جاك برسكيان المتحف الفلسطيني نقطة لقاء الوطن والمنفى
آخر تحديث GMT04:07:03
 العرب اليوم -

جاك برسكيان: المتحف الفلسطيني نقطة لقاء الوطن والمنفى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جاك برسكيان: المتحف الفلسطيني نقطة لقاء الوطن والمنفى

القدس المحتلة ـ العرب اليوم

على تلة مشرفة على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، قرب رام الله، وفي بلدة بيرزيت الفلسطينية، وُضع أخيراً الحجر الأساس لـ «المتحف الفلسطيني»، في احتفال أُعلن خلاله انطلاق أعمال البناء على 40 دونماً من الأرض المحاذية لجامعة بيرزيت. ومن المتوقّع أن يفتتح المتحف أبوابه في خريف 2014، ليستقبل زواره ويطلق برامجه ويبدأ السعي إلى تحقيق شراكات وشبكات في مختلف أرجاء العالم، كي يصل إلى الفلسطينيين داخل فلسطين وفي التجمعات الفلسطينية في مختلف القارات وإلى الجمهور الأوسع في العالم. المتحف الفلسطيني سيكون أكبر المتاحف في فلسطين، وسيركز على توثيق التاريخ المعاصر وتناول مراحل الحياة الفلسطينية بدءاً من مطلع القرن التاسع عشر. وسيعرض مجموعات قيّمة من التحف الفنية والعلمية والتاريخية، كما سيركز على كل ما يتعلق بفلسطين تاريخاً ومجتمعاً وثقافة. وسيضم وثائق ومخطوطات ومواد مكتوبة ورقمية مقروءة ومسموعة، لإبداعات وإنتاجات في فلسطين والمهجر. وحول فكرة المتحف ورؤيته، يقول جاك برسكيان، مدير المتحف الفلسطيني وقيّمه العام لـ «الحياة»: «في العام 1997، تبنّى مجلس أمناء مؤسسة التعاون فكرة إنشاء متحف لإحياء ذكرى النكبة في عامها الخمسين. وأُعدّت حينها المخططات، ووضعت الأفكار والبرامج لمشروع المتحف، ولكن لم يكتب للفكرة أن تتحقق في الواقع، خاصة مع بدء الانتفاضة الثانية في العام 2000. أعيد إحياء الفكرة من جديد في العام 2008. إلا أن فكرة المتحف تغيّرت مع مرور الوقت». منبر حر للحوار يرى برسكيان أن النقلة النوعية في توجّه المتحف كانت عندما اتُّخذ قرار التركيز على ذاكرة الشعب الفلسطيني وتاريخه كحدث محوري، ولكن «تحولت الفكرة من متحف كان سيخدم الذاكرة ويحافظ عليها فقط، إلى متحف يستعمل التاريخ والإرث والذاكرة، ليخرج بخطاب معاصر يحاكي الواقع الفلسطيني والشعب المتفرق في أنحاء العالم»، يفيد. ويشرح أن «الرؤية أصبحت في أن يكون المتحف منبراً حراً للحوار الفلسطيني يخلّد ذكرى الماضي ويوثق التاريخ، ويشكل جسراً ثقافياً ومنبراً لطرح أسئلة الحاضر، وباباً لفتح آفاق المستقبل». ولن يُعنى المتحف الفلسطيني بالآثار، بل سيركز على البحث في القرنين التاسع عشر والعشرين كحيز زمني، خصوصاً أن الجانب الحديث والمعاصر من حياة الشعب الفلسطيني مهمل بشكل عام ويحتاج إلى مزيد من العمل لاستكشافه. وبتصميم حديث يمتزج مع الطبيعة المحيطة والمدرجات التي تشتهر بها تلال فلسطين، سيشيد مبنى المتحف على مرحلتين، تمتد الأولى على مساحة 3000 متر مربع، وعليها سيبدأ المتحف الفلسطيني نشاطاته وبرامجه. وسيتكون المبنى من صالة عرض ومدرج في الهواء الطلق، ومقصف داخلي وخارجي وصفوف دراسية ومكاتب ومرافق عامة. أما المرحلة الثانية، التي ستنجَز خلال 10 سنوات، فستمتد على مساحة 6000 متر مربع إضافية لتستوعب صالة أكبر للمعارض الموقتة والدائمة ومسرحاً داخلياً وصفوفاً دراسية إضافية ومكتبة. والى جانب الفضاءات الداخلية، ستُستثمر الفضاءات الخارجية بحدائق ستُزرع بنباتات تعكس التنوع البيئي في مختلف المناطق الفلسطينية وطرق الزراعة فيها والبستنة المتبعة على مرّ السنين، كما ستعكس علاقة الفلسطينيين بالأرض والنباتات التي اهتموا بزراعتها عبر التاريخ. لن يبقى المتحف الفلسطيني حبيس الجدران، إذ يؤكد برسكيان أنه أكثر من مجرد بناء تقليدي يضم معروضات ومقتنيات. ويقول: «نحن ننظر إليه باعتباره مؤسسة عابرة للحدود السياسية والجغرافية، تسعى إلى النهوض بالثقافة الفلسطينية والعمل على تفعيل حراك فكري وفني مفتوح للجميع ومنفتح على كل ما هو جديد ومبدع. وهناك كثير من النشاط والتنوع والإنتاج لدى الفلسطينيين، ولكن إلى حد ما لا يوجد ربط ما بين هذه الجهود. ودورنا هو إيجاد مساحة للبحث والحوار والنقاش وتبادل الآراء حول قضايا ملحة وآنية، بدءاً بالهوية وانتهاء بالإنتاج الأدبي والفكري والثقافي لجميع الفلسطينيين». ويفسر برسكيان الطريقة التي ينوي المتحف من خلالها الوصول إلى الشعب الفلسطيني المبعثر في الشتات: «في ظل التقسيم وعدم قدرة معظم التجمعات الفلسطينية داخل فلسطين وخارجها على الوصول إلى مقر المتحف في بيرزيت، فكّرنا في إنشاء شبكة مراكز تابعة للمتحف ستكون أداة وصل مع التجمعات الفلسطينية، إضافة إلى ذلك سيعمل المتحف من خلال شبكته الرقمية على التفاعل مع الناس أينما كانوا». ويشير إلى أن التحضير للمعرض الافتتاحي المقرر إطلاقه في تشرين الأول (أكتوبر) 2014، بعنوان «أبداً لن أفارق»، بدأ فعلياً. وهو مشروع بحثي يركز على أفراد تمثل خلفياتهم وانتماءاتهم وأماكن إقامتهم شريحة عريضة من فلسطينيي اليوم. ومن خلال سلسلة من المقابلات، سيُسألون عن شيء أو قطعة اعتزوا باقتنائها لفترة طويلة وحملوها معهم أينما ذهبوا. «لا بد أن تكون القطعة والقصة التي تربطها بالشخص الذي يحتفظ بها، قد أثّرتا في تشكيل شخصيته وهويته. ونحن نسعى إلى إطلاق قصص الأشخاص من خلال هذه القطع، التي نأمل في أن تقدم رواية بديلة، ولكن مألوفة، لصراع الشعب الفلسطيني وتشتّته وتاريخه الطويل في المقاومة والصمود». أما عن التحديات التي تواجه فريق المتحف، فيؤكد برسكيان أن التحدي الأكبر هو عدم وجود كوادر في علم المتاحف في فلسطين، مشيراً إلى أن المتحف قد يحتاج إلى مشروع موازٍ للتدريب وإعداد الكوادر. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جاك برسكيان المتحف الفلسطيني نقطة لقاء الوطن والمنفى جاك برسكيان المتحف الفلسطيني نقطة لقاء الوطن والمنفى



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab