إدارة ترامب تُدخل قاعدة بيئية جديدة لحماية الشعب مِن التلوّث
آخر تحديث GMT18:56:36
 العرب اليوم -

​​للحفاظ على أسنان الأميركيين مِن "الحشوة المَلْغَمِيّة"

إدارة ترامب تُدخل قاعدة بيئية جديدة لحماية الشعب مِن التلوّث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إدارة ترامب تُدخل قاعدة بيئية جديدة لحماية الشعب مِن التلوّث

انبعاثات غاز الميثان من آبار النفط والغاز
واشنطن - عادل سلامة

أدخلت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قاعدة بيئية جديدة تهدف إلى حماية الشعب من التلوث، وكان الهدف ليس في محطات الطاقة الساكنة أو الشاحنات كثيفة الانبعاثات، ولكن أطباء الأسنان، ففي كل عام، يملأ أطباء الأسنان تجاويف الأسنان الأميركيين بالحشوة المَلْغَمِيّة أو الحشوة الرمادية التي تحتوي على الزئبق، يتم تنظيف نحو 5 أطنان من الزئبق، وهو مادة سامة خطيرة يمكن أن تلوث الدماغ والجهاز العصبي، من عيادات الأسنان التي تنزل عبر المصارف سنويًا، وفي اليوم الأول للرئيس ترامب في البيت الأبيض، طلبت الإدارة من وكالة حماية البيئة (الإيبا) سحب خطة عهد أوباما التي تتطلب من أطباء الأسنان منع هذا الزئبق من الدخول إلى المجاري المائية، ولكن في يونيو / حزيران، تم سن القانون بشكل غير متوقع، وتبع هذا التغيير الواضح الإجراءات القانونية التي قدمتها مجموعات خضراء، وهي جزء من سلسلة من المواجهات في قاعات المحكمة التي بدأت في إبطاء بل وحتى عكس اتجاه إدارة ترامب للأنظمة البيئية.

وقال ريتشارد ريفيز، الأستاذ بكلية الحقوق في جامعة نيويورك إن "إدارة ترامب كانت قذرة ومهملة، فقد أظهرت عدم احترام كبير لسيادة القانون والمحاكم التي دعوا إليها"، وقال "إنني أتوقع أن نرى عددا آخر من الخسائر في الإدارة على أساس مماثل، وإذا واصلوا إظهار نفس تجاهل القانون فإن محاولتهم لإلغاء جميع هذه اللوائح البيئية سوف تكون سيئة بالنسبة إليهم"، وقاد سكوت برويت، الذي يرأس وكالة حماية البيئة، الوكالة التي قضاها مرارا وتكرارا في منصب المدعي العام في أوكلاهوما، عكس اتجاه إرث أوباما البيئي، وأشرف برويت، الذي اتهم أوباما بـ"إرغام سيادة القانون" والتوسع الفيدرالي، على التأخير المنهجي أو إلغاء العشرات من القوانين التي تحد من التلوث الناجم عن محطات توليد الطاقة ومبيدات الآفات والسيارات.

إدارة ترامب تُدخل قاعدة بيئية جديدة لحماية الشعب مِن التلوّث

وقضت محكمة اتحادية في يوليو/ تموز، بأن وكالة حماية البيئة لم تتمكن من تعليق القواعد الرامية إلى الحد من انبعاثات غاز الميثان من آبار النفط والغاز الجديدة، وأعقب ذلك تراجع متسرع في أغسطس/ آب عندما وافقت وكالة حماية البيئة على عدم تأخير معايير جديدة للحد من الملوثات الجوية المسببة للضباب الدخاني، بعد يوم واحد من رفع 15 دولة وجماعات بيئية دعوى قضائية، ثم، في ديسمبر/ كانون الأول، قالت محكمة فيدرالية لوكالة حماية البيئة إنه لا يمكنها أن تؤخر معيارًا جديدًا لمستويات خطيرة من الرصاص في الطلاء والغبار.

كما عرقلت أذرع أخرى للحكومة الاتحادية تنفيذ جدول أعمال ترامب، وأدرجت مصلحة الأسماك والحياة البرية الأميركية، التي رفعت دعوى قضائية، النحلة rusty patched bumblebe التي تعرضت للخطر في مارس/ آذار بعد تأجيل القرار في البداية، وفي يوم الخميس، قالت محكمة فيدرالية لوزارة الطاقة يجب أن تنفذ أربعة أنظمة الطاقة فعالة كانت تنظر في إحباطها، ونتج العديد من هذه المشاكل القانونية بسبب الوتيرة الهائلة لعمليات التراجع، فقد تم تخصيص فترات التعليق العام المطلوبة في بعض الحالات، إلا أن أي مبرر للإلغاء أو التأخير كان مفقودا في حالات أخرى، ويعتقد معارضو الإدارة أيضا بأن هناك عزما على شطب كل إرث أوباما البيئي، بغض النظر عن الجدارة، وتواجه وكالة حماية البيئة الآن موجة جديدة من المعارضة لأنها تتطلع إلى صياغة بدائل لقواعد أوباما الكبرى مثل خطة الطاقة النظيفة، التي تسعى إلى الحد من الانبعاثات من محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم، ومياه الولايات الأميركية، والتي وسعت بشكل كبير حماية المياه النظيفة، وإذا كانت البدائل المقترحة، كما هو متوقع، أقل ضررا بكثير على الصناعة من التكرارات الحالية، فإن علماء البيئة ونحو عشر ولايات، برئاسة نيويورك وكاليفورنيا، سيكونون مستعدين لزيادة التشويش على العملية في المحاكم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدارة ترامب تُدخل قاعدة بيئية جديدة لحماية الشعب مِن التلوّث إدارة ترامب تُدخل قاعدة بيئية جديدة لحماية الشعب مِن التلوّث



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 13:52 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

جرأة وروعة الألوان في تصميم وحدات سكنية عصرية
 العرب اليوم - جرأة وروعة الألوان في تصميم وحدات سكنية عصرية

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 03:52 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

المغرب يواصل ريادته بصناعة السيارات في أفريقيا

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير

GMT 05:28 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

10 نصائح مهمة للحصول على ديكورات غرف نوم صحية تعرّف عليها

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 00:27 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

رد فعل منّة عرفة بعد انتشار صورها بـ"المايوه والسيجارة"

GMT 02:18 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حرس الحدود السعودي يحدد المناطق الممنوع الاقتراب منها

GMT 01:27 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

5 تقنيات من "ستار تريك" تتيح استكشاف الفضاء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab