الأسير الفلسطيني المحرر حمزة يونس يتحدث عن فراره من سجون الاحتلال 3 مرات
آخر تحديث GMT21:49:18
 العرب اليوم -

الأسير الفلسطيني المحرر حمزة يونس يتحدث عن فراره من سجون الاحتلال 3 مرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأسير الفلسطيني المحرر حمزة يونس يتحدث عن فراره من سجون الاحتلال 3 مرات

سجون الاحتلال الإسرائيلية
القدس المحتله - العرب اليوم

3 عمليات فرار من سجون الاحتلال الإسرائيلية نفذها الأسير المحرر، حمزة يونس (69 عاما)، ابن قرية عرعرة في منطقة وادي عارة والملقب بمهندس عمليات الهروب من السجون، حيث لا تغيب تفاصيل كل منها عن ذهنه وكأنها حصلت في الأمس القريب حين يعاود أسير فلسطيني الفرار من الأسر. وبدأت عمليات فرار يونس في 17 نيسان/ أبريل عام 1964 من سجن عسقلان، وفي المرة الثانية من المستشفى عام 1967، أما الثالثة فكانت من سجن الرملة حينما تعهد أمام مدير السجن بعد اعتقاله والحكم عليه بقرابة 7 مؤبدات، بالفرار خلال عامين.

وتعيد عملية الفرار الأخيرة التي نفذها 6 أسرى من سجون "الجلبوع"، الذاكرة إلى الأسير السابق، إذ رأى فيها "حقا أساسيا لنيل الحرية، وهي بمثابة تحد للسلطات الإسرائيلية بكل قوتها وعتادها". وشغلت فكرة فرار الأسرى من سجن "الجلبوع" الكثيرين سيما المحللين، واستصعب الكثير تقبل تفاصيل العملية التي تمكن خلالها 6 أسرى من الفرار، فيما اعتبر يونس أن "الإرادة تصنع المستحيل في سجون لديها ثغرات".

وشارك في عملية الفرار كل من الأسرى محمود عبد الله عارضة (46 عاما) من عرابة جنين، محمد قاسم عارضة (39 عاما) من عرابة جنين، يعقوب محمود قادري (49 عاما) من بير الباشا، أيهم نايف كممجي (35 عاما) من كفر دان وزكريا زبيدي (46 عاما) من مخيم جنين، ومناضل يعقوب انفيعات (26 عاما) من يعبد. وبهذا الصدد، حاور "عرب 48" الأسير المحرر، حمزة يونس، المقيم حاليا في السويد حول عمليات الفرار من السجون الإسرائيلية.

 ماذا تحدثنا عن فكرة الفرار من السجن؟

يونس: من اليوم الأول لدخولك السجن، تبدأ بالتفكير بالهروب، الحرية غريزة إنسانية والسجين هو المخلوق الذي يمر بأصعب الظروف في العالم، حتى أنه ليس متساويا مع المريض المقعد، لأن السجين مقيد بكل شيء بما فيها أحلامه وآماله وطموحاته، حتى أنه مقيد بالألوان التي سيراها والتي اعتاد عليها.

 هل هي طلب للحرية أم تحد للمؤسسة الإسرائيلية؟
يونس: إن التفكير بالهروب من السجن، هو طلب للحرية وأيضا تحد للمؤسسة الإسرائيلية، لا يمكن فصلهما، هنا يوجد صراع بين الحق والباطل، أن تنعم بالحرية أو أن تصمد يعني أنك انتصرت على الطرف الباطل، وعمليات الهروب ترد اعتبار الأسرى، عندما تتمكن من تحرير نفسك أمام احتلال يؤلّه نفسه، فأنت تكسر شوكته متحديا كل منظوماته العسكرية القمعية.

كيف يتم التعرف على ثغرات السجن؟

يونس: في كل سجن في العالم هناك ثغرات، لا بد من ذلك لأن الكمال لله وحده. حين حُكمت في المرة الثالثة لمدة 7 مؤبدات و365 سنة، سألتني الصحافة كيف ستعيش ولا تنعم بالحرية وأنت كنت بطل ملاكمة وإنسان متعلم يحب التنقل من مكان إلى آخر وكلام كثير، قلت لهم أنا لست مسؤولا عن كلامكم وأتحدث بلساني فقط، لن أمكث في السجن أكثر من عامين، ثم قال لي مدير السجن حينها إن حمزة يونس يحلم وقد نشرت الصحافة ذلك.

 إرادة رغم المخاوف؟ هل كنت على إصرار للفرار من اللحظات الأولى؟
يونس: عند دخولي السجن، كنت في الغرفة رقم 1، إذ تغير علي حينها النوم والطعام وكل شيء، كانوا دائما زملائي يروني مستيقظا حتى ساعات الليل المتأخرة، وكانوا يقولون لي إذا كنت تفكر بالهرب اترك الأمر لله، في تاريخ هذا السجن لم يتمكن أحدا من الهروب، ولكن الإيمان بالقدرة راودني دائما رغم المخاوف.

ماذا تتذكر من عملية الفرار الأخيرة؟
يونس: في ذلك الحين قلت إنني خلال عامين لا بد أن أعرف نقاط الضعف في السجن، حتى تحول الأمر إلى تحد بيني وبين الأسرى في السجن، وراهنتهم إن لم أهرب سأعطيهم علبة سجائر يوميا، وقبل انتهاء المدة بفترة قليلة (عامان) ذكروني بالتحدي. حينها كنت في غرفة الطعام وتناقشت مع مدير السجن، إذ قال لي يونس كن مؤدبا، واعلم أن الله لن يخرجك من هنا إلا بموافقتي، قلت له حينها أنا مؤدب وسأخرج من السجن وليس بموافقتك، ثم قال باستهتار أمام الجميع، هذا مجنون. حينها تمكنت من قطع التيار الكهربائي وتعطيل المولد الاحتياطي للسجن، والانسحاب بعدها في مدة أقل من 10 ثوان لأن هذا الوقت الذي يستغرقه نظام الإنذار للعمل وتشغيل الكشافات الخارجية لأسوار السجن.

هل الفرصة متاحة لكل سجين؟

يونس: الله عادل ويعطي لكل واحد منا فرصة، والنجاح يختلف على حسب استغلال الفرص والاجتهاد، ظروفي ووضعيتي كانتا مثل أي سجين، بل كان هناك من هم أقوى مني جسديا بكثير، ولكن لم يخطر ببالهم أن يهربوا، أنا قررت اتخاذ الموقف إما الموت أو الهروب والحرية.

مع تطور التكنولوجيا اليوم؛ هل اختلفت السجون ومعها عمليات الفرار؟

يونس: لا أعتقد ذلك، لم تكن السجون مفتوحة للهرب في السابق، وكل سجن كانت له ظروفه، علينا ألا ننسى أن كل عملية هروب فيها عبقرية ودهاء قد تفوق التخيل الذهني، بالإضافة إلى أنها تحتاج إلى شجاعة وقوة قلب. ما جعلني أهرب 3 مرات، أنني تذوقت طعم الحرية ما بعد السجن في المرة الأولى، وقتها كان الهدف الحرية لا مفر، وأن الهروب مهما حمل من تبعات ونتائج فإن الحرية تستحق المغامرة.
 كيف كان الشعور في المرة الأولى؟

يونس: شعوري في الهروب الأول كان غريبا. كنت حينها أنا ومكرم يونس في نفس الغرفة في سجن عسقلان، وفي الليالي الأخيرة قبل الهروب كنت على أعصابي، إذ كنت أدخل الحمام من شدة الضغط لدرجة أني فكرت في التراجع، كيف لشخص غير مدرب يمكنه الانتصار على سجانين مدججين بكل الأسلحة والآليات وأنا أعزل، لا أملك إلا استعمال اليدين. وتذكرت حينها التحدي إن تراجعت، كيف سأبرر هذا التراجع أمام زملائي الأسرى، وعليه فضلت الموت على التراجع، وأقسمت أنني لن أنام هذه الليلة في السجن، إنما في المستشفى وأختار إما الموت أو غزة، وربنا نجاني ونجحني.

ما هي رسالتك للأسرى؟
يونس: أدعو لجميع الأسرى داخل السجون الإسرائيلية أن يستمروا على قلب واحد حتى يفك الله أسرهم، وأن ينصر الله الأسرى الستة الذين فروا من سجن "الجلبوع" وأن يوصلهم إلى بر الأمان.

قد يهمك ايضا 

رصيدي وأدائي جعل رومانيا تفكر بتجنيسي

"نانت" الفرنسي يسعى لضم التونسي حمزة يونس

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسير الفلسطيني المحرر حمزة يونس يتحدث عن فراره من سجون الاحتلال 3 مرات الأسير الفلسطيني المحرر حمزة يونس يتحدث عن فراره من سجون الاحتلال 3 مرات



أبرز إطلالات النجمات في حفل "موريكس دور 2019"

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 23:00 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي
 العرب اليوم - أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي

GMT 12:30 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
 العرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف رومانسية وراقية للعروس النحيفة
 العرب اليوم - فساتين زفاف رومانسية وراقية للعروس النحيفة

GMT 13:37 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام
 العرب اليوم - أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام
 العرب اليوم - قيس سعيد يؤكد أنه ليس من دعاة الفوضى وملتزم بالحريات

GMT 04:41 2021 السبت ,20 آذار/ مارس

كيف يطلب الزوج زوجته للفراش اول ليلة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 13:05 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

أنواع مسامية الشعر والزيوت المناسبة لكل نوع

GMT 12:55 2016 الأحد ,11 أيلول / سبتمبر

الكيوي لعلاج الهالات السوداء

GMT 00:16 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

هاني النظر يعلن موعد انتهاء فيروس كورونا

GMT 23:40 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

استبعاد نايف البلوي من معسكر فريق "القادسية" في أبو ظبي

GMT 01:54 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

جوليان مور تكشف عن علاقتها بالفنانة مادونا

GMT 08:03 2017 الأحد ,03 أيلول / سبتمبر

"المونة" تراث لبناني مستمر بأيادي سيدات الجبل

GMT 08:52 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

"فولكس فاغن" تستعرض أحدث نموذج من "Jetta GLI"

GMT 20:08 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

الفنانة نيللي كريم تبدأ التحضير لمسلسلها الجديد

GMT 05:04 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"فوكسهول غرانلاند X" سيارة فرنسية تعتني بالتفاصيل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab