزرية جدا وبالذات مناطق الشرنمة واللكمة والفاخر والأعشور .

حالة من الخوف يعيشها السكان وهناك المئات من الأسر نزحت الى مناطق متعددة بحثا عن الأمان ولقمة العيش الذي انقطعت عنهم تماما.

اللكمة المنطقة التي اصبحت منكوبة وتعاني كغيرها من المناطق حالة إنسانية صعبة جدا ومعاناة لم تنتهي بعد ،صنعتها مليشيا الحوثي بأفعالها وممارساتها الإرهابية للسكان , من خلال استخدام العنف والسجون , واصبحوا اشبه بوحوش تسوء الناس سوء العذاب.

العيش في مناطق العود المربع الذي تسيطر عليها مليشيا الحوثي اصبح صعب جداً وغابة تديرها وحوش الحوثي الذي جعلت الناس يعيشون الخوف والرعب واجبرتهم على النزوح القسري الى مناطق أخرى .

بين الفاخر وقعطبة نقطة حوثية تمنع كل شيء من المرور فلا بشر يتحركون ولا سيارات تمر ولا محصول زراعي يستطيعون تسويقه الى مدينة قعطبة وهو القات المحصول الرئيسي الذي يعتمد عليه السكان.

حال مخلاف العود يرثى له الضمير ومعاناة السكان في كل المناطق تشهد معاناة صعبة جداً وأوضاع إنسانية محزنة بسبب ممارسات مليشيا الحوثي .

نزح معظم السكان من قراهم وتركوا منازلهم مهجورة خوفا من بطش وجرائم مليشيا الحوثي الذي لا يوجد في قاموسهم سوى القتل والخراب والتفجير والدمار.

مناطق العود أصبحت منكوبة واشبة بمناطق أشباح عندما تمر من قرية اللكمة تجدها  مهجورة ومنكوبه معا ، ومثلها معظم قرى العود الذي نكبت واصبحت بلا روح تدعوا الله ان ينقذها من صلف وإجرائم مليشيا الحوثي.

قد يهمك ايضا :

مقتل 16 حوثيًّا والميليشيات تشنّ هجومًا كبيرًا على مُخيّم للنازحين

التحالف العربي يؤكد التصدي لأي محاولات حوثية لاستهداف الملاحة البحرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مأساة إنسانية في مناطق العود والحوثيون يواصلون اختطاف المدنيين لإيداعهم السجون مأساة إنسانية في مناطق العود والحوثيون يواصلون اختطاف المدنيين لإيداعهم السجون



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

جلسة تصوير خاصة للعائلة الملكية في قصر هويس تن بوش

امستردام - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم وطلعت زكريا يستعدان لعرض مسرحيتهما في الرياض

GMT 01:37 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي أمام آلاف المتفرجين في ملبورن

GMT 00:33 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وصول أكبر لاجئ من أفغانستان إلى ألمانيا عمره 110 أعوام

GMT 01:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

مي عصمت توضّح حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال 

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab