العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ
آخر تحديث GMT11:08:22
 العرب اليوم -

توجد في طين بحيرة في كيبيك منذ 10 آلاف عام

العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ

حشرات العثة القشرية
واشنطن ـ رولا عيسى

كشف العلماء أن أسراب العث القديمة المحاصرين في الطين لمدة 10 ألاف عام، قد تكشف عن تفاصيل جديدة حول تغير المناخ. لقد عرفنا لسنوات عديدة أن الأحوال الجوية القاسية ودرجات الحرارة الأكثر حرارة، وارتفاع مستويات المحيطات هي علامات على تغير المناخ، والآن، يعتقد العلماء أن أسراب العث قد تكون مؤشرًا على ما سيحدث على الأرض في المستقبل القريب، فقد تم استخدام عينة ضخمة من حشرات العثة القشرية، المحفوظة في طين بحيرة في كيبيك، لتتبع انتشار هذه الحشرات على مدى الـ 10,000 سنة الماضية، وفقا لدراسة جديدة نشرت يوم الجمعة في أقصى ما انتهى إليه العلم في علم البيئة والتطور، ويعتقد العلماء أن انتشار الحشرات القديمة يمكن ربطه بوجود وتطور تغير في المناخ.

العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ

وقال الدكتور ميغيل مونتورو جيرونا، الذي شارك في تأليف الدراسة "هذا اكتشاف مثير، سيزيد إلى حد كبير معرفتنا بالنظم الإيكولوجية للغابات في فترة ما قبل التاريخ، وهو مماثل لحبوب اللقاح الأحفورية والفحم في الرواسب، التي أحدثت ثورة في بحوث ما قبل التاريخ لتوفير معلومات عن النباتات والمناخ وحرائق الغابات التي تعود آلاف السنين، ويمكن تطبيق طريقة جديدة على العديد من النظم البيئية حيث العث والفراشات لها تأثير ملحوظ على المناظر الطبيعية ".

وتبحث معظم الدراسات البيولوجية، "دراسة الآثار القديمة" الطرق التي يمكن بها لحرائق الغابات أن تكون بمثابة عامل اضطراب في النظم الإيكولوجية، ولكن العلماء يعتقدون أن حفريات العث، وفي هذه الحالة العثة البودورم الراتينجية، يمكن أن توفر نهجًا جديدًا لتفسير الاضطرابات السابقة المتعلقة بالحشرات وكيفية تأثيرها على المناخ، وتلاحظ الدراسة أن انتشار الحشرات هو واحد من العوامل الأكثر تأثيرًا التي تشكل التنوع الغابات، فالعث قادر على الوقوف صامدا أمام اختبار الزمن بسبب تكوين الكيتين، وهي مادة ليفية تكون هيكلها الخارجي، ونتيجة لذلك، ظلت العث محفوظة جيدا طوال 10 آلاف سنة من الرواسب، وأخذ العلماء عينات من العث من قلب الرواسب طولها خمسة أمتار في البحيرة.

وغالبا ما يشار إلى الرواسب البحرية على أنها "القرص الصلب" الطبيعي لأنها قادرة على تسجيل الظروف البيئية والأحداث التي تؤثر على المناظر الطبيعية المحيطة مع مرور الوقت، وحتى الآن، تعقب العلماء ديناميات الحشرات الحرجية من خلال تحليل براز الحشرات المتحجرة أو عن طريق جمع رؤوس الحشرات المستعادة من الطحلب، ووجدوا أن طرق الجمع هذه لا يمكن الاعتماد عليها في بعض الأحيان، وقال العلماء أن أجنحة العثة البالغة كانت سهلة الانتعاش، على الرغم من كونها رقيقة جدا وحساسة، وأضافوا أن العديد من أجنحة العثة كانت مكسورة أو مطوية أو مغطاة بمواد أخرى.

العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ

وقبل هذه الدراسة، كان هناك القليل جدا من المعرفة حول تواتر وشدة بداية حشرة spruce budworm الراتينجية وكيفية ارتباطها بمناخنا، فعندما ترتفع درجات الحرارة وتنخفض، فإنها يمكن أن تؤثر على بقاء الكائنات الحية، ودورات تكاثرها، وتشتتها المكاني، "من الأهمية بمكان أن نفهم الروابط بين انتشار حشرة spruce budworm في الماضي والمناخ لفهم إمكانات انتشارها تحت ظروف تغير المناخ في المستقبل".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ العلماء يؤكّدون أن أسراب العث القديمة تكشف عن تغير المناخ



GMT 04:07 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتباس الحراري يؤثر على سرعة دوران الأرض

GMT 17:07 2022 الإثنين ,08 آب / أغسطس

تغير المناخ يُزيد من حدوث صواعق البرق

GMT 19:00 2022 الخميس ,07 تموز / يوليو

تغير المناخ يضر بالشعر ويُسبب الصلع

GMT 06:44 2022 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

التغيّر المناخي يُهدّد موائل الطيور المهاجرة

نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
 العرب اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 06:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
 العرب اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 21:28 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

فوائد البيض والبروكلي لمرضى السكري

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 04:59 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف تفاعل الأجنة مع النكهات في الرحم

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 15:27 2022 الخميس ,30 حزيران / يونيو

علامات تدل على تطور سرطان الرئة

GMT 13:08 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

صندوق أسرار الزمن المعتّق

GMT 22:51 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

القبض على امرأة سعودية اختطفت طفلين قبل 20 عامًا

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

طائرة الأهلي تحقق الفوز ال83 على التوالي

GMT 08:53 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

"سيلفرمين" في السويد يعد من أغرب فنادق العالم

GMT 05:41 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق إتقان الزوجة فن الاعتذار لزوجها تعرّفي عليها

GMT 19:36 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

مجموعة كريستيان سيريانو لربيع 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab