قائد في حركة طالبان يعد بجعل داعش مجرّد ذكرى
آخر تحديث GMT20:50:12
 العرب اليوم -

قائد في حركة "طالبان" يعد بجعل "داعش" مجرّد ذكرى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قائد في حركة "طالبان" يعد بجعل "داعش" مجرّد ذكرى

عناصر من حركة طالبان الافغانية
كابول - العرب اليوم

يعد الملا ندا محمد الذي أصبح حاكم ولاية ننغرهار الاستراتيجية، والذي كان قاتل على مدى سنوات القوات الحكومية الأفغانية وتنظيم «داعش»، بأن يصبح التنظيم بعد وقت قصير مجرد ذكرى في أفغانستان.قبل أسبوعين فقط، كان زعيماً لتمرد حركة «طالبان» في ننغرهار الولاية الاستراتيجية وغير المستقرة في شرق أفغانستان، حيث يوجد المسلحون على الدوام. وصار الملا محمد اليوم حاكم الولاية يحيط به حوالي مائة من الحراس والمساعدين المقربين المتحدرين مثله من قندهار (جنوب)، وكان مشغولاً في الأيام الماضية في قصره الفخم في وسط جلال آباد، أبرز مدن المنطقة.
جلس إلى مكتبه مرتدياً القميص الأبيض التقليدي واضعاً عمامة وسترة سوداء، محاطاً بعلمين كبيرين باللون الأبيض. وقد عاد إلى السلطة بعد 20 عاماً من حرب الاستنزاف ضد كابل وحلفائها الغربيين.
روى لوكالة الصحافة الفرنسية الانتصار الحاسم في مطلع أغسطس (آب) في إقليم شيرزاد بعد «معارك طاحنة» حملت قواته إلى أبواب جلال آباد، إحدى آخر المدن الكبرى التي كانت متبقية آنذاك أمامهم من أجل السيطرة على بلد انهارت حكومته وجيشه سريعاً.
في الأيام التي تلت ذلك، روى اثنان من كوادر «طالبان» أن الحاكم الإقليمي آنذاك مرر إليهما رسائل. يتذكر أحدهما «قال لنا لن أقاتل من أجل الرئيس (أشرف غني) ولا أريد أن تدمر المدينة». وأضاف: «وافقنا على الصفقة لم نكن نريد أيضاً قتالاً في المدينة».
على مدى يومين، أوقف الملا محمد قواته حول المدينة، وأجرى مشاورات ونظم إدارته المستقبلية. وقال «عينت قائداً للشرطة ورئيساً للاستخبارات ومديراً للجمارك».
في 15 آب / أغسطس، دخلت «طالبان» إلى جلال آباد، حيث استسلمت السلطات من دون مواجهات. بعد ساعات، سقطت كابل بالطريقة نفسها، وفر الرئيس غني من البلاد.
اعترى الخوف العديد من سكان جلال آباد خوفاً من ذكرى النظام الوحشي والقاسي لـ«طالبان» في تسعينات القرن الماضي، وهجماتهما الدموية التي لا تحصى بعد ذلك. وقال الملا محمد «قلنا لهم إنه لن تكون هناك مشاكل في المستقبل»، مؤكداً أن «طالبان» ستحكم «لكل الأفغان».
لكن رغم هذه التطمينات، «يخشى الكثير من الناس في المدينة على حريتهم في التعبير، وأن تلاحق (طالبان) الذين لا يفكرون مثلهم. النساء خصوصاً يتخوفن من خسارة الكثير»، كما قال أحد السكان وهو مسؤول في منظمة غير حكومية.
ويؤكد الملا محمد بكل هدوء أن السكان يدعمون إلى حد كبير «طالبان»، والأولويتان اللتان أعلنت عنهما الحركة: إنهاض الاقتصاد وضمان الأمن.
وباستثناء الجرائم العادية، فإن الهدف الأول لزعيم الحرب السابق الذي أصبح حاكماً، لا يزال تنظيم «داعش ولاية خراسان»، الذي نفذ العديد من الهجمات الدامية في السنوات الماضية، بينها التفجير الانتحاري المزدوج الذي أدى إلى مقتل حوالي مائة أفغاني و13 عسكرياً أميركياً وبريطانيين اثنين قرب مطار كابل في 26 أغسطس.
وأثار ظهور «تنظيم داعش - ولاية خراسان»، خصوصاً في ننغرهار، قلق الولايات المتحدة التي انسحبت من أفغانستان، لكنها تريد أن تتجنب، بعد عشرين عاماً من اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 التي نفذتها «القاعدة»، أن تترسخ في الولاية مجدداً شبكة متشددة عالمية.
وهذا التهديد دفع واشنطن إلى التقرب من أعدائها السابقين في حركة «طالبان»، في محاولة للقضاء على التنظيم. وأعلن حكام أفغانستان الجدد أنهم لن يتسامحوا مع مواصلة تنظيم «داعش» هجماته. يقول الملا محمد مطمئناً: «لن يكون لهم ملاذ معنا، نحن نلاحق مقاتليهم المختبئين». وأضاف: «لقد حاربناهم ولم يعودوا كثيرين، ومنذ وصولنا إلى السلطة (في جلال آباد)، أوقفنا 70 إلى 80 من مقاتليهم».
لكن هل ستكون الأمور بهذه البساطة؟ يشير بعض الخبراء في المنطقة إلى إمكان تقارب بعض عناصر «طالبان» مع تنظيم «داعش - ولاية خراسان»، لا سيما «شبكة حقاني»، التي تعتبرها واشنطن إرهابية وقريبة تاريخياً من «القاعدة». وزعيمها سراج الدين حقاني هو أحد قادة «طالبان» الرئيسيين.
يقول الملا محمد، «ليست هناك صلة، هذا أمر خاطئ تماماً». وأضاف: «معاليه سراج الدين حقاني هو أحد قادتنا، ونحن ملتزمون بحزم ضد (تنظيم داعش)».

قد يهمك ايضا 

أحمد مسعود يُعلن استعداده لوقف القتال إذا أوقفت "طالبان" هجماتها في بانشير

"طالبان" تأمر بحبس كل من يطلق النار في الهواء وتجريده من السلاح

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قائد في حركة طالبان يعد بجعل داعش مجرّد ذكرى قائد في حركة طالبان يعد بجعل داعش مجرّد ذكرى



أبرز إطلالات النجمات في حفل "موريكس دور 2019"

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 23:00 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي
 العرب اليوم - أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي

GMT 12:30 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
 العرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف رومانسية وراقية للعروس النحيفة
 العرب اليوم - فساتين زفاف رومانسية وراقية للعروس النحيفة

GMT 13:37 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام
 العرب اليوم - أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 04:41 2021 السبت ,20 آذار/ مارس

كيف يطلب الزوج زوجته للفراش اول ليلة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 13:05 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

أنواع مسامية الشعر والزيوت المناسبة لكل نوع

GMT 12:55 2016 الأحد ,11 أيلول / سبتمبر

الكيوي لعلاج الهالات السوداء

GMT 00:16 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

هاني النظر يعلن موعد انتهاء فيروس كورونا

GMT 23:40 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

استبعاد نايف البلوي من معسكر فريق "القادسية" في أبو ظبي

GMT 01:54 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

جوليان مور تكشف عن علاقتها بالفنانة مادونا

GMT 08:03 2017 الأحد ,03 أيلول / سبتمبر

"المونة" تراث لبناني مستمر بأيادي سيدات الجبل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab