الولادة المبكرة مرتبطة بتأخير الكلام واللغة
آخر تحديث GMT11:25:59
 العرب اليوم -

لأن أجزاء الدماغ تكون غير متطورة

الولادة المبكرة مرتبطة بتأخير الكلام واللغة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الولادة المبكرة مرتبطة بتأخير الكلام واللغة

الأطفال بعد الولادة
واشنطن ـ يوسف مكي

كشفت دراسة جديدة أن الولادة المبكرة قد تسبب تأخراً في تعلم الكلام واللغة، لأن أجزاء الدماغ تكون غير متطورة ومعرضة للضرر، فالأطفال الذين يولدون في وقت مبكر، من المرجح أن يواجهوا تأخرات في تطوير القشرة السمعية، ومنطقة الدماغ الأساسية للسمع وفهم الصوت. وهذا يؤثر على نمو الرضع في مهارات الاتصال أثناء نموهم، ويمكن للنتائج التي نشرت في "إنيورو"، وهي مجلة لجمعية علم الأعصاب، أن تسمح لأحد الأطباء يوماً ما بفحص الأطفال وتحديد الذين يعانون من صعاب حتى يمكن إعطاؤهم مساعدة إضافية في وقت مبكر. فنحو 12 % من جميع الأطفال المولودين في الولايات المتحدة الأميركية يتم ولادتهم قبل الأوان.

ويعتبر الطفل "مولود مبكراً" - وقبل الأوان- إذا ولد قبل 37 أسبوعاً من الحمل، وهؤلاء الأطفال عادةً ما يكون أوزانهم و أحجامهم أقل من الطبيعي. فولادة الطفل في وقت مبكر، تزيد المخاطرعلى الصحة والمشاكل التنموية، بما في ذلك الخطاب والسمع واللغة. فالجهاز العصبي الذي يدعم السمع عادة لا يعمل وظيفياً قبل 15 أسبوعا قبل الولادة، مما يجعل الأطفال حساسين للكلام واللغة في حين أنهم لا يزالوا في الرحم. وفي الأسبوع الـ25 الحمل، تكون قد شُكلت آذن الطفل الذى لم يولد بعد، ونظام السمع في الدماغ نمى بما فيه الكفاية ليأدي وظيفية. ويستمر هذا النظام في التطور من هذه النقطة إلى أن يبلغ عمر الطفل خمسة أو ستة أشهر قبل بلوغه مرحلة النضج .

وأوضح مؤلف الدراسة الدكتور "بريان مونسون" من جامعة إلينوي: "لدينا فهم محدود جدا لكيفية تطور الدماغ السمعي في الرحم، فنحن نعرف من البحوث السابقة على حديثي الولادة، أنه ليس ما ينقص الأجنة هو السمع، ولكنهم أيضا الاستماع والتعلم". وفي الدراسات السابقة، كشفت الموجات فوق الصوتية أنه في 25 أسبوعا، فإن الأجنة يتحركون استجابة للأصوات الصادرة خارجيا، وأظهر آخرون أن الأطفال حديثي الولادة يفضلون الاستماع إلى الأصوات - مثل الموسيقى أو الكلام - لأنهم تعرضوا في الرحم إلى أصوات غير مألوفة كتلك.

وتظهر دراسات الأدمغة النشاط الكهربائي في القشرة السمعية الناجمة عن الصوت، مما يشير إلى أنها بدأت في سماع والرد على الضوضاء في هذا الوقت. وقال الدكتور "مونسون"، وهو خبير في الخطاب والسمع: "من اللافت للنظر أن هذا النظام غير الناضج لديه القدرة على البدء بالتمييز والتعلم". ومع ذلك، فإن التأخر في النطق والتعلم أكثر شيوعاً بين الرضع في الولادة المبكرة من أولئك الذين يولدون بعد 39 أسبوعا في الرحم . وسعى الدكتور "مونسون" وفريقه إلى إيجاد اختلافات في تطورات أدمغة الأطفال قبل الولادة، من أجل تحديد ما قد يحدث خطأ بالنسبة للأولويات. وحللت الدراسة مسح الدماغ من 90 من الأطفال الرضع في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى سانت لويس للأطفال بين عامي 2007 و 2010. وتمت مقارنتهم مع 15 طفلا آخرين في مستشفى "بارنز" في سانت لويس، الذين أجروا عمليات مسح خلال الأيام الأربعة الأولى من ولادتهم لإظهار نمو دماغ الجنين دون انقطاع.

وركز الفريق على القشرة السمعية الأولية، وهي المنطقة القشرية الأولى لتلقي الإشارات السمعية من الأذنين عبر أجزاء أخرى من الدماغ، والقشرة السمعية غير الأساسية، التي تلعب دوراً أكثر تطوراً في معالجة تلك المعلومات، وتسهيل اللغة والكلام . وقال الدكتور  مونسون": "أردنا أن نعرف: ما هي العلاقة بين هاتين المنطقتين، وهل ينضجون في نفس الوقت، ولكن بمعدلات مختلفة ؟  فمعدل النضج مختلف وقد يجعل نسيج واحد أكثر عرضة للإصابة أو اضطراب المرتبطة الولادة المبكرة".

وكشف التحليل أنه بحلول 26 أسبوعاً من الحمل، كانت القشرة السمعية الأولية في مرحلة تطور أكثر تقدما من القشرة السمعية غير الأولية في جميع الأطفال، ويبدو أن كلاهما أقل تطورا في 40 أسبوعاً لدى الأطفال المبتسرين مقارنة بالأطفال الرضع في فترة الدراسة. والقشرة السمعية غير الأساسية متخلفة و لا تزال تشهد تغييرات سريعة وحاسمة بين 26 و40 أسبوعاً من الحمل – وفى فترة الثلث الأخير من الحمل يولد معظم الأطفال.

وقال الدكتور مونسون: " نحن تقيس انتشار المياه في أنسجة المخ، والتي لها الدورالكبير في تطوير الخلايا العصبية والمحاور."، كما تنمو هياكل الدماغ وتنضج، وتنتشر المياه في المادة الرمادية والمواد البيضاء أيضا، مما يسمح للباحثين تتبع كيفية تطورالأنسجة وبأي معدل. وفي ذلك الوقت فان هذا الجزء من الدماغ يتحول "من أنسجة مائية اسفنجية تماما إلى نسيج أكثر هيكلة وصعبة. و خلال هذه المرحلة، القشرة غير الأساسية، هي أكثر عرضة للإصابة، مما يجعل هذا الجزء من العقل المستخدم في معالجة اللغة المتطورة.

والولادة المبكرة هي في حد ذاتها "حادث صادم" للأطفال الرضع، وهي أكثر عرضة للإصابات مثل "بنقص الأكسجين، حيث لا يتم توفير ما يكفي من الأوكسجين للدماغ لأن الرئة ليست ناضجة بما فيه الكفاية"، وهذا قد يضر القشرة السمعية غير الأساسية الحساسة، مما يؤدي إلى صعوبة الكلام ومشاكل فهم اللغة المشتركة. ووجدت الدراسة، التي شملت علماء من كلية الطب بجامعة هارفارد، وكلية لندن الجامعية وكلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، وجود علاقة بين التطور المتأخر للقشرة السمعية غير الأولية في مرحلة الطفولة والتأخر اللغوي لدى الأطفال في سن الثانية . وهذا الاضطراب فى الدماغ نتيجة الولادة المبكرة قد يسهم في مشاكل الكلام واللغة التي غالبا ما ينظر إليها في وقت لاحق .

وبيَّن الدكتور مونسون: "أنه أمر مثير بالنسبة لي أننا قد نكون قادرين على استخدام تقنية للمساعدة في التنبؤ في وقت لاحق بقدرة اللغة عند الرضع الذين يولدون مبكراً . وهناك نحن بحاجة إلى مزيد من الدراسات لرصد "ما إذا كانت هذه العلاقة بين نضج القشرة السمعية في مرحلة الطفولة والنتائج اللغوية في مرحلة الطفولة "، ويشير إلى أن "التدخل الذي يبدأ في وقت مبكر فى الشهور الاولى يقدم للرضع المزيد من اللغة المحسنة، مثل تكرار بعض الكلام و نأمل أن يعوض وجود اللغة التأخير الحادث ."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولادة المبكرة مرتبطة بتأخير الكلام واللغة الولادة المبكرة مرتبطة بتأخير الكلام واللغة



تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

أجمل إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020 تعرّفي عليها

دبي ـ العرب اليوم

GMT 03:39 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 العرب اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 03:31 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 العرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:34 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بشأن أزمة "شيخ الحارة"
 العرب اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بشأن أزمة "شيخ الحارة"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 العرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:35 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة
 العرب اليوم - اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة

GMT 04:47 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "أقدم" السيارات الرياضية على مستوى العالم

GMT 04:04 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المعلومات عن قفازات القيادة الواقية من الشمس للسيدات

GMT 08:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار ومواصفات أرخص سيارة "بي إم دبليو" موديل 2021 في مصر

GMT 02:35 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مازدا تتصدر السيارات الأكثر موثوقية في "Consumer Reports"

GMT 18:42 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

شاحنات تصدم عشاقها في 2021 لهذا السبب

GMT 19:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات السيارة جيب رانجلر 2020

GMT 18:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تدل على تعرض سيارتك لحادث قديم

GMT 02:58 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"دبي سفاري بارك" مغامرة تستحق التجربة وسط الحياة البرية

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 14:52 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 01:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي توضح أسباب غيابها عن الدراما المصرية

GMT 03:54 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء مميّزة تلد 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab